التفسير العلمي لطرح الأطفال الكثير من الأسئلة! 346.gif


التفسير العلمي لطرح الأطفال الكثير من الأسئلة!



التفسير العلمي لطرح الأطفال الكثير من الأسئلة! 4311.jpg

أطفال الثلاثة سنوات يبدأون الاستيعاب البدائي للأشياء، بمعنى أن كل ما يحيط بهم يجب أن يفهموا ماهيته وكيف يعمل ولماذا، ويترافق هذا مع نمو الفص الأيسر من الدماغ المسؤول عن تعلم وتطور اللغة، وهنا يبدأ سيل الأسئلة التي لا تنتهي. ولكن هذا حق الطفل في التعلم واستيعاب ما حوله، إليكم طريقة مساعدته.

ثلاثة سنوات من العمر: الطفل المفكّر
الحدث: أسئلة متكرّرة حول نفس الفكرة حتى يفهم المقصد. ماذا يرى الأهل؟ يحصي الأهل من طفلهم الكثير من الكلمات الاستفهامية (لماذا؟ كيف؟ أين؟ ..) في يوم واحد ومع حرصهم على الرد عليها قد ينزعجون من تكرارها.

لماذا يفعل ذلك؟ يقول العلماء إنّ نمواً كبيراً يحدث في هذه الفترة من عمر الطفل داخل الفص الأيسر من دماغه، حيث المراكز المسؤولة عن تطوّر اللغة. ويضيف هؤلاء بأنّ الطفل يخزّن في هذا المكان 500 إلى 800 كلمة، ويمكنه أن يتكلم ثلاث إلى خمس كلمات في الجملة الواحدة. وعندما يلاحظ الطفل بأنّ بعض الأمور تحدث باستمرار، يبدأ بطرح أسئلته مستخدماً قدراته اللغويّة كي يفهم ما يجري من حوله.




كيف نساعده؟ ربما يكون الأمر مزعجاً وصعباً بالنسبة للأهل، ولكن الخبراء ينصحون بعدم كبح رغبة الطفل في طرح الأسئلة. وفي هذا السياق تقول سوزان جيلمان، الباحثة في علم نفس الأطفال في جامعة ميشيغين، موضحةً: «إنّ ما يريد الوصول إليه أطفال الثلاثة سنوات ببساطة هو الاستيعاب البدائي للأشياء وليس جذب الانتباه بكثرة طرح الأسئلة».

وتشير الأبحاث بأنّ الطفل في حال لم يحصل على إجابات عن أسئلته أو تمّ تجاهله، فقد يعيد طرح نفس السؤال حوالي السبع مرّات. لذلك إذا سألك طفلك: «كيف تسمع الأفاعي دون آذان؟» وأجبته: «ربما لا يستطيعون ذلك» سيطرح هذا السؤال مرة أخرى، ولكن إذا قمت بالرد «لديهم آذان داخليّة» فسوف يمضي قدماً
.

hgjtsdv hgugld g'vp hgH'thg hg;edv lk hgHszgm!