دراسة، مراجعة الرسائل النصية علي هاتفك المحمول تسبب ألام الظهر والرقبة

نحن نتصرف بتلقائية كثيراً أثناء التعامل مع الهواتف المحمولة فمثلاً بعد إلتقاط عدد من الصور الرائعة في رحلة ما نقوم بتصفح الهاتف لمشاهدة هذه الصورة مرة أخري أو العمل علي تحميل كل الصور ومقاطع الفيديو علي الكمبيوتر وأثناء ذلك يتم الإنحناء بالرأس قليلاً إلي الأمام لكي تقوم بتصفح الرسائل النصية او مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة أو الصور يشكل المزيد من الضغط علي العمود الفقري .
دراسة، مراجعة الرسائل النصية علي هاتفك المحمول تسبب ألام الظهر والرقبة 3239.jpg
بعد تصفح الهاتف أو الجلوس أمام الكمبيوتر لساعات لإنهاء عملك تلاحظ تصلب وألم أعلي الظهر في البداية قد لا تدرك مدي الضرر الناتج يصبح من الجيد التوجه إلي أخصائي العلاج الطبيعي لتدليك هذه المنطقة مع القيام ببعض التمارين التي تحمي الرقبة من الإنحناء نتيجة إتخاذ هذه الوضعية لساعات طويلة.
يجب أن تعلم بأن هناك درجة معينة لإنحناء الرأس إلي الأمام وهي 15 درجة ولكن الإنحناء بدرجة 45 أمر مفرط للظهر، لأنه يعمل علي تحدب الظهر وحدوث إصابة في العمود الفقري وظهور أعراض الشيخوخة مثل هشاشة العظام . الإنحدار بالرأس للأمام قد لايكون في البداية أمر واضح ولكن بالتدريج يشكل عبء تدريجي علي العمود الفقري.

  • يذكر مايكل جرافت أخصائصي جراحة العمود الفقري في مستتشفيات جامعة نوتنغهام، أن تحدب الظهر يحدث نتيجة للعديد من أنماط حياتنا الغير صحية ولأن الكثير منا يقضي أزيد من 10 ساعات يومياً منحني أمام شاشات الكمبيوتر والهواتف المحمولة .


  • ذكرت دراسة حديثة في دورية تكنولوجيا الجراحة الدولية أن معدل وزن الرأس يبلغ ما بين 4,5 – 5,5 كيلو جرام، من الطبيعي أن يتحمل العمود الفقري هذا الوزن سواء كنت واقفاً أم جالساً بقامة مفرودة تماماً بصورة مستقيمة .

وعند الإنحناء بالرأس للأمام يضاعف الضغط علي العمود الفقري بيحث يصبح الوزن مضاعف ويصل إلي 12,5 كيلو جرام في حالة إمالة الرأس 15 درجة أما في حالات الإنحناء بزاوية أكبر من 15 حوالي 45 درجة يشكل ضغط كبير يصل إلي 22 كيلو جرام وذلك لأن الكثير يري زيادة الإنحناء لزيادة القدرة علي التركيز في الشاشة الموجودة أمامه سواء كانت شاشة هاتف محمول أم شاشة الكمبيوتر .

  • هذا الإنحناء مع مرور الوقت يصبح أكثر وضوحاً ويزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام وحدوث كسور طفيفة في بعض الأحيان .. ويذكر جرافيت أنه في أسوأ الحالات يتأثر النظر بهذه الوضعية وتصبح غير قادر علي الرؤية في أي إتجاه إلا إلي أسفل .

لذلك، فإن الوقاية هي العلاج لهذه المشكلة من خلال الوعي بها جيداً وتجنب عوامل الخطر التي تزيد من هشاشة العظام مثل التدخين والإكثار من تناول المشروبات الغازية وتجنب النظر إلي أسفل كل فترة للهاتف .

