أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



بحث حول الفضائيات التلفزيونية

بحث حول الفضائيات التلفزيونية مع دراسة مقارنة للتغطية الإعلامية للملف النووي الإيراني من خلال قناتي الجزيرة والعربية خـطــة البـحــث *مـقدمــة. *الفصل الأول: ماهية الفضائيات التلفزيونية. *المبحث



بحث حول الفضائيات التلفزيونية


النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,921
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي بحث حول الفضائيات التلفزيونية

     
    بحث حول الفضائيات التلفزيونية

    مع دراسة مقارنة للتغطية الإعلامية للملف النووي الإيراني
    من خلال قناتي الجزيرة والعربية


    خـطــة البـحــث

    *مـقدمــة.


    *الفصل الأول: ماهية الفضائيات التلفزيونية.


    *المبحث الأول: تــعـــريـــفهــا.

    *المبحث الثاني: آلية البث الـتلفزيوني الفضائي.

    *المبحث الثالث: تاريخ الفضائيات التلفزيونية.


    *الفصل الثاني: دراسة مقارنة لتغطية الملف النووي الإيراني من خلال قناتي الجزيرة والعربية.

    *المبحث الأول: الملف النووي الإيراني في قناة الجزيرة.

    *المبحث الثاني: الملف النووي الإيراني في قناة العربية.

    *المبحث الثالث: المقارنة بين التغطية الإعلامية للقناتين.

    *خـاتمــــة:


    *مـقـدمــــــة:

    منذ أن اخترع الإنسان التلغراف وهو يحاول الوصول إلى وسائل أخرى لنقل المعلومات إلى مسافات بعيدة، وقد استخدم في ذلك وسائل شتى سواء الكابلات الأرضية أو الكابلات البحرية حتى توصل إلى الموجات القصيرة والحزم الكهرومغناطيسية، وظهر بذلك الراديو والتلفزيون والتلكس، وأصبحت المعلومات تتدفق بسرعة أكبر وفاعلية أشد إلى ازدياد الإقبال على هذه الوسائل قد أظهرت عدم كفايتها وقصورها عن سد حاجة البشر التي تزداد يوما بعد يوم. إلى أن ظهرت الأقمار الصناعية وأحدثت ثورة في الاتصالات السلكية واللاسلكية ، والتي أتاحت نقل الإشارات التلفزيونية من أماكن البث إلى المنازل مباشرة ، وبالتالي ألغت الحدود و العوامل الجغرافية وزادت من سرعة انتقال المعلومات في شتى أنحاء العالم. وشهدت سنة 1964م أول إرسال تلفزيوني فضائي بهدف نقل أحداث الألعاب الأولمبية التي أقيمت في طوكيو.



    *الفصل الأول: ماهية الفضائيات التلفزيونية.


    *مفهوم الفضائيات التلفزيونية والقمر الصناعي:

    1/مفهوم الفضائيات التلفزيونية:
    هي محطات تلفزيونية تبث إرسالها عبر الأقمار الصناعية لكي يتجاوز هذا الإرسال نطاق الحدود الجغرافية لمنطقة الإرسال، حيث يمكن استقباله في مناطق أخرى عبر أجهزة خاصة باستقبال والتقاط الإشارات الوافدة من القمر الصناعي هذه الأجهزة التي تقوم بمعالجة تلك البيانات وعرضها على شاشة التلفزيون.(1)

    2/مفهوم القمر الصناعي:
    القمر الصناعي بصفة عامة عبارة عن جسم دوار يطلق من قاعدة أرضية نحو الفضاء ليدور في مداره المخصص له والمبرمج عليه بسرعة معينة، وهو مزود بمحطات استقبال وإرسال وعدد من أجهزة التسجيل التي تلتقط البرامج الموجة إليه ويعيد إرسالها في الوقت ذاته بطريقة تلقائية.(2)
    وفيما يخص الأقمار التلفزيونية فهي تقوم باستقبال الإشارات الواردة إليها من المحطات الأرضية وفق موجات وترددات معينة ثم تقوم بتكبيرها و تقويتها، ومن ثم إعادة إرسالها مرة أخرى إلى الأرض إما لمنطقة عامة (تغطية شاملة) أو لرقعة محددة (تغطية مركزة)، حيث تستقبلها محطة أرضية بواسطة هوائيات على شكل أطباق. ويضم القمر الصناعي عددا من القنوات التي تسمى "قناة قمرية" تطلق من خلالها الإشارات التلفزيونية.

    *آلية البث التلفزيوني الفضائي:
    البث الفضائي التلفزيوني يشبه إلى حد كبير البث الأرضي، فهو يعمل بطريقة لاسلكية لتصل البرامج التلفزيونية إلى المستقبل، و يتم البث سواء للإرسال الأرضي أو الفضائي عن طريق موجات الراديو. محطات الإرسال تستخدم أبراجا هوائية لنقل موجات الإرسال للمناطق المجاورة ويتم استقبالها بهوائي صغير. والبث الأرضي للإرسال التلفزيوني لا يعيقه إلا مدى الموجات فقط، فموجات البث تنطلق من المحطة في خط مستقيم، ويلزم لاستقبالها أن يكون الهوائي في خط النظر لمحطة الإرسال، العوائق الصغيرة لا تؤثر على الإرسال مثل الأشجار والمباني الصغيرة ولكن العوائق الكبيرة مثل سطح الأرض والمباني الشاهقة والجبال تعكس موجات البث وتمنع وصولها.

    ولو كان سطح الأرض مستويا تماما لأمكن استقبال الإرسال من على بعد مئات الكيلومترات، ولكن لأن الأرض كروية، فالموجات تنكسر وتنعكس من على سطح الأرض بالإضافة إلى أنها تضعف لبعدها عن محطة الإرسال. ولاستقبال نقي للصورة لابد من الاقتراب من محطة الإرسال وعدم وجود عوائق في الطريق. لكن الإرسال الفضائي يحل هذه المشكلة عن طريق البث الفضائي للموجات من القمر الصناعي الذي يدور حول الأرض. وبما أن الأقمار الصناعية عالية في السماء، فيمكنها أن تغطي عدداً أكبر من المستقبلين، وعملية استقبال وإرسال موجات البث الفضائي التلفزيونية تحتاج إلى هوائيات خاصة تسمى الأطباق أو الدش.

    أقمار البث الفضائي تتواجد في مدارات متوازية لسطح الأرض بحيث إن حركة الأرض حول نفسها وحركة قمر البث في مداره حول الأرض تجعل نفس المكان على الأرض مواجها لقمر البث طوال 24 ساعة في اليوم.
    وينطلق قمر البث في الفضاء بسرعة 11 ألف كيلومتر في الساعة في مدار يبعد عن سطح الأرض 35 ألف كيلومتر، وهذا المدار وهذه السرعة تضمن أن القمر يدور في مداره حول الأرض مرة كل 24 ساعة نفس زمن دوران الأرض حول نفسها. وعلى المستقبل أن يوجه الطبق مرة واحدة تجاه قمر البث ليستقبل البث الفضائي.

    *مكونات نظام البث الفضائي:
    البث الفضائي المباشر للمنزل يتكون من خمسة عناصر هي:
    1.مركز البرامج
    2.مركز الإرسال.
    3.قمر البث.
    4.طبق الاستقبال.
    .وجهازالاستقبال.
    مركز البرامج يمثل الاستوديوهات التي تصنع البرامج وتصورها وتعدها للبث،حيث تنتج البرامج في عدة شركات سواء كانت برامج مسجلة أو على الهواء مباشرة، ثم ترسل إلى مركز الإرسال الأرضي عن طريق الكابلات أو البث الأرضي.
    * مركز الإرسال فهو محور النظام ويستقبل البرامج في صورة موجات رقمية ثم يحولها إلى موجات رقمية فائقة الجودة بتردد من 1412 جيجا هرتز في الثانية ، والموجات تتدفق في هذه الحالة بسرعة 270 ميجا بايت في الثانية ولنقل هذه الموجات إلى القمر الصناعي يحتاج مركز الإرسال إلى ضغط هذه البيانات وإلا لن يستطيع القمر الصناعي استيعاب كل هذه الموجات. ثم يرسلها إلى القمر الصناعي في مداره حول الأرض.
    *يستقبل القمر الصناعي موجات البث من محطة الإرسال الأرضية ثم يعيد بثها مرة أخرى للأرض. *طبق الاستقبال وهو عبارة عن نوع خاص من الهوائيات تم تصميمه ليستقبل نوعاً معيناً من البث، ويتكون من سطح يشبه الصحن الكبير وفي منتصفه قضيب تغذية مركزي. وهذا الطبق يمكنه فقط الاستقبال الإرسال.
    حيث يستقبل الطبق الإرسال على سطحه الواسع الموجات من قمر البث أو من عدة أقمار بث ثم يعكسه ويجمعه إلى مركز الطبق حيث يوجد قضيب التغذية الذي يرسل الإشارة إلى جهاز الاستقبال ثم يعرضها على جهاز التليفزيون؛ والأطباق الحديثة بها قضيبا تغذية لاستقبال إشارات أكثر من الفضاء، ويوجد بالقضيب المركزي فلتراً لتنقية الموجات التي تم استقبالها، بحيث يتم التخلص من الموجات التي لا تحمل البرامج التلفزيونية.
    *وآخر مكون لنظام استقبال البث الفضائي هو جهاز الاستقبال وله أربع وظائف أساسية،إعادة تكوين البث المشفر وفك شفرة الإرسال، تحويل الموجات الرقمية إلى موجات عادية ليتمكن التليفزيون العادي من عرضها، فصل القنوات المتصلة مع بعضها في نفس حزمة البث، وترسل إلى جهاز التليفزيون فقط موجات القناة التي يستقبلها، وبما أن لا يمكنه عرض أكثر من قناة واحدة في آن واحد فلا يمكن تسجيل برنامج ورؤية الآخر ولا يمكن مشاهدة قناتين مختلفتين من نفس. بالرغم من أن البث الفضائي مازال يحتاج إلى بعض مميزات البث عن طريق الكابلات مثل فصل القنوات المختلفة ولكن الصورة النقية والقنوات المتاحة ومناطق التغطية الواسعة تمثل بديلا مناسبا للكثيرين.

    *تاريخ الفضائيات التلفزيونية:

    1/البـدايــات:

    في سنة 1945م قام كاتب قصص الخيال العلمي( آرثر كلارك) بنشر مؤلفه "أوديسة الفضاء2001"، ومن خلاله وصف نظاما للاتصال عبر الأقمار الصناعية.ومن هنا جاءت فكرة استخدام الأقمار الصناعية في مجال الاتصال.
    لتظهر عدت محاولات لإطلاق أقمار صناعية قادرة على نقل الإشارات التلفزيونية والهاتفية.
    ومن أهم هذه التجارب والتي لاقت نجاحا كبيرا نجد القمر الصناعي "تلستار1" و هو أول قمر صناعي نشط أطلقته الو.م.أ ، وزنه 72كغ ونصف قطره 82سم ، وبإمكانه الدوران حول نفسه بسرعة 180دورة في الدقيقة نظامه الاتصالي يستقبل البيات على تردد6390ميغا هرتز ،وإرسال البيانات على تردد 4170ميغا هرتز.




    وقد أطلق قمر" تلستار1" يوم 10جويلية1962م على الساعة 8:35 غرينتش. من الو.م.أ، في اليوم التالي استطاعت " وفي 13جويلية1962 تم أول pleumeur bodouفرنسا التقاط الرسائل التي بثتها أمريكا من خلال المحطة الأرضي "
    اتصال تليفوني بين فرنسا وأمريكا. وفي 23جويلية1962 ظهرت أول صورة مرسلة عبر القمر الصناعي فوق شاشات
    المراقبة في المحطة الأرضية بإقليم "بريطانيا" على الساحل الغربي لفرنسا وكان ذلك في الساعة 00:49 ، وبعيدا عن أعين مشاهدي التلفزيون حيث ثم إعادة بث هذه الصور - بعد تسجيلها- على شاشات التلفزيون الفرنسي في نشرة الواحدة ظهرا حث تمكنت الجماهير من مشاهدتها.
    وفي فيفري 1963م توقف القمر الصناعي "تلستار1" عن العمل بعد مرور أربعة أشهر من استخدامه بسبب خلل أصاب أحد أجهزة التحكم الإلكتروني فيه. لكنه فجر فعلا فكرة إمكان تحقيق التلفزيون العالمي.
    وفي 7ماي1963م تم إطلاق القمر الصناعي "تلستار2" الذي كان له الفضل في نقل مراسيم دفن الرئيس الأمريكي "وستون تشرشل" وكذلك استخدم في نقل أول صورة تلفزيونية من اليابان إلى أوروبا في 16أفريل 1964م.
    وهذه كانت بدايات ظهور الأقمار الصناعية الخاصة ببث الفضائيات التلفزيونية في العالم.



    2/الأقمار الصناعية الحديثة:

    انتشرت الأقمار الصناعية بشكل كبير وعرفت تطورا كبيرا ففي ديسمبر من سنة 1990 ظهر أول قمر صناعي يعمل "بالنظام الرقمي المضغوط " الذي يتيح إيصال البث إلى المنازل مباشرة وهو "أسترا أ1" و "أسترا د1" ومن مميزات هذا النظام بالإضافة لكونه يتيح بثا ذي نوعية جيدة ووضوحا فائقا فإن جهاز الاستقبال يجمع بين كونه مستقبلا ومفسرا لشفرة البث الرقمي في آن واحد وبالإضافة إلى جهاز التحويل، يحتوي هذا النظام على جهاز لاختيار اللغة التي تبث بها القناة المطلوبة. كما يتميز هذا النظام بقدرته على بث أكثر من 4 قنوات تلفزيونية في القناة القمرية الواحدة بلا من قناة واحدة فقط، مما يعني تضاعف عدد محطات التلفزيون التي يبث إرسالها القمر الصناعي بشكل كبير.
    فظهرت عدة أقمار تعمل بهذا النظام نذكر بعضها في الجدول التالي 1)




    درجة الإرسال تاريخ الإطلاق اسم القمر الصناعي
    62ْ شرقا 29أكتوبر 1991م انتلسات 601
    68.5ْ شرقا 10أفريل 1992م باس 4
    40ْ شرقا 6سبتمبر 1996م انمارسات3
    16ْ شرقا 1992م يوتلسات و6
    16ْ غربا 11اكتوبر 1995م لوش
    95ْ شرقا 1997م اسياسات
    8ْ غربا 1995م تيليكوم
    2ْ غربا 1999م ثور
    30ْ غربا 1996م هيسباسات
    19ْ شرقا 1990م أسترا
    13ْ غربا 1993م هوتبيرد
    4ْ غربا 2001م أموس





    #ويعتبر القمر الكندي أنيك2 الذي أطلق في 18جويلية2004م أقوى وأضخم قمر صناعي أطلق حتى الآن.


    3/الأقمار الصناعية العربية:

    *أقمار عرب سات:

    يعود اهتمام العرب بالبث التلفزيوني الفضائي عبر الأقمار الصناعية إلى عام 1967م (1)، عندما عقد مؤتمر وزراء الإعلام العرب في بنزرت بدولة تونس، واتخذ قرار بدراسة استخدام التكنولوجيا الحديثة في تطوير وسائل الإعلام العربية المعنية بهذه المسألة إلاّ أن الاقتراح لم يرى النور إلى غاية حلول تاريخ 8 فيفري 1985م بإطلاق القمر الصناعي "عرب سات" الذي يستطيع بث 25قناة في الحزمة (س) وقناة واحدة في الحزمة( س1) ، حيث أطلق من مركز "كورو" الفضائي في غويانا الفرنسية .

    ثم أطلق عدد من أقمار عرب سات لتصبح المؤسسة العربية للإتصالت العربية تمتلك أسطولا مكوّنا من 8 أقمار صناعية؛ والجدول المرافق يبين بعض المعلومات المتعلقة بها 1)



    ملاحظــات درجة الإرسال تاريخ خروجه عن الخدمة تاريخ الإطلاق اسم القمر

    خرج عن التحكم سنة 1991 - 09/1991 08/02/1985 عرب سات أ1 الجيل 1
    خرج عن التحكم سنة 1992وضاع سنة 1993 - 10/1992 18/05/1985 عرب سات ب1
    بيع للهند سنة 1998 55 درجة شرقا 09/1999 26/02/1992 عرب سات س1
    - 26 درجة شرقا 02/2008 09/07/1996 عرب سات أ2 الجيل 2



    - 30.5 درجة شرقا 02/2008 13/11/1996 بدر2
    عدد قنواته 20 قناة قمرية 26 درجة شرقا 2011 26/02/1999 بدر3 ج3
    يمكن التقاط بثه بهوائي لا يتجاوز قطره 1متر 26 درجة شرقا 2020 2005 بدر4 الجيل4
    - 26 درجة شرقا 2021 2006 بدر5

    *أقمار نيل سات:

    في 25 جانفي 1995م نشرت وكالة الأنباء الفرنسية خبر مفاده توقيع العقد الخاص بإطلاق أول قمر صناعي مصري للاتصالات "نايل سات 101" وقد ساهم في المشروع كل من[ إتحاد الإذاعة والتلفزيون المصرية، الهيئة العربية للتصنيع، الشركة المصرية للتصنيع، البنك الأهلي، بنك القاهرة، بالإضافة لجهات أخرى].
    ). Arianespace) والشركة الفضائية ( MMS( والمشروع تحت إشراف المؤسسة الفرنسية
    وفي 22جانفي 1996م وافقت الهيئة العامة للاستثمار على مشروع إنشاء الشركة المصرية للأقمار الصناعية "نايل سات" التي تختص بالإنفاق على تصنيع وتملّك النظم الفضائية بما في ذلك تصنيع الأقمار و إطلاقها والتأجير للغير. وقد قامت هذه الشركة بالفعل بتأجير قنوات القمر نايل سات 101 و نايل سات 102. وكان من المتوقع أن يقوم اتحاد الإذاعة و التلفزيون خلال الفترة التي تسبق إطلاق القمر المصري ببث 12 قناة مشفرة بالاستعانة بالقمر الصناعي الأوروبي (بانام سات).
    ويوفر القمر الصناعي نايل سات للمشاهدين قنوات تلفزيونية متعددة ومتعددة ومتفاوتة بين:

    - قنوات مصرية وعربية وعالمية.
    - قنوات مفتوحة ومشفرة.
    - قنوات عامة و أخر متخصصة.
    - قنوات ترفيهية و إخبارية و تعليمية و رياضية.
    - نقل فوري للأحداث على الهواء من أي منطقة يغطيها القمر.

    وفي الجدول التالي تفصيل الأقمار نايل سات 1)

    ملاحظات درجة الإرسال تاريخ خروجه من الخدمة تاريخ الإطلاق اسم القمر
    يوفر القمر أكثرمن 100 قناة تلفزيونية، ويغطي القمر كل الدول العربية بالإضافة إلى بعض الدول الأوروبية
    7 درجات غربا

    2010
    28/04/1998
    نايل سات 101
    يوفر القمر حوالي 150 قناة، وهو مزود بهوائي قمعي يسمح له بإستقبال الواصلة الصاعدة من لندن ودول أوروبية أخرى
    7 درجات غربا
    2012
    17/08/2000
    نايل سات 102
    استأجر من شركة يوتلسات وتم تغيير اسمه من "هوت بيرد4" الى "نايل سات103" وهو يوفر تغطية أكبر لأوروبا
    7درجات شرقا

    - قمر مستعمل تم تأجيره في الربع الثاني من سنة 2006
    نايل سات 103


    #ليتطور نشاط البث التلفزيوني الفضائي العربي في المنطقة بصورة سريعة ومذهلة أحيانا خاصة أثناء وبعد الحرب الخليج عام 1990م، وأصبح هناك عشرات القنوات الفضائية العربية، الحكومية و الخاصة التي تبث إرسالها عبر القمر الصناعي عرب سات و نايل سات ولأقمار العالمية الأخرى.


    4/ظهور الفضائيات التلفزيونية:

    *أتت الفترة التي أستغل فيها الإنسان الفضاء إتصاليا وإعلاميا لتمثل متغيرا كبيرا في حياة الافراد والشعوب والدول نتج عنه متغيرات عصفت بجميع وسائل الإعلام والاتصال ودعمت مركزية التلفزيون والصورة المرافقة للأحداث على مستوى العالم كله . "ومع مرور الوقت وإطلاق الصواريخ الحاملة للأقمار الصناعية المتخصصة بنقل الرسائل الإعلامية المصورة إلى مداراتها فقد ظهر التلفزيون الفضائي في كل من الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية كما لحق بهذا الركب العديد من الدول الأخرى مثل فرنسا والصين واليابان.
    وقد أدى تطور أقمار الاتصال وأقمار البث المباشر في الثمانينات إلى حدوث تغيرات ملموسة على الاتصال التفزيوني ، وهناك العديد من أقمار البث المباشر في أوربا منها القمر الفرنسي TDF ألذي أطلق عام 1988 ويبث إرسال القناة الفرنسية بلوس Canal Plus و CF1 سنة 1989م ثم قناة EURONWESسنة 1993م، والقمر الألماني للبث المباشرTVs AT2 الذي أطلق عام 1988 والقمر الأوربي أولمبي Olympus ألذي أطلق عام 1989 والقمر البريطاني للبث المباشر BSB عام 1989 ويحمل خمس قنوات منها قناة للافلام وأخرى رياضية وواحدة للاطفال . وقد استغلت الولايات المتحدة أقمار الاتصال في الإعلام الدولي وثبتت على اقمارها أهم محطة تلفزيونية إخبارية هي CNN من أطلانطا التي تبث على مدار الساعة وتصل لمعظم أنحاء العالم مستخدمة عدة أقمار صناعية . وفي آسيا تعد اليابان أكثر الدول لآسيوية أهتماما بنظام البث المباشر حيث تملك عدة أقمار مخصصة البث وانتقلت عام 1990 إلى السوق العالمية عندما وقعت عقدا كبيرا مع شركة هيوز الاميركية لصناعة الاقمار الصناعية لأجل اطلاق خدمات تلفزيونية مباشرة الى المشاهدين والتي تضم 100 قناة تشتمل على قنوات للافلام والرياضة وغيرها ".

    *أما في الوطن العربي فقد بدأت القناة المصرية الفضائية في أوائل ديسمبر1990مكأول خدمة إعلامية فضائية حكومية في الوطن العربي؛ ثم محطتي الكويت و دبي في أكتوبر1992م، ومحطة أبو ظبي في نوفمبر 1992م، ثم القناة الأردنية في جانفي 1993م، ومن لبنان نجد تلفزيون المستقبل في سبتمبر 1993تحت مسمى الفضائية الرسمية اللبنانية إضافة إلى قناتي السعودية الأولى والثانية، والقناة المغربية والقناة الموريتانية، وقناة عمان، وقناة التبادل الإخباري البرمجي التابعة الإتحاد الإذاعات العربية.
    ثم توالت القنوات العربية الفضائية بالظهور تبعا، حيث ظهرت القناة الفضائية السورية في 6 جانفي 1995م، والفضائيتين السودانية واليمنية في نوفمبر 1995م، ثم فضائية الشارقة في 1 أكتوبر 1996م؛ ثم الفضائية البحرينية في سبتمبر 1996م وقناتي الليبية وتونس7 في 9 ديسمبر 1996م، وقناة عجمان في فيفري 1998م...(1)
    بالإضافة إلى هذه القنوات الحكومية ظهر عدد من القنوات الفضائية التجارية العربية التي تبث برامجها من خارج المنطقة في 18 ديسمبر 1991م، ثم شبكة راديو وتلفزيون العرب MBCالعربية، حيث بدأ من لندن بث تلفزيون الشرق الأوسط
    LBCوالتي بدأت بثها من روما في أكتوبر 1993م، وشبكة (أوربت) في ماي 1994م من روما، والفضائية اللبنانية ART
    أفريل 1996م من روما أيضا، وتلفزيون المستقبل الذي تحول لقناة تجارية في سبتمبر 1996م، وتلاه ظهور قناة الجزيرة الإخبارية من الدوحة في نوفمبر 1996م.
    بعدها ظهرت مرحلة جديدة من الفضائيات التلفزيونية وهي مرحلة الفضائيات المتخصصة كقناة دريم الفنية و ميلودي الغنائية و شبكة روتانا وكذا قناة اقرأ الدينية...


    fpe p,g hgtqhzdhj hgjgt.d,kdm


  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    المشاركات
    Many
     

  3. #2

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,921
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي رد: بحث حول الفضائيات التلفزيونية

    *الفصل الثاني: دراسة مقارنة لتغطية الملف النووي الإيراني من خلا قانتي الجزيرة والعربية.


    * الملف النووي الإيراني من خلال الجزيرة:

    1/التعريف بقناة الجزيرة:

    بدأ إرسال قناة الجزيرة في الأول من شهر نوفمبر عام 1996م كأول قناة فضائية إخبارية عربية مستقلة متخصصة في تقديم خدمات الأخبار والمعلومات، وتبث برامجها على مدار الساعة و يغطي بثها منطقة جغرافية متباعدة الأطراف من العالم العربي على امتداده من المحيط إلى الخليج، وإلى أوروبا والأمريكيتين واستراليا وأفريقيا وآسيا.
    وللقناة موقعا باللغة العربية واللغة الإنجليزية على الإنترنت وقد انضمت إليها مؤخراً خمس قنوات رياضية إلى جانب افتتاح مركز الجزيرة الإعلامي للتدريب و قناة الجزيرة (مباشر) وقناة الجزيرة للأطفال كما قامت القناة بإطلاق خدمة إعلامية جديدة وهي: "قناة الجزيرة الوثائقية" بالإضافة لقناتها الدولية الناطقة بالإنجليزية.

