أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



الرؤيا الصادقة .. أول الوحي على رسول الله

واقع الأمر أنه ليس هناك تعارض بين الروايات التي تناولت نزول الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ ولكن السبب وراء هذا التباين هو أن الروايات في الواقع تتحدث



الرؤيا الصادقة .. أول الوحي على رسول الله


النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    -•♥ مشرفة قسم مدونتي♥•-
    تاريخ التسجيل
    Oct 2015
    المشاركات
    2,381
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة علم
    هواياتي
    التوسع في الانترنت
    شعاري
    لا للجهل نعم للعلم

    افتراضي الرؤيا الصادقة .. أول الوحي على رسول الله

     
    الرؤيا الصادقة .. أول الوحي على رسول الله 18.gif

    واقع الأمر أنه ليس هناك تعارض بين الروايات التي تناولت نزول الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ ولكن السبب وراء هذا التباين هو أن الروايات في الواقع تتحدث عن أحداث مختلفة متعاقبة في الزمن، وليست عن حدث واحد، ولنُعِدْ كتابة القصة الآن مرتَّبة ترتيبًا زمنيًّا اعتمادًا على هذه الروايات الصحيحة؛ لنصل إلى ما حدث بالفعل، ونفهم العلاقة بين الروايتين، وعن أي شيء تتحدَّث عائشة رضي الله عنها أو عبيد بن عمير رحمه الله.

    الرؤيا الصادقة
    وهي التي جاءت في رواية عائشة رضي الله عنها عندما بدأت الكلام بقولها: "أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِنَ الوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ فِي النَّوْمِ، فَكَانَ لاَ يَرَى رُؤْيَا إِلاَّ جَاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ..". وفي رواية أخرى من روايات عائشة رضي الله عنها وصفت الرؤيا بـ"الصَّادِقَة" [1].

    إذن في هذا التعبير تُوَضِّح عائشة رضي الله عنها أن بداية الوحي كانت عبارة عن الرؤيا يراها رسول الله صلى الله عليه وسلم في منامه؛ فتأتي كفلق الصبح؛ أي تأتي واضحة بيِّنة، ليس فيها اختلاف البتَّة عمَّا رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهذه فترة عاشها رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يلتقي جبريل عليه السلام في غار حراء، ومدة هذه الفترة يختلف عليها العلماء؛ وهي في الأغلب ستة أشهر، وليس هناك دليل مباشر على هذا التقدير، لكنها حسابات بُنِيَتْ على أحاديث أخرى كما سنبين الآن.

    تقول عائشة رضي الله عنها: "أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم". وهي تعني في هذه الكلمة الإرهاصات "المباشرة" للوحي؛ لأنه كانت هناك إرهاصات أخرى في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم تُنْبِئ أن حياته ليست كحياة بقية الناس، وأن أمره فيه كثير من الغرابة غير المعتادة مع بقية البشر، وكانت هذه إرهاصات تدل على أنه سيكون في مستقبله ذا شأن.

    من هذه الإرهاصات -على سبيل المثال- حادث شق الصدر، وهو ثابت بالروايات الصحيحة، وحَدَثَ وهو طفل صغير عندما كان عند مرضعته حليمة [2]، ومنها كذلك سلام الحجر عليه، وكان صلى الله عليه وسلم يقول: "إِنِّي لأَعْرِفُ حَجَرًا بِمَكَّةَ كَانَ يُسَلِّمُ عَلَيَّ قَبْلَ أَنْ أُبْعَثَ إِنِّي لأَعْرِفُهُ الآنَ" [3]. ومنها قوله صلى الله عليه وسلم لخديجة رضي الله عنها: "إِنِّي أَرَى ضَوْءًا، وَأَسْمَعُ صَوْتًا [4]، وَإِنِّي أَخْشَى أَنْ يَكُونَ بِي جَنَنٌ". قَالَتْ: لَمْ يَكُنِ اللهُ لِيَفْعَلَ ذَلِكَ بِكَ يَا ابْنَ عَبْدِ اللهِ. ثُمَّ أَتَتْ ورقة بن نوفل، فَذَكَرَتْ ذَلِكَ لَهُ، فَقَالَ: إِنْ يَكُ صَادِقًا، فَإِنَّ هَذَا نَامُوسٌ مِثْلُ نَامُوسِ مُوسَى، فَإِنْ بُعِثَ وَأَنَا حَيُّ، فَسَأُعَزِّرُهُ، وَأَنْصُرُهُ، وَأُومِنُ بِهِ[5].

