كيف يمكنك الاستثمار

الخطوة للإستثمار هى تحديد الطريقة التى ينوى المستثمر أن يقوم بالإستثمار بها سواء كانت عن طريق الإستثمار فى الإستثمار الفردى أو صناديق الإستثمار .
الطريقة الأولى : استثمر بنفسك

إذا أخترت أن تقوم بالإستثمار بنفسك فعليك معرفة أنواع البضاعة المباعة فى البورصة.
هناك ثلاثة أنواع رئيسية من البضاعة المباعة فى البورصة وهى:-
(الأسهم – السندات – شهادات الإيداع الدولية )
1- الأسهم stocks) ) : تعريفها : يعتبر السهم صك ملكية يتم إصداره ,وهو جزء من رأس مال الشركة , وعندما يمتلك المستثمر سهما فى احدى الشركات فهو يمتلك جزء من رأس المال فى الشركة , ويوجد للسهم ثلاث قيم لابد أن يكون المستثمر على دراية بها وهى:
o القيمة الأسمية للسهم:وهى القيمة التى يتم بها الإصدار وتكون مدونة فى عقد تأسيس الشركة فإذا ما تم إصدار رأس المال بمبلغ مليون جنيه مقسم الى مائة ألف سهم فإن القيمة الأسمية للسهم 10جنيه.
o القيمة الدفترية للسهم: وهى نصيب السهم الواحد من حقوق الملكية والتى تشمل رأس المال بالإضافة إلى الإحتياطيات والأرباح المحتجزة.
o القيمة السوقية: وهى القيمة التى تمثل سعر السهم فى سوق الأوراق المالية وهى أهم من القيمتين السابقتين وذلك لأنها تعبر مباشرة عن قيمة ثروة المساهم الحقيقية.
 العائد من الأسهم :يقصد بالعوائد هى الأرباح التى يمكن للمستثمر أن يحققها نتيجة إقتناء وشراء السهم سواء عند الإكتتاب أوفى حالة الشراء من السوق الثانوى ( سوق التداول ), ويوجد نوعين من العوائد للسهم وهما:

o توزيعات الأرباح النقدية أوغير النقدية : المقصود بالنقدية أى الأرباح التى توزع فى حالة إقرار من الجمعية العمومية لتوزيع أرباح للمساهمين , أما الأرباح غير النقدية فهى مثل حالة توزيع أسهم مجانية .
مثال :حققت الشركة ربحية سنوية بما يوازى 8 جنيه للسهم . يتم تحديد النسبة التى سيتم توزيعها من خلال الجمعية العمومية للشركة , وقد تكون النسبة الموزعة تعادل 2أو3أو5 جنيه ويتم تخصيص الباقى لتطوير منتجات الشركة أو كإحتياطى.
o الأرباح والخسائرالر أسمالية:هى الأرباح و الخسائر التى تتحقق نتيجة التغير فى السعر السوقى للسهم يوم الشراء عنها فى يوم البيع ويتحقق الربح إذا كان سعر شراء الشراء أقل من أقل من سعر البيع , وتتحق الخسارة فى حالة إذا كان سعر الشراء أكبر من سعر البيع.
مثال: أنت أشتريت سهم احدى الشركات بسعر 100 جنيه ثم بعته من خلال البورصة بسعر 120 جنيه بهذا تكون كسبت 20جنبه (20%) وهو عبارة عن مكسب رأسمالى
يمكن حساب معدل العائد للسهم عن طريق المعادلة التالية =
(سعر بيع السهم – سعر شراء السهم)+قيمة التوزيعات *100
سعر الشراء