    2/الملف النووي الإيراني في برامج القناة 1)
    حظي الملف النووي الإيراني بتغطية إعلامية كبيرة من قناة الجزيرة، وقد خصصت له عدت برامج خاصة للنقاش التي ارتأينا ضرورة نشر أهمها، حتى نكون منصفين في الحكم على التغطية الإعلامية للقناة للملف النووي الإراني.
    والبرامج التي اخترنا نشرها بالتفصيل هي:

    أ-برنامج "من أوروبا":
    عنوان الحلقة: الموقف الأوروبي من الملف النووي الإيراني.
    مقدم الحلقة: أحمد كامل.
    ضيوف الحلقة: *"رولف موتسنيش" نائب في البرلمان الألماني.
    *"كريستوف بيترام" مدير معهد العلاقات الدولية في برلين.
    تاريخ الحلقة: 23/5/2005.
    - أوروبا والملف النووي الإيراني
    - أسباب اهتمام أوروبا بالملف النووي الإيراني.
    أحمد كامل: أهلا بكم إلى حلقة جديدة من برنامج من أوروبا أُقدمها لكم من العاصمة الألمانية برلين، ألمانيا وفرنسا وبريطانيا أكبر الدول الأوروبية تضغط وتفاوض وتُغري إيران للتخلي عن برنامجها النووي فهل تفعل ذلك بالأصالة عن نفسها أم بالنيابة عن جهة أخرى كواشنطن مثلا؟ العلاقات الأوروبية الإيرانية هي موضوع التحقيق التالي الذي أعدَّه الزميل أكثم سليمان من فيينا ومن برلين.
    أوروبا والملف النووي الإيراني
    [تقرير مسجل]
    أكثم سليمان: رحلة طويلة ومُعقدة تلك التي أخذت طهران وملفها النووي لتدور بهما في أبنية الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأروقتها في العاصمة النمساوية فيينا، محطات الرحلة عكست وتعكس عمليات الشد والجذب بين القوى الدولية والإقليمية المختلفة بالإضافة إلى الحساسية والغموض الذين يحيطان بتفاصيل هذا الملف، المحطة الأولى كانت فتح الملف داخل أروقة الوكالة في منتصف عام 2003 أي بعد فترة وجيزة من شن الحرب على العراق مما منح القضية سخونة إضافية، الاتهامات بامتلاك برنامج نووي عسكري انهالت على طهران قبلها بأشهر من الولايات المتحدة الأميركية من جهة ومن مجموعات المعارضة الإيرانية في العواصم العالمية من جهة أخرى، تسارع الأحداث وتواتر الانتقادات حتى من قِبَل الوكالة الدولية دفع إيران إلى الرد السريع سعيا لإغلاق فصل من القضية مادام الملف بكامله غير قابل للإغلاق وسط الأجواء الدولية السائدة، الرد الإيراني تَمثَّل بتوقيع البروتوكول الإضافي المُلحق بمعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية في نهاية عام 2003 وهو عبارة عن اتفاقية بين طهران والوكالة الدولية تسمح بإجراء عمليات تفتيش مفاجئة للمواقع والمنشئات النووية الإيرانية.
    محمد البرادعي – المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية: وتوقيع إيران اليوم على البروتوكول الإضافي هو بالقطع خطوة نحو بناء الثقة في أن إيران غيَّرت من سياساتها في الماضي وأنها مستعدة للتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية نحو التأكد من أن كافة الأنشطة في إيران هي للأغراض السلمية، البروتوكول هو أداة مهمة بالنسبة للوكالة لكي نستطيع أن نؤدي عملنا بالدقة المطلوبة وبالعمق المطلوب في هذه المرحلة.
    علي أكبر صالحي – مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية: سوف في المستقبل نرى ضغوط بس هذه الضغوط يكون ضغوط عادية مثل الماضي ولا نكون معنيين بهذه الضغوط لأن إحنا وقَّعنا البروتوكول وليس هناك أي دليل آخر على أن يضغطوا بصورة سياسية على إيران أكثر مما حصل لحد اليوم.
    أكثم سليمان: ورغم التأكيدات على الطابع التقني البحت للاتفاقية الجديدة إلا أن تكتيكات السياسة لم تكن بعيدة بأي شكل من الأشكال ولا أدل على ذلك من رفض البرلمان الإيراني حتى اليوم التصديق على البرتوكول الإضافي كما أن التوقيع الإيراني لم يأتِ إلا بعد وساطة أوروبية ألمانية فرنسية بريطانية قام خلالها وزراء خارجية البلدان الثلاثة بزيارة اللحظة الأخيرة إلى طهران لإقناع إيران بنزع فتيل الأزمة في وقت كانت فيه واشنطن تدق قبول الحرب من خلال تصريحات نارية لا تُشكِّك بالبرنامج النووي الإيراني ومقاصده فحسب بل تتهم طهران مباشرة بامتلاك برنامج عسكري لتطوير أسلحة نووية تشكل خطرا مُفترضا بالدرجة الأولى على إسرائيل، المبادرة الأوروبية المبكرة أبرزت الاختلاف في الرؤيتين على ضفتي الأطلسي ومنحت الأوروبيين دور الوسيط في مرحلة مبكرة سواء على ساحة المفاوضات في العواصم المتناحرة أو على ساحة التكتلات الإقليمية في الوكالة الدولية.
    محي الدين طوق – سفير الأردن لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية: من الواضح بأن الموقف الأوروبي هو أقل تشددا من الموقف الأميركي وأن موقف مجموعة عدم الانحياز ومجموعة السبعة وسبعين زائد الصين هي محاولة من أجل الوصول إلى قرار توفيقي.
    أكثم سليمان: لكن السؤال الذي يطرحه كثيرون هنا هو عن ازدواجية خفية حتى في التعامل الأوروبي مع الملفين النوويين في الشرق الأوسط أولهما ملف إسرائيل وثانيهما ملف إيران، الفرق على الأقل من وجهة النظر القانونية للوكالة يتمثل في توقيع طهران على اتفاقية الحد من انتشار الأسلحة النووية العائدة إلى العام 1970 والتي تُلزِم الموقعين عليها بالابتعاد عن الاستخدامات العسكرية مقابل الحصول على مساعدة تقنية بينما لا تُلزِم الاتفاقية من يمتنع عن توقيعها أو ينسحب منها ككوريا الشمالية.
    "
    لم تُخطِرنا إيران بتفاصيل برنامجها النووي وذلك لأنها كانت تخضع لنظام العقوبات ولو أعلنت كان من الصعب عليها الحصول على ما حصلت عليه من مُعدَّات نووية
    "
    محمد البرادعي
    محمد البرادعي: البرنامج الإيراني بدأ كبرنامج غير مُعلَن منذ أكثر من حوالي عشرين عام لم تُخطِرنا إيران بتفاصيل هذا البرنامج كما هو مطلوب منها طبقا لاتفاقية منع الانتشار لمدة عقدين من الزمان كما ذكرت السبب في هذا أنها كانت تخضع لنظام العقوبات وكانت ليست في إمكانها أن تُعلن هذا وإلا كانت ستكون من الصعب عليها أن تحصل على ما حصلت عليه من مُعدَّات نووية وبالتالي عملنا كان صعبا في البداية ومازال صعبا لأننا نعيد بناء برنامج لم نراه منذ أكثر من عشرين عاما.
    أكثم سليمان: من هنا توالت فصول الرحلة الإيرانية الصعبة بين منعرجات السياسة الدولية ونتوءات المواد القانونية، في مارس آذار من العام الماضي وقَّعت ليبيا البروتوكول الإضافي الملحق بمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية لكن بعد فتح ملفاتها الخفية وبرامجها العسكرية السرية أمام الأميركيين والبريطانيين في تراجع استراتيجي اعتبره كثير من المراقبين الغربيين وغيرهم فهما لما يُسمَّى بالدرس العراقي وبدت طهران في اجتماع الوكالة في حينه كأنموذج خارج نواميس الأجواء الدولية وتداعيات عصر ما بعد الحرب على العراق ورغم أن إيران كانت سبقت ليبيا بثلاثة شهور إلى توقيع البروتوكول الإضافي إلا أن الأجواء انقلبت ضدها وصولا إلى صدور قرار عن الوكالة ينتقد طهران على تسترها على نشاطات نووية وكل ما استطاع الأوروبيون فعله كان التخفيف من إصرار واشنطن على إدانة صريحة لإيران ورفع الملف إلى مجلس الأمن لفرض عقوبات.
    كين برين – المندوب الأميركي لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية: من الواضح أن ليبيا من البلدان التي غيَّرت رأيها وبدأت تُقدِّم معلومات لنا أما بالنسبة لإيران فما نزال نحاول جاهدين الحصول على معلومات وهناك تساؤلات حول ما إذا كانت إيران ستكشف عن مصادر الإمداد للمواد التي وُجِد لها نظير في ليبيا ونحن مهتمون لمعرفة ما إذا كان السيد خان قد قدَّم تسهيلات نووية ليس لليبيا فقط بل لإيران أيضا.
    أكثم سليمان: لكن أجواء التقارب الأوروبي الأميركي بدأت في الظهور سواء فيما يتعلق في إيران أو بغيرها من القضايا بدءً من منتصف العام 2004 في سبتمبر أيلول من العام نفسه وافقت واشنطن بعد ستة أيام من المفاوضات في الوكالة الدولية في فيينا على اعتماد الأفكار الأوروبية محور هذه الأفكار كما بدت في قرار الوكالة كانت طلبا رسميا من إيران تجميد برنامجها لتخصيب اليورانيوم مع ترك الباب مفتوحا لإجراءات بحق طهران مستقبلا رغم أن التخصيب بحد ذاته ليس ممنوعا في أعراف الوكالة ولم تخرج طهران من كماشة ضفتي الأطلسي إلا باختيار أهون الشرَّين من وجهة نظرها في نوفمبر تشرين الثاني عام 2004 فبعد سبع جولات من المفاوضات الصعبة خرج الإيرانيون باتفاق مع الأوروبيين تحت راية الوكالة الدولية وافقوا بموجبه على وقف جميع نشاطات تخصيب اليورانيوم مع البدء بمفاوضات ما تزال مستمرة مع الثلاثي الأوروبي في حواضر القارة العجوز للوصول لاتفاق نهائي، الأوروبيون نجحوا حتى الآن على الأقل في دور الوسيط بل إنهم استطاعوا جذب الأميركيين بحيث يتكامل الدوران بدلا من التنافس كما بدا ذلك جليا في زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش الأخيرة إلى أوروبا.
    جورج بوش – الرئيس الأميركي: جميع الخيارات مفتوحة وهذا جزء من موقفنا ولكنني أفهمت الناس أن الدبلوماسية في بدايتها غير أن إيران ليست العراق وسوف نستمر في تكتيكاتنا حتى نتأكد من تحقيق أهدافنا، يجب ألا تمتلك إيران سلاحا نوويا وذلك من أجل تحقيق الأمن والسلام.
    أكثم سليمان: الهدف إذاً واحد وإن تعددت الأساليب، الهدف كما أوضحه مسؤول أوروبي كبير هو الحيلولة دون تطوير إيران قدرة على إنتاج مادة قابلة للانشطار يمكن استخدامها لصنع سلاح نووي بينما يشير بعض المراقبين إلى أن هذا بالذات هو هدف طهران أي امتلاك القدرة على تصنيع السلاح النووي لا السلاح بحد ذاته وحتى تتضح الصورة الضبابية ستبقى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا والدول الأوروبية عنوانا لابد للقطار الإيراني أن يمر فيه على الأقل بين الحين والحين إذا لم يشأ أن تُوقف مسيرته بالقوة.
    أسباب اهتمام أوروبا بالملف النووي الإيراني
    أحمد كامل: شكرا للزميل أكثم سليمان ولتسليط المزيد من الضوء على العلاقات الأوروبية الإيرانية أستضيف كلا من السادة الدكتور رولف موتسنيش النائب في البرلمان الألماني المُتابع للعلاقات مع إيران والدكتور كريستوف بيترام مدير معهد أبحاث العلاقات الدولية في برلين، أهلا بضيفي وأبدأ مباشرة مع السيد النائب لأسأله لماذا يهتم الأوروبيون ومن بينهم الألمان كل هذا الاهتمام بالملف النووي الإيراني؟
    رولف موتسنيش – نائب في البرلمان الألماني: نريد حل الأزمة النووية في إيران بشكل سلمي ونريد أن تكون الثقة هي المفتاح الرئيس في المنطقة وفي العالم ونريد من البلدان الأعضاء في اتفاقية حظر انتشار السلاح النووي والوكالة الدولية للطاقة الذرية نريد منهم أن يتمسكوا بالتزاماتهم الواردة في الاتفاقية ونعتقد أن دول الاتحاد الأوروبي ألمانيا وفرنسا وبريطانيا يمكن أن تلعب دورا هاما في حل هذه المشكلة.
    أحمد كامل: لماذا يُشكِّل الملف النووي الإيراني مشكلة لأوروبا ولألمانيا ولا يُشكِّل هذا الملف في الهند أو في باكستان أو في إسرائيل أي مشكلة بالنسبة لكم؟
    رولف موتسنيش: هذه مشكلة بالنسبة لنا وقد حاولت ألمانيا على مدى سنوات أن تحمل إسرائيل والهند وباكستان على توقيع اتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية لم ننجح في محاولاتنا لكننا نواصل العمل لتحقيق هذا الهدف وعلى سبيل المثال أجبرنا أنفسنا في اتفاقية باريس المُوقَّعة مع طهران على العمل لصالح المنطقة كلها لتكون منطقة خالية من السلاح النووي هذا يعني أن البلدان الأخرى يجب أن تتخلص من أسلحتها النووية، من ناحية أخرى هل نحن نعني حقا أن إيران يجب أن تتمسك بالتزاماتها بموجب اتفاقية حظر انتشار السلاح النووي؟ كوريا الشمالية لم تلتزم ونأمل أن لا تحذو إيران حذو كوريا الشمالية وترتكب الخطأ نفسه.
    أحمد كامل: ما هي دوافع الأوروبيين في موقفهم هذا وهل هي هذه الدوافع واحدة بين ألمانيا وفرنسا التي لها مواقف تقليدية متشابهة وبريطانيا؟
    رولف موتسنيش: على أي حال فإن الدول الثلاث ألمانيا وفرنسا وبريطانيا أعضاء في الاتحاد الأوروبي وإنها جميعا مهتمة بحل المشكلة الإيرانية والمشاكل الأخرى في المنطقة بالوسائل السلمية.
    أحمد كامل: البعض يقول بأن دوافع ألمانيا هي اقتصادية وتجارية أكثر منها جيوسياسية؟
    رولف موتسنيش: كلا إطلاقا بالنسبة لنا الهدف الرئيسي هو منع نشوب أزمة نووية أخرى في العالم وبالتأكيد فإن الدوافع الاقتصادية تلعب دورا في السياسة الدولية دائما ولكن هذا الموضوع ليس هو أهم شيء بالنسبة لنا إذ أن اهتمامنا ينصب الآن كما كان دائما على العمل مع إيران على تجنب أزمة نووية أخرى.
    أحمد كامل: إذاً هل تعتقدون حقا أن إيران تُشكِّل خطر عليكم خطر على ألمانيا وخطر على أوروبا؟
    رولف موتسنيش: من الصعب قول ذلك ولكننا لا نراقب الوضع عن كثب وهكذا فعندما يصبح بإمكان إيران مثلا أن تصنع صواريخ تصل أوروبا فإننا سنكون حريصين جدا على الحديث مع إيران لنعرف لماذا تفعل ذلك، كما أننا في ألمانيا لدينا علاقات خاصة مع إسرائيل بعد الحرب العالمية الثانية وبالتالي سيكون علينا أن نتحدث الآن مع الدولتين أي كل من إيران وإسرائيل لمحاولة حل مشكلة الأسلحة النووية بالوسائل السلمية.
    أحمد كامل: شكرا وأتوجَّه بالسؤال إلى السيد كريستوف بيترام مدير معهد العلاقات الدولية في برلين لأسأله هل دوافع الأوروبيين هي نفسها دوافع الأميركيين في هذا الموضوع؟
    كريستوف بيترام - مدير معهد العلاقات الدولية في برلين: الأهداف هي الأهداف نفسها إلا أن الأساليب هي التي كانت مختلفة حتى فترة قريبة وقد تعود لتصبح مختلفة في يوم ما لكنها متوافقة تماما في الوقت الحاضر وقد كانت نتيجة زيارة الرئيس بوش لأوروبا في فبراير شباط أن الولايات المتحدة أخذت تدعم الأسلوب الأوروبي المُتمثل في التفاوض والمطالبة بالتوصل إلى اتفاق مع إيران متفاوض بشأنه وتتخلَّى بموجبه إيران عن تخصيب اليورانيوم بحيث يصبح توقفها المؤقت عن التخصيب توقفا دائما، هذا هو هدف الطرفين وأعتقد أن ذلك أمر مفيد جدا، صحيح أننا في أوروبا نعتقد أن على الولايات المتحدة أن تفعل المزيد وألا بدعم الجهد الأوروبي بل أن تُسهِم في العملية بشكل أكبر وأن تفهم أن عليها التوصل إلى اتفاق مع إيران يصبح أساسا لعلاقات مستقبلية معها.
    أحمد كامل: لا يُخفي الأميركيون بأن من أهدافهم تغيير النظام.. إسقاط النظام الإيراني هل من بين أهداف الأوروبيين إسقاط النظام في إيران؟
    "
    لا نريد تغيير النظام في إيران بل نريد من النظام والحكومة الإيرانيين أن يدركا أنه ليس من مصلحة إيران أن تواصل السير في الطريق العسكري للتكنولوجيا النووية
    "
    كريستوف بيترام
    كريستوف بيترام: إننا لا نريد تغيير النظام في إيران بل نريد من النظام والحكومة الإيرانيين أن يدركا أنه ليس من مصلحة إيران أن تواصل السير في الطريق العسكري للتكنولوجيا النووية، هذا هو من نريد تحقيقه إلا أن بعضا في الإدارة الأميركية وخاصة في السنوات الأربع الأولى من إدارة بوش كانوا يرون أن الهدف هو تغيير النظام وأعتقد أن الأمر لم يعد كذلك فهناك رغبة عارمة لدينا جميعا في تشييع الديمقراطية في الشرق الأوسط في إيران ودول أخرى في المنطقة ولكن علينا الإقرار بأن أي اتفاق قد نتوصل إليه سيكون مع الحكومة القائمة في البلاد وأعتقد أن ذلك قد أصبح الهدف المشترك للأميركيين والأوروبيين على حد سواء.
    أحمد كامل: في الحوار القائم ما بين الاتحاد الأوروبي وإيران يطلب الأوروبيون من إيران العديد من الأمور ليس فقط وقف برامجها النووية وإنما التعاون في مجال مكافحة الإرهاب في القضية الفلسطينية وأيضا تحسين ملفها في مجال حقوق الإنسان إذاً الأوروبيون يطلبون أكثر من وقف البرامج النووية.
    كريستوف بيترام: نعم هذا صحيح فالحكومة الإيرانية تُمارِس سياسات لا تخدم الاستقرار في المنطقة فإيران تدعم بشكل عام الحرب ضد الإرهاب في أفغانستان لكنها تدعم أيضا منظمات في فلسطين تُسيء للجهود التي تبذلها القيادة الجديدة لتحقيق السلام بين إسرائيل وفلسطين وهذا ما نريد أن تتوقف عنه إيران ونشعر بالاستياء من موقف إيران الرافض لوجود إسرائيل فقد وافق جميع العرب على وجود إسرائيل في حين أن إيران تتصرف كما لو كانت إسرائيل غير موجودة وهذا بالتأكيد هو سبب قلقنا الكبير من سياسة إيران لأنها قد تؤدي ولا أقول إنها ستؤدي بالتأكيد وإنما قد تؤدي إلى صنع قنبلة نووية وهذا سبب إصرارنا على أن لا تتخذ إيران أي خطوة لتطوير قدراتها التقنية النووية بما يزيد عما هو ضروري لإنتاج الطاقة على أن يكون امتناعها عن اتخاذ هذه الخطوة بطريقة قابلة للتحقق منها بحيث نستطيع أن نثق بالتزام إيران بذلك ولسوء الحظ فإن إيران ولسنوات طويلة لم تحترم التزاماتها المنصوص عليها ضمن إجراءات الحماية في معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية ولذلك فإن مجرد تأكيد إيران على أنها لن تفعل هذا أو ذاك الشيء لن يكون كافيا لأننا نريد أن نُجري عمليات تحقق حقيقية لكي نستطيع الثقة بإيران مجددا وسيكون ذلك إذا تحقق أساسا للعلاقة التي نريد إقامتها بين أوروبا وإيران وهي علاقة مُفيدة لهذا البلد المهم للغاية لما يتمتع به من ثقافة وقوة كبيرة يمكن أن تصبح قوة بنَّاءة في المنطقة ولهذا السبب يهمنا إزالة هذه العوائق وجعل إيران تُدرِك أنها عوائق أمام إقامة علاقة في غاية الأهمية في المستقبل.
    أحمد كامل: هناك موضوع آخر هو موضوع الوقت الأوروبيون يريدون وقتا أطول للدبلوماسية لعملهم هم بينما الأميركيون يبدون مستعجلين أكثر هل سوف يُعطي الأميركيون الأوروبيين الوقت اللازم للعمل الدبلوماسي لحل هذه المشكلة؟ كريستوف بيترام: أعتقد أن الأميركيين والأوروبيين ليسوا هم من يقولوا في الوقت الحالي إن المفاوضات يجب أن تنتهي بسرعة بل أنهم الإيرانيون فهم يقولون إنهم سيفاوضون لشهر أو شهرين لا لسنوات، إننا نريد استمرار التعليق المؤقت لبرنامج التخصيب بشكل يمكن الوثوق به ولهذا فنحن مستعدون لإعطاء الموضوع كل الوقت الذي يستحقه إذا كان ذلك ضروريا على أن لا يستغل الإيرانيون هذا الوقت لتطوير برنامجهم النووي لأننا إذا شعرنا بذلك سنوقف المفاوضات لأن ذلك أمر غير مقبول، إذا أصبحت المفاوضات غطاء لاستمرار البرنامج فإن المفاوضين الأوروبيين سيقولون كفى لم يعد الأمر مجديا وعندئذ وكما اتفقنا مع الولايات المتحدة سنؤيد رفع الموضوع إلى مجلس الأمن وسنكون مُستعدين لدعم فكرة فرض عقوبات على النظام الإيراني إذا وقع ذلك فعلا لكننا لا نسعى لهذا والأمر في أيدي الإيرانيين تماما فهم من يقررون اتخاذ هذه الخطوة أو عدم اتخاذها.
    أحمد كامل: هل ترون أي فارق كبير بين إدارة بوش الأولى وإدارة بوش الثانية في التعامل مع الملف الإيراني؟
    كريستوف بيترام: أرى اختلافا جوهريا ولم أكن أتوقع أن يتقبل السيد بوش في فترته الثانية أهمية الموقف الأوروبي لقد دُهِشت كثيرا من ذلك في شهر فبراير ولم أكن الوحيد وأعتقد أن تلك خطوة مهمة ويجب أن نشعر بالامتنان لها فلدينا استراتيجية مشتركة وأرى أن نستمر في ذلك لأنه فقط حين تكون لنا استراتيجية مشتركة سنتمكن من تحقيق النتائج.
    أحمد كامل: إذا كانت المواقف الأوروبية والأميركية متطابقة إلى هذا الحد لماذا لا يشارك الأميركيون في المفاوضات مع إيران.
    كريستوف بيترام: حسنا لقد وافقوا على أن هذا أفضل أسلوب في هذه المرحلة ونحن سعيدون بذلك ونريد أن تتخذ الولايات المتحدة خطوات أكبر، نحن لا نريد فقط لأميركا أن تدعمنا بل أن تجلس معنا على الطاولة نفسها وربما أن تتعامل بأسلوب آخر مع إيران لأننا نعتقد أنه بعد تجاوز مرحلة الانتخابات واختيار رئيس جديد ستكون هناك فرصة سانحة للتقارب بين أميركا وإيران وسيكون ذلك ضروريا للتوصل إلى اتفاق أساسه الحكمة.
    أحمد كامل: شكرا للسيد كريستوف بيترام مدير معهد العلاقات الدولية في برلين، أعزائي المشاهدين نعود إليكم بعد فاصل قصير ابقوا معنا.
    [فاصل إعلاني]
    أحمد كامل: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة من برنامج من أوروبا والتي أقدمها لكم من العاصمة الألمانية برلين ونناقش فيها ملف العلاقات الأوروبية الإيرانية وخاصة الملف النووي الإيراني وأعود إلى الدكتور رولف موتسنيش النائب في البرلمان الألماني لأسأله متى سوف يُعلِن الأوروبيون نهاية الجهد الدبلوماسي وأنه يجب تحويل الأمر إلى مجلس الأمن الدولي؟
    رولف موتسنيش: في الوقت الحاضر ثبت لدينا أن إيران قامت بتخصيب البلوتونيوم لأهداف غير الأهداف المدنية وأن أنشطتها لم تُعَلَّق، المفاوضات ستكون أشد صعوبة مما هي عليه الآن لكننا نأمل أن لا نصل إلى هذه النقطة.
    أحمد كامل: هل هناك خطر فعلي بأن يحصل هذا الأمر؟
    رولف موتسنيش: حاليا لا أعتقد بأنه يوجد خطر كبير بأننا سنصل إلى هذا الحد لكن مما قرأته ومن خبرتي أرى بأن كل الأطراف ستكون راضية إذا حُلَّت هذه المشكلة الإيرانيون والأوروبيون والأميركيون نحن بحاجة إلى الأميركيين ليس بالضرورة على طاولة المفاوضات لكننا نحتاجهم لدعم ومتابعة المفاوضات ونحن بحاجة أيضا لكي نعمل لأجل الحصول على بيئة أكثر أمنا في الشرق الأوسط فخلق نظام أمني جديد يعني توفير الأمن للجميع في الشرق الأوسط بما في ذلك إسرائيل.
    أحمد كامل: هل تعتقدون بأن إيران تحاول أن تكسب الوقت أم أنها تتصرف بإخلاص معكم؟
    رولف موتسنيش: لدينا الوقت لنواصل المفاوضات لا شك في ذلك لكن بالطبع يتوقف الأمر على ما سوف تقوله الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن رغبة أو عدم رغبة النظام الإيراني في فتح منشآته النووية أمام مفتشي الوكالة وفي منحهم إمكانية إجراء كشوفات على المنشآت النووية الإيرانية وإذا صادقت إيران على البروتوكول الإضافي للحد من انتشار
    الأسلحة النووية فإن ذلك سيعطينا مؤشرا جيدا، هم يوحون بأنه ستتم المصادقة عليه لكن ذلك لم يحصل بعد.
    أحمد كامل: شكرا لكم وأتوجه بالسؤال إلى السيد كريستوف بيترام مدير معهد العلاقات الدولية في برلين لأسأله هل أنتم تعارضون حصول إيران على أي قدرة نووية أم أنكم تعارضون برنامجا عسكريا فقط؟
    كريستوف بيترام: بطبيعة الحال يحق لإيران كأي دولة أخرى أن تمتلك برنامجا نوويا مدنيا، المشكلة ليست البرنامج ولكن قدرات التخصيب التي تسمح بإنتاج اليورانيوم الذي سيكون على درجة كافية من التركيز لإنتاج قنبلة وهذا ما يجب تفاديه، لذلك فما نهدف إليه ليس منع إيران من الحصول على برنامج طاقة نووية حسَّاس ما نريده هو إقناع القيادة الإيرانية بأن سلوك الطريق العسكري ليس في مصلحتها لأنه ليس في مصلحتنا أيضا.
    أحمد كامل: هل تعتقدون أن الوسائل وسائل الترغيب قد تُقنِع إيران بالتخلِّي عن برامجها أو قدرتها النووية أكثر من وسائل الترهيب؟
    كريستوف بيترام: أعتقد أن ما نريده في أوروبا ليس مجرد علاقات تجارية مع إيران نريد علاقة ثابتة قوية تُميِّزها الثقة والوضوح مع إيران، إيران شريك مهم جدا للاتحاد الأوروبي وكأساس لما نريد تحقيقه فنحن لسنا سعداء بأن تكون لنا فقط بعض الاتفاقات التجارية مع إيران، إنه بلد مهم إنه جزء مهم من العالم لديه ثروات مهمة بالنسبة لنا وبالنسبة لغيرنا وإذا قرَّرت إيران أن لا تكون بنَّاءه فإن ذلك سيُشكِّل تهديدا للمنطقة ولنا أيضا لذا نريد علاقة تعاون شاملة وممتازة مع إيران هذا ما نريده ونتمنى أن ننقل هذا الطموح وهذا الهدف إلى إيران وأن يرى الإيرانيون أنفسهم إيجابيات هذه العلاقة بحيث يتوقفون عن جعل هذه العلاقة مستحيلة من خلال اختيار طريق السلاح النووي.
    أحمد كامل: هل تعتقدون بأن الحوار النقدي هو السبيل للوصول إلى إقناع إيران بهذا؟
    كريستوف بيترام: الحوار النقدي وما قامت به الحكومات الأوروبية خلال التسعينيات أي قبل عشرة سنوات أو أكثر وفي الحقيقة لم يثمر الكثير، أعتقد أننا تعلمنا من ذلك نحن لا نتحدث هنا عن حوار فيه نقد ونقاش فقط نحن نقول نريد أن تكون لنا معكم علاقة نحن الاتحاد الأوروبي نريد أن نقيم علاقات متينة وواسعة وجيدة مع إيران نرجوكم أن تحاولوا واتركونا نُحدِّد العقبات التي تعيق هذه العلاقة، نعتقد أن دعم حماس وحزب الله واحتمال امتلاك قوات عسكرية نووية تعد عقبات أمام هذه العلاقة، نرجوكم دعونا نجد طريقة تمكننا من إزالة هذه العقبات.
    أحمد كامل: كانت هذه كلمة النهاية شكرا للدكتور كريستوف بيترام مدير معهد أبحاث العلاقات الدولية في برلين والشكر للنائب في البرلمان الألماني الدكتور رولف موتسنيش المُتابع للعلاقات مع إيران شكرا لضيفي، بهذا أعزائي المشاهدين تنتهي حلقة هذا الأسبوع من برنامج من أوروبا نلتقي في الأسبوع المقبل.