  • في كل مرة تقوم فيها بإرسال رسالة نصية أو قراءة، هذا يعني عملياً تحمل ما يعادل وزن طفل يبلغ من العمر عامين علي الجزء الخلفي من الرقبة . هذا الضغط الزائد يؤدي إلي إنحناء الجزء الخلفي للرقبة . لذلك قم برفع الهاتف إلي مستوي العين حتي لا يشكل كتابة الرسائل علي الهواتف كابوس بالنسبة لك .

ويقدم موقع NHs نصائح مفيدة في هذا المجال وينصح بأنه إذا كنت تنفق المزيد من الوقت علي مكتبك أهم شئ أن تختار معقد يدعم الجزء الأسفل للظهر حتي يقوم بتوزيع الوزن بشكل متساوي وتجنب المزيد من مشاكل الظهري. كما أنه يمكنك شراء أداة لوضع الكمبيوتر أو الهاتف المحمول في مستوي مماثل للعين وتقليل خطر الإنحناء .

  • مع الحرص علي أخذ فترات راحة أثناء الجلوس علي مكتب العمل مثل الوقوف لتناول كوب الشاي . وأيضاً إدراج تمارين تساعد علي مقاومة التراخي مثل فتح الصدر جيداً . أو الوقوف مع وضع اليدين خلف الرأس ، يمكنك القيام بهذه التماين كل ساعة تقربياً أو علي الأقل ست مرات في اليوم حتي في عطة نهاية الإسبوع حتي تشعر بأن الأمر طبيعي بالنسبة لك . كما يمكنك الركض ثلاث مرات في الإسبوع وممارسة اليوغا لحماية نفسك من هشاشة العظام .

ألام الظهر والرقبة ليست المشاكل الوحيدة الناتجة عن إستخدامك للهاتف النقال فهي يمكن أن تؤثر علي صحتك بطرق مختلفة :
أضرار استخدام الهاتف المحمول علي صحتك :
النوموفوبيا :
أعطي الخبراء حالة إدمان إستخدام الهاتف المحمول إسم ” النوموفوبيا ” . فقد وجدت دراسة حديثة أن حوالي 84 % من سكان العالم لا يمكن أن يستمروا يوم واحد بعيداً عن هواتفهم وأن المراهقين وصغار السن يقوموا بفحص هواتفهم كل 15 دقيقة. ويشعر بالقلق والتوتر عند تحديث حالة الفيس بوك ويؤثر ذلك علي صحته بالسلب .

حل هذه المشكلة، محاولة ممارسة عدم فحص الهاتف المحمول لفترة من الزمن كما يقول لاري روزين أستاذ علم النفس في جامعة كاليفورنيا، إذا كنت تواجه مشاكل الإحتفاظ بالهاتف المحمول في يديك قم بفحصه كل دقيقة مع وضعه علي الصامت يساعدك في عدم النظر إليه لمدة 15 دقيقة متواصلة، العمل علي تكرار هذه العملية علي فترات وزيادة الوقت بالتدريج من 15 – 20 – 25 – 30 دقيقة . مع مرور الوقت يدرك الفرد أن القلق ليس حقيقي وليس ضار ولا تتحقق من الهاتف بإستمرار .
يحتوي علي طبقات من الجراثيم :
يوجد عدد هائل من الجراثيم علي الهاتف المحمول . فقد وجدت دراسة في جامعة أريزنا أن الهاتف المحمول يحتوي علي كمية كبيرة من البكتريا تشكل 10 أضعاف البكتريا الموجودة في الحمام لأننا دائماً ما نضع هاتفنا علي أسطح قذرة ونقترب منها دون غسل أيدينا وما يضاف المشكلة وتزداد سوءاً هو أننا نقوم بوضع الهاتف بالقرب من الوجه .
ولحل هذه المشكلة، قم بتنظيف هاتفك المحمول بمناديل مضادة للجراثيم بشكل متكرر وغسل اليدين بإستمرار قبل وبعد التعامل مع الهاتف هذا يساعدك في تقليل المشكلة .
إضطرابات النوم :
يجب أن تدرك بأن إستخدام الهاتف المحمول بشاشة مضاءة قبل النوم يؤدي إلي صعوبة النوم . وذلك لأن التعرض للضوء الصناعي قبل النوم يمكن أن يقمع قدرة الدماغ علي إفراج الميلاتونين وهو الهرمون الذي ينظم دورة النوم . كما أن إضطرابات النوم تؤدي إلي العديد من المشاكل الصحية مثل الإكتئاب، زيادة الوزن، وحتي بعض الأمراض الخطيرة . وقد قامت مؤسسة النوم النوم الوطنية بإجراء دراسة أن 95 % من الناس يستخدموا الأجهزة الإلكترونية قبل النوم مباشرة.
ولحل هذه المشكلة قم بالقيام بمجموعة من الأنشطة التي تساعدك في تحقيق الإسترخاء قبل النوم مثل قراءة كتاب ووضع في إعتبارك أن تصفح إينستاجرام، الفيس بوك، توتير يمكن أن تنتظر إلي الصباح .
يضر صحة العين :