    فهذه كلها علامات تُشير إلى أن هذا الرجل سوف يلقى في مستقبله أمورًا غريبة ليست معتادة بين البشر؛ لكن ما عنته عائشة رضي الله عنها بقولها: "أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِنَ الوَحْيِ". هو الدخول في عملية الوحي المباشِرة، وكون هذه الرؤيا الصالحة ملاصقةً تمامًا لبدايات نزول جبريل عليه السلام، فاعتُبرت من داخل الوحي.

    العلاقة بين الرؤيا الصادقة والوحي
    وهناك علاقة مباشرة بين الرؤيا الصادقة والوحي؛ فكلاهما يُنبئ بالمستقبل، ويُخبر بالغيب؛ ولهذا اعتُبِرت الرؤيا الصادقة -أو الصالحة- في هذه الرواية من الوحي ذاته؛ بل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم عبَّر عن الرؤيا بأنها جزء من النبوة، وهو هنا يقصد الرؤيا العامة وليست رؤيا الأنبياء فقط؛ فقال على سبيل المثال في الحديث: "أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّهُ لَمْ يَبْقَ مِنْ مُبَشِّرَاتِ النُّبُوَّةِ إِلاَّ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ يَرَاهَا الْمُسْلِمُ أَوْ تُرَى لَهُ"[6]. وقال كذلك: "الرُّؤْيَا الحَسَنَةُ، مِنَ الرَّجُلِ الصَّالِحِ، جُزْءٌ مِنْ سِتَّةٍ وَأَرْبَعِينَ جُزْءًا مِنَ النُّبُوَّةِ"[7].

    مدة الرؤيا الصالحة
    وهذا الذي دعا العلماء لتحديد مدَّة الرؤيا الصادقة التي مرَّ بها رسولنا صلى الله عليه وسلم بستة أشهر، فهو يقول: إن هذه الرؤيا هي جزء من ستة وأربعين جزءًا من النبوة. ومدة البعثة النبوية كانت ثلاثًا وعشرين سنة؛ فجزء من ستة وأربعين جزءًا من هذه الفترة يساوي ستة أشهر، وهذا يعني أن بدايات الرؤيا الصالحة لرسولنا صلى الله عليه وسلم كانت في شهر ربيع الأول، قبل أن يلتقي جبريل برسولنا صلى الله عليه وسلم في رمضان من السنة نفسها.

    الفرق بين رؤيا الرسول ورؤيانا
    لكن ينبغي التنبيه على أن رؤيا الرسول صلى الله عليه وسلم مختلفة عن رؤيانا في أمرين مهمَّين؛ وهما:

    الأمر الأول: هو أن "كلَّ" رؤيا الرسول صلى الله عليه وسلم صحيحة، وليس فيها ما نسميه: "أضغاث الأحلام". يقول عبد الله بن عباس رضي الله عنه: "رُؤْيَا الأَنْبِيَاءِ وَحْيٌ"[8].

    أما الأمر الثاني: فرؤيا الرسول صلى الله عليه وسلم كلها واضحة المقصد، أو كما عبَّرت عائشة رضي الله عنها بقولها: "مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ". فليس هناك اختلاف في تفسيرها، فهي إما وصفت حدثًا معينًا سيحدث بحذافيره، وإما ذكر لها رسول الله صلى الله عليه وسلم تأويلاً معينًا قطعيًّا لا يُحْتَمل غيره؛ بينما رؤيانا تحتاج إلى تفسير من عالِمٍ بأمور وتفسير الرؤى، وقد يكون تفسيرُه مصيبًا في بعض الأحوال، وقد يجانبه الصواب في أحيان أخرى.

    هذه الرؤيا الصادقة التي مرَّ بها رسولنا صلى الله عليه وسلم كانت تمهيدًا له، وكذلك كانت تمهيدًا لمن حوله من الناس؛ خاصة أولئك الذين أحبُّوه، ووثق فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ حتى حكى لهم هذه الرؤى، وعلى رأسهم -ولا شك- خديجة رضي الله عنها، وقد يكون حكى ذلك الأمر -أيضًا- لأبي بكر الصديق رضي الله عنه، أو زيد بن حارثة رضي الله عنه، أو غيرهما من أصحابه في ذلك الوقت.