وبالتطبيق على الثالين السابقين:
معدل العائد = (120-100)+5 *100 = 25%
100
أنواع الأسهم
من حيث طبيعة الإصدار
o الأسهم الممتازة: فئة من الأسهم التى تمنح مالكها حقوق إضافية لا يتمتع بها صاحب السهم العادى مثل حصول صاحب السهم الممتاز على أسبقية فى الحصول على نسبة من أرباح الشركة كما أنهم يتمتعون بأولوية فى الحصول على حقوقهم عند تصفية الشركة قبل حملة الأسهم العادية وبعد حملة السندات.
o الأسهم العادية : هى صكوك ملكية تعطى لحاملها الحق فى حضور الجمعية العمومية السنوية , والحصول على توزيعات الدخل إذا ماحققت الشركة أرباحا وقرر مجلس إدارة الشركة توزيع جزء منها , وفى حالة تصفية الشركة يتم صرف مستحقات حملة الأسهم العادية بعد صرف مستحقات حملة السندات والأسهم الممتازة.
o الأسهم المجانية : هى توزيعات تقوم بها الشركة تقضى بحصول حامل السهم على نصيبه من التوزيعات فى صورة أسهم عادية , وتعتبر التوزيعات فى شكل أسهم زيادة فى رأس مال الشركة.

من حيث القيد بجداول البورصةo الأسهم المقيدة :وتعنى أسهم الشركات المقيدة بجداول القيد فى البورصة ,وجميع البورصات العالمية لديها قواعد وشروط قيد يجب على الشركات الإلتزام بها لكى يتم قيدها بتلك الجداول .
o الأسهم الغير مقيدة : هى الأسهم التى لم تقدم طلب لقيدها بالبورصة أولا تستوفى معايير وشروط القيد بالبورصة ( خارج الجدول).
 مخاطر الإستثمار فى الأسهم :هى المخاطر التى يتعرض لها حامل السهم وهى نوعين:
o المخاطر المنتظمة:وهى المخاطرة التى تنشأ من العائد على السهم نتيجة للتغيرات فى النشاط الإقتصادى وتؤدى إلى تغيرات فى السوق ولذلك يطلق عليها ( مخاطر سوقية).
o المخاطر الغير منتظمة : وهى التى تنشأمن داخل المنشأة ذاتها ولا علاقة لها بالسوق أو النشاط الإقتصادى ويمكن أن يطلق عليها( مخاطر غير سوقية).ت
المخاطرة الكلية = المخاطر السوقية + المخاطر الغير سوقية
2-السنداتBonds)):

