نظرية الإدارة العامة أو التقسيمات الإدارية

الأسس العامة للنظرية:

ظهرت هذه النظرية في فرنسا على يد المهندس الفرنسي هنري فايول (Henri Fayol) الذي عاش في الفترة من (1841 – 1925م)، وقد تم اشتقاق اسم النظرية من المؤلف الشهير الذي قدمه فايول بعنوان "الإدارة العامة والصناعية" (General and Industrial Managment) وبينما انصب اهتمام تايلور على الإدارة الصناعية في مستوياتها التنفيذية (العاملين وخطوط الإنتاج)، فقد انصب اهتمام فايول على الإدارة في مستوياتها العليا. وقد صنف فايول الأنشطة التي تقوم بها المنظمة إلى ستة أقسام هي: (أنشطة فنية، أنشطة تجارية، أنشطة مالية، أنشطة أمنية، أنشطة محاسبية، أنشطة إدارية) وقد ركز فايول على النشاط الإداري وقسمه إلى خمس وظائف إدارية هي (التخطيط، التنظيم، التوجيه، الرقابة ، التنسيق).
ولقد تضمن مؤلف هنري فايول موضوعات تعالج النواحي التالية:
*أ) صفات الإداريين وتدريبهم.
*ب) الأسس العامة للإدارة.
*ج) وظائف الإدارة.
*أ) صفات الإداريين وتدريبهم: يرى فايول أن الإداريين أن الإداريين يحتاجون إلى صفات جسمية، وصفات ذهنية، وصفات أخلاقية، كما أن القدرات والمهارات الإدارية تتزايد أهميتها كلما ارتفع المدير في السلم الإداري.
*ب) الأسس العامة للإدارة: وضع أربعة عشر (14) مبدأ من مبادئ الإدارة التي توصل إليها نتيجة مشاهداته وخبراته. وهي:
1- تقسيم العمل (Labour devision).
2- السلطة والمسؤولية (Authority and responsibility).
3- الالتزام بالقواعد (Discipline).
4- وحدة الأمر(Unity of command).
5- وحدة التوجيه (Unity of direction).
6- خضوع الأفراد للمصلحة العامة (Subordination of individual interest to general interest).
7- المكافآت (Remunerations).
8- المركزية (Centralization).
9- تسلسل القيادة (chain of Command).
10- النظام (Order).
11- العدالة (Justice).
12- الاستقرار الوظيفي (Stability of tenure).
13- المبادأة (Initiative).
14- العمل بروح الفريق (Team work).

أبرز الانتقادات على النظرية:

هناك بعض الانتقادات على النظرية كحال غيرها من النظريات والتي لا تخلو من أشياء سلبية وخاصة حال تطبيقها، ومن تلك الانتقادات:
-ركزت على المستوى الإداري وأغفلت التركيز على المستوى الفني أو الإنتاجي.
-ركزت على التعامل الإداري وأغفلت الجانب الإنساني في التعامل مع الموظف أو العامل.
-ركزت على الإدارة العليا في أغلب تعاملاتها، ولم تركز على العاملين في المراتب الدنيا أو طبقة العمال.




علاقة النظرية بالميدان التربوي:

بعد استعراض النظرية يتضح أن النظم التعليمية هي في الأساس نظم إدارية ذات صبغة تربوية تبنى على نفس المبادئ الموضحة في نظرية الإدارة العامة، مع وجود بعض الاختلافات في جوانب التطبيق. لذلك من المناسب جدًا أن يطبق العاملون في الميدان التربوي التعليمي هذه النظرية مع مراعاة الانتقادات التي وجهت لها ومحاولة تلافيها.
والله الموفق ، ؛
المراجـــع


1) الإدارة التربوية، تأليف وليد أحمد أسعد، 1425هـ ط1 دار الصميعي للنشر، الرياض، المملكة العربية السعودية.
2) الإدارة العامة الأسس والوظائف، تأليف سعود النمر وآخرون، 1414هـ ط3، مطابع الفرزدق، الرياض، المملكة العربية السعودية.
3) الإدارة المدرسية الحديثة، تأليف محمد عبدالقادر عابدين، 2001م ط1، دار الشروق للنشر والتوزيع.
4) الإدارة المدرسية في ضوء الفكر الإداري المعاصر، تأليف صلاح عبدالحميد مصطفى، 1422هـ ط3، دار المريخ، الرياض، المملكة العربية السعودية.
5) مبادئ الإدارة المدرسية، تأليف محمد حسن العمايرة، 1423هـ ط3، دار المسيرة للنشر والتوزيع، عمان، الأردن.

k/vdm hgY]hvm hguhlm H, hgjrsdlhj hgY]hvdm