  4. #3

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,921
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي رد: بحث حول الفضائيات التلفزيونية

    ب-برنامج "من واشنطن":
    عنوان الحلقة: خيارات واشطن في التعامل مع طهران.
    مقدم الحلقة: حافظ المرازي.
    ضيوف الحلقة: * "عماد خضوري" عالم نووي وخبير طاقة ذرية.
    * "أناتول ليفيين" كبير الباحثين بمؤسسة أميركا الحديثة.
    * "نجمة بورو جزمير" باحثة زائرة بمركز صبان للدراسات.
    تاريخ الحلقة: 17/04/2006م.
    - ردود الفعل في واشنطن
    - مدى نجاح طهران واقترابها من السلاح النووي
    - الخيارات المطروحة أمام واشنطن
    - دور السياسات الداخلية في الأزمة
    حافظ المرازي: مرحباً بكم معنا في هذه الحلقة من واشنطن التي أصبح شغلها الشاغل على مدى الأسبوع المنصرم الملف النووي الإيراني وذلك بعد إعلان طهران نجاحها في تخصيب اليورانيوم للمضي قدماً في خطط توليد الطاقة الكهربائية، فيما تخشى واشنطن من حيازة إيران السلاح النووي وأصبحت الإجابة على سؤال ما العمل؟ كافية لفرز تيارين في العاصمة الأميركية الآن.. أحدهما مع المحافظين الجدد يتحدث عن عدم استبعاد الخيار العسكري ويردد محفوظات ما قبل الحرب على العراق رغم زعم أنه تعلم الدرس وفريق عارض الحرب على العراق ويحذر من مغبة الانزلاق إلى حرب أخرى أوسع نطاقاً رغم عدم وجود خطر حقيقي على أميركا في تقديره من إيران، هذا الجدل ارتفعت نبرته في واشنطن إلى حد الصراخ بين الطرفين، هكذا وصلت حدة النقاش في ندوة عقدت الخميس الماضي بنادي الصحافة القومي بواشنطن، إذ حذر باتريك كلوسن الذي أيد الحرب على العراق وينتمي إلى مركز أبحاث مناصر لإسرائيل من خطورة إيران على أمن المنطقة والعالم ودافع عن المواقف المتشددة للإدارة تجاه طهران مؤكداً أن واشنطن تدير الأزمة مع إيران بصبر وبشكل يختلف عما فعلت مع العراق.
    ردود الفعل في واشنطن
    [شريط مسجل]
    باتريك كلوسن- خبير بالملف الإيراني: إن الولايات المتحدة تعتمد على الدبلوماسية المتعددة الأطراف، فالأوروبيون ممسكون بالملف والروس يلعبون دوراً قيادياً وهذا ما تفضله الولايات المتحدة عوضاً عن قيادة العملية، تعتمد الولايات المتحدة على المعلومات التي يجمعها مفتشو الأمم المتحدة وما يصرح به الإيرانيون أنفسهم، ما يقوله الإيرانيون يذهب إلى أبعد مما تتوقعه الاستخبارات الأميركية وتأخذ الولايات المتحدة وقتها في هذا الخصوص وهي تعتبر أن لدينا الوقت لمعالجة هذا الملف وتشكيل تحالف دولي أوسع.
    حافظ المرازي: أما جوزيف سيرنسيوني الذي عارض الحرب على العراق وينتمي لمركز أبحاث على يسار الإدارة وهو كارنيغي للسلام الدولي فيرى أن الإدارة تكرر السيناريو نفسه الذي حدث مع العراق.
    [شريط مسجل]
    جوزيف سيرنسيوني- مدير برنامج منع التسلح النووي: نحن نرى حملة منسقة يشنها كبار المسؤولين في الإدارة تصور إيران على أنها تهديد على المدى القريب وبلغة شديدة الحدة، يحاولون ربط إيران بالإرهاب العالمي ملمحين إلى أنها بصورة أو بأخرى على ارتباط بتنظيم القاعدة أو لها يد في هجمات الحادي عشر من سبتمبر، يعتبرونها رهاننا الرئيسي في العالم وفي نفس الوقت يرسمون استراتيجية الأمن القومي على أساس الحرب الاستباقية وقد بدؤوا يلقون اللوم على إيران كلما تعرضت القوات الأميركية إلى هجمات في العراق، إذا جمعت كل هذا ثم نظرت إلى اللهجة التي تستعملها الإدارة في الحديث عن إيران عندما تنفي وجود أية خيارات عسكرية بصدد الدراسة الفعلية مع مواصلة الإصرار على أننا لا نزال نركز على المسار الدبلوماسي بدون التحدث مع إيران وبدون الدخول في أية مفاوضات معها كل ذلك يدعو إلى الارتياب حول ما يجري وإذا أضفت إلى ذلك كتابات المحافظين الجدد التي بدأت تنشر من مقالات مثل استهداف إيران ونلقي قنابل أو لا نلقيها ثم تسمع المحافظين الجدد يتحدثون عن خطر إيران المحدق.. كل هذا يدفعني إلى الاعتقاد أن هذه الإدارة عاقدة للعزم على تغيير النظام في طهران بالقوة العسكرية.
    حافظ المرازي: وكانت صحيفة واشنطن بوست قد نقلت عن الصحفي سيمور هيرش التحقيق الذي أعده لمجلة نيويوركر بأن مصادره في البنتاغون أكدت وجود خطط حربية أميركية لضرب تحصينات المنشآت الذرية الإيرانية بصواريخ تحمل أسلحة نووية تكتيكية أي محدودة الإشعاع لوقف البرنامج الإيراني.
    [شريط مسجل]
    سيمور هيرش- صحفي بمجلة نيويوركر: إن هذا ما يسمى بالتخطيط العملياتي وهذا يعني وجود خطط مدروسة جيداً للقصف وإذ ليس هناك قرار أتخذ بهذا الصدد ولكن الأمر ليس فقط شيئاً نظرياً، فهذا أمر مهم ولدينا الرئيس جورج بوش منذ بضعة أشهر يقول إن كل الخيارات مطروحة وأن نائب الرئيس تشيني يقول الشيء ذاته.. إذا لم يتوقفوا عن.. إذا ما استمروا في تخصيب برامجهم حتى لأغراض البحوث لليورانيوم فإننا سنتخذ العنف ضدهم وأن إيران ستستمر، إذاً فلدينا رئيس يهدد وبلد يستمر فيما يقوم به دون تراجع، إذاً لابد سيحصل شيء سيئ.
    حافظ المرازي: غير أن الرئيس بوش سارع إلى التعليق على ما يقوله هيرش مشككاً في مدى جديته.
    [شريط مسجل]
    جورج بوش- الرئيس الأميركي: لقد قرأت هذه المقالات في الصحف في عطلة نهاية الأسبوع الماضي وكانت تكهنات غريبة، هذا يحدث بشكل دائم في العاصمة هنا.
    حافظ المرازي: أما وزير الدفاع الأميركي الذي تعالت الأصوات المطالبة باستقالته بدعوى مسؤوليته عن الفشل في العراق فأكد على تمسك الإدارة حالياً بالمسار الدبلوماسي رغم تشديده على وجود خطر إيراني واعتبر الحديث عن خطط حربية لقصف إيران من نسج الخيال الصحفي، أما عن خيارات واشنطن مع استمرار التحدي الإيراني فترى وزيرة الخارجية الأميركية أنها تتمثل في اللجوء لمجلس الأمن الدولي فيما يبدو أنها تريد منه تفويضاً لاستخدام القوة.
    [شريط مسجل]
    كوندليزا رايس- وزيرة الخارجية الأميركية: الآن عندما يعقد مجلس الأمن جلسته القادمة يجب أن يكون هنالك بعض التداعيات لتلك التصرفات وذلك التحدي وسوف نبحث في الخيارات الكاملة المتاحة لمجلس الأمن وأحد الأمور التي بإمكان مجلس الأمن وليس بإمكان الوكالة الدولية للطاقة الذرية فعله هو القدرة على إجبار دول أعضاء في الأمم المتحدة ومن خلال البند السابع أن تطيع إدارة النظام الدولي وأنا متأكدة أننا سوف ننظر إلى إجراءات يمكن اتخاذها لنضمن أن إيران ستدرك أنه ليس أمامها إلا الاستجابة.
    حافظ المرازي: وقد علق الرئيس الإيراني أحمدي نجاد على تصريحات رايس بقوله إنها حرة في قول ما تشاء أما نحن فلا نعير ما تقوله اهتماماً وبالتالي ستتجه الأنظار إلى مجلس الأمن الذي كان قد أعطى إيران مهلة حتى الثامن والعشرين من هذا الشهر لتجميد نشاطها النووي ولمناقشة تقرير مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن نتائج زيارته الأخيرة لإيران الذي قد لا يخرج عما قاله محمد البرادعي في ختام زيارته لطهران.
    محمد البرادعي- مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية: نعم لم نر أي تغيير في استخدام أي مواد للتسلح النووي، لكن الصورة مازالت غير واضحة.
    مدى نجاح طهران واقترابها من السلاح النووي
    حافظ المرازي: على أي حال السؤال المطروح الآن ما هي الخيارات الموجودة لدى واشنطن؟ هذا ما سنناقشه في الجزء الثاني من برنامجنا وذلك ما اثنين من الباحثين والخبراء، باحث أميركي تخصص في السياسة الخارجية الأميركية وكتب مقالاً عن كيفية الخروج من مصيدة إيران، ثم باحثة تزور الولايات المتحدة في أحد المراكز الأميركية وعملت صحفية في إيران وهي باحثة إيرانية، سنناقشهما في النصف الثاني من البرنامج، أما في النصف الأول فنتحدث عن الموضوع الرئيسي من الناحية التقنية والعلمية، نسمع كثيراً عن ما الذي يعنيه تخصيب إيران لليورانيوم؟ أين تقفإيران بالنسبة لعملية السلاح النووي؟ والعديد من الأسئلة الأخرى التي يمكن أن نعتبرها بديهية أو بسيطة التي قد يكون من المفيد أن نتعرف عليها بما في ذلك الفارق بين التجربة الإيرانية والتجربة العراقية التي سبقتها واُبتُسِرت، يسعدني أن يكون معنا في الجزء الأول من برنامجنا من تورونتو في كندا عالم الذرة العراقي الدكتور عماد خضوري، دكتور خضوري عمل في منظمة الطاقة الذرية العراقية ثلاثين عاماً من عام 1968 حتى عام 1998 ثم هاجر إلى كندا منذ عام 1999، الدكتور خضوري حصل على الماجستير في الفيزياء من جامعة ميتشيغان الأميركية والدكتوراه في تكنولوجيا المفاعلات النووية من جامعة برمنغهام البريطانية وله كتاب صدر حديثاً منذ عام بعنوان سراب السلاح النووي العراقي.. مذكرات وأوهام، دكتور خضوري مرحباً بك معنا وبالطبع سبق أن كنت معنا في البرنامج حين كان الحديث عن سيناريوهات الحرب للعراق التي تحققت، هذه المرة نحن نتحدث عن إيران، قبل أن أدخل في الجانب السياسي والفارق بين التجربة العراقية التي أنت كنت في قلبها.. أولاً ما الذي يعنيه ما أعلنته إيران في الأسبوع الماضي من تخصيب لليورانيوم؟
    عماد خضوري- عالم نووي وخبير طاقة ذرية: تعني أنها قد حققت الخطوة الأولى في امتلاك يورانيوم ذو تخصيب عالي أو تغنية عالية وهذا يعني أنه اليورانيوم في الطبيعة يكون بنسبة ضئيلة جداً من العنصر الذي ينشط.. الذي يدخل في المفاعلات أو في القنبلة وعملية التخصيب هي زيادة نسبة هذا العنصر اللي هو يورانيوم 235، من 0.7% إلى 3.5% ليكون اليورانيوم صالح إلى الاستخدام في المفاعلات النووية، أما إذا زادت نسبة التخصيب لليورانيوم إلى 80% أو 90% وكمية حوالي 15 إلى 20 كيلو منه فإن هذا هو الوقود.. أو هذه المادة في قلب القنبلة الذرية.
    حافظ المرازي: لكن إذاً 3.5% درجة التخصيب التي وصلت إليها إيران حالياً تجعلها بعيدة جداً عن نسبة الـ 90% التخصيب للاستخدام الحربي، كم يحتاج الوقت بالنسبة لإيران لكي تصل من 3.5% تخصيب إلى 90% تخصيب حربي إن أرادت أن تصل أصلاً إلى هذا؟
    عماد خضوري: إن المسافة ليست ببعيدة، إن الوحدات التي تستخدمها إيران الآن التي هي وحدات الطرد المركزي لفصل اليورانيوم لتخصيبه.. الآن هي 168 وحدة وكلها كأنها تعمل سوية، عندما يخرج ناتج اليورانيوم من هذه الوحدة المتكاملة ويدخل في وحدة أخرى من الممكن زيادة تخصيبه من خمسة إلى عشرة وكلما يدخل في وحدة أخرى كلما تزيد عملية التخصيب، أما إذا تكتفي إيران بأخذ ما يأخذ من وحدة فاصلة.. يعني وحدة كاملة فقط 3.5% هذا يكفي للوقود النووي، أما إذا رُبطت هذه الوحدات بصورة متسلسلة فإنها تستطيع أن تحصل على اليورانيوم المخصب 80% أو 90%، أما عن الفترة الزمنية، تدّعي إيران أو هذا هو الحقيقة أنها لديها وكما شاهدنا في التلفزيون عندها وحدة كاملة من 164 فاصلة طرد مركزي، بتقديري إذا حصلت إيران على حدود ثمانمائة من هذه الفاصلات وهناك مَن يقول حتى أربعمائة منها وتتصل واحدة مع الأخرى بصورة متسلسلة خلال أشهر.. خلال مدة أقصاها سنة ممكن أن تحصل على كمية كافية من اليورانيوم المخصب بنسبة 80% إلى 90% لعمل قلب القنبلة النووية.
    حافظ المرازي: طيب لو استمعنا معاً إلى تقديرات وضعها أحد خبراء الذرة الأميركيين تشارلز فيرغسون وهو خبير حالياً بمجلس العلاقات الخارجية الأميركي وعمل من قبل في مفاعل لوس ألاموس الشهير الذي خرجت منه أول قنبلة ذرية أميركية استخدمت في اليابان.. تقديره للسيناريوهات بالنسبة للعراق ونستمع إليها ونستمع إلى تعليقك فيما بعد لإيران.
    [شريط مسجل]
    تشارلز فيرغسون- عالم فيزيائي وخبير الطاقة الذرية: إذا كان لديهم الـ(Cascade) أو جهاز الطرد المركزي 164 جاهزاً سيتطلب الأمر ما يقارب سبعة عشر عاماً كي ينتجوا ما يكفي من المادة لصنع سلاح نووي، هذا إذا اعتبرنا أنهم ينطلقون من يورانيوم طبيعي يستخرجونه من باطن الأرض ويستعملونه بصورة فعالة ويحصلون على نسبة ضئيلة من الذيول أي من فضلات عملية التخصيب، فهم يحاولون إذاً استعمال اليورانيوم بصورة فعالة، أما إذا لم يكونوا معنيين بالفعالية ولديهم ما يكفي من اليورانيوم لتزويد عملية الطرد فمن المحتمل أن يصنعوا القنبلة خلال ثلاثة عشر عاماً ونصف وقد يعتقد البعض أن لدينا وقتاً طويلاً لكنهم سبق أن صرحوا أنهم لا ينوون التوقف عند هذا، فهم ينوون الصعود إلى أكثر من 164، هم يرغبون في إنتاج ما لا يقل عن نظام شلال ثلاثة آلاف قبل نهاية العام الحالي، لذلك لديهم منشأتان حالياً في ناتانز في إيران، لديهم منشأة فيها محطة تجريبية حيث يشتغلون على أجهزة الطرد 164 ولديهم منشأة أكبر بكثير وهي محطة من الحجم التجاري، حيث أنهم بصدد محاولة بناء شلال ذي ثلاثة آلاف وحدة وهدفهم النهائي هو بناء شلال طرد لـ 54 ألف وحدة وهم يريدون الوصول إلى الـ 54 ألف لأن ذلك سوف يعطيهم القدرة على إنتاج ما يكفي من الوقود النووي لتشغيل إحدى تلك المفاعلات النووية الكبيرة في غضون سنة واحدة ولكن عندما يحصلون على منشأة الطرد لـ 54 ألف وحدة عندها من المتوقع أن يحصلوا على ما يكفي من اليورانيوم العالي التخصيب لصنع قنبلة في غضون ستة عشر إلى عشرين يوماً.
    حافظ المرازي: دكتور عماد خضوري هل سيناريو أن يصلوا إلى قنبلة ذرية بزيادة عن 54 ألف وحدة تخصيب وطرد مركزي لليورانيوم قائمة في 17 يوم أو عشرين يوم أن يحصلوا على قنبلة؟ ما تعليقك عموماً على هذه التقديرات؟
    عماد خضوري: هذه التقديرات واقعية، المشكلة الرئيسية في نظري هي كيف ستحصل إيران الآن على بقية الطاردات المركزية والأدوات الإلكترونية الدقيقة التي تسيطر على دورانها وهي تدور بسرعة ستة آلاف.. سبعة آلاف دورة بالثانية؟ هم تمكنوا خلال العقد الماضي من الحصول على الـ 164 طاردة عن طريق الشراء السري أو عن طريق.. أما كيف سيحصلون على ثلاثة آلاف وحدة أخرى كل وحدة من 164 طاردة؟ أما بالنسبة لتخمين الوقت.. نعم أنا يمكن الأخ عنده معلومات أدق عن المواصفات الإنتاجية لهذه الطاردات ويمكن القول إنه خلال أسابيع أو خلال أشهر الحصول..
    "
    إيران أخذت قرارا سياسيا بالمضي في تخصيب اليورانيوم سواء كان للاستخدام السلمي في مفاعلات القدرة الكهربائية أو استخدامه لصنع القنبلة الذرية
    "
    عماد خضوري
    هذا ليس مهم، المهم أن إيران أخذت قرار سياسي بالمضي في هذه الخطوات، إن كان تخصيب اليورانيوم للاستخدام السلمي في مفاعلات القدرة الكهربائية أو استخدامه لصنع القنبلة الذرية وهذا القرار السياسي هو المهم وليس المهم إن كان ثلاث أشهر أو ثلاث أسابيع.
    حافظ المرازي: العراق إذاً كانت له تجربة من قبل.. ضرب إسرائيل لمفاعل تموز في عام 1981 أنهى هذه الإمكانية أو هذه المحاولة، كيف تفرق أو تقارن بين التجربة العراقية والتجربة الإيرانية وما الذي تعلمته إيران من دروس العراق؟
    عماد خضوري: بعض الحقيقة الواقع أن العراق منذ بدء تشغيل المفاعل الروسي عام 1966 ولحين قصف إسرائيل للمفاعلات الفرنسية اللي اشتراها العراق للأبحاث والخاضعة للسيطرة الدولية بصورة كاملة، خلال الستينات والسبعينات العراق لم يكن في طور البحث أو العمل على إنتاج القنبلة الذرية وإنما هذا القرار السياسي اتُخِذ فور قصف إسرائيل لمفاعلات الأبحاث الفرنسية في بغداد عام 1981، بوشر بالعمل على مشروع السلاح العسكري النووي بالعراق خلال أشهر من قصف إسرائيل لهذه المفاعلات واستمر لعشر سنوات لغاية 1991 عندما حدث الهجوم الأول على العراق ودمرت المنشئات التي تعني بتطوير السلاح النووي، فهي إسرائيل التي حفزت ويعني عملت على أن يتخذ العراق القرار السياسي بالحصول على القنبلة الذرية، بالنسبة إلى إيران وربّما درساً عما فعلته إسرائيل اختاروا طريقة مخالفة لتخصيب اليورانيوم، إحنا كنا معتمدين طريقة التخصيب التي اعتمدها هذا الأخ المتكلم في مشروع مانهاتن.. الفصل الكهرومغناطيسي، أما إيران.. والذي هو سهل الكشف عنه لأنه يتطلب منشآت ضخمة وكبيرة، أما إيران اختارت طريق الذي طور من قِبل المجموعة الأوروبية وخاصة في بلجيكا عندما كان عبد القادر خان العالم الباكستاني الذي توجه إلى باكستان بالسبعينات وطور لهم السلاح النووي وهو الذي ساعد إيران في هذا المجال للتخصيب، فإيران اختارت الطريق الذي يمكن إخفاء هذه الفاصلات التي هي فاصلات مركزية، فماداموا اتخذوا القرار السياسي لن تستطيع أميركا إيقاف ذلك.
    حافظ المرازي: هل ضربة عسكرية يمكن أن توقف النشاط النووي الإيراني؟
    عماد خضوري: كلا، يمكن أن تبطئ به بعض الشيء.. يعني هذا الموقع الثاني الذي الآن سيصنع فيه الفاصلات بعدد كبير قد لا يكون بالضرورة هو نفس الموقع، قد يكون هناك مواقع أخرى، أعطيك مثال.. عندما حدث الاعتداء عام 1991 على العراق وقصفت أميركا بغداد.. كافة مناطق العراق لمدة شهرين لم يدركوا ولم يصلوا ولم يضربوا نصف المنشئات النووية العسكرية العراقية لأنهم لم يكونوا يدرون أين تقع، إنما وجدوها فقط بعد دخول مفتشين الوكالة الدولية للطاقة الذرية في صيف 1991 وعثروا على المستندات التي دلتهم على هذه المواقع ومن أهمها موقع الأثير الذي كان به تصنيع السلاح النووي، فالقصد من كلامي أنه الذي يعرف عن إيران الآن ولديها نفس الدرجة من السرية والكتمان الذي كان موجود بالعراق بالثمانينات أنه الموقع الذي يعرف عنه أنه موقع كبير للطاردات قد لا يكون هذا هو الموقع الرئيس، قد يكون تمويه، قد يكون مواقع أخرى مخفية في مستشفيات، في منشآت تحت الأرض ولا تعلم بها لا أميركا ولا إسرائيل ولا البريطانيين.
    حافظ المرازي: هل الوصول إلى مجرد أدنى درجات تخصيب اليورانيوم 3.5% للاستخدام السلمي يمكن أن يشكل خطراً حربياً أو خطراً على أمن أميركا أو أوروبا إذا سُربت هذه المواد فيما يسمى بقنابل قذرة تصدر إشعاعات ويمكن أن توضع في أماكن سكانية وتخيف وليس مسألة السلاح النووي التقليدي؟
    عماد خضوري: كلا أبداً، إن ال3.5% من تخصيب اليورانيوم القطعة منه يمكن أن تحملها في كفك في.. يعني يدك، ليس لديها تأثير إشعاعي كبير إطلاقاً، أما عندما تنشط وتنتج الطاقة الكهربائية بفعل تسخين المياه أو تنشط تحت.. في قنبلة ذرية المواد التي شُطرت هي هذه المواد ذات الإشعاع العالي الخطرة، أما اليورانيوم بحد ذاته إن كان 3.5 وإن كان 80% ممكن معالجته يدوياً بدون أي تأثير كبير على الإنسان.
    حافظ المرازي: دكتور عماد خضوري سؤالي الأخير يتعلق برؤيتك كعالم عربي وليس فقط عراقي للذرة قضى أكثر من ثلاثين عام من عمره في محاولة توصيل بلده إلى هذا الحلم الذي قلت لنا بأنه كان الهدف أصلاً منه سلمي في البداية لولا ضرب إسرائيل للمفاعل العراق.. كيف ترى أنت ردود الفعل العربية؟ هل ترى إنه استبعاد هذا الخيار.. خيار تطوير الذرة ولو لاستخدام سلمي من جانب الدول العربية شيء بالسليم؟ هل ترى أيضاً بأن الخوف من امتلاك إيران لهذا المفاعل من دول الخليج سليماً؟ تعقيب أخير لك في نهاية مقابلتنا.
    عماد خضوري: الجواب من شقين، معظم الدول العربية تخاذلت في اتخاذ القرار السياسي الذي اتخذه العراق عام 1981، مصر كان لديها الخزين من العلماء الذين أرسلهم عبد الناصر للاتحاد السوفيتي في الستينات ولم يأخذوا القرار السياسي بالولوج في المجال النووي وكذلك في مجال الصواريخ في السبعينات، في حين الهند عندما بدؤوا أيضاً بالسبعينات وصلوا الآن إلى التقدم الذي وصلوه، فهو عدم اتخاذ القرار السياسي بالدول العربية الخانعة هذا ما أوقف التقدم النووي العربي، والله دول الخليج التي هي الآن مهد القوات العسكرية الأميركية ليس التهديد النووي الإيراني خطراً عليها، إن كانت إيران تنوي تهديد الخليج فلديها السلاح التقليدي ما يكفي وهذا التخويف بالتهديد النووي الإيراني على دول الخليج ليس له مقومات إنما الواقع هو ردع.. هو قوة ردع ضد أميركا وضد إسرائيل كما هو الحال مع كوريا الشمالية الآن التي وضعت أميركا عند حدودها في التعامل معها، فهذا تجد أنه لا يخص دول الخليج.
    حافظ المرازي: شكراً جزيلاً لك دكتور عماد خضوري عالم الذرة العراقية المقيم حالياً في تورونتو بكندا، كان معنا في الجزء الأول في برنامجنا من واشنطن الملف النووي العراقي بعد أن أصبح حقيقة على الأقل في مجال القدرة على تخصيب اليورانيوم كما أعلنت طهران وردود الفعل الأميركية، هل لدى واشنطن من خيارات؟ هذا ما نناقشه في الجزء الثاني من برنامجنا بعد هذا الفاصل.