تعريفها :يعتبر السند قرض من المساهمين إلى الشركة وتتعهد الشركة المصدرة للسند بدفع قيمته فى تاريخ محدد , مقابل الحصول على فائدة محددة سنوية من القيمة الأسمية له حتى تاريخ استحقاقه.
ولذلك تعتبر السندات أحد صور الإقتراض طويل الأجل , ويوجد عدد من التعاريفات المرتبطة بالسندات لابد أن يلم بها كل مستثمر :
o القيمة الأسمية : وهى القيمة التى يتم إصدار السندات .
o معدل الكوبون : وهو ما يعبر عن سعر الفائدة ( الأسمى) على السند المصدر ويطلق عليها معدل الكوبون حيث يحصل المستثمر على فوائد دورية طبقا لهذا المعدل.
o أجل الإستحقاق( (Maturity Date:وهو تاريخ استحقاق السند ,أى التاريخ المتفق عليه لرد القيمة الأسمية للمستثمرين.
o حق إستدعاء السندات: قد ينص فى عقد إصدار السندات على أنه يحق للشركة أن تقوم بإستدعاء السندات فى أى وقت ولابد أن تخطر حملة السندات بهذا الأمر وغالبا ما تلجأ الشركات إلى هذا النوع من الإستدعاء اذا انخفض سعر الفائدة السوقى عن سعر الفائدة على السندات وبذلك تستفيد الشركة مصدرة السندات بفروق مدفوعات الفوائد.
أنواع السندات:
o السندات الحكومية : هى السندات التى تقوم الحكومة أو أحد هيئاتها بإصدار ها وهى سندات طويلة الأجل تتراوح مددها بين عشرة إلى أكثر من ثلاثين سنة وتقوم الحكومة بإصدارها من أجل تمويل إنفاقها العام مثال ( سندات التنمية وسندات الإسكان ).
o سندات غير مضمونة : وهذا النوع من السندات يعد حامله بدفع فوائد دورية بالإضافة إلى رد الأصل فى ميعاد استحقاقه , ولكن نظرا لأن هذه السندات غير مضمونة فأن حملة هذا النوع يمكنهم المطالبة بإفلاس الشركة وتصفية أصولها المادية ليتمكنوا استيفاء حقوقهم أو بعضها لدى الشركة المصدرة.
o سندات الرهن : تشبه النوع السابق إلا انها تكون مضمونة بأصل ثابت كالأرض أو العقار أو الالات ولذلك تستوفى قيمتها عند التصفية من الأصل الضامن لها فإذا لم تفى هذه الأصول بمقدار الدين الكامل يدخل حملة السدات بعد ذلك كدائنين عاديين فى عمل من عمليات التصفية.
o سندات الدخل :يشترط هذا النوع من السندات أن تدفع الفوائد عندما تحقق الشركة المصدرة أرباحا أى أنه لا يوجد إلتزام بدفع الفوائد إلا إذا حققت الشركة أرباحا , كما أن حامل هذا النوع من السندات ليس له حق المطالبة بغفلاس الشركة فى حالة عدم القدرة على الدفع والسداد.
o السندات القابلة للتحويل:هى نوع من السندات تتميز بجميع خصائص السندات كالحصول على فوائد دورية , ورد القيمة فى ميعاد الإستحقاق , إلا أنها تتميز بميزة إضافية وهى إمكانية تحويلها إلى أسهم عادية إذا رغب المستثمر فى ذلك , وهذه السندات قد يفضلها الكثير من المستثمرين خاصة إذا كانت الشركة المصدرة لها هى من النوع الذى تتميز بمعدلات نمو عالية.
o سندات التوريق:
التوريق : هو تحويل الحقوق المالية المستحقة والتى تتدفق من مجموعة من الأصول المالية (قروض عقارية , قروض سيارات ,....)إلى أوراق مالية , وذلك عن طريق إصدار أوراق مالية تكون مضمونة بتلك المجموعة من الأصول
مثال : إصدار شركة كونتاكت contact لتقسيط السيارات أحد شركات البنك التجارى لأول سندات توريق فى مصر والسندات مضمونة بقروض أقساط السيارات.
مخاطر الإستثمار فى السندات :يمكن القول أن السندات هى أقل خطرا من الأسهم حيث تتميز معظمها بتوفير معظمها بتوفير عائد دورى ثابت بعكس الأسهم ,خاصة السندات الحكومية التى تتميز بأنها مضمونة من قبل الحكومة ,أما بقية السندات فهى أقل خطرا من الأسهم فيما عدا سندات الدخل التى تعتبر أكثر خطرا حيث أنها مثل السهم ولا يوجد إلزام من قبل الشركة فى صرف عوائد دورية أو حتى الحق فى إعلان إفلاس الشركة.
3- شهادات الإيداع الدولية GDR))
 تعريفها :وثيقة دولية تصدر بالدولار –وقد تصدر باليورو-وتمثل عدد محدد من الأسهم المحلية يتم تداولها بالبورصات الدولية وتخضع لقواعد البورصة المقيدة بها.
 طريقة الإصدار : يتم الأوراق المالية لتلك الشركة لدى وكيل بنك الإيداع أو بنك الإصدار ( فى المعتاد يكون بنك محلى ) ومن ثم فإن الشهادات التى يتم تداولها بديل عن الأوراق المالية الأصلية , وبذلك فإن مالك شهادات الإيداع الدولية هو فى حقيقة الأمر مالك الأسهم المحلية المقابلة لها (حسب نسبة توزيع متفق عليها) وبذلك فإن له الحقوق المترتبة لمالك السهم المحلى من حيث التوزيعات النقدية والعينية وبيع الأسهم.
الطريقةالثانية : صناديق الإستثمار
هى عبارة عن مؤسسات مالية مستقلة أو تابعة لأحد البنوك أو شركات التأمين , تقوم بإصدار وثائق استثمار يتم بيعها للمستثمرين أفراد أو شركات لإستثمار حصيلة البيع فى عمليات البيع والشراء للأوراق المالية المتداولة فى سوق التداول بهدف تكوين محفظة أوراق مالية منوعة "Portfolio"ومتوازنة من حيث العائد والمخاطر ولا يجوز لها مزاولة أى أعمال مصرفية مثل الإقراض أو المضاربة فى العملات .
و يلجأ المستثمر إلى صناديق الإستثمار فى حالة ( عدم توافر رأس المال الكافى أو الخبرة أو الوقت لدى المستثمر لتكوين محفظة استثمارية تتسم بالكفاءة , لذا فأنه يمكن عن طريق صنادية الإستثمار التغلب على هذه المشاكل عن طريق تجميع المدخرات المالية مقابل إعطائهم أوراقا مالية تسمى وثائق الإستثمار , والقيام بإستثمار هذه المدخرات وفق قواعد وشروط محددة ,ويقوم بإدارة هذه الصناديق إدارة محترفة تسمى مدير الإستثمار , وذلك مقابل مالية تسمى أتعاب الإدارة وذلك لتحقيق عائد للصندوق يقوم بإقتسامه أصحاب الوثائق .
أهداف صناديق الإستثمار1- تحقيق عائد دورى : أى أن يقوم البنك بصرف عوائد دورية للعملاءمن خلال الأرباح التى يحققها الصندوق (صندوق بنك مصر الاول ).
2- تحقيق نمو رأسمالى ( عائد تراكمى ) : يهدف الصندوق إلى الاستثمار فى شركات ناجحة ومتوقع لها النمو " شركات النمو " ويتم تدوير الأرباح للحصول على مزيد من المكاسب الرأسمالية ( صندوق البنك الأهلى الأول ).

