بكت عينى فى ظلمة ليل




تذكرت الفتاة الحافية


قد طمس البؤس شبابها


و تجاعيد فى الوجه بادية


كوجه عجوز لقبرها ماضية


سالتها ما بالك لما انت باكية


قالت انتهى عمرى بوفاة الغالية


تفرق عنى الاخوة كل بحياته لاهيا


وصرت وحيدة فراشى اثواب بالية


جائعة ضائعة دار عليا زمانيا


ضاع الكراس و القلم ومعهم كتابيا


مددت يدى لمن يراف بحاليا


صار حلمى رغيف خبز لا طبيبة اومحامية


او مدرسة للاولاد ولما لا قاضية


بل حلمى متى للقبر اوانيا


و احمل فوق نعش وحيدة فمن يمشى خلفيا


قلت لها استغفرى ربا عادلا سيفتح باذنه للخير زاوية


وستسعدين و تنعمين وتنسين الايام الخواليا


وتكونين باذنه راضية

f;j udkn