يؤدي إستخدام الهاتف المحمول إلي قصر النظر وإزدات معدلات الإصابة به بعد إنتشار الهواتف الذكية كما يقول الخبراء كان هناك حوالي 35 % زيادة في عدد حالات قصر النظر منذ عام 1997 م ويقول إستشاري جراحة العيون ديفيد ألامبي أن الشباب تحديداً يخاطرون ببصرهم من خلال إنفاق ساعتين يقوموا بالتحديقفي هواتفهم كل يوم .كما أن الأبحاث أظهرت أن الضوء الأزرق البنفسجي المنبعث من الهواتف الذكية يمكن أن يكون له تأثير سام علي العين، مما يؤدي إلي تحلل البقعة الصفراء وحتي العمي .
زيادة خطر إصابات الإبهام :
وجدت دراسة بريطانية أن الكثير من مدمني الهواتف الذكية أكثر عرضة لحدوث إصابات الإبهام والشعور بالألم وعدم الراحة لذلك يجب إعطاء الإبهام قسط من الراحة من خلال عدم تصفح الهاتف المحمول لفترة .
تقليل ممارسة التمارين الرياضية :
إنفاق المزيد من الوقت علي تصفح الهاتف المحمول يعني أنك تنفق وقت أقل في الإستمتاع بيومك. أجريت دراسة في جامعة كينت ستيت في الولايات المتحدة أن هناك صلة مباشرة بين إرتفاع إستخدام الهاتف وإنخفاض مستوي اللياقة البدنية .
تشتيت الذهن :
يعد الهاتف الذكي هو أيقونة العصر الحديث وشائع الإستخدام نادراً ما تجد أحد الأفراد يتواجد بدونه أصبح يرافقنا أينما ذهبنا ويحتاج إلي إهتمامنا عدة مرات في اليوم فأنت تحتاج إلي إجراء مكالمة هاتفية، مطالعة إشعارات الفيس بوك، وأصبحنا نعطي الأولوية للمجتمع الإفتراضي فمثلاً يفضل أحد الأزواج التواجد علي إينستاجرام في العشاء الذي تتناوله ليشاركك أصدقائك وقد لا تفعل ذلك مع شريك حياتك .
تجعلك الهواتف الذكية تفقد الإحساس باللحظة الراهنة ولحظات الإعجاب الفريدة بينكم، صرفت الهواتف الذكية إنتباكم عن اللحظات الحقيقة إلي الإهتمام بالتواجد علي مواقع التواصل الإجتماعي لمشاركة إنطباعاتهم .مما جعلت من الصعب أن نكرس إهتمامنا إلي الإخلاص للحظة الراهنة .
التأثير علي العلاقات الإجتماعية :
تشير الدراسات بأن إستخدام الهاتف الذكي يقلل من الثقة بين الطرفين خصوصاً مع كثرة الإستخدام بسبب قلة التقارب بينكم وعدم وجود حورات يومية أدت كل هذه العوامل إلي حدوث فجوة ثقة بين الطرفين .



]vhsmK lvh[um hgvshzg hgkwdm ugd ihjt; hglpl,g jsff Hghl hg/iv ,hgvrfm