تاريخ الصحافة فى فلسطين

عرفت فلسطين الصحافة عام 1876م حيث صدرت صحيفة القدس الشريف باللغتين العربية والتركية وهى صحيفة رسمية، كما صدرت صحيفة الغزال باللغة العربية وهى صحيفة رسمية ويحررها الاستاذ/ على الريماوى وهو نفسة الذى يحرر "القدس الشريف باللغة العربية بينما يحررها باللغة التركية عبد السلام كمال.
وتعتبر معرفة فلسطين بالصحافة فى هذه الفترة معررفة مبكرة بالمقياس لمعرفتها فى الوطن العربى ففلسطين من حيث الترتيب الزمنى الخامسة فى ميدان الصحافة بعد مصر1798 م، لبنان سنة 1858م، سوريا 1865م، والعراق 1869م، فلسطين عام 1876م، واليمن الشمالى عام 1877م.
وكانت الصحافة الفلسطينية فى ذلك الوقت صغيرة الحجم، قليلة المادة تتناسب مع أهتمام الناس وميولهم الذين لا يرغبون فى متابعة الأحداث والقراءة الصحفية بشكل واسع، كما حدث بعد الانتداب البريطانى على فلسطين الذى رافقة "وعد بلفور" بوطن قومى لليهود فى فلسطين وتفجير الصراع بين العرب واليهود، مما هدد مستقبلهم ومستقبل بلادهم فأصبح ميل الناس إلى قراءة الصحف ومتابعة الأخبار واسعاً.
وقد مرت الصحافة فى فلسطين عبر مسيرتها بمراحل مختلفة شأنها فى ذلك شأن الصحافة فى العالم وفى الوطن العربى بوجه خاص، ولكل مرحلة من هذه المراحل سماتها وخصائصها، تتأثر بالواقع الحياة السياسية، والاجتماعية، والاقتصادية.
وبالنسبة لفلسطين فقد شهدت العصر التركى ومرحلة الانتداب البريطانى ومرحلة النكبة التى نتجت عن الاغتصاب الصهيونى لفلسطين فى ظل مؤامرة دولية واسعة، ومرحلة الشتات الفلسطينى الذى نجم عن النكبة، وحالة التشكيل الوطنى والحركة الفدائية والانتماءات الحزبية القومية والدينية والأممية، والذى أدى إلى قيام منظمة التحرير الفلسطينية ككيان يجسد الشخصية الفلسطينية والارادة الوطنية، ومرحلة انطلاق الثورة الفلسطينية المسلحة وما شهدتة من حالات مد وجزر فى ظل واقع دولى معاد أدى إلى غزو قواعدها وتوزيع قواتها، وإحداث شرخ فى بنائها السياسى والعسكرى، ومرحلة الانتفاضة الشعبية فى الاراضى الفلسطينية المحتلة عام 1987م، ومن تم كان بعد ذلك توقيع اتفاقية اسلوا فى 13 سبتمبر عام 1993م بواسطة ياسر عرفات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية" ، واسحاق رابين "رئيس الوزارء الاسرائيلى.



وبناءً على هذه الاتفاقية قامت قوات الاحتلال من اعادة الانتشارها من الاراضى الفلسطينية وتولت المسؤلية فى المدن الرئيسية فى قطاع غزة والضفة الغربية إلى السلطة الفلسطينية.
وخلال هذا التسلسل الزمنى للحركة الفلسطينينة برزت الصحافة كعامل مهم من عوامل التوعية والتعبئة والتحريض والدفاع عن الأرض والوطن، ومواجهة الدعايات المغرضة وكان لكل مرحلة صحافتها ورجالها وأنماطها وظروفها.

jhvdo hgwphtm tn tgs'dk