عذْراً فلسطينُ ما عُدْتِ لنا الأّمَا


لقد طردناكِ من أحضان فكرتنا
فلم تعودي بيان الأمّةِ الأسْمى








عذراً فلسطين فالنعراتُ همّتُنا
أموالنا انصرفتْ في قتل رافضةٍ
وذبحِ من قال لا للخيبة العظمى







عذراً فلسطين إنْ صارت حماستنا
تشْتَدُّ في فرقة الإخوان دائبةً
في وجه صهيون لا سهمٌ أتى المرمى







عذراً فصهيونُ أضْحتْ حبَّ عنترةٍ
وصبَّ سيف المحب اليوم نقمتهُ
على السكاكين إذْ تستأصلُ السُّما







حسين إبراهيم الشافعي

u`XvhW tgs'dkE lh uE]XjA gkh hgH~lQh