هتهم جميع الأمهات بدرجة و مستوى ذكاء أطفالها ، و تضعهم تحت الملاحظة منذ الصغر و تكتشف الحركات التي يقومون بها و التصرفات و ردود الأفعال في المواقف المختلفة ، حيث تهتم الأم بمعرفة ما يثير إنتباه الطفل و تحديد ما يهتم به ، كذلك تعمل الأم على إزالة العوائق من أمام الطفل لإتاحة مساحة أكبر له لكي يتصرف بحرية ، و هناك الكثير من الأمهات على الجانب الآخر يبالغن في الخوف على الطفل و يجعلنه لا يتصرف بحرية في كل المواقف ، حيث تمنع الأم الطفل من الإستكشاف أو حرية الحركة ، و رغم أن الخوف على الطفل و الإهتمام به شعور طبيعي لدى كل الأمهات ، إلا أن تلك المبالغات قد تؤثر على ذكاء الطفل ، فتجلعه معتمداً على الأم في كل شئ ، و فيما بعد سيصبح معتمداً على غيره .
و لكي تساعدي طفلك على تنمية ذكائه و مهاراته في الصغر ، عليك الإهتمام بالعمل على تطوير إمكانيات الطفل و إتاحة الفرصة له لكي يتعرف على الأشياء و العالم بنفسه ، و فيما يلي بعض النصائح للأمهات لكي ينشئوا أبنائهن بشكل سليم و أكثر ذكاء .
التغذية السليمة لطفلك
يجب الإهتمام بالتغذية السليمة للأطفال ، لأن التغذية السليمة هي أكثر العوامل تأثيراً على مدى ذكاء الطفل ، فالطفل الصحيح الجسم يكون غني بالنشاط و الطاقة و قادر على الإستكشاف و تحصيل المعلومات أكثر من الطفل الذي يتعرض للأمراض كثيراً .
ألعاب طفلك
عليك الإهتمام بألعاب الطفل ، فإن كثرة اللعب تنمي ذكاء الطفل و تنشط طاقته ، و هناك العديد من أنواع الألعاب التي تناسب مراحل السن المختلفة للأطفال ، و المصممة خصيصاً لتنمية قدراتهم على التركيز و الإنتباه و زيادة الخيال ، و لا تتذمري من كثرة لعب الطفل و طاقته الزائدة فإن ذلك في مصلحته لتنمية ذكائه .



التحدث مع طفلك
اهتمي بالحديث مع الطفل ، حيث يجب عليك تعويد الطفل على الحكايات و القصص الخيالية لتوسيع خياله منذ الصغر ، و عندما يكون الطفل في مرحلة الأسئلة جاوبيه دائماً و لا تنشغلي عنه ، و عندما تتحدثين معه لا تستهيني بذكائه لأن الأطفال يستطيعون التمييز بين الحديث الجاد و بين الأشخاص الذين يحدثونهم بإجابات غير مقنعة بالنسبة لهم ، يجب أن تكوني مصدر ثقة لطفلك و يكون حديثك مقنع و يحثه على الإكتشاف بنفسه دائماً . رابعاً عودي طفلك على الرسم منذ الصغر ، و ذلك لتوسيع خياله وتنمية ذكائه .

;dt H[ug 'tgd `;d