  5. #4

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,921
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي رد: بحث حول الفضائيات التلفزيونية

    [فاصل إعلاني]
    الخيارات المطروحة أمام واشنطن
    حافظ المرازي: مرحباً بكم معنا في الجزء الثاني من برنامجنا من واشنطن، الملف النووي الإيراني الذي أصبح الشغل الشاغل للعاصمة الأميركية منذ أعلنت طهران وأوضحت بأنها نجحت بالفعل في تخصيب اليورانيوم من أجل الوقود النووي والطاقة الكهربائية، في حين تخشى واشنطن والعواصم الغربية من أن يكون هذا بداية برنامج السلاح النووي الإيراني، ماذا يمكن أن تفعل واشنطن وما هي الخيارات الموجودة أمامها؟ بالطبع تحدثنا عن الحديث عن خطط حربية لضرب منشآت نووية إيرانية وصفتها الإدارة الأميركية بأن مثل هذا الحديث مبالغ فيه وخيالي ومن نسج الخيال، إذاً هل لدى واشنطن أي شيء سوى اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي؟ وما الذي يمكن أن تحصل عليه من مجلس الأمن الدولي؟ أناقش هذا الجانب مع ضيفي في هذا الجزء من برنامجنا الدكتور أناتول ليفيين وهو من كبار الباحثين بمؤسسة (New America foundation) وعمل من قبل خبيراً بمؤسسة كارنيغي للسلام الدولي هنا في واشنطن وله كتاب عن السياسة الخارجية الأميركية والواقعية الأخلاقية، كما أن له مقالاً صدر مؤخراً عن كيفية الخروج بالنسبة لأميركا من مصيدة إيران، يسعدني أيضاً أن تكون معنا الباحثة والصحفية الإيرانية نجمة بورو جزمير وهي باحثة زائرة حالياً بمركز صبان لدراسات الشرق الأوسط في معهد بروكنز ومراسلة لفايننشيال تايمز في طهران كما أنها كانت من قبل محررة ومراسلة لصحيفة إيران ديلي منذ عام 1997 وحتى عام 2000، مرحباً بكما معنا ودكتور ليفيين لو أبدأ بمقالك.. كيف يمكن لأميركا الخروج من مصيدة أو أزمة إيران؟
    "
    على أميركا أن تعود إلى نص قرار منع انتشار الأسلحة النووية وأن تتخلى عن معارضتها لأي تخصيب لليورانيوم في إيران، وخاصة إذا ما نظرنا إلى سياسة واشنطن تجاه دولة مثل إسرائيل
    "
    أناتول ليفيين
    أناتول ليفيين- كبير الباحثين بمؤسسة أميركا الحديثة: في هذا الإطار أعتقد أن على أميركا أن تعود إلى نص قرار منع انتشار الأسلحة النووية وأن تتخلى عن معارضتها لأي تخصيب لليورانيوم في إيران وبشكل لا لبس فيه أن تعارض عملية الأسلحة، سببي لقول ذلك هو أنه يبدو أنه ما من جماعة رئيسية في إيران أو زعيم يمكن له أن يقبل منعاً كاملاً لتخصيب اليورانيوم، هذا يبدو أنه أمر مستحيل في إيران ويبدو أيضاً أنه أمر مذل ومهين للإيرانيين، حتى إن اعتقدوا أن هذا ممكن لا يمكنهم فعل ذلك لأسباب سياسية قد تستخدم ضدهم من قِبل معارضيهم في إيران وكما رأينا أيضاً من الصعب للاعبين السياسيين الرئيسيين في الساحة الدولية أن يدعموا هذا الطلب من أميركا وخاصة بالنظر إلى سياسة أميركا غير الثابتة وغير المتساوية خاصة تجاه دولة مثل إسرائيل وبالعودة إلى منع الانتشار النووي وبإلزام إيران بما قالت به وصرحت به علناً وأنها ليست دولة نووية يمكن أن نضع إجماعاً من الدول العالمية وأيضاً بإدماج دول مثل روسيا والصين أن يوقعوا وبالتفصيل على نظام المقاطعة على إيران.. إن كانت سوف تسير في مسار التسلح في المستقبل وأيضاً يمكن أن يوجد هناك بنية أن تكون مستدامة لفترة طويلة تجنبنا ما يمكن أن يكون حرباً كارثية، على كل حال هذه أفكاري، يدعم هذه الأفكار أيضاً تقارير من قِبل جماعة الأزمات الدولية التي اقترحت اقتراحات مماثلة، لذلك فهذه ليست فقط أفكاري ولكنها أفكار أيضاً خبراء كثيرين أيضاً.
    حافظ المرازي: هو أيضاً أعتقد وجهة نظر برينت سكاوكروفت مستشار الأمن القومي السابق في عهد الرئيس بوش الأب والذي يعد معلم كوندليزا رايس وزيرة الخارجية الأميركية حالياً من أنه يجب أن يسمح للدول بأن تطور طاقتها الذرية للأغراض السلمية ولكن التأكيد على التفتيش القوي والصارم بالنسبة لعدم تحويله لسلاح ذري، لكن بالنسبة لإيران ما الذي يمنع.. حتى لو وقعت عليها عقوبات ما الذي يمنعها من أن تحوله إلى الاتجاه الحربي؟ ما هي قوة العقوبات حتى يمكنها أن تمنعها من أن تحوله إلى الاستعمال الحربي؟
    أناتول ليفيين: على المدى البعيد إن كانت إيران عازمة حقاً على تطوير الأسلحة النووية فسوف تقوم بذلك، علينا أن نقبل ذلك كواقع، إيران دولة كبيرة ولديها موارد كثيرة ورأينا باكستان وهي دولة أفقر ولديها موارد أقل محددة حصلت على السلاح النووي لأنها ألزمت نفسها بهذا الهدف كهدف رئيسي لاستراتيجيتها الوطنية، كل ما بإمكان أميركا أن تفعله وما يسمى المجتمع الدولي أن يفعله هو أن يزيد التكلفة وهذا أمر لا أقبله قط ولا أقبل عبارات من أحمدي نجاد.. نتيجة لذلك أن الحكومة الإيراني مجنونة وأنها حكومة.. بالعكس يمكن لهذه الحكومة أن تتعامل من خلال الحوافز ومن خلال الردع ويبدو لي بالنظر إلى أن هذه التصريحات العلنية الإيرانية كانت.. كلا لن نلجأ إلى السلاح النووي، يمكن لنا بذلك أن نوقفهم عند هذا الحد، ربّما ليس للأبد ولكن لوقت طويل في المستقبل وأعتقد أن هذا هو كل ما بإمكاننا فعله، أحد التداعيات الواضحة لهجوم أميركي علي إيران هو أن الإيرانيين سوف يقومون بكل ما بإمكانهم للحصول على أسلحة نووية وبأسرع وقت ممكن، يبدو هذا إن لم يكن أمراً حتمياً يبدو أنه أمراً مرجحاً كنتيجة لهجوم أميركي على إيران، هو أن نؤجل أو نؤخر البرنامج النووي الإيراني في الوقت الذي يبدو فيه موضوع التسلح أمراً مؤكداً.
    حافظ المرازي: نجمة لو نظرنا على الجانب الإيراني، لماذا.. لا أقول لماذا تريد إيران أن تحصل على القدرة الذرية؟ ليس هذا هو المطروح لأن هناك إحساس عموماً في المنطقة بأن إيران فعلت شيء يجعلها تفخر بإنجاز معين أمام الباقي، لكن هل.. لماذا تصعيد اللغة على الأقل؟ إن كان هناك أشياء عملية لماذا تصعيد اللغة من جانب الرئيس أحمدي نجاد ومن جانب القادة السياسيين في إيران إن كانوا في النهاية يريدون أن يجلسوا على طاولة مع الولايات المتحدة؟ هل هم يرغبون في الجلوس إلى طاولة أم أنهم عازمون حتى للخطوة المقبلة وهو السلاح النووي لوضع الناس أمام الأمر الواقع النموذج الباكستاني؟
    نجمة بورو جزمير- باحثة زائرة بمركز صبان للدراسات: أعتقد أن الحكومة الإيرانية ومجلس الأمن القومي الذي هو مسؤول عن الملف النووي قد أوضحوا تماماً أنهم على استعداد للتفاوض مع أي بلد في العالم حول المسألة النووية وأنهم مستعدون لأي نوع من التعاون بما في ذلك الشراكة في المحطات النووية، باستثناء إسرائيل بطبيعة الحال، عدا ذلك فقد أوضح الإيرانيون أنهم مستعدون للتفاوض مع الولايات المتحدة وعلينا ألا ننسى أن إيران تفاوضت مع الأوروبيين على مدى سنتين وكانت المشكلة الرئيسية هي تغيب الولايات المتحدة، لقد كانت إيران ترغب في ضمانات أمنية ضمن حزمة الاتفاقات وتلك الضمانات الأمنية لا يمكن أن تأتي إلا من الطرف الأميركي الذي تحدث مراراً وتكراراً عن تغيير النظام في إيران والتفكير جدياً بفرض عقوبات على طهران وأن تلك العقوبات لا يمكن أن ترفع إلا من طرف الولايات المتحدة، لذا فهذه المشكلة لا يمكن أن تحل، لقد فهمت إيران أن هذه المشكلة لا يمكن حلها إلا إذا تفاوضت مع الولايات المتحدة وأعتقد أن إيران قد أوضحت هذا جلياً، لقد صرح رئيس مجلس الأمن يوم الخميس الماضي إثر لقائه بالسيد البرادعي إذ قال إن إيران تريد حلاً شاملاً.
    حافظ المرازي: لكن لماذا إذاً التصعيد من الكلام والتهديدات على الجانب الإيراني لبلد معروف أو حكومة معروف أن الولايات المتحدة أن الاعتبارات السياسية الداخلية لديها لا يمكنها أن تجلس مع إيران إذا كانت القيادة الإيرانية تتحدث عن إسرائيل بهذه اللغة التي تتحدث عنها؟ هل هناك اختلاف لنموذج تعامل خاتمي والقيادة السابقة مع الولايات المتحدة عن نموذج تعامل أحمدي نجاد؟ هل.. ما هي العوامل الداخلية التي وجدنا هذا الفارق فيها إن كان مبدأ الجلوس مع أميركا دائماً موجود؟
    نجمة بورو جزمير: بخصوص المسألة النووية وبخصوص المحادثات مع الأميركيين لا أعتقد أن السيد أحمدي بمفرده أو حكومته أن يقررا وبالطبع فإن سياسة السيد أحمدي الخارجية مبنية على خطاب معروف ولكن بخصوص المسألة النووية فإن مجلس الأمن هو الذي يقرر وليست حكومة السيد أحمدي التي تقرر بمفردها ما يتوجب على إيران أن تفعله حيال الملف النووي أو المفاوضات، أما الخطاب بخصوص إسرائيل فأنا أعتقد أن إيران سرعان ما تراجعت عن ذلك الخطاب ويتحدث السيد أحمدي عن مسح إسرائيل من الخريطة، هذا كل ما في الأمر، لقد تحدث يوم الجمعة الماضي عن إجراء استفتاء في إسرائيل حول الأراضي الفلسطينية وهو تقريباً موقف إيران حالياً وهو التوصل إلى حل ديمقراطي ودبلوماسي للمشكلة الإسرائيلية الفلسطينية، فذلك الخطاب قد انتهى على الأقل من وجهة النظر الإيرانية، لقد توقف مثل ذلك الحديث عن إسرائيل، لم يعاودوا الحديث عن إسرائيل.
    دور السياسات الداخلية في الأزمة
    حافظ المرازي: أناتول إلى أي حد البعد الداخلي أو السياسة الداخلية تلعب دور بالنسبة للطرفين.. الطرف الأميركي لو ركزنا عليه أولاً ثم الطرف الإيراني؟
    أناتول ليفيين: إنه واضح أن المتشددين من كلا الطرفين يتغذى كلا منهما على ما عند الآخر، أحمدي نجاد هو رئيس مثالي لإيران من وجهة نظر اللوبي الإسرائيلي هنا وأيضاً من قِبل المتشددين الأميركيين بشكل عام، رغم أنه قام بهذه التصريحات ضد إسرائيل مرتين وقالها مرتين منذ ذلك الوقت إيران عادت إلى مسارها القديم وهي أنها سوف تقبل أي حل يقبل من قِبل أغلبية الفلسطينيين وهذا موقف عقلاني ولكن هذه التصريحات التي أدلى بها مرتين تستخدم مراراً ومراراً وبشكل صريح، الكثير من الناس قالوا أكثر ما عمله بوش صُمم من قِبل القاعدة وبعض تصريحات من قبل أحمدي نجاد أيضاً يمكن أن نقول أن كتبت من قِبل ديك تشيني، هناك عمل ديناميكي يجري هنا أنه كلما ازداد وفي داخل إيران تمثيل أحمدي نجاد لنفسه ليس كالرئيس الشعبوي الذي يمثل فئة أو حزباً أو جماعة إيرانية ولكن كالمدافع عن الأمة الإيرانية ضد الأميركان والإسرائيليين والغربيين وضغوطهم غير الشرعية وكلما كان هناك لديه قوة ومركز وأيضاً صورته التاريخية، كلما كانت حكومة بوش بنفس الإطار يمكن لها أن تأخذ قضية الأسلحة النووية الإيرانية خارج الإطار للعلاقات المعقدة تاريخياً بين أميركا وإيران وهناك الكثير من الأمور الصائبة والخاطئة من كلا الجهتين وأخذها خارج الإطار الدبلوماسي وخارج الإطار العقلاني للنقاش وكلما كانت تستطيع أن تعطي غطاء لهذه القضية كحرب ضد الشر وضد العداء للسامية وحرباً ضد قوى شريرة تهدد الحضارة العالمية كلما استطاعت حكومة بوش أن تحشد دعماً داخل أميركا وأيضاً في أوروبا، لسوء الحظ تصريحات أحمدي نجاد كانت كارثية للقوى الأوروبية المعتدلة، لذا فكلا الطرفين استفاد من الوضع القائم الآن وأستطيع أن أقول إن الحكمة قد عانت عند الطرفين ولم تفلح.
    حافظ المرازي: نجمة هناك مَن يرى بأنه الرئيس أحمدي نجاد الذي انتمى من قبل للحرس الثوري الإيراني أو البعض يقول الباساد أنه هناك عملية تغيير صامت تتم في السياسة الإيرانية، بأنه مَن نشهدهم الآن من ساسة في إيران هم أصلاً قوميين إيرانيين البعد القومي لديهم أقوى بكثير من البعد الإسلامي وأن هذا عملية تحول في الثورة الإسلامية الإيرانية ونحن أمام جيل البعد القومي عنده أهم منه سواء في تعاملهم بالنسبة لملف العراق، في تعاملهم بالذرة، في غيره، هل تؤيدين وجهة النظر هذه وتعليقك أيضاً على ما قاله أناتول بالنسبة لأن أحمدي نجاد بيخدم الصقور هنا في واشنطن وليس سياسة ربّما بلده أو ما هو مصلحة بلده؟
    نجمة بورو جزمير: بالتأكيد فإن السيد أحمدي نجاد يشعر بأنه لديه مهمة إسلامية وهو أساساً يحاول إعادة إحياء التطرف الشيعي الذي تقلص أمام التطرف السنّي في السنوات الأخيرة ولكن عليّ أن أقول إن السيد أحمدي نجاد قد تراجع بسرعة ولا أحد يسمع الآن تعليقات مثل تلك التي كان يطلقها في الشهور الأولى، لا أحد يسمع ذلك في الوقت الحالي لأنه في تركيبة النظام الحالية هنالك شخصيات تتجاوزه وهو لا يستطيع تجاوز المراجع الدينية في حديثه عن الشيعية، لذا فنراه قد تراجع نوعاً ما في خطاباته الدينية، أما بالنسبة إلى السؤال الثاني الذي يتعلق بتحركات السيد أحمدي نجاد القومية فبكل تأكيد لقد استعمل المسألة النووية في خطابه القومي وحاول تعبئة الشعب حول هذه القضية، بالنسبة إلى النظام الإيراني فإن المسألة النووي قد ساهمت في تعبئة الشعب وقد تعبئ هذه المسألة الشعب في حال وجود تهديد جدي، أما المشاكل الأخرى التي تواجهها إيران مع الدول الغربية مثل حقوق الإنسان أو الاتهام بالضلوع في الإرهاب فإنها لا تقدر على تعبئة الجماهير، لكن في المسألة النووية السيد أحمدي نجاد يحاول دائماً تحريك الشعور القومي لدي الإيرانيين لحشد الجماهير في صورة ما إذا حصل تصادم فعلي، فإن الجماهير عند ذلك ستساند النظام وتدافع عن البلاد.
    حافظ المرازي: لكن تصريحات مثل تصريحات الجنرال يحيى رحيم صفافي رئيس الحرس الثوري الإيراني للأمريكان.. يمكنكم بدء حرب لكن لن يمكنكم أن تنهوها.. يعلم الأميركيون أفضل من أي شخص أن قواتهم في العراق وفي المنطقة في موقف ضعيف أو حرج.. يعني بمعنى تهديد بأنه يمكن رد الفعل الإيراني يكون إلى هذه القوات، لو سألت أولاً أناتول على.. ألا يدفع هذا أو يسرع بسحب القوات الأميركية من العراق لأن هذا هو الخط الذي يكرر دائماً بأن أميركا هي الآن لديها رهائن عند الإيرانيين وهي قواتها في العراق؟ هل يؤثر هذا على تعامل أميركا مع الملف العراقي.. ما يحدث بالنسبة للمواجهة مع إيران؟
    أناتول ليفيين: إنها بالتأكيد تجعل أميركا وحكومة بوش أكثر حذراً وهناك معارضة هائلة داخل البنتاغون لهجوم ضد إيران بالضبط لهذا السبب، ذلك لأن القوات البريطانية والأميركية في العراق هي وبشكل فاعل رهينة لردة فعل إيرانية وبالطبع كان هناك سيناريو للنظر في عمليات الحرب والتي تابعت النتائج والتداعيات لهجوم على إيران وردة الفعل ومن خلال معلوماتي العديد من هذه النظريات انتهت بوجود نظرية حرب كاملة، لأنه هذا سيجعل الأمر مثل السد وفيه دوامة، فأميركا ليس لديها جيش كافي للقيام بحرب كهذه إن أرادت أن تستمر في احتلال العراق وإن سارت في هذا المسار فإن عليها أن تعيد العمل بنظام التجنيد الإجباري وهذا يأخذنا إلى أيام فيتنام والجيش يكره هذه الفكرة.. فكرة التجنيد الإجباري، فهذا يعيدنا إلى أيام المعنويات المحبطة وهكذا، فإذاً فالخطر يمكن أن يكون هناك هجمة عبر الأشهر القادمة إن كانت حكومة بوش راديكالية وعازمة بما فيه الكفاية ولكن يمكن أن يكون الجواب هو نعم أن أميركا سوف تنتظر حتى وبالفعل تكون القوات الأميركية إن لم تكن تنسحب من العراق بشكل كامل أن تنسحب إلى قواعد محمية داخل العراق وعندها يكون الأمر أصعب لإيران أن ترد بالفعل وخاصة في ظل حكومة في العراق يسيطر عليها الشيعة وقد نفترض أن إيران لن تقوم بتدمير نظام كهذا للشيعة وأن تقوي المعارضة الراديكالية السنّية، لذا فهذا خطر على إيران يمكن أن يأتي عبر الأشهر القادمة أو الأشهر القادمة عندما تنسحب أميركا من العراق.
    "
    مجلس الأمن قد يفرض عقوبات على إيران مع استثناء النفط ولن تكون تلك العقوبات مجدية، فالنظام الإيراني لا يخاف العقوبات وإن كانت مؤلمة ولكنها لن تكون كارثية
    "
    نجمة بورو جزمير
    حافظ المرازي: نجمة أخيراً كيف تري الموقف أو الأيام اللي إحنا مقبلين عليها إذا كنا نعتبر ثمانية وعشرين من أبريل المقبل وضع موعد نهائي.. كوندليزا رايس تتحدث على مجلس الأمن واستصدار قرار يستند إلى البند السابع أي حق استخدام القوة.. كيف تري أنت سيناريوهات الموقف المقبل أو تكهنك؟
    نجمة بورو جزمير: أعتقد أن مجلس الأمن قد يفرض عقوبات على إيران مع استثناء النفط ولن تكون تلك العقوبات مجدية والنظام الإيراني لا يخاف العقوبات التي ستكون مؤلمة ولكن لن تكون كارثية وفي حال إن حدث ولجاءت الولايات المتحدة إلى الخيار العسكري فإن النظام الإيراني يعتقد أن أي عملية اجتياح مستحيلة وأن الولايات المتحدة لن تكون قادرة عليها وإن كان لابد من عمل عسكري فإنه سيكون محدوداً ولن يخيف إيران وهم يعتقدون أنهم عندما سينسحبون من معاهدة منع الانتشار النووي بعدما حصلوا على التكنولوجيا ويمكنهم المضي قدماً في برنامجهم النووي فبالنسبة لإيران هذه الخيارات ليست كارثية في الوقت الراهن.
    حافظ المرازي: شكراً جزيلاً لك نجمة بورو جزمير وأناتول ليفيين شكراً جزيلاً لكما لأن تكونا معنا في هذا الجزء، بالطبع كما ذكرت ضيفتنا المسألة هو (The how) أو المعرفة، في الواقع هذا أحد الأشياء الرئيسية التي كانت تحاول واشنطن أن تحول دون معرفة إيران لها من خلال مشروعات مثل تخصيب اليورانيوم في روسيا وليس في إيران لوقود نووي في إيران، لكن على الأقل هذه المعرفة النووية أو الخوف من تلك المعرفة كان قد أشار إليها الرئيس بوش أيضاً في بداية هذا الأسبوع في حديثه أمام دارسي العلاقات الدولية بجامعة جونز هوبكنز، الرئيس بوش استخدم لغة الإشارة ليدل على ما يخشاه فأشار إلى رأسه ليؤكد على خوفه من المعرفة النووية لدي الإيرانيين، لعل هذا يذكرنا بلغة إشارة أيضاً استخدمت مع الرئيس بوش بالإشارة إلى الرأس وكان ذلك منذ عدة شهور حين سلم الرئيس بوش ميدالية الحرية إلى الملاكم الشهير محمد علي والذي يصعب عليه الكلام الآن والحركة لإصابته بمرض الرعشة، فأراد الرئيس أن يمازحه عارضاً عليه بالإشارة أن يلاكمه فما كان من محمد علي إلا الإشارة بإصبعه إلى رأسه وكأنه يسأل الرئيس بوش.. أين ذهب عقلك؟ إنها لغة الإشارة البسيطة التي تعتمد على المعرفة، أشكركم وأشكر كل مَن ساعدونا في إنجاز هذه الحلقة خصوصاً فريق البرنامج في الدوحة وهنا في العاصمة الأميركية واشنطن، مع تحيات الجميع وتحياتي حافظ المرازي.

  6. #5

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,921
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي رد: بحث حول الفضائيات التلفزيونية

    ج- برنامج "الإتجاه المعاكس":
    عنوان الحلقة: دخول إيران النادي النووي.
    مقدم الحلقة: فيصل القاسم.
    ضيوف الحلقة: *"أنيس النقاش" منسق شبكة الأمان للدراسات الإستراتيجية. *"سرمد عبد الكريم" مدير عام وكالة الأخبار العراقية.
    تاريخ الحلقة:05/01/2006م.
    - البرنامج الإيراني بين الخداع والتوازن الإستراتيجي
    - دوافع التحركات العربية ضد مساعي إيران النووية
    - العجز العربي أمام التفوق الإستراتيجي الإيراني
    - إيران بين ردع إسرائيل وتخويف العرب
    فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام، إيران تدخل النادي النووي، أليس حريا بنا أن نقف إجلالا وإكبارا لها وأن نتعلم منها العزة والصمود والكرامة الوطنية؟ يتساءل أحدهم، لماذا يريد بعض الحكام العرب تصدير خنوعه وهوانه للإيرانيين؟ ما ذنب إيران إذا كانت الدول العربية تبدد ثرواتها على المشاريع السخيفة والأسلحة الخردة وتقديم أوطانها للطامعين على طبق من ذهب؟ لماذا يريدونها مثلهم؟ متى يا رب ستمن علينا بأحمدي نجاد عربي واحد وتأخذ الجامعة العربية بكل إكسسواراتها وديكوراتها وأعلامها ونطاط أناشيدها السخيفة؟ يصيح كاتب عربي، لماذا تنهض إيران وينحط العرب؟ متى نستبدل صواريخ الاستنكار بصواريخ إنتدار أم اكتفينا بسوبر ستار وسوبر شحار؟ أليس حريا بالحاكم العرب أن يفكروا بمشاريع عسكرية تحمي أمنهم القومي كما تفعل إيران بدلا من الانخراط في جوقة التنديد بالقوة النووية الإيرانية وربما تبديد ثرواتهم على حرب جديدة نيابة عن البيت الأبيض؟ لكن في المقابل أليست من السذاجة التطبيل والتزمير لإيران النووية؟ ألن تكون وبال علينا؟ ألن تكون دول الخليج أول المتضررين منها؟ أليست العواصم الخليجية أقرب إلى المفاعل الإيراني من طهران ذاتها؟ ألا يزداد وضعنا ضعفا بعد دخول إيران النادي النووي؟ ألن نصبح تحت رحمتها؟ هل ستكون القوة الإيرانية النووية رادعا لإسرائيل فعلا أم إنها تخدم الإمبراطورية الفارسية الصاعدة؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على السيد أنيس النقاش منسق شبكة الأمان للدراسات الاستراتيجية وعلى السيد سرمد عبد الكريم مدير عام وكالة الأخبار العراقية، نبدأ النقاش بعد الفاصل.
    [فاصل إعلاني]
    البرنامج الإيراني بين الخداع والتوازن الإستراتيجي
    فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام، نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تؤيد دخول إيران النادي النووي؟ صوت 3981 شخصا، 80.7 نعم نؤيد، 19.3 فقط لا يؤيدون، سيد عبد الكريم كيف تنظر إلى هذه النتيجة؟ السواد الأعظم من المصوتين العرب من الشارع العربي العام يبارك ويحي دخول إيران النادي النووي على عكس جوقة المنددين من الزعماء والمسؤولين العرب، البعض يقول مثلا لن نقبل بوجود قوة نووية عسكرية في المنطقة والإشارة إلى إيران، الشارع كله مع إيران.. ماذا تقول لهم؟
    سرمد عبد الكريم- مدير عام وكالة الأخبار العراقية: يعني أكيد هنالك خداع للرأي العام..
    فيصل القاسم: خداع؟
    سرمد عبد الكريم: طبعا لأنه إيران لديها أجندة خاصة بها، غلفت نفسها بأفكار دينية معينة وسوقت لنفسها واستخدمت أسلوب ذكي جدا في التعامل مع الرأي العام، سوقت لنفسها على مستوى القضية الفلسطينية، على مستوى القضايا العامة وبنفس الوقت مررت هذا المشروع النووي وقدمت نفسها عضوة في النادي النووي لصالح المسلمين ولصالح المنطقة وهي تعمل عكس ذلك تماما..
    فيصل القاسم: تعمل عكس.. يعني ألا تعتقد أن هناك الكثير من المبالغة في هذا الكلام أنه إيران تسيطر على الشارع، كيف تسيطر إيران يا رجل؟ يا رجل هناك موقف على كافة الصعد.. موقف معادي لإيران لكن عندما نظر الشارع
    حوله فوجد أن إيران فعلت الشيء الصحيح.
    سرمد عبد الكريم: نعم هي هذه الخدعة، الخدعة اللي يظهر شيء والباطن شيء آخر، منذ بداية تاريخ إيران نفسها لم يتغير منذ القديم إلى حد الآن، إيران هي نفسها إيران.. على سبيل المثال إيران الشاه، إيران الشاه احتلت الجذر وسلوكها في المنطقة معروف، سيد المنطقة، شرطي المنطقة، عندما انطلقت ثورة الخميني الثورة الإيرانية وصلنا إلى نتيجة بأنه إيران الإسلامية الجديدة التي المفروض هي تبشر بالإسلام والتعاليم السمحة والإخاء والتعاون وبناء أمن إقليمي وأمن في المنطقة لصالح المسلمين رأيناها تتشبث بالجذر وترفض المناقشة.. حتى ترفض الذهاب إلى محكمة العدل الدولية، رأينا إيران تصرفاتها في العراق أثناء الحرب العراقية الإيرانية وبعد الحرب العراقية الإيرانية، رأينا تصرف إيران في رأيها من الاحتلال ومن الغزو العراقي وغزو أفغانستان، كل هذه القضايا تعطي إشارة.. ماذا تريد إيران؟ إيران تعمل وفق أجندة خاصة فيها، قدمت نفسها ببديل إسلامي معين وتطرح هذا البديل الآن ونسمع الآن هي عضوة في النادي النووي الآن وقدمت نفسها بأنها تملك أو سوف راح تملك هذه القنبلة النووية وقسم من الكتاب يطلق عليها القنبلة الذرية الشيعية مقابل القنبلة الذرية السنية كنفس الحالة الموجودة الآن في التشقق والدعوة للانقسام الطائفي في العراق.. تجد بأنه هذا سُني وهذا شيعي مع الأسف، هذه الدعوات أتت من خلف الحدود وليست دعوات عراقية، هذه أتت من التشيع الصفوي الذي يقوده إيران في الوقت الحاضر، عملية إبعاد كل الدين العربي الإسلامي بعيدا عن التأثير على القرار وهي حرب أمام هذا.. سواء كان هذا الدين العربي الإسلامي شيعي عربي أو كان سني عربي، العملية هي عملية قومية عنصرية وتريد أن تفرض نفسها إيران على المنطقة وتسيطر على المنطقة سياسيا واقتصاديا وعسكريا.. تطرح نفسها وتلوح بالسلاح النووي وأكبر دليل ما حدث في الفترة الأخيرة من مناورات إلى من هذه المناورات وإلى من هذه الصواريخ اللي ترسلها مقابل قطر والإمارات والكويت، يعني هل العدو موجود في هذه المنطقة؟ لماذا هذه المناورات وبهذا الوقت بالذات؟
    فيصل القاسم: هناك عملية خداع كبرى للرأي العام وإنه هذه النتيجة 80% أو 81% تقريبا من الشارع مخدوع بالنوايا الإيرانية؟
    أنيس النقاش- منسق شبكة الأمان للدراسات الاستراتيجية: يعني يمكن أخر ما يمكن أن نحمله للإدارة الإيرانية هو قدرتها الإعلامية واسمح لنفسي أن انتقدها اليوم بأنها أقرب إلى الصفر في الإعلام وبالتالي هذه النتيجة هي نتيجة حس إسلامي صادق وليس نتيجة القوة الإعلامية الإيرانية التي الكل يعرف أنها فاشلة في الإعلام، أما القول بأن التاريخ لم يتغير في إيران فهذه مقولة تهزأ بعقول الناس لأن إيران تغيرت في تاريخها عدة مرات ونحن لن نعود بالتاريخ إلى الوراء كثيرا ولكن ما يهمنا اليوم هو الشاه وما بعد الشاه في الثورة الإسلامية، الكل يعرف أن نظام الشاه كان عضوا مؤسسا لحلف السانتو.. يعني أميركا عندما أرادت أن ترتكز في المنطقة ارتكزت على نظام الشاه وأنه كان حليفا أساسيا لإسرائيل وأنه كان داعما لها بالنفط المجاني مقابل بعض المواد الغذائية التي كانت تأتي من الكيبوتسات والموشاف الإسرائيلي وكان ممول لكل المشاريع الأميركية في المنطقة وكان يعرف بأنه شرطي الخليج المهيمن على العرب، ثورة الخميني جاءت لتقلب الموازين تماما، لم تقم فقط الثورة في التشيع الإيراني بل أيضا ثورة في المنظور الاستراتيجي في المنطقة، كان ممكن للخميني أن يقول أنا أريد أن أبني نظام ما في إيران إسلاميا شيعيا ويكتفي في ذلك.. فلا يقف في مواجهة إسرائيل ولا يقف في مواجهة أميركا ولا يقف داعما للمقاومة في لبنان ولا يقف داعما للمقاومة في فلسطين وفي ذلك ليس هناك أي تناقض مع الولايات المتحدة.. هي لا يهمها كيف تصلي وكيف تصوم وكيف تحج إلى ما هنالك ولكن ما يهمها هذه الملفات الثلاث إسرائيل، المقاومة والاستقلالية في المنطقة وبالتالي التاريخ تغير بعد ثورة الخميني ولا نستطيع أن نقول إنه بقي كما هو، هل التغير كان لصالح العرب؟ لقد جاء في نقطة مفصلية تأسيسية وكأنها هبة من الله سبحانه وتعالى.. جاء في الوقت التي تخرج فيه أكبر دولة عربية التي هي مصر من الصراع العربي الإسرائيلي، مصر عندما وقعت كامب ديفد وبدأت المفاوضات لم تسترجع فقط سيناء سلميا وهذا ما يظنه البعض، مصر عندما وقعت كامب ديفد دخلت في الاستراتيجية الأميركية بكل تفاصيلها.. بما فيها إجبارهم على تقديم التسهيلات لضرب العراق واحتلال العراق المرة الأولى في حرب الكويت والمرة الثانية أثناء احتلال العراق وإلى تفاصيل كثيرة في أفريقيا لا يجب أن ندخل فيها الآن وبالتالي جاءت إيران كقوة تماثل هذه القوى، مصر تخرج إيران تدخل في الصراع إلى جانب العرب وتدخل بشعارات معاداة إسرائيل ومعاداة الولايات المتحدة، تتكلل اليوم بتوازن استراتيجي في المنطقة بحيث أنه.. اليوم منذ ساعة السي إن إن كانت تقيم الوضع الاستراتيجي في المنطقة وكيف تتحدث إيران عن قدراتها النووية وليس سلاح، عن حقها الشرعي في النووي وبالتالي يقول المعلق الأميركي إنه ليس بيدنا حيلة، قواتنا مهزومة في العراق ومكشوفة في العراق وأفغانستان وإيران قوة صاعدة وبالتالي هناك خلل استراتيجي لصالح إيران، نحن لا نستطيع أن نؤكد أن الإدارة الأميركية تستطيع أن ترد، فإذا هذا التحول التاريخي، الذي رفضه الأستاذ وهذا رأيه، أنا أؤكد عليه أنه جاء لصالح الإسلام والمسلمين والعرب أساسا لكي يعادل هزيمة القيادة العربية التي سمحت لمصر أن تخرج من الصراع وخرج معها الكثيرون.
    فيصل القاسم: طيب جميل جدا، كيف ترد على هذا الكلام؟ موضوع التوازن الاستراتيجي.. الآن إيران خاصة بعد إعلانها يعني أنها أعلنت أنها دخلت النادي النووي هي تحقق التوازن الاستراتيجي والشيء الآخر يعني نسمع كثيرا في واقع الأمر عن إنه إيران تقول شيئا وتفعل شيئا آخر، يا رجل كل الانتصارات العربية الأخيرة البسيطة إن كانت في لبنان ولا في فلسطين، ليست بسيطة طبعا.. كبيرة جدا، لم تكن لتحدث لولا إيران.. لم تكن، الجميع الآن.. كل الحكام العرب يريدون تجريد حزب الله من سلاحه، الجميع يريد تجريد حماس من سلاحها، من الذي يقف مع المقاومة؟ إيران، ليش نكذب على بعض يعني.
    سرمد عبد الحكيم: هذا هو السؤال، كلامك الآن دكتور هو الرد موجود في ضمنه، أنا أعطيك الجواب.. من هو أفضل للمقاومة الفلسطينية وللثورة الفلسطينية ولقضية فلسطين؟ تهديم وتدمير بلد عربي كبير مثل العراق.. هو هذا الدعم مقابل وجود منطقة ضيقة في جنوب لبنان، هل هو هذا المطلوب؟ تدمير العراق وإخراجها من الصراع العربي الإسرائيلي وإنهائها وتحيدها وتقسيمها إلى دول؟ من هو المطلوب.. أفضل أن يكون ذبح الفلسطينيين في بغداد على أيدي رجالات إيران بالجملة وتهجيرهم مرة ثانية هو الدعم للقضية الفلسطينية؟ أو الخمسين مليون دولار اللي تبرعت فيها إيران إلى حماس حتى تسند موقفها؟ هل هي هذه القضايا ولا القضايا بأنه هناك توحد عربي، تقديم مواد وإسناد حقيقي للقضية الفلسطينية، يعني دولة مثل العراق هي العمود الفقري كانت إلى الدعم للقضية الفلسطينية.. انتهت هذه.

    "
    احتلال العراق الحقيقي إيراني وليس أميركيا وهذا هو الأخطر لأن الاحتلال الأميركي سينتهي بعد سنة أو سنتين لكن احتلال إيران يعد استيطانا وتغييرا ديمغرافيا وتغيير لون وهوية
    "
    سرمد عبد الحكيم
    فيصل القاسم: يا رجل لماذا تحمل إيران مسؤولية ما يحدث في العراق؟ هل إيران هي التي غزت العراق؟
    سرمد عبد الحكيم: لا ما هو إحنا..
    فيصل القاسم: ألم تغزها أميركا؟
    سرمد عبد الحكيم: لا لولا إيران..
    فيصل القاسم: هل دخلت القوات الأميركية العراق عن طريق إيران ولا عن طريق الدول العربية السنية؟
    سرمد عبد الحكيم: نعم، احتلال العراق الحقيقي ليس أميركي، احتلال العراق حاليا هو احتلال إيراني وهذا هو الأخطر، الاحتلال الأميركي سينتهي بعد سنة بعد سنتين بعد عشرة سنوات لكن احتلال إيران إلى العراق استيطان وتغير ديمغرافيا وتغيير لون وتغيير هوية، يا رجل العملية اللي صارت خلال كتابة الدستور يعني لم نسمع في العراق بأنه لدينا قومية فارسية، هذا يضيفون اللغة الفارسية للدستور وقومية فارسية، تغيرت قضايا كثيرة.. الآن الهوية.. ندافع عن الهوية العربية في العراق، هل هو هذا الدعم للقضية الفلسطينية وللعروبة وللإسلام بهذه الطريقة؟ بعدين حوربت كل عناصر التشيع العربي في العراق اللي هم شيعة.. حوربت وأنهيت لأنه إيران أو التشيع الصفوي له أذرع في العراق، له أذرع طويلة تقليدية وبنفس الوقت الآن تلوح بالسلاح النووي لإخضاع المنطقة جميعها لأغراض معينة ومهمة من ضمنها..
    فيصل القاسم: بس دقيقة..
    سرمد عبد الحكيم: نعم..
    فيصل القاسم: إخضاع المنطقة وإخضاع الخليج، يعني أنت تقول تريد أن تقول أن الخليج..
    سرمد عبد الحكيم: ليس الخليج فقط..
    فيصل القاسم: طيب الخليج، خلينا نأخذ الخليج إنه وهو يعني الأكثر تضررا إذا صح تعبير من السلاح النووي الإيراني الصاعد، البعض يقول يا سيدي إن هذا الخليج لم يعد لا فارسيا ولا عربيا، هذا الخليج أميركي.. طالما في بترول هون لا العرب عاد لهم سلطة عليه..
    سرمد عبد الحكيم: لا هذا كلام..
    فيصل القاسم: ولا إيران لها سلطة عليه، أصبح خليجا أميركيا..
    سرمد عبد الحكيم: هذا كلام غير دقيق..
    فيصل القاسم: كيف ترد؟
    سرمد عبد الحكيم: الخليج عربي وهنالك احتلال في الضفة الأخرى، يعني أجيب لك مثل يعني.. مسألة إقليم الأهواز، 8 مليون عربي يسكن في إيران الإسلامية والتحررية تحت الاحتلال وقاعد شوف ممنوع يسمون أسماء أولادهم باللغة العربية.. الأهوازيين، ها دول أولاد عمنا وأخواتنا العرب في داخل إيران، أريد أجاوبك على نقطة مهمة قالها الأستاذ أنيس النقاش حول مسألة التغير الاستراتيجي، يعني في سنة 2002..
    فيصل القاسم: التوازن الاستراتيجي..
    سرمد عبد الحكيم: التوازن الاستراتيجي، في سنة 2002 وثيقة إعادة النظر الوضعية النووية في الولايات المتحدة.. حولت السلاح النووي نقطة مهمة جدا التأكيد على منحه الهجوم الجديد للوضعية النووية حتى أصبحت الأسلحة التقليدية مكملة للأسلحة النووية لا بديلا عنها، يعني الولايات المتحدة في سياستها النووية أصبحت تستخدم السلاح النووي فعلا في عملياتها العسكرية وعندها استعداد للضرب والردع يعني للتدمير وليس لعملية المزاح، فمسألة تغير التوازن الاستراتيجي هذا كلام فارغ، غير صحيح، لا تغير في المستوى الاستراتيجي أو التوازن الاستراتيجي بالأسلحة وخصوصا النووية، لا تسمح الولايات المتحدة بأن أحد يزاود عليها في هذا المجال ولذلك عندما تشعر بأنه هناك تهديد حقيقي وهو غير موجود للمصالح الأميركية والمصالح الإسرائيلية ستضرب بقوة عندما تصل لهذه النقطة، لكن هناك توافق في الإدارة الأميركية والأهداف الإسرائيلية بالتعاون المستمر، أنا ما أجيب لك كلام دكتور.. بس لحظة اعطني مجال..
    فيصل القاسم: الحياة إمبارح خاصة..
    سرمد عبد الحكيم: الحياة نعم، هذه الحياة إمبارح.. دول خبراء إسرائيليون زاروا إيران، أذهلنا الفارق مع خطاب العداء الديني، هذا كلام إمبارح.. في أيضا تقارير تدل بأنه هنالك علاقات إسرائيلية إيرانية في زمن الثورة الإسلامية الإيرانية في زمن الخميني والحدان.. هذه من بداية الثمانينات.. من بداية الحرب إلى يومنا هذا هذه العلاقات موجودة ومستمرة..
    فيصل القاسم: طيب جميل جدا، سيد أنيس النقاش أنت تتحدث وتقول إن إيران بإعلانها دولة.. يعني بإعلان نفسها دولة نووية أنها تعيد التوازن الاستراتيجي لصالح العرب والمسلمين، لكن في الوقت نفسه في واقع الأمر يعني هذا الكلام يقول إنه يجب ألا ينطلي على أحد لأنه هناك يعني مقالة مهمة لكاتب أميركي جورج فريدمان قال فيها بالحرف الواحد إن أهم حدث في بداية القرن الحادي والعشرين هو التحالف الإيراني الأميركي الإسرائيلي بالدرجة الأولى، هناك تخالف كبير، هذا من جهة.. من جهة أخرى يعني ما فائدة أنك تعطي للفلسطينيين خمسين مليون أو مائة مليون وتسيطر على العراق بأكمله؟ الدولة العربية الرئيسية في المنطقة حتى أن بيريز قال إنه كل هذه العنتريات الإيرانية هي عبارة عن قنابل دخانية للتغطية على ما يفعلونه داخل العراق، ماذا تقول؟
    أنيس النقاش: حقيقة التوازن الاستراتيجي لم يتم فقط بالإعلان النووي، عندما اختارت إيران أن تكون قضية فلسطين أساس في أيديولوجية الثورة الإيرانية الإسلامية قررت أن تتحدى الولايات المتحدة في أهم نقطة لها في الشرق الأوسط وهذه ليست مزاح.. بمعنى أنه ليس هناك تراشق إعلامي مع إسرائيل بل هناك قتل يومي وصراع يومي ما بين ما تدعمه إيران إن كان عن طريق حزب الله أو دعم المقاومة الفلسطينية في فلسطين وهذا ما تعترف فيه إسرائيل يوميا وهذا ما يمثله 1559 وإلى آخره والضغط على حماس وهذا ما تقوله حماس والجهاد وحتى شهداء الأقصى وكل الشعب الفلسطيني الذي يعرف أن إيران تقف خلفه ولا تقف عليه، التوازن الاستراتيجي جاء من خلال أن العرب قد أفرغوا أنفسهم من أي منظومة إقليمية أو منظومة قومية وذلك لأنهم لم يحددوا من هم الأعداء ولم يحددوا من هم الأصدقاء.. باستثناء سوريا التي أدركت أن مجيء إيران الثورة هو لصالح العرب وتحالف يومها الرئيس حافظ الأسد مع إيران والعالم كانت تتساءل ما سبب هذا التحالف؟ عرف شعب لبنان وعرف شعب فلسطين ما أهمية هذا التحالف اليوم عندما نفتقد الكبار في هذه الأمة التي أرادوا أن يحولوها إلى أقزام وحاشى أن تتحول إلى أقزام لأن أبناءها مازالوا يتحركون وبالتالي هذه المسيرة التي انطلقت مع الثورة الإسلامية في إيران أحببناها أو لم نحبها لا نستطيع إلا أن ندرسها بشكل دقيق واستراتيجي، اليوم يثبت أن لإيران ولو أننا كنا ضدها 100% أنها دولة من بين الثلاثة دول في المنطقة التي لها إستراتيجية بحيث أنها حددت مفهوم الأمن القومي الإيراني ومفهوم الأمن الإسلامي الخاص بالثورة الإسلامية.. بدأت نسج تحالفاتها على أساس ذلك، بدأت بوضع قواها الداخلية وبناء قواها الذاتية مع تحالفات في المنطقة وتحالفات دولية على هذا الأساس وتأتي اليوم سياستها لكي تثمر.. هي ليست فاشلة هي تثمر وهي دولة نستطيع أن نقارنها بدولنا، أنا لا أقارن نفسي في هذه الدول بدولة أوروبية متقدمة صناعيا ولا أقارن نفسي في اليابان أو أميركا، إيران دولة عالم ثالث، إيران دولة إسلامية، عندما نريد أن نقارن نستطيع أن نقارن أنفسنا بها ونسأل لماذا وصلت إيران إلى هذه الدرجة من التماسك ونحن..
    فيصل القاسم: لماذا ينهض الإيرانيون وينحط العرب؟
    أنيس النقاش: ونحن ننحط، نحن ننحط على أنفسنا، يعني أنا أتعجب من هذا الهجوم على إيران أساسا وأريد أن أعتبرها دولة أجنبية عن النسيج الإسلامي الخاص بنا وعن النسيج العربي الخاص بنا ولكن الهجوم على العراق تم بالقوات الأميركية والدولتين الوحيدتين في المنطقة اللتين منعتا الأميركي أن يدخل عن طريق أراضيها..
    فيصل القاسم: تركيا وإيران.
    أنيس النقاش: هي تركيا وإيران وعندما ذهب وفد تركي إلى مصر لكي يتحدث عن الرئيس حسني مبارك ليقول باقتراح جدا بسيط، لو تعاونا جميعا من دول الجوار العراقي بألا نسمح للقوات الأميركية أن تدخل من أراضينا أو نقدم لها تسهيلات لما استطاعت أميركا أن تشن هذه الحرب فتعجب من هذا القول وقدم تسهيلات من مصر وقدمت السعودية وقدمت الكويت وقدمت قطر وقدمت البحرين وقدمت الإمارات، كل الدول العربية تساعد أميركا على العراق ثم نأتي ونقول إن هناك مؤامرة إيرانية على العراق، أحببنا إيران أم لم نحبها الوقائع التاريخية لا يجب أن تقلب بالمقلوب لأنه هدفنا الأساسي يا أستاذ فيصل هو أن نبني إستراتيجية أمن عربي قومي، نستنهض شعوبنا وأول المبدئيات وأول الأولويات في هذه السياسة هو أن نحدد من هم الأعداء ومن هم الأصدقاء وما هو الواقع على الأرض، فإذا كنت اليوم أنا لا أعرف من الذي احتل العراق ومن الذي يتآمر على الأمة العربية ومن هو سبب الانهزام العربي فأكون يعني في مصيبة أكبر.
    فيصل القاسم: جميل جدا، الدكتور عبد الله هلال من القاهرة، تفضل يا سيدي.
    عبد الله هلال- القاهرة: السلام عليكم ورحمة الله.
    فيصل القاسم: وعليكم السلام تفضل يا سيدي.
    عبد الله هلال: تحية لكم وللسادة المشاهدين جميعا.
    فيصل القاسم: أهلا وسهلا.
    دوافع التحركات العربية ضد مساعي إيران النووية
    عبد الله هلال: الحقيقة الحوار ابتعد قليلا عن موضوع الحلقة ولكن أود أن أقول إن الحلف الصهيوني الأميركي لجأ إلى الخداع والتزوير وإيهام العرب بخطورة امتلاك إيران للسلاح النووي وأن هذا السلاح سوف يكون خطرا على العرب أنفسهم، فهل صحيح أن امتلاك إيران للمعرفة النووية أو حتى للسلاح النووي يشكل خطرا على العرب؟ وهل من حق الحلف الصهيوني الأميركي أو غيره منع العرب والمسلمين أو غيرهم من امتلاك السلاح النووي كأداة ردع ضد من يهدد وجودهم بالترسانات نووية؟ قبل أن نجيب على هاذين السؤالين هناك ما يعرف بالاستراتيجية النووية.. هذه الإستراتيجية تسعى الدول المستهدفة من عدو.. أي عدو إلى تحقيقها وترتكز على أربعة خيارات، الخيار الأول منع العدو من امتلاك السلاح النووي بكافة الوسائل الممكنة حتى وإن أدى ذلك إلى تدمير المنشئات النووية للعدو وقد فعلت ذلك إسرائيل عام 1981 ضد المفاعل النووي العراقي وقبلها في أحد الموانع الفرنسية ضد مفاعل عراقي أيضا وحاولت أيضا ضد مصر أثناء حرب الاستنزاف ولكن أخطأت الهدف ودمرت مصنع مجاور، الخيار الثاني إذا لم تتمكن الدولة من منع العدو من امتلاك السلاح النووي.. الواجب عليها السعي لامتلاك هذا السلاح وقد فعل ذلك في عدد كثير من الدول الاتحاد السوفيتي وكوريا وحتى باكستان أخيرا، الخيار الثالث إذا عجزت الدولة عن تحقيق أحد الخيارين السابقين فيجب عليها امتلاك خيار بديل يصلح رادعا لمنع العدو من استخدام سلاحه النووي مثل الأسلحة الكيميائية أو حتى
    الأسلحة التقليدية بشرط استخدامها بكثافة بطرق يعني تستطيع أن تردع العدو بحيث يفهم أن الرد سوف يكون موجعا ولا قبل له به، الخيار الأخير..
    فيصل القاسم: باختصار لو سمحت، باختصار.
    عبد الله هلال: لحظة بس، الخيار الأخير إذا كانت الدولة عاجزة عن تحقيق أي من الخيارات السابقة فعليها اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستيعاب الضربة النووية وتقليل الخسائر بقدر الإمكان كي تظل على قيد الحياة وهذا خيار العاجز، الواقع أن كل الدول العربية عجزت عن التفكير في الإستراتيجية النووية على الرغم من أن الكيان الصهيوني يمتلك السلاح النووي ويهدد الجميع بلا شك لأنه يعني ببساطة شديدة هذه العصابة الصهيونية لا يمكن أن تشعر بالأمان أو الراحة ما بقي عربي على قيد الحياة، فاللص بالطبع لا يمكن أن يستمتع بالنوم في البيت المسروق والآن نجيب عن السؤالين.. هل من حق العرب والمسلمين امتلاك السلاح النووي؟ هذا سؤال استراتيجي مهم بالطبع، فمادام هناك عدو يمتلك سلاحا فتاكا فمن السذاجة النوم والتغافل عن هذا الموضوع، لابد من وجود رادع..
    فيصل القاسم: طيب باختصار، تريد.. ماذا عن إيران؟ أرجوك دون أن نسرد كل هذا الكلام، يعني هل من حق.. ليس من حق إيران.. من واجب إيران أن تمتلك وكيف يمكن أن تستخدم سلاحها؟
    عبد الله هلال: كيف يمكن أن تستخدم سلاحها؟
    سرمد عبد الكريم: ضد من؟
    فيصل القاسم: ضد من؟
    عبد الله هلال: أولا لا يمكن.. يعني ده سؤال مهم، هل يمكن أن تهدد إيران جيرانها العرب بالسلاح النووي؟ السؤال ده لا محل له لأنه لا يمكن لدولة أن تستخدم سلاحا نوويا ضد جيرانها لأن أكبر مشكلة لاستخدام هذا السلاح هي التلوث الإشعاعي الناشئ عنه والذي ينتشر خلال مساحة واسعة جدا ويستمر لأزمان طويلة، فالتدمير والحرق وخلافه مقدور عليه طبعا ويحدث بالأسلحة التقليدية أما التلوث الإشعاعي فهو المشكلة الأخطر والتي لا سبيل لمواجهتها بسهولة، حادثة تشرنوبل مثلا خير مثال وكلنا نعلم ماذا حدث بعد تشرنوبل، لذلك..
    فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر، وصلت الفكرة، سيدي سمعت هذا الكلام.. أنا أسأل سؤال وذكره يعني الأستاذ أنيس قبل قليل بخصوص إنه.. يعني لماذا ثارت برأيك الآن ثائرة العرب فجأة ضد السلاح وضد القدرة النووية يعني لمجرد أنه إيران امتلكتها؟ يعني مثلا وزير الخارجية المصري.. مصر لن تقبل بوجود قوى نووية عسكرية في المنطقة، الإعلام العربي بدأ يتحرك شيئا فشيئا ضد إيران، لماذا كانوا ساكتين كل هذا الوقت عن مائتي رأس نووي إسرائيلي والآن أحسوا بإيران؟ لماذا يعني لماذا بدؤوا يتحدثون عن الجزر المحتلة؟ عندما كان الشاه موجودا لم يتحدث أحد لا عن الجزر المحتلة، أحد الأنظمة العربية قال عن الجزر المحتلة هذه شوية صخور.. شوية صخور، ليش الآن أصبحت الجزر مهمة وليش صار السلاح خطر وصار كذا؟ القصة وما فيها أنه السلاح ضد إسرائيل والأنظمة العربية ربطت مصيرها بمصير إسرائيل.
    سرمد عبد الكريم: يا دكتور إسرائيل في المنطقة صار لها خمسين سنة.. ستين سنة ومنذ الخمسينات إسرائيل عندها السلاح النووي وهذا ليس سرا وتستخدم إسرائيل هذا السلاح معروف وهناك معارضة عربية واضحة وعلنية لهذا الكلام من بداية أيام المرحوم عبد الناصر وصولا إلى هذه الأيام، كل المناسبات الدولية واللقاءات تطالب بنزع السلاح أو السيطرة على السلاح الإسرائيلي، لكن لم نتعرض في هذه الفترة لتهديد فعلي إسرائيلي ذري على المنطقة على الأقل..
    فيصل القاسم: ومن قال إنك ستتعرض من الإيرانيين؟
    سرمد عبد الكريم: لا طبعا..
    فيصل القاسم: الدكتور عبد الله هلال قبل قليل بالمناسبة.. الدكتور عبد الله هلال علم نووي..
    سرمد عبد الكريم: أهلا وسهلا..
    فيصل القاسم: يقول لك إنه من المستحيل أن تستخدم هذه الأسلحة ضد العرب لأسباب يعني هو يعرفها أكثر منا..
    سرمد عبد الكريم: أنا ما يهمني.. هو رجل متخصص نوويا على عيننا ورأسنا لكن إحنا عندنا الأهداف الاستراتيجية الإيرانية، ما يهمنا بهذا الوضع السلاح النووي الإيراني هذه المناورات اللي سبقت الإعلان بيومين أو ثلاثة وحدثت في المنطقة، هذه الصواريخ اللي أرسلت باتجاه قطر وأرسلت باتجاه الإمارات وباتجاه الكويت، ما هذه الصواريخ؟ وما الهدف من هذه المناورات؟ ولماذا في هذا الوقت؟ ولماذا هذا التسليح؟ ولماذا هذه الغواصات اللي تم شراؤهم وملئ الخليج فيها؟ هل المقصود فيها أميركا؟ الأسطول الخامس الموجود في الخليج؟ هل هي ضد أميركا؟ وهل هذه الصواريخ ستصل أميركا وتصل أوروبا؟
    فيصل القاسم: يا رجل أنت تتحدث عن دول الخليج كما لو كانت تشكل تهديدا لإيران وإيران تريد أن تهاجمها، هذه الدول العربية لا أحد يستطيع أن يهدد إيران..
    سرمد عبد الكريم: لا مو هذه القضية، يا دكتور عندهم مشكلة الإيرانيين وهذه مشكلة خطيرة.. أولا النفط الإيراني نفط ناضب ووفق الدراسات سينضب يعني في المستقبل القريب وتصبح إيران خارج النادي النفطي إن صح التعبير ومن ضمن أهدافها الإستراتيجية تأمين مصادر بديلة وهي تتحدث عن المصادر النووية كونها على أساس مصادر للطاقة لكنها عينها على أهم مصدر نفطي في المنطقة اللي هو المصدر النفطي العراقي اللي هو نفط مهم جدا وجيد واحتياطي هائل والنفط السعودي والنفط الكويتي والنفط الإماراتي، هذه المناطق النفطية هي البديل المحتمل لديمومة الحياة سواء بالنسبة للولايات المتحدة أو بالنسبة لإيران فلذلك إيران تريد أن تفرض نفسها بالمنطقة وأنا عندي معلومات.. وتستطيع وزارة الخارجية العراقية ترجع إلى أرشيفها، عندي معلومات مؤكدة بأنه أثناء المفاوضات الأخيرة التي جرت قبل سقوط النظام طالبت إيران.. السيد خرازي وزير الخارجية الإيراني السابق، طالب الحكومة العراقية بالتنازل عن أحد حقول النفط رسميا هذا موجود بالمحاضر ورفضت الحكومة العراقية هذا الطلب وعندما احتلت إيران حقل مجنون قالت إيران في ذلك الوقت بأنه إحنا صرنا دولة نمتلك احتياطي هائل أكبر احتياطي في المنطقة هو احتياطي مجنون، أنا أقول بأنه إيران لديها حساباتها الخاصة ولا يهم..
    فيصل القاسم: السلاح النووي الآن أين يتوجه؟ لماذا؟
    سرمد عبد الكريم: الردع السلاح النووي تخويف المنطقة وإخضاعها في حالة انسحاب أميركا من المنطقة ستصبح إيران القوة النووية الموجودة هنا وعلى المنطقة جميعا أن تحني رأسها وتنفذ مطالب إيران اللي هما سموه التعاون السلمي إلى آخره.
    فيصل القاسم: طيب سيد النقاش، يعني سمعت هذا الكلام..
    أنيس النقاش: أولا يعني إحنا نتحدث عن سلاح نووي والأستاذ البردعي زار إيران ولم يتحدث عن أي برنامج عسكري نووي..
    سرمد عبد الكريم: يا رجل هم اللي قالوا.. يا أستاذ أنيس هم اللي قالوا، هم اللي.. السيد أحمدي نجاد قال أنا عضو بالنادي النووي..
    أنيس النقاش: دخلوا النادي النووي بمعرفة التخصيب السلمي..
    سرمد عبد الكريم: والسلمي أينعم..
    "
    إيران قررت أن تقول لا للولايات المتحدة وتقول لها ضمن القوانين الدولية إن لها الحق في امتلاك العلوم النووية وهذه بداية الاستقلال
    "
    أنيس النقاش
    أنيس النقاش: والبردعي بالأمس يعني منذ أسبوع.. ليس من ستة أشهر، فلا يجب أن يعني نخدع المشاهد ونقول هناك سلاح نووي إيراني، نحن نتحدث عن استقلالية القرار في أي بلد، ما لا نستطيع أن نفعله في بلادنا.. تحدد لنا أميركا وإسرائيل نوعية التسلح الذي يجب أن نتسلح به، تحدد لنا أن منطقة مثل سيناء الأمس وقع فيها جرائم وشوية متفجرات يقول الإعلام المصري وهذا ليس من أقوالي أن أحد مشاكل سيناء أنها منزوعة السلاح وأن عدد الشرطة والجيش فيها لا يكفي لحفظ الأمن في هذه المنطقة، منطقة سيناء ليست ضيعة، ليست زاروب في مصر، منطقة بآلاف الكيلومترات الحكومة المصرية تستطيع أن تقرر ماذا يوجد فيها، المعركة يجب أن نشاهدها من هذا المنظار، إيران قررت أن تقول لا للولايات المتحدة القطب الأول في العالم وتقول له ضمن القوانين الدولية أنا لي حق أن أمتلك العلوم النووية وأمتلك القدرة على تطوير بلادي ولا يحق لك أن تقول لي ماذا أفعل وما لا أفعل وهذا بداية الاستقلال، يعني إذا كنا نحن ندعي الحرية والاستقلال عن السيطرة الغربية والولايات المتحدة فعلى الأقل يجب أن تكون برامجنا مستقلة عن ما يفرضونه علينا، يجب أن ننظر إلى المعركة بهذا المنظور والأمس صرح السيد علي خامنئي ويقول أنا أدعو علماء دول المنطقة أن يأتوا ويستفيدوا من هذا العلم ونحن مستعدون إلى تصدير هذا العلم، هناك معرفة..
    سرمد عبد الكريم: على غرار تصدير الثورة يعني..
    أنيس النقاش: يعني اليوم قبل أن نفتح معركة بشيء غير موجود ونتحدث عن سلاح هناك (Know-how) هناك معرفة كيف التخصيب، هناك علماء مصريون يضطرون إلى الهجرة لا يجدون عمل في مصر وهم علماء ذرة، هناك علماء فلسطينيون، أردنيون، جزائريون، مغاربة لا يسمح لهم أن يمتلكوا مختبرات من هذا النوع، لماذا لا يأتوا ويشكلوا (Common search) كما تدعوهم إيران؟ وتضع الأموال عربية يدا بيد وتقول نحن نريد أن نطور هذه الطاقة؟
    سرمد عبد الكريم: أي علماء دكتور اللي تقصد عليهم؟ هؤلاء اللي تقتلهم إيران في العراق، اللي تقتلهم في العراق..
    أنيس النقاش: نحن لدينا علماء في هذه الأمة يدرسون في الخارج..
    فيصل القاسم: بس هذا كيف ترد عليه؟ يعني كيف يمكن أن نوفق بين هذا الكلام وقتل العلماء العراقيين والضباط العراقيين والطيارين العراقيين على أيدي القوة التابعة لإيران كما يقول لك؟ كيف نوفق بين هذين؟
    أنيس النقاش: يعني من السهل عندما أريد ألا أنظر إلى إسرائيل ولا أنظر إلى استخبارات أعداء العرب وأنظر فقط إلى إيران وأقول أن كل هذا القتل الذي يحصل في العراق هو على أيدي الإيرانيين..
    فيصل القاسم: هو يتحدث عن العلماء.
    أنيس النقاش: هذه انتقائية، حتى العلماء.. العالم الشهرستاني الذي هو اليوم من مرشحي كانت رئاسة الوزارة هو عالم عراقي نووي هرب من أيام صدام حسين، لم تقتله إيران عندما كان لاجئا إليها ولم تقتله عندما عاد إلى العراق..
    سرمد عبد الكريم: لأنه موالي لها..
    أنيس النقاش: يا أخي هو منها، أنت عم تريد أن تفصل كل من ليس موافقا معك هو مع إيران رغم أنه عراقي ابن عراقي ويعيش في العراق..
    سرمد عبد الكريم: هذا الكلام يعني غير دقيق، إذا تسمح لي دكتور..
    أنيس النقاش: الديماغوزية شيء والسياسة والمعلومات شيء آخر..
    سرمد عبد الكريم: لا لازم نكون واضحين أولا.
    العجز العربي أمام التفوق الإستراتيجي الإيراني
    فيصل القاسم: طب بس هناك نقطة، بس دقيقة يا سيد عبد الكريم، يعني نحن لماذا.. يعني لماذا نحاول أن نعمم عجزنا وهواننا على إيران؟ يعني الدول العربية كما قال لك لم تستطع أن لا تبنى لا أمنا قوميا واعتمدت على الخردة وعلى المشاريع، يعني بعض الأشخاص يعني يقول لك أنه إيران صرفت أقل من ربع ما صرفه الخليجيون وحصلت على النووي، نحن نصرف يعني نصرف فلوسنا على الخردة على الأسلحة، ما العيب في أن تفعل إيران؟ لماذا نحن نقف في وجهها؟ لماذا الآن نريد أن نخوض حروبا نيابة عن أميركا وغيرها ضد بلد مسلم؟
    سرمد عبد الكريم: أولا أنا قبل أن أجاوبك على سؤالك الدكتور النقاش الحقيقة طرح موضوع مهم جدا يوحي بأنه إيران تتحدي الولايات المتحدة وتتحدي إسرائيل وهذا الكلام غير صحيح.. التعاون الأميركي الإيراني مستمر منذ سقوط الشاه لهذه اللحظة وأكبر دليل إيران جيت والقضايا اللي صارت هذه كانت تصدير الأسلحة وإيعاز من أعلى المراجع الأميركية لبيع الأسلحة وإدامة الاتصال مع الإيرانيين رغم ما يظهر على وسائل الإعلام من مسألة السفارة الأميركية إلى آخره، كذلك التوافق الإسرائيلي.. إحنا تكلمنا من قبل أن الخبراء الإسرائيليين رايحين جايين يصلحون المفاعل النووي وجاي ديمونة، العلاقات..
    فيصل القاسم: متى؟ بالأيام الماضية قصدك؟
    سرمد عبد الكريم: نعم هذه الأيام، الأيام الماضية، هذا تفضل هاي جريدة الحياة عدد أول إمبارح، هذا الكلام.. بس أنا أريد أكمل إذا تسمح لي..
    أنيس النقاش: يا أخي المعلومة طازة، يقولون جاؤوا عن طريق شركة هولندية في باسبورات أوروبية..
    سرمد عبد الكريم: نعم لماذا؟
    أنيس النقاش: لماذا؟ ممكن الاختراق، الإسرائيلي يكون عنده باسبورين أو ثلاثة أو أربعة يأتي باسم شركة هولندية..
    سرمد عبد الكريم: لا.. لا يعني الإيرانيين ما يعرفوا أن هؤلاء إسرائيليين؟
    أنيس النقاش: لا.. لا أخي، انظر إلى دولك العربية التي تستقبلهم علنا بباسبوراتهم الإسرائيلية، تفتح لهم سفارات، تتعاون معهم أمنيا، العرب يقاتلون العرب يدا بيد مع إسرائيل.
    سرمد عبد الكريم: إذا تسمح لي أنا لا أزكي الدول العربية، يا دكتور أنا ما أزكي.. خليني أكمل النقطة، أنا ما أزكي الدول العربية لكن أقول بصراحة شديدة الطائرة اللي سقطت في تركيا واللي حاملة أدوات غيار من إسرائيل وسقطت بالصدفة في هذه المنطقة وانكشفت اللعبة الإسرائيلية الإيرانية في ذلك الوقت أكبر دليل، أنا ما أريد أرجع على..
    أنيس النقاش: أكبر دليل على ماذا؟ أكبر دليل على أن هناك كان رهائن أميركان في لبنان اضطر ريغان بعد فضائحه أن يشتريهم بسلاح لم يجرؤ أن يصدره من أميركا فطلب من إسرائيل أن تقدمه..
    سرمد عبد الكريم: يعني خضعت الولايات المتحدة.. يعني بمفهومك خضعت الولايات المتحدة خضعت إلى إيران..
    أنيس النقاش: وإيران جيت، هذه المسألة أصبحت معروفة وألف الكتب عنها، لم تكن إيران تعرف مصدر هذه الأسلحة إلا بأنه خضوع للولايات المتحدة لكي تحصل على هذه الأسلحة.
    سرمد عبد الكريم: لا.. لا ما كانوا يعرفون.. لا هذه كانت تصير بالجلسات السرية وما أحد يعرف..
    أنيس النقاش: مع الأميركان..
    سرمد عبد الكريم: هذه النقطة، أنا أريد أن أجاوبك على سؤالك.. تقول البردعي..
    أنيس النقاش: بالضغط عليهم كما أن فرنسا خضعت ودفعت لهم الأموال ودول أخرى خضعت لهم..
    سرمد عبد الكريم: يا دكتور ما يصير نحن نقلب الأوراق، أنا أريد أقول أنت قلت البردعي يقول ما عندهم إيران شيء أو ما.. أنا أجاوبك على هذا التقرير بأنه إيران استوردت سنة 1991 ألف كيلوجرام من اليورانيوم دون إشعار وكالة الطاقة الذرية واستوردت أربعمائة كيلوجرام من اليورانيوم المتأكسد واستخدمتها واستوردت أربعمائة كيلوجرام من يورانيوم الفلوريد الرابعي بالإضافة إلى مائة وعشرين كيلوجرام من اليورانيوم المكثف كلها هذه دون أن تشعر وكالة الطاقة النووية، هذا الكلام رسمي من وكالة الطاقة الذرية من مؤسسة البردعي، البردعي ما يعرف.. البردعي يعرف الأشياء التي تصرح فيها إيران..
    أنيس النقاش: كل هذا لا يؤدي إلى قنبلة نووية يا أخي..
    سرمد عبد الكريم: ماذا يؤدي؟
    أنيس النقاش: حتى اليوم الآخر الأسبوع الماضي..
    سرمد عبد الكريم: يعني يسوون آيس كريم..
    أنيس النقاش: يؤدي إلى تخصيب، لا يؤدي إلى قنبلة..
    سرمد عبد الكريم: هو نفسه الرئيس نجاد هو الرئيس نجاد يقول لك أنا عضو بالنادي النووي، عشرات الدول عندها اليورانيوم..

