تعريفات حول السياسة
1- السياسة عند ارسطو: فالسياسة في رايه هي كل ما من شانه ان يحقق
الحياة الخيرة في مجتمع له خصائص متميزة اهمها الاستقرار و التنظيم الكفء و الاكتفاء الذاتي اهتم ارسطو بالسياسة كااهتمامه بكل شيء لانه فكر جامع الا انها لاتشكل اي السياسة بالنسبة اليه موضوع اهتمام دائم فيرى ان السياسة هي فن الحكم الذي يستمد اصوله و مقوماته الاساسية من واقع الشعوب و انظمة الحكم السائدة به اما فيما يخص الدولة فالنواة الاولى لتكوينها هو الانسان و بالنسبة لارسطو هو حيوان سياسي يتميز عن غيره بانتمائه الى المدينة ثم القبيلة و بعدها القرية ويرى ان الدولة هي الهيئة او المؤسسة الوطنية بمعنى المعنية التى ينتمي اليها ابناء الشعب و تربطهم بها علاقة روحية تقوم على العادات والتقاليد و القوانين التى يسري مفعولها على ابناء المجتمع الواحد
2- السياسة عند سنيكا : سنيكا يدعونا للابتعاد عن السياسة و هجر الوظائف السياسية لان احتراف السياسة لا يعود على الرجل الصالح الا بالقضاء على ينبوع الخير في نفسه فينقلب الى انسان كاذب , خداع يتملق الحكام او ينقلب حاكما طاغية يبطش بالناس و يقضي على كل اسباب المعرفة و الحكمة في نفوسهم. الا ان دعوة سنيكا للابتعاد عن السياسة لا تعني انه ينبغي على الرجل الحكيم ان ينزوي بالانسحاب من المجتمع الذي نعيش فيه فلقد اصر على الدعوة الى قيام الرجل الصالح بواجبه المعنوي بان يقدم خدماته الى الجماهير في اي صورة دون ان يطلب منصبا من مناصب الدولة و لا عملا ذا طابع سياسي.

نظرة ميكيافيلي للسياسة : لقد شعر ميكيافيلي بان فساد السياسة وتدهور العمل السياسي يرجعان بالدرجة الاولى الى تدخل الاخلاق و معاييرها المفروظة و الى الظغط المستمر الذي تمارسه الكنيسة و رجال الدين على مجريات الامور السياسة لذا نجده يقصي الاخلاق و الدين من دائرة السياسة ويرى ان النسق السياسي لا بد ان يقوم على الحقيقتين التاليتين :
الحقيقة الاولى : استمدها من الفكر السياسي الاغريقي وهي تقرر ان الدولة اسمى صورة من صور التجمعات الانسانية وهي من ثم تعلو على اي فرد و على اي تجمع مادامت قادرة على تحقيق رفاهية افرادها
الحقيقة الثانية: تقرر ان اهتمام الذات بشيئ او باخر خصوصا المادي منها هو العامل الرئيسي في البواعث السياسية و بالتالي فان مهنة السياسة فن يخضع لحساب دقيق للاهتمامات الانسانية في اي صوب وهو يرتكز على الاستعمال الذكي لامهر الوسائل العملية في مقابلة الصعاب .
خصائص العلوم السياسية :
1- علوم سياسة علوم حديثة
2- علوم السياسة علوم مرنة
3- علوم السياسة غير محدودة بمعنى عدم وجود موضوع يمكن ان يحتضنه و يختص به علم السياسة
المناهج المستعملة في العلوم السياسية : المنهج القياسي ، المنهج التاريخي ، المنهج النفسي ، المنهج الاحصائي ، المنهج السلوكي ، المنهج الوصفي
مجالات العلوم السياسية : تنقسم العلوم السياسية الى ستة ميادين
1- النظرية السياسية و الفلسفة : حيث يرى معضمهم ان تاريخ الفكر السياسي و الفلسفة يشكلان المنبع الاساسي الذي يجب ان تنهل منه الدراسات السياسية ويعد الرجوع للمصادر الاساسية في النظرية و الفلسفة امرا مهما لانه يمكن الدارسين من الالمام بالاسس العامة للعلوم السياسية
2- علم السياسة المقارن : يرتكز على فهم الحقائق و الممارسات السياسية في المقام الاول عèلى مقارنة المؤسسات و الممارسات السياسية في قطرين او اكثر و يتخصص بعض علماء علم السياسة المقارن في مجموعة من النظريات السياسية مثل نظريات التحديث و التنمية و التبعية و تطبيقها منهجيا على دول او مناطق يختارها الباحث



3- العلاقات الدولية : يشمل هذا الفرع دراسة الدبلوماسية و القانون الدولي و المنظمات الدولية و المؤثرات التي لها اثر مباشر اوغير مباشر في صنع السياسة الدولية
4- الحكومات الوطنية و العلوم السياسية : يعد هذا الفرع من المجالات التي يوليها علماء السياسة اهتماما بالغا يفوق اهتمامهم بدراسة الحكومات الاخرى
5- الادارة العامة : تتناول عدة موضوعات مثل واجبات الموظفين العموميين و علماء السياسة من المتخصصين الاداريين
6- السلوك السياسي : يحاول الدارسين في هذا المجال معرفة كيفية استجابة الجمهور لبعض المؤثرات السياسية



juvdthj p,g hgsdhsm