3- تحقيق عائد دورى و نمو رأسمالى ( عائد تراكمى ): يحاول الصندوق هنا الجمع بين مزايا النوعين حيث يقوم بتوزيع عوائد دورية وفى نفس الوقت يجنب جزء من العوائد ويقوم بتدويرها مرة اخرى فى الصندوق(صندوق بنك الأسكندرية الأول ).

4- تحقيق نمو رأسمالى مع توزيع عائد أو منح جوائز : يتم ذلك بعد بلوغ القيمة الاسمالية للوثيقة حد معين ( صندوق بنك مصر الثانى حيث ينص على توزيع عائد فى حالة تجاوز القيمة الرأسمالية للوثيقة 1400 جنية).
• أنواع صناديق الإستثمار
من حيث إصدار و إستهلاك وثائق الإستثمار1- صناديق ذات النهاية المغلقة : وترجع تسميته بهذا الإسم وذلك لأن هذا النوع من الصناديق ذات رأس مال ثابت لا يتغير وقيمة وعدد الوثائق المصدرة الأسمية ثابت فى معظم الأحوال ويتم قيد هذا النوع فى بورصة الأوراق المالية لكى تتم عليها عمليات التداول.
2- صناديق ذات النهاية المفتوحة : وقد جاء هذا المسمى من أن حجم الأموال التى تستثمر فى الصندوق غير محدد وذلك هو الشكل الذى تتخذه البنوك وشركات التأمين التى تؤسس صناديق الإستثمار والمقصود برأس المال المفتوح أو المتغير هو الإستمرار فى إصدار وثائق استثمار جديدة و بطريقة متواصلة مع إعادة شراء الصندوق للوثائق السابق إصدارها عند رغبة العميل لردها.
من حيث مكونات التشكيلة أو أصول الصندوق
1- صناديق الأسهم : يستثمر هذا النوع من الصناديق فى أسهم الشركات المختلفة ويمكن التمييز بين الصناديق التى تتعامل فى أسهم شركات تنمو فيها الأرباح أسرع من القطاع أو الصناعة وتسمى شركات النمو , وأخر تستند على الإستثمار فى أسهم الشركات ذات الأداء الجيد بناء على سلامة عناصرها الأساسية وذلك بهدف الحصول على توزيعات هذه الأسهم وتسمى شركات العائد الدورى , كما يوجد نوع اخر من الصناديق خليط بين النوعين .
2- صناديق السندات : ويقوم هذا النوع من الصناديق بإستثمار أموالها فى السندات وتحصل على عائد استثماراتها من توزيعات الكوبونات ومن خلال ما تحققه من أرباح رأسمالية على تعاملاتها على تلك السندات فى البورصة المصرية .
3- صناديق متوازنة : تعتمد هذه الصناديق على تشكيل محافظ متوازنة من الأسهم والسندات وعادة ما يستشمر مديرو هذه الصناديق
من 50:60 % من أموالها فى الأسهم مع الإحتفاظ بالباقى فى صورة سندات ونقدية .
• خطوات الإستثمار فى صناديق الإستثمار
إذا قررت الإستثمار عن طريق الإستثمار فإليك خطوات الإستثمار سواء فى الصناديق المفنوحة والصناديق المغلقة :-
أولا صناديق الإستثمار المفتوحة  الشراء : تتم عن طريق الذهاب إلى البنك وشراء وثيقة الإستثمار المناسبة بالمبلغ الذى يحدده العميل وحسب فئات الوثائق المتاحة.



 صرف الكوبونات :الذهاب إلى البنك أو الجهة المصدرة لوثائق الإستثمار .
 استرداد أو تسييل الوثيقة : الذهاب إلى البنك أو الجهة المصدرة لوثائق الإستثمار.
 تحديد القيمة الإستردادية للوثيقة :
صافى قيمة أصول الصندوق فى نهاية يوم العمل الأخير من الأسبوع السابق للإسترداد /عدد وثائق الإستثمار فى ذات التاريخ.

ثانيا : صناديق الإستثمار المغلقة الشراء: يتم الشراء من البورصة حسب سعر التداول فى البورصة.
 صرف الكوبونات: يتم الذهاب إلى الجهة أو البنك المصدر للوثيقة.
 استرداد أو تسييل الوثيقة : يتم البيع فى البورصة حسب سعر التداول فى البورصة.
• فوائد الإستثمار فى صناديق الإستثمار

 إدارة متخصصة للإستثمار تقوم بتحليل الأوراق المالية المختلفة وتحديد بدائل فرص الإستثمار الأفضل.
 تكلفة الشراء منخفضة نتيجة القدرة الشرائية المجتمعة .
 تنويع الإستثمارات بين القطاعات المختلفة والشركات المختلفة مما يخفض درجة المخاطرة ويزيد من العائد على الإستثمار.

• كيفية متابعة وثائق صناديق الإستثمار
أولا متابعة أسعار وثائق صناديق الإستثمار:
يكون عن طريق الإطلاع على الصحف اليومية مثل الأهرام والأخبارحيث يتم النشر يوميا أو أسبوعيا على حسب الصندوق.
ثانيا متابعة نشاط وأداء صناديق الإستثمار
تكون المتابعة عن طريق التقارير التى تقوم بإصدارها الجهات المصدرة لصندوق الإستثمار .
• كيف يتم إختيار صندوق الإستثمار؟
يوجد عدد من المعايير التى يتم على أساسها إختيار الصندوق وهى :
1- سعر الوحدة الإستثمارية فى الأسهم والسندات بالصندوق.
2- إزدياد أو تراجع حجم الصندوق .
3- نجاح الصندوق فى تحقيق أهدافه المعلنة ( من العائد السنوى المتوقع على الإستثمار , وإمكانية تحقيق أرباح).
4- حجم السيولة المتوفرة فى الصندوق و إمكانية قيام المستثمر بتسييل استثماره أو الخروج من الصندوق .
5- أداء الصندوق فى السابق ومؤهلات القائمين على إدارته .
6- مصداقية المؤسسة التى تروج وتدير الصندوق.
كيف تتم المفاضلة بين الإستثمار الفردى و صناديق الإستثمار؟
1- إذا لم يكن لديك الوقت الكافى لمتابعة أعمالك وإستثماراتك فأنصحك بالإستثمار فى صناديق الإستثمار .
2- إذا لو يكن لديك سيولة كافية من الأموال فأنصحك أن تستثمر فى صناديق الإستثمار .
3- إذا لم يكن لديك حب للمغامرة ولو قليلا وتفضل الإستثمار بدون تحمل أى أعباء فأنصحك بالإستثمار فى صناديق الإستثمار .
4- إذا كان لديك أى مما سبق ( وقت – سيولة – حب مغامرة ) فأنصحك بالإستثمار بنفسك فإنها لمتعة أن تحقق الربح وتتابع أعمالك وأموالك تنمو أمام عنيك.

;dt dl;k; hghsjelhv