  7. #6

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,921
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي رد: بحث حول الفضائيات التلفزيونية

    فيصل القاسم: طب وما العيب في أن يكون عضوا في النادي النووي؟ ما العيب؟
    سرمد عبد الكريم: ما في عيب..
    أنيس النقاش: أنا أتمنى..
    فيصل القاسم: ما العيب؟ يعني أليس حريا بنا أن نحترمهم ونقتدي بهم بدلا من أن نندد بهم؟ ما العيب فيها؟
    سرمد عبد الكريم: هذه الفوضى راح تصير لأنه نجاد قال إحنا أعضاء في النادي النووي سيصبح التسارع في المنطقة لامتلاك السلاح النووي، لن تقبل مصر ولا السعودية أن تحيد ويصبح موقفها ضعيف، ستجري..
    أنيس النقاش: صحيح، لن يقبلا ولكن قبلا كل هذه السنين أن إسرائيل تمتلك سلاح نووي وهم لا يملكون شيء..
    سرمد عبد الكريم: يعني الآن..
    أنيس النقاش: الآن استيقظوا؟ فليستيقظوا يا أخي..
    سرمد عبد الكريم: يعني إيران استيقظوا..
    أنيس النقاش: ليملك العرب شيئا ولو من ورائهم.. ليملك العرب شيئا..
    سرمد عبد الكريم: لا هذا كلام غير دقيق..
    فيصل القاسم: التسابق..
    أنيس النقاش: شكرا لإيران أنها استفزتهم لكي يصبحوا رجالا..
    سرمد عبد الكريم: بعدين شكرا لإيران..
    فيصل القاسم: بس دقيقة، استفزتهم ليصبحوا.. ؟
    أنيس النقاش: رجالا.
    فيصل القاسم: هم مش رجال يعني؟
    أنيس النقاش: لا هذه الأنظمة ليس فيها من الرجولة شيء.
    سرمد عبد الكريم: لا الموضوع..
    أنيس النقاش: الأنظمة ليس فيها من الرجولة شيء.. الشعوب كلها رجولة..
    سرمد عبد الكريم: الرجولة يا دكتور بدم العراقيين..
    أنيس النقاش: سطرت انتصار في جنوب لبنان..
    سرمد عبد الكريم: بذبح العراقيين وتقسيم العراق..
    أنيس النقاش: سطرت في فلسطين وتسطر في العراق..
    سرمد عبد الكريم: لا مش كلام..
    أنيس النقاش: الشعوب كلها رجولة ولكنها نتيجة..
    سرمد عبد الكريم: رجولة إيران..
    أنيس النقاش: ويتحكم بهذه الأرض ويتحكم بهذه الأمة..
    سرمد عبد الكريم: هذا الكلام غير صحيح..
    أنيس النقاش: ليس فيهم من الرجولة شيء..
    سرمد عبد الكريم: الرجولة بضرب العراق وباحتلال عربستان الأهواز وبتهديد دول الخليج، هذه الرجولة.. هذه الرجولة الإسلامية.
    إيران بين ردع إسرائيل وتخويف العرب
    فيصل القاسم: بس دقيقة بالنسبة لسباق التسلح يعني هناك من يقول في واقع الأمر إنه في الوقت الذي امتلكت فيه الهند وباكستان القدرة النووية هدئت شبة القارة الهندية، كانت فعلا القارة الهندية على كف عفريت حتى امتلكت البلدان أو امتلكا البلدان السلاح النووي فهدأت..
    سرمد عبد الكريم: يا دكتور الهند وباكستان..
    فيصل القاسم: هو سلاح ردع وهو مطلوب في المنطقة، هو يردع إسرائيل.. عندما تعرف إسرائيل أن هناك قوة يمكن أن تردعها ستسكت، انظر الجميع سكت الآن..
    سرمد عبد الكريم: السلاح النووي..
    فيصل القاسم: الأميركان سكتوا، الإسرائيليون سكتوا..
    سرمد عبد الكريم: السلاح النووي في الهند وباكستان في شبه القارة الهندية وهذه المنطقة لا يوجد هنالك بترول ونفط، هنا نبض العالم، هنا هواء العالم الذي يتنفس به، البترول.. بدون البترول لا تعيش لا الولايات المتحدة ولا كل العالم ولذلك التقاتل على هذه المنطقة أما في الهند وباكستان يعني عيدهم التسونامي وها الملاعيب هذه، ما عندهم هذه، المشكلة المنطقة حساسة، بدون هذه المنطقة لا يعيش العالم ولذلك إيران تريد حصتها الكاملة في المنطقة بالقوة وليست بالتفاهم وليس بالتعاون.. على طريقة احتلال الجزر وعلى طريقة تقسيم العراق وقتل علماء العراقيين، 90% من حوادث القتل اللي تحدث في العراق.. 90% مصدرها إيران، يعني علنا جعدت الآن تدخل فرق عسكرية مجهزة تدخل من الحدود ووجدوا مراكز للتدريب على الحدود وهذا الكلام كلام من الاستخبارات الغربية علني نشر بأنه فرق للموت تأتي ملابس معينة عسكرية وتغتال العلماء العراقيين، الدكتور النقاش يقول لي تدعوا العلماء الخليجيون يشتغلون، العلماء العراقيين.. طبيب يا رجل طبيب.. هذا سلاح نووي؟ طبيب يسوي عملية، جراح يقتل لماذا؟ لأنه عراقي لأنه عربي، هذا اللي تخاف منه إيران، هل هذا هو الدور اللي تريد تبنيه في المنطقة؟ هنالك عملية لتفريس العراق وتفريس المنطقة بضمنها الخليج.. هذا الخليج العربي اللي هما سموه خليج فارسي اللي الضفة الأخرى عربية محتلة يريدون يثبتون فارسية الخليج وهذا كلام على فكرة ليس موجها للولايات المتحدة لأنه السفن الأميركية لا تجرؤ إيران على تحديها ولا بطلقة لكنه كل هذه الرسائل مرسلة إلى دول الخليج وهي عملية نقولها بالعراقي خواى حتى نقول ما نريد.
    أنيس النقاش: قلب الحقائق يعني ليس عليه جواب، أنا أقول أن الذي احتل العراق.. نذكر بالبديهيات، الذي احتل العراق هو الولايات المتحدة، كل التقارير تقول إن الموساد الإسرائيلي هو الذي يركض وراء العلماء العراقيين ليمنع قيام أي قدرة عراقية في المستقبل وبالتالي إزاحة البوصلة عن الاتجاه السليم هو من أكبر الأخطاء التي نحن نرتكبها..
    سرمد عبد الكريم: عصابة البطة بالبصرة إسرائيلية؟
    أنيس النقاش: لكي نزيح عن أنفسنا المسؤولية في بناء أمننا القومي وفي بناء بلدنا، اليوم لدينا تحدي أساسي أن أنظمتنا العربية قد استقالت ليس فقط في أمنها الخارجي بل حتى في أمنها الداخلي، الولايات المتحدة والموساد الإسرائيلي اليوم هو الذي يضمن أمن بعض الدول العربية..
    سرمد عبد الكريم: وسيأتي الموساد الإسرائيلي إلى الإيراني يحتكمه.
    أنيس النقاش: وبالتالي يا أخي يأتي الإيراني عندما يريدوا يستقيلوا من تاريخهم ويستقيلوا من دينهم ويستقيلوا من شعوبهم هذا الذي يحصل بهم فلا تلومن الآخرين عندما يريدوا أن يكون لهم إستراتيجية أمن قومي ويبنون شعوبهم..
    سرمد عبد الكريم: ستدفع المنطقة ثمن هذا التهور الإيراني..
    أنيس النقاش: وبالتالي يجب أن نركز دائما على البوصلة الحقيقية، العدو الأساسي في هذه المنطقة الذي يخلف ما بين العرب والفرس والمسلمين والذي يحتل أراضي العرب والمسلمين هي إسرائيل والولايات المتحدة، إيران حتى اليوم لم تحتل أرض أي دولة عربية معترف بها..
    سرمد عبد الكريم: والأهواز والجزر؟
    أنيس النقاش: الأهواز.. أنت لا تتحدث عن إيران، لا تعرف ما هي إيران؟
    سرمد عبد الكريم: لا.
    أنيس النقاش: إيران عبارة عن ست قوميات، إيران ليست قومية فارسية..
    سرمد عبد الكريم: أهل المنطقة العرب..
    أنيس النقاش: العرب والترك والبلوش والتركمان والفرس، إيران مجموعة تعيش في ظل الإسلام والإسلام يوحد القوميات..
    سرمد عبد الكريم: بهذه الطريقة..
    أنيس النقاش: ونحن لا نعرف إلا أن نفتت القوميات في بلادنا لأننا اختزلنا..
    سرمد عبد الكريم: بطريقة منع الإنسان الأهوازي العربي من تسمية انبه بأسماء العربية؟
    أنيس النقاش: بقومية عربية عنصرية، عوض أن نسكب الأكراد أبناء صلاح الدين طفشناهم من هذه الوحدة العربية الإسلامية، علينا أن نعيد النظر بأفكارنا، الإسلام يوحد والقوميات العنصرية تفرق..
    سرمد عبد الكريم: يعني ندعو إلى دول الخليج أن تمنح أراضيها دية إلى إيران على هذا الكلام؟
    أنيس النقاش: الصراع مع إسرائيل والولايات المتحدة توحد وصراع العرب والفرس والمسلمين والشيعة والسنة يفرق، علينا أن نبحث عن الخطاب الذي يوحد والذي ينمى أمتنا..
    سرمد عبد الكريم: الخطاب الصفوي الإيراني الاستيطاني الاحتلالي..
    أنيس النقاش: ولا أن نرمي الاتهامات جزافاk..
    سرمد عبد الكريم: الاستيطاني الاحتلالي..
    أنيس النقاش: هذا الخطاب لا أساس له من الصحة ولا أي..
    سرمد عبد الكريم: يعني الأهواز إيرانية والجزر الإماراتية الثلاث إيرانية، يعني هذا كلام غريب يعني هذا قلب الحقائق..
    أنيس النقاش: إيران ليست للفرس..
    سرمد عبد الكريم: إيران ماذا؟
    أنيس النقاش: أنت تطالب بالعرب لأنك عربي، إيران فيها كرد، إيران فيها التركمان، إيران فيها بلوش..
    سرمد عبد الكريم: من هؤلاء الأكراد؟ من هؤلاء التركمان؟
    أنيس النقاش:إيران فيها ترك، إيران فيها فرس، هذه النعمة التي يعيشون فيها بظل الإسلام..
    سرمد عبد الكريم: السيد الفارسي..
    أنيس النقاش: نموذج يمكن أن يعمم على كل العالم العربي والإسلامي..
    سرمد عبد الكريم: السيد الفارسي هو..
    أنيس النقاش: نحن أصبحنا أقطارا نتمزق لكي يتلاعب بنا الصهيوني، كل واحد عامل زاروب وعامل دولة وعامل عليها ملك..
    فيصل القاسم: دقيقة، يتلاعب فينا.. يعني هناك نقطة، ماذا تريد الآن من العرب؟ تريد منهم مثلا.. يعني أنت تقول إن إيران تهدد، أحد الإستراتيجيين يقول لك باعتقادي أن إيران لا تحتاج لسلاح نووي لكي تجتاح أي من دول الخليج، هذه نقطة.. يعني كلام إنه تريد أي دول الخليج.. يعني دول الخليج أنت تعرف هذا من جهة من جهة أخرى ماذا تريد من الدول العربية من دول الخليج؟ تريد منها أن تبذر الآن المليارات التي جمعت لخوض حرب جديدة؟ يعني تريد أن تجيش الآن وسائل الإعلام العربية للوقوف في وجه إيران على بكبسة زر مثل ما وقفوا مرة مع صدام الآن ضد صدام والآن ضد إٍيران وكذا؟ يعني لماذا يضحكوا علينا ويبددوا ثرواتنا؟ لماذا نخوض معارك الآخرين؟
    سرمد عبد الكريم: يا دكتور نمشي على طريقة الأستاذ أنيس النقاش ونقول هذه الأراضي أراضي إيرانية فندعو الإمارات وباقي الدول بالمنطقة تمنح أراضيها لإيران وخلاص، ما هم إسلام وما دام إحنا مسلمين فنتبرع بأراضينا، هذا كلام غير دقيق، هذا كلام غير صحيح، يعني مسألة الدفاع عن النفس هي مسألة مشروعة وغير مشروعة، هذه أراضي عربية، أراضي.. لماذا ترفض إيران الذهاب إلى المحكمة.. محكمة العدل الدولية؟
    فيصل القاسم: أنت لماذا لا تحاول أن تخرج، نحن نتحدث عن موضوع القوة الإيرانية.. أنت لم تجب على سؤالي أن إيران ليست بحاجة لهذه القوة النووية لكي تغزو أي من هذه الدول..
    سرمد عبد الكريم: هي تريد أن تهدد بقوة، هي تريد أن تستخدم السلاح النووي للتهديد لأن القوة التقليدية قوة غير كافية في المنطقة لأن هنالك الولايات المتحدة أساطيلها وجنودها واتفاقيات الأمنية المشتركة بأن كل دول المنطقة فتريد أن تهدد..
    فيصل القاسم: وما العيب أن تكون لديك قوة؟ لماذا أنت إذا كنت ضعيفا.. لماذا تلوم الآخرين على قوتهم؟
    سرمد عبد الكريم: لماذا تدعي.. يعني أنت تطالب قطر..
    فيصل القاسم: إذا كنت ضعيفا فلماذا تلوم الآخرين على قوتهم؟
    سرمد عبد الكريم: تطالب الكويت هذه الدولة الصغيرة أن تمتلك سلاح نووي، هذا غير منطق هذا يعني هذا منطق غريب لكن.
    فيصل القاسم: ليش واخد الدول الصغيرة؟ لماذا لا تأخذ السعودية؟ المليارات التي لديها لماذا تعتمد على الآخرين؟
    سرمد عبد الكريم: السعودية الآن عندها خطة عسكرية..
    أنيس النقاش: أخي في أوروبا..
    سرمد عبد الكريم: خلينا أكمل لحظة، اسمح لي..
    أنيس النقاش: اسمح لي.. في أوروبا، اسمح لي شوية لنستفيد جميعا وليستفيد المشاهد..
    فيصل القاسم: بس أريدك أن ترد عليه..
    أنيس النقاش: في أوروبا عدة بلدان..
    سرمد عبد الكريم: أنا بأجوبك..
    فيصل القاسم: سيد أنيس أريدك أن ترد على الرجل يقول لك يعني هل نقدم أراضينا وبلادنا هدية..
    سرمد عبد الكريم: يعني قبل يا دكتور اسمح لي أقول شغلة مهمة جدا، هنري كسنغر وزير الخارجية الأميركي قال إذا أردت أن تستولي على المنطقة العربية وتسيطر عليها عليكم في السيطرة على الأمة العراقية لأنها عماد هذه المنطقة وبالتالي هدف إيران المركزي الآن السيطرة على المنطقة على منطقة الخليج لأنها بحاجة إلى البترول وعلى العراق لأنها عماد المنطقة وعمودها الفقري، هذا كلام وزير خارجية ومناظر إستراتيجي وتعرفه الولايات المتحدة، فهذا الكلام كلام أعلن في مذكراته.. أنا أقول شيء واحد بأنه الإيرانيين عندهم أجنده خاصة غلفوها بالدين وطرحوا شعار الدين ودخلوا المنطقة تحت هذه العباءة وزيارة رفسنجاني الأخيرة للمنطقة زيارة تهديديه واضحة وكانت الأساليب رغم الكلام الدبلوماسي..
    فيصل القاسم:باختصار الجملة الأخيرة لك..
    أنيس النقاش: أخي الذي صرح هذا التصريح هو وزير خارجية أميركا السابق والذي يحتل أميركا اليوم هو القوات الأميركية الحالية وبالتالي أنا لا أفهم كيف نحن العرب كيف نريد أن ندير الصورة باتجاه إيران وهذا خطأ؟ الحل اليوم هو أن يتكاتف العرب والإيرانيون على ضفتي الخليج من أجل تعاون أمني إقليمي وتنموي ويستفيدون من هذه التجربة الإيرانية لكي تعم على الجميع.
    فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، هل تؤيد دخول إيران النادي النووي؟ 4456.. 81.1 نعم نؤيد دخول إيران، 18.9 فقط لا يؤيدون، لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفنا السيد سرمد عبد الكريم والسيد أنيس النقاش، نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين وفيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء

  8. #7

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,921
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي رد: بحث حول الفضائيات التلفزيونية

    3/ الملف النووي الإيراني في نشرات أخبار القناة:
    يعد الملف النووي الإيراني أحد القضايا الدائمة التواجد في نشرات أخبار قناة الجزيرة وهي تولي إليه اهتماما كبيرا ووقت لابأس به ، كما أنه دائم التواجد في شريط أخبار القناة.
    وفي مايلي بعض الأخبار التي نقلتها القناة حول الملف النووي الإيراني:
    09/09/2007م ، الساعة التاسعة مساءا.
    *نفى علي لاريجاني سكرتير المجلس الاعلى للامن القومي الايراني ان تكون هناك أي علاقة للملف النووي الايراني بالملف العراقي .
    وقال في لقاء مع الجزيرة سيبث لاحقا ان إيران دخلت مع امريكا في حوار جرت ضمنه حتى الان 3 جولات استجابة للحكومة العراقية .
    هذان موضوعان مختلفان لا علاقة لاحدهما بالاخر نحن دخلنا حتى الان 3 جولات من الحوار مع امريكا استجابة لطلب الحكومة العراقية ولم نضع شروطا مسبقة لهذا الحوار .
    العراق يعاني من الاحتلال والارهاب معا ، العراقيون لم يعودوا يطيقون الاحتلال الاجنبي لبلادهم ، لقد قدمنا مساعدات عديدة لحكومة السيد نوري المالكي ولم نتردد في تقديم هذا الدعم مادام يصب في صالح اقرار الامن واعادة الاعمار في العراق.

    17/12/2005م.
    الموضوع :واشنطن تتهم إيران بالتدخل في الانتخابات العراقية.
    - اتهمت واشنطن إيران بالتدخل في الانتخابات البرلمانية العراقية.
    - قال الجنرال جورج كايسي قائد القوات الأمريكية في العراق إن إيران تحاول من وراء ذلك تشكيل حكومة تخدم المصالح الإيرانية .
    - أوضح إن إيران كانت دولة الجوار الأكثر تدخلا في الانتخابات .
    - أشار إلى أن المعلومات الإستخبارية التي لديه تقول إن الإيرانيين استثمروا بقوة في دعم الأحزاب السياسية المناصرة لإيران في الجنوب .
    - قال إن الإيرانيين يهدفون إلى وصول حكومة تدعم مصالحهم وهذا أمر مقلق ويمثل تحدياً بالنسبة لواشنطن .

    20/12/2005م.

    الموضوع : نجاد يصف بلاده بانها حاملة لواء الاسلام.
    ** الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد :-
    - وصف ايران بأنها حاملة لواء الاسلام الحقيقي والمبشر العالمي له.
    - قال أن الصحوة التي اشعلتها الثورة الاسلامية عام 79 تخطت الحدود الايرانية وأن على بلاده مسؤولية كبيرة لتكوين مجتمع اسلامي يكون نموذجا للعالم.



    27/08/2005م.
    الموضوع : إتهام ايران بتطوير صواريخ اوكرانية.
    - رئيس مركز الاستشارات الاستراتيجية بواشنطن على رضا جعفر زاده اتهم طهران بتطوير صورايخ اوكرانية يصل مداها الى ثلاثة آلاف كيلو متر .
    - قال ان هذه الصواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية وبامكانها اصابة اهداف في اوروبا .
    المراسلة في واشنطن :
    - التناقض في واشنطن حول المعلومات الاستخباراتية المتاحة بشأن الملف النووي الايراني عاد ليطفو من جديد على السطح.
    - بعد نفى المركز القومي للاستخبارات الامريكية ما تردده ادارة جورج بوش حول اقتراب ايران من تطوير برامج تسليحية وتأكيد المركز بأن طهران على بعد عشر سنوات من امتلاكها هذه القدرة .
    - جاء احد المعارضين الايرانيين ليتهم طهران في مؤتمر صحفي بأنها أنهت المراحل الاخيرة لإعادة بناء صاروخ كروز من طراز b.h.55 قادر على حمل رؤوس نووية بعد ان حصلت على عشرين من هذه الصواريخ من اوكرانيا في عام 2001 .
    - قال علي رضا جعفر زاده الذي سبق وان كشف عن مواقع نووية سرية في ايران ان الحرس الثوري الايراني نجح بنسخ الصاروخ الذي يصل مداه الى ثلاثة آلاف كيلو متر ويطال اسرائيل وأوروبا .
    - كما اتهم جعفر زاده باكستان بتوفير برامج لتدريب علماء ايرانيين في اوائل التسعينيات .
    - اشار الى وجود علاقة بين شبكة العالم الباكستاني علي خان وأفراد من الحرس الثوري الايراني من بينهم محمد اسلامي وهو يترأس معهد البحوث الدفاعية الايرانية .
    سيناريو معلومات المخابرات حول برامج ايران التسليحية والتى تستند الى اقوال معارضين ايرانيين مقيمين في الخارج تثير الجدل في واشنطن .

    05/08/2005م
    الموضوع : ايران ترفض المقترحات الاوروبية .
    ** المفاوض النووي الايراني حسين موسويان :-
    - قال ان المقتراحات الاوروبية التى قدمت الى بلاده غير مقبولة .
    - أشار الى ان ايران ستستأنف عملية تحويل اليورانيوم في منشأة اصفهان.

    12/08/2005م.
    الموضوع : الولايات المتحدة تتهم ايران بمخالفة اتفاقية باريس
    ** المندوب الامريكي لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا :-
    - اتهم ايران بمخالفة اتفاقية باريس المتعلقة بأنشطتها النووية - قال ان بلاده متخوفة من ان تكون ايران عازمة على امتلاك قنبلة نووية .



    26/06/2005م.
    الموضوع : اتهامات امريكية لايران.
    -** نائبة مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اليزابيث تشيني :-
    -اتهمت إيران وسوريا بأنهما دولتان ترعيان الإرهاب وقالت في حديث لصحيفة القبس الكويتية أنه آن لهاتين الدولتين أن تتوقفا عن دعم الجماعات الإرهابية.
    - وصفت الانتخابات الرئاسية الإيرانية بالشكلية ورأت أن الديمقراطية في إيران تتراجع ، وقالت إن طهران تحاول زعزعة الاستقرار في العراق مثلما تحاول سوريا زعزعة الأمن اللبناني.



    *الملف النووي لإيراني في قناة العربية:
    1/التعريف بقناة العربية:

    بدأت قناة العربية بثها في 10 فيفري 2003م. من مدينة دبي للاعلام في دولة الامارات وكان البث يستمر لمدة 1ساعة ثم ازداد الي 4ساعة في 3مارس من العام نفسه، وتتبع ملكية القناة لمركز تلفزيون الشرق الاوسط الذي يتولي مجلس ادارته رجل الاعمال السعودي الشيخ "وليد ابراهيم "الذي خصص موازنة سنوية للقناة تقدر بحوالي ستين مليون دولار.
    وتبث القناة مجموعة متنوعة من البرامج الحوارية في كل المجالات السياسية والاقتصادية و الثقافية والرياضية اضافة الي نشرات الاخبار علي رأس الساعة.

    2/الملف النووي الإيراني في برامج القناة 1)
    لا تعتمد قناة العربية على البرامج بصفة كبيرة في سياستها الإعلامية، فهي تركز على نشرات الأخبار الساعية ، والمستعجلة إن كان هناك خبر عاجل . لدى فهي قليلة جدا البرامج التي عالجت الملف النووي بالقناة واخترنا نشر البرنامج التالي :
    اسم البرنامج: ضيف وحوار.
    مقدم البرنامج: محمد نون.
    الضيف: الدكتور حسن روحاني (الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وأيضاً مسؤول الملف النووي في إيران).
    التاريخ: 02/07/2006م.