    [1] عن عائشة رضي الله عنها قالت: "أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم الرُّؤْيَا الصَّادِقَةُ جَاءَهُ المَلَكُ، فَقَالَ: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ} [العلق: 1 - 4]". البخاري: كتاب التفسير، سورة العلق، (4673).
    [2] "عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَتَاهُ جِبْرِيلُ عليه السلام وَهُوَ يَلْعَبُ مَعَ الْغِلْمَانِ، فَأَخَذَهُ فَصَرَعَهُ، فَشَقَّ عَنْ قَلْبِهِ، فَاسْتَخْرَجَ الْقَلْبَ، فَاسْتَخْرَجَ مِنْهُ عَلَقَةً، فَقَالَ: هَذَا حَظُّ الشَّيْطَانِ مِنْكَ، ثُمَّ غَسَلَهُ فِي طَسْتٍ مِنْ ذَهَبٍ بِمَاءِ زَمْزَمَ، ثُمَّ لَأَمَهُ، ثُمَّ أَعَادَهُ فِي مَكَانِهِ، وَجَاءَ الْغِلْمَانُ يَسْعَوْنَ إِلَى أُمِّهِ -يَعْنِي ظِئْرَهُ- فَقَالُوا: إِنَّ مُحَمَّدًا قَدْ قُتِلَ، فَاسْتَقْبَلُوهُ وَهُوَ مُنْتَقِعُ اللَّوْنِ»، قَالَ أَنَسٌ: "وَقَدْ كُنْتُ أَرَى أَثَرَ ذَلِكَ الْمِخْيَطِ فِي صَدْرِهِ». مسلم: كتاب الإيمان، باب الإسراء برسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السماوات وفرض، (162)، وأحمد (14101).
    [3] مسلم: كتاب الفضائل، باب فضل نسب النبي صلى الله عليه وسلم وتسليم الحجر عليه قبل النبوة، (2277) عن جابر بن سمرة رضي الله عنه، وأحمد (20931).
    [4] قال محمد بن رزق بن طرهوني: فلما بلغ النبي صلى الله عليه وسلم الثلاثين وثمانية أعوام -أو دونها بقليل- بدأ يسمع الصوت ويرى الضوء، ولكن لم ينزل عليه جبريل بشيء من الوحي. انظر: صحيح السيرة النبوية 2/35، وحاشيتها رقم (327) 1/355، 356.
    [5] أحمد (2846)، عن أبي هريرة، وقال شعيب الأرناءوط: إسناده على شرط مسلم إلا أنه اختلف في وصله وإرساله. والطبراني: المعجم الكبير 12/186، وقال الهيثمي: رواه أحمد متصلاً ومرسلاً، والطبراني بنحوه وزاد: وأعينه. ورجال أحمد رجال الصحيح. انظر: مجمع الزوائد ومنبع الفوائد 8/255.
    [6] مسلم: كتاب الصلاة، باب النهي عن قراءة القرآن في الركوع والسجود، (479) عن عبد الله بن عباس ب، وأبو داود (876)، والنسائي (707)، وابن ماجه (3899)، وأحمد (1900).
    [7] البخاري: كتاب التعبير، باب رؤيا الصالحين، (6582) عن أنس بن مالك رضي الله عنه، والنسائي (7624)، وابن ماجه (3893).
    [8] الحاكم (3613)، وقال: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه. ووافقه الذهبي.

    د.راغب السرجاني

    hgvcdh hgwh]rm >> H,g hg,pd ugn vs,g hggi


  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    المشاركات
    Many
     

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-01-2016, 15:19
  2. اسمعي يادنيا من هو محمد صلى الله عليه وسلم( لكل من يهمه رسول الله)
    بواسطة غياهب الليل في المنتدى منتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-08-2015, 17:08
  3. وثاقة نقل النص القرآني من رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أمته
    بواسطة نقطة انعطاف في المنتدى منتدى القرآن الكريم والحديث الشريف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-03-2015, 17:07
  4. قصة عبد الله بن أنيس رضي الله عنه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
    بواسطة بنت الأحرار في المنتدى ركن نصرة الرســول محمّد صلى آلله عليــه وسلّم
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 27-05-2014, 16:10

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •