غريبة أنا في ظلمة غرفتي
لا الوسادة عرفتني ولا فراشيه
نظرت إلى الجدران
رأيتها تبكي على حالي
فتحت نافذتي فتبسمت وقالت
هذه أنت لم تتغيري مازلت على حالك
خرجت من غرفتي بوجهي العابس
تمنيت أن أجد أمامي ما يثلج صدري ويغير حالي
شحنت قلبي بعزيمة كبيرة
لعلها تقف في وجه أحزاني
تقدمت بخطوات ثابتة
لعلي أصلي مراديه
فجأة تثاقلت خطواتي
زادت خفقات قلبي



أيقنت حينها أن خوفي سكن أعماقيه
خفت كثيرا فتوقفت قليلا
قلت في نفسي لن أستطيع التقدم
فليس لدائي دواء
رجعت لغرفتي غلقت بابيه
ويكيت دما على أطلاليه

Hf;d H'ghgd