    محمد نون: مشاهدينا الكرام أهلاً ومرحباً بكم. هذا محمد نون يحييكم من المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران. اسمحوا لنا بدايةً أن أرحب بضيفنا الدكتور حسن روحاني الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وأيضاً مسؤول الملف النووي في إيران أهلاً وسهلاً بك دكتور روحاني عبر قناة العربية. دكتور روحاني فلنكن صريحين يقال بأن قراركم باستئناف عمليات إنتاج القطع المستخدمة في أجهزة الطرد المركزي أبعد عنكم الأوروبيين وأوقعكم في الفخ الأميركي، والمثل عندنا يقول: إذا لم تمت ألم ترَ من مات؟ بمعنى تجربة العراق أليست ماثلة أمامكم؟ هل استعجلتم في القرار دكتور روحاني؟

    الفروق بين إيران والعراق
    د. حسن روحاني: بسم الله الرحمن الرحيم، أعتقد أن وضع الجمهورية الإسلامية الإيرانية يختلف كثيراً عن العراق ولا أحد يستطيع أن يقارن إيران مع العراق، العراق كان بلداً أنتج أسلحة دمار شامل، واستخدم هذه الأسلحة ضد جيرانه، وضد شعبه. والعراق كان بلد احتل بلداً مجاوراً له بشكل كامل. والعراق كان دولة مغامرة وسخر من المجتمع الدولي. لكن الجمهورية الإسلامية الإيرانية أثبتت خلال الـ 25 سنة الماضية أنها لا تسعى وراء المغامرات، وأنها لا تسعى للحصول على أسلحة دمار شامل. ولهذا السبب وقّعت جميع المعاهدات المتعلقة بنزع أسلحة الدمار الشامل والتزمت بها. ما قررته الجمهورية الإسلامية ليس تحدياً للوكالة الدولية للوكالة للطاقة الذرية أو القرارات الدولية، وإنما قررته إيران هو استئناف إنتاج قطع أجهزة الطرد المركزي وتجمعيها وهو ما نعتقده بأنه حق مشروع لجميع الدول.
    محمد نون: دكتور روحاني لكن الولايات المتحدة الأميركية ستتخذ ذلك ذريعة لتقنع الأوروبيين الذين راهنتم عليهم كثيراً بأن يُرفع ملفكم إلى مجلس الأمن الدولي هل أنتم مستعدون لهذا الخيار؟
    د. حسن روحاني: نحن لا نعتقد أن وضع الملف النووي الإيراني يستوجب إحالته إلى مجلس الأمن الدولي. والدليل على ذلك أن السيد البرادعي صرح مرات ومرات بأن الأنشطة الإيرانية كانت ولا تزال سلمية. ونحن أيضاً مستعدون للتعاون مع الوكالة بشكل كامل إلى أن يتم حل جميع القضايا وحسمها. والدولة المستعدة بشكل تام للتعاون مع الوكالة لا داعي لإحالة ملفها إلى مجلس الأمن.مآخذ الوكالة الدولية
    محمد نون: لكن ما زال لدى الوكالة الدولية مآخذ جدية عليكم منها موضوع التلوّث باليورانيوم المخصّب بنسبة 36% كيف ستحلّون هذه الإشكالية؟

    د. حسن روحاني: بالنسبة لقضية التلوّث أنتم تعلمون أن تلوثاً بنسبة 80% وآخر بنسبة 70% وثالث بنسبة 54% تم كشفها في إيران، وجميع هذه القضايا تم حلّها مع الوكالة وانتهت وبقي نوع واحد وهو التلوث بنسبة 36%، وباعتقادنا أن هذه القضية قابلة للحل وأن الوكالة يجب أن تنشط أكثر في هذا المجال. واقتراحنا على الوكالة هو أن تقوم بأخذ نماذج وعينات من مزيد من القطع حتى تحل قضية الـ 36% من التلوث.
    محمد نون: ما هو مطلبكم المحدد دكتور روحاني هل تريدون إقفال هذا الملف في الاجتماع القادم لمجلس حكام الوكالة الدولية؟
    د. حسن روحاني: نحن نعتقد أن الملف الإيراني قد انتهى وإذا كان لدى الوكالة الدولية إرادة كافية لإغلاق هذا الملف وإذا كفت أميركا عن تدخلها في هذه القضية فمن المؤكد أن الملف سيغلق في الاجتماع القادم. وهذا الأمر يعتمد على مدى محافظة الوكالة على استقلاليتها مقابل أميركا وكم لديها من الإرادة لحل هذه القضية.
    محمد نون: إذا كنتم دائماً تلقون القضية في الملعب الأميركي فلماذا لا تتفاوضون مباشرة مع الأميركيين؟
    د. حسن روحاني: على أية حال الملف النووي الإيراني ليس ملفاً معقداً، وإنما هو ملف واضح وشفاف. ولكن الأميركيين لا يبدون وللأسف نوايا حسنة في التعامل مع هذا الملف، ولو أظهروا نوايا حسنة فإنه قد تُفتح آفاق أخرى.
    محمد نون: هل يعني ذلك أنك مستعد للحوار مع الأميركيين فيما يتعلق بالملف النووي الإيراني خاصة أنكم موجودون أنتم والأميركيون في اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية؟
    د. حسن روحاني: بطبيعة الحال هناك أسئلة من جانب الأميركيين وأجوبة من جانب الخبراء الإيرانيين في الكثير من اجتماعات الوكالة في فيينا، والمحادثات الفنية بين إيران وأميركا جارية حالياً كما هي الحال مع سائر الدول في الوكالة. وأما إذا كان القصد من السؤال هو إجراء مزيد من المحادثات مع أميركا في هذا المجال فإن الأمر يتعلق بما نلمسه من نوايا حسنة لدى الأميركيين.
    محمد نون: لماذا لا تعقدون صفقة مع الأميركيين خاصةً وأنه معظم برأي معظم المراقبين فإن الملف النووي الإيراني يتعلق بطبيعة التجاذبات الإيرانية الأميركية سواء في العراق أو الشرق الأوسط أو في منطقة الخليج بشكل عام. لماذا لا تعقدون صفقةً تشمل كل هذه الزوايا تأخذون من خلالها امتيازات وتعطون الأميركيين أيضاً امتيازات؟
    د. حسن روحاني: أنا لا أعتقد أن القضية النووية الإيرانية مسألة مُعقدة تحتاج إلى ربطها بقضايا أخرى لحلها، بل أرى أن ربطها بقضايا أخرى يزيدها تعقيداً، وطبعاً بالنسبة للمجالات الأخرى فنحن مستعدون للعمل على تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة ولكن لا أعتقد أن هناك حاجة لبحث القضية النووية إلى جانب قضية العراق أو الشرق الأوسط أو الخليج الفارسي.
    محمد نون: لكن القضايا مُتعلقة ببعضها البعض دكتور روحاني ويبدو أن الأميركيين إذا لم تعطوهم امتيازات في العراق فلن يقفلوا ملفكم النووي في مجلس حكام الوكالة؟
    تسييس الملف النووي الإيراني
    د. حسن روحاني: هذا نفس ما نقوله نحن بأن الملف النووي الإيراني لا ينبغي تسيسيه وأنه يجب أن يبقى في إطاره القانوني والفني ولهذا السبب نقول أن الملف يمكن حله بسهوله إذا بقي في إطاره الفني والقانون،ي ولكن ربط الملف بالقضايا السياسية يزيده تعقيداً حسب اعتقادي لأن حل تلك القضايا مع أميركا ليس بهذه البساطة.
    محمد نون: ترفضون الحل على الطريقة الليبية. ليبيا جاءت وقدمت كل ما لديها للأميركيين من أجل الخروج من هذا الملف. النقطة الثانية ترفضون الحل على الطريقة العراقية ماذا لو استخدمت معكم واشنطن أسلوب القوة كما فعلت في العراق هل أنتم مستعدون للمواجهة؟أميركا تلقّت الدروس وفهمتهاد.
    حسن روحاني: أنا أعتقد أن أميركا تلقت دروساً كبيرة من مغامرتها في العراق ولن تكرر هذه المغامرة مُطلقاً. في مغامرة العراق فهم الأميركيون أن قيادة العالم ليست على عاتقهم. في ذلك اليوم عندما ذهبوا بالملف إلى مجلس الأمن ليحصلوا على إجازة منه ولم يستطيعوا فهموا أنهم ليسوا قادة العالم. وعندما عجزوا في العراق ورأوا أنهم لا يستطيعون حل قضايا هذا البلد واعترفوا بفشلهم فهموا أنهم ليسوا قوة عظمى. أنا أعتقد أن أميركا تلقت درسين تاريخيين من مغامرة العراق: - أولاً أنها ليست قائدة للعالم. - والثاني أنها ليست قوة عظمى. وبناء عليه لا أعتقد أن الفشل الذي تحملته الولايات المتحدة ومن الممكن أن يؤثر على انتخابات الرئاسة في نوفمبر من العام الجاري. هذا الفشل لا تكرره أميركا ثم أن إيران ليست العراق والأميركيون يعرفون جيداً أن ظروف إيران تختلف عن العراق تماماً. لأنه كان في العراق حكومة ديكتاتورية وإن أميركا واجهة وقابلت في العراق حكومة معزولة عن الشعب، ولكن في إيران هناك حكومة شعبية، وإذا أرادت أميركا مواجهة إيران فهي تعلم أنها ستواجه سبعين مليوناً.
    محمد نون: طيب دكتور روحاني هذا فهمكم لما كان عليه الوضع في العراق ولما هو عليه الوضع في إيران. لكن الفهم الأميركي مختلف واسمح لي أن أنقل لك ما قاله السيد رامسفيلد وزير الدفاع الأميركي: إيران بلد يحكمه عدد من رجال الدين، ويضطهد الشعب الإيراني، ويتسبب بالأذى في أفغانستان، وفي العراق ويعمل بنشاط مع حزب الله وسوريا على نشر الإرهاب عبر لبنان إلى إسرائيل. إن الحكومة الإيرانية لم تقل الحقيقة حول دورها النووي. فهناك صورة ظلامية ينظر بها الأميركيون إليكم وأنت الآن تُرسّم الوضع في إيران على أنه مرتع للديمقراطية. الصورة مختلفة سيد روحاني.
    د. حسن روحاني: رامسفيلد أيضاً يختلف عن بقية حكام أميركا أفكار رامسفيلد وعقائده تبدو أحياناً أكثر تطرفاً من جورج بوش، أقوال رامسفيلد تتناقض مع الموقف الرسمي لحكومة أميركا، الأميركيون في قضية أفغانستان شكروا إيران، وحتى رامسفيلد شخصياً شكر إيران في إحدى المقابلات لأن أداء الإيرانيين في أفغانستان ساعد على حل قضية أفغانستان بشكل أسرع، وأعرب رامسفيلد عن تقديره وشكره لهذا الأداء، وبشأن العراق فإن الأميركيين شكرونا بشكل رسمي مرات ومرات. وهكذا الأمر مع الأوروبيين ومع الإنجليز خصوصاً حيث أعلنوا ذلك مرات ومرات.
    محمد نون: الشكر الأميركي هل كان بشكل مستقيم أو غير مستقيم مباشر أو غير مباشر.
    د. حسن روحاني: بشكل مباشر من خلال رسالة أعربوا فيها رسمياً عن شكرهم لإيران. وبناء عليه فتصريحات رامسفيلد تتناقض مع مواقف الحكومة الأميركية وهذه المواقف شخصية لا تعبر عن مواقف الحكومة الأميركية.
    محمد نون: لكن النظرة الأميركية التي عبر عنها الرئيس جورج بوش تُختصر بجملتين إما معنا وإما علينا وعندما يشكركم الأميركيون في رسالة رسمية فهذا يعني أنكم تعاونتم مع الأميركيون في العراق ما هي طبيعة هذه التعاون دكتور روحاني؟
    د. حسن روحاني: هذا لا يعني أننا كنا مع أميركا، وإنما كنا ننشد الاستقرار والأمن في العراق. فنحن كجيران للعراق لا يمكننا أن نتحمل عدم الاستقرار في هذا البلد، لأنه يضرنا وبالطبع يمكن أن يرتاح الأميركيون لما ننشده من استقرار في العراق. ولكننا لم نفعل ذلك بهدف إرضائهم وإنما لأجل مصالح الشعب العراقي ولأجل مصالحنا القومية.
    محمد نون: دكتور روحاني سوف نتوقف قليلاً لنتابع هذا الحوار، ونتابع بعده الحديث في طبيعة الوضع العراقي الشائك والحساس مشاهدينا الكرام نعود إليكم بعد قليل فابقوا معنا لمتابعة هذا الحوار مع الدكتور حسن روحاني الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي في إيران.
    [فاصل إعلاني]
    محمد نون: مشاهدينا الكرام أهلاً ومرحباً بكم مجدداً نتابع حوارنا مع الدكتور حسن روحاني الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي، ومسؤول الملف النووي في إيران، وأحد أبرز المرشحين للانتخابات الرئاسية الإيرانية على.. بالحد الأدنى سيد روحاني هذا باعتقادنا. سيد روحاني أشرت إلى أن أمن العراق يعنيكم بشكل كبير لكن هناك الآن أحاديث على أن فرقاً عسكرية إيرانية قوية موجودة على الحدود مع العراق الحديث عن 6 فرق إيرانية أو أكثر أو أقل مما تخافون في العراق؟
    د. حسن روحاني: أنتم تعلمون أنه كان دائماً بعد انتهاء الحرب فرق عسكرية كثيرة على الحدود الإيرانية العراقية لحراستها، لأننا لم نتوصل إلى مرحلة السلام مع حكومة صدام. وبعد دخول الأميركيين للعراق كنا مُضطرّين إلى المحافظة هذه القوات هناك تحسباً من احتمال أن تؤثر قضايا هذا البلد في أي لحظة على حدودنا. ولكن أستطيع أن أؤكد لكم أنه تم خفض عديد قواتنا على الحدود منذ عام تقريباً ولم نزدها. إذاً كانت هناك دائماً فرق عسكرية كثيرة على الحدود، وما طرحتموه حول وجود 6 فرق إنما هو في الواقع 6 ألوية عسكرية وهذا لا يمثل شيئاً بالنسبة للمحافظة على أمن حدود يبلغ طولها حوالي 1300كم. وطبعاً ليس لدينا في الوقت الحاضر أي قلق من جهة العراق.
    تغيّر السياسة الأمنية الإيرانية
    محمد نون: لكن دكتور روحاني تغيّرت سياستكم الأمنية فيما يتعلق بطبيعة التعاون مع قوات الاحتلال في العراق، شهدنا مؤخراً أنكم اعتقلتم 8 بحارة بريطانيين ثم أطلقتم سراحهم لاحقاً، هل هناك سياسة إيرانية جديدة على المستوى الأمني سوف نرى تداعياتها في مناطق أخرى من الحدود مع العراق؟
    د. حسن روحاني: أنا لا أعتقد أن الجمهورية الإيرانية الإسلامية اتخذت سياسة جديدة فمنذ بداية الاشتباكات بين قوات الائتلاف والعراقيين ازدادت حساسيتنا بشكل طبيعي بالنسبة لحدودنا البرية والمائية. وإن قواتنا كثفت مراقبتها لحدودنا المائية، وللمرة الأولى شاهدنا أن جنوداً بريطانيين قد انتهكوا حرمة مياهنا الإقليمية ودخلوا هذه المياه، وكان طبيعياً أن تُظهر قواتنا رد فعل وتعتقل هؤلاء وتقوم بالتحقيق معهم لترى هل كان هناك سوء نية أم أن هؤلاء قد أخطؤوا. وخلاصة القول أن المسؤولين البريطانيين كانوا يعتقدون وأصروا على أن خطأ قد حدث ولم يكن هناك عمد أو سوء نية، والجمهورية الإسلامية الإيرانية أطلقت سراح الجنود البريطانيين لأنه لم يثبت لديها سوء نية من جانبهم.
    محمد نون: لكن دكتور روحاني اسمح لي أن أكون معك أكثر وضوحاً أنا سألت أهالي المنطقة هناك، وقالوا بأنها لم تكن المرة الأولى التي يتم فيها تجاوز الحدود الإيرانية سواء في البر أو البحر أو حتى الجو، حتى أنه خلال الحرب على العراق سقطت صواريخ في داخل (عبدان) وغيرها، لم تكن لدى إيران مواقف إذا أردنا أن نصفها بأنها تتسم بردة فعل قوية وعسكرية مثل ما حصل.
    د. حسن روحاني: نحن في أي وقت سقط فيه صاروخ على أرضنا أو انتهكت حرمة أجوائنا كنا نحتج رسمياً على ذلك من جهة، وكانت قواتنا تقف على أهبة الاستعداد من جهة أخرى، وعندما اقتربت عدة مروحيات بريطانية من حدودنا قبل عدة أشهر فإنها واجهت نيران مضاداتنا الجوية وعادت أدراجها. وبالطبع هذه المسألة لم تتناقلها الأخبار ثم تم حل القضية من خلال المحادثات الثنائية، وقد قلنا لهم إن مروحياتهم أخطأت واقتربت من حدودنا وعليه فإن قواتنا مستعدة دوماً للدفاع عن حدودنا البرية والجوية والبحرية وفي أي وقت كان هناك اعتداء سواء كان عمداً أم خطأ فإن قواتنا ردت عليه.صفقة إيران وبريطانيا.
    محمد نون: لم نستطع أن نفهم ما هي الصفقة التي عقدت بينكم وبين البريطانيين لإطلاق البحارة والإبقاء على قواربهم؟
    د. حسن روحاني: الجنود البريطانيون تم الإفراج عنهم لأنه لم يثبت أي تعمد من جانبهم. ولكن بالنسبة لقواربهم فإن البحث هو في كيفية إرجاعها لهم. الموضوع المتبقي هو بروتوكول القضية وطريقة العمل وكيفية إعادة القوارب. سيكون في نقطة حدودية مائية على سبيل المثال، القضية المتبقية في معظمها مسألة تشريفات ولا أتصور أنها قضية مهمة.
    محمد نون: نظرتكم إلى الحكومة العراقية الجديدة المؤقتة ما هي المآخذ التي تأخذونها على هذه الحكومة؟ وما هي الإيجابيات التي ترونها فيها؟
    د. حسن روحاني: بطبيعة الحال أن خطوة استلام العراقيين للسلطة من شأنها أن تكون خطوة إيجابية على الرغم من أن هذه الحكومة ليست حكومة منتخبة وليس لها مشروعية سياسية ووطنية في العراق. ولكن على كل حال بما أن العراقيين يجربون بأنفسهم حكم العراق وإدارة شؤونهم، فإن هذا العمل يمكن أن يكون خطوةً إيجابية. وكما أشار آية الله السيستاني في بيانه إذا تصرفت هذه الحكومة على أرض الواقع بشكل جيد مع الشعب العراقي، وإذا شعر العراقيون بأن هذه الحكومة تعمل على تحقيق مصالح الشعب العراقي فإنه من المحتمل أن تكسب نوعاً من المشروعية في مسيرة الحكم. نحن على أرض الواقع سنعمل مع الحكومة العراقية الجديدة كما كنا نعمل مع مجلس الحكم في السابق وكنا نتعامل معهم فإننا سنتعامل مع الحكومة العراقية الجديدة. ولكن أمنيتنا هي أن يكون هناك حكومة منتخبة وأن تجري انتخابات في العراق في أسرع وقت ممكن.
    محمد نون: لكن يقال أنكم غير راضين عن حذف بعض حلفائكم عن التواجد في هذه الحكومة. حتى يقال أن السيد أحمد الجلبي التي ربطته أخيراً علاقات جيدة بإيران دفع ثمناً باهظاً من قبل الاستخبارات الأميركية لأنه أعطاكم شيفرة سرية كشفتها القوات الأميركية وهي تابعة للأجهزة الأمنية الإيرانية.
    د. حسن روحاني: قضية السيد أحمد الجلبي ليست بالشكل الذي تداولته وسائل الإعلام بأنه كانت له علاقة خاصة مع إيران، أو أنه وضع في اختيارنا معلومات مصنفة سرية فهذه أمور لا صحة لها أبداً. علاقاتنا مع الجلبي كانت باعتباره معارضاً عراقياً في زمن صدام، وبعد ذلك كانت علاقتنا مع الجلبي كعلاقتنا مع غيره من سائر معارضي حكم صدام في العراق، ولم تكن لدينا علاقة خاصة ومميزة مع الجلبي، نحن نعتقد أن قضية الجلبي أفرزتها الاختلافات داخل الحكومة الأميركية أي النزاع بين وزارة الدفاع والـ (سي أي أيه) فهؤلاء بينهم منافسة واختلافات. وبشكل رئيسي فإن القضية ترتبط بهذه الخلافات أكثر من ارتباطها بعلاقات الجلبي مع إيران.
    الاستخبارات الإسرائيلية في العراق
    محمد نون: هل لديكم معلومات موثقة عن طبيعة النشاط الإسرائيلي الاستخباراتي داخل الأراضي العراقية؟
    د. حسن روحاني: طبعاً لدينا معلومات بأن الإسرائيليين يمهدون للقيام بنشاطات في العراق حتى أنه لدينا معلومات تقول أن بعض الإسرائيليين يتهيّؤون للعودة إلى العراق، بحجة أنهم كانوا في هذا البلد قديماً أو أنهم كانوا عراقيين. ونحن نشعر بحضور بعض الإسرائيليين في منطقة شمال العراق ومنطقة كردستان حالياً. وبالطبع نحن حساسون جداً بالنسبة لهذه القضية، لأن إسرائيل عدوة لنا وعدوة الشعب العراقي، وعدوة دول المنطقة وبناء عليه فبعد استقرار الحكومة العراقية الجديدة سوف نطلب منها أن تقدم لنا توضيحات في هذا المجال.
    محمد نون: هل يمكن أن نتوقع عمليات توصف بعمليات ضرب تحت الحزام، عمليات أمنية بينكم وبين الإسرائيليين ما بين إيران وداخل الأراضي العراقية؟
    د. حسن روحاني: لا أعتقد أن هناك حاجة لمثل هذا التصرف نحن ننقل احتجاجاتنا إلى الحكومة العراقية، وهذا واجب الحكومة العراقية أن تحافظ على حدودها آمنة معنا.محمد نون: دكتور روحاني شهدت المملكة العربية السعودية مؤخراً عمليات ضد الأجانب وتفجيرات وما شابه ذلك، كيف تنظر إيران إلى هذه الأمور؟ وهل ترى أن الأمر سوف يبقى محدوداً بالمملكة السعودية أو قد يتجاوزه إلى دول أخرى؟
    د. حسن روحاني: لا شك في أن الإرهاب خطر على جميع دول المنطقة ونحن نعتبر أنفسنا شركاء في المعضلة التي تواجهها السعودية اليوم. ونرفض أي تهديد للأمن في هذا البلد خاصة وأن السعودية يدخلها مئات الآلاف من الزوار الإيرانيين سنوياً وحتى لو لم يكن لدينا زوار فيها فإن السعودية بلد إسلامي مهم على الصعيد الإقليمي، وأمنها مهم لنا. أنا أعتقد أن دول المنطقة يجب أن تتعاون مع بعضها البعض بشكل أقرب وأفضل من أجل مواجهة الإرهاب.
    محمد نون: فيما يتعلق بتمييزكم بين المقاومة والإرهاب تدعمون حزب الله في لبنان لكن هناك الآن ضغوطات أميركية وأوروبية على إيران وسوريا ولبنان من أجل السيطرة على حزب الله.
    د. حسن روحاني: حزب الله واقع لا يمكن لأحد أن ينكره، حزب الله هو اليوم جزء من الحكومة اللبنانية، وحزب الله له حضوره في البرلمان، وحزب الله له نفوذه السياسي والاجتماعي بين الشعب وكما أشرتم فإن حزب الله أحرز فوزاً جيداً في الانتخابات البلدية، وبناءً عليه لا يمكن التعبير عن حزب الله كما تعبر بعض الدول الغربية أو الأميركيون بأن جماعة إرهابية. في اعتقادي أن هذا الكلام كلام فارغ ولا أساس له بأن ننعت حزب الله بأنه جماعة إرهابية والضغط الذي يوجه إلى إيران أو سوريا أو بلدان أخرى هو ضغط خاطئ وفي غير محله.
    محمد نون: الدكتور حسن روحاني الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي في إيران ومسؤول الملف النووي شكراً جزيلاً لكم، شكراً لكم مشاهدينا الكرام نستودعكم الله وهذا محمد نون يحييكم من طهران إلى اللقاء.


    3/الملف النووي الإيراني في نشرات أخبار القناة:

    كم سبق أن ذكرنا فإن قناة العربية تهتم بأن تكون السباقة في نقل الخبر لذى قامت ببرمجة نشرة أخبار على رأس كل ساعة بالإضافة للنشرات الخاصة ، ومن الأخبار التي نقلتها حول الملف النووي الإيراني إخترنا لكم مايلي:

    02/12/2007م. الساعة 11:00 ظهرا.
    فشلت الدول السته الكبرى المكلفة بالتفاوض مع إيران في ملفها النووي في التوصل الى اتفاق مبدئي فاتجهت الى العمل على اعادة نص قرار يطرح على مجلس الأمن لفرض عقوبات على طهران.
    وقال مصدر دبلوماسي فرنسي ان الدول الست وافقت على النظر في عناصر قرار جديد ينص على عقوبات بحق إيران التي تتهمها الولايات المتحدة بالسعي لامتلاك سلاح نووي تحت ستار برنامج مدني.
    لم تلتقي الأوساط السياسية الإيرانية تصريحات منسق العلاقات الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي خافي سولانا بالكثير من تأنيب الضمير خصوصاً وان طهران تعتبر نفسها في موقع الدفاع عن حقوقها المكتسبة التي ضمنتها معاهدة الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل.
    وعلى الرغم من مخاوف عدد من القيادات الايراينة حيال حرب قادمة في رأسهم الرئيس الاسبق هاشمي رفسنجاني وإستعداد الجهات العسكرية لمواجهتها الا انها وجهت تحذيرات للدول الغربية من مغبة اللعب بالنار والدفع باتجاه اخراج طهران وحرمانها من حقوقها وبالتالي الدخول في مواجهة ستضر بمصالح الجميع.
    الاعتقاد السائد هنا ان طهران ما زال في جعبتها اوراق للتفاوض قد تقدمها في الدقيقة الاخيرة قبل الوصول الى حافلة المواجهة ولا شك انها تبحث عن مخارج لها داخلية واقليمية ودولية.



    29/08/2005م
    الموضوع : شيراك يدعو ايران الى اعادة النظر في موقفها .
    ** الرئيس الفرنسي جاك شيراك:-
    - طالب ايران بإعادة النظر في موقفها من العرض الذي قدمه المفاوضون الاوروبيون لحل الازمات المتعلقة ببرنامج طهران النووي .
    - اكد على اهمية ان تتبنى ايران خيار التعاون مع المجتمع الدولي.
    كانت الحكومة الايرانية رفضت العرض المقدم من كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا والذي شمل تقديم بعض الحوافز مقابل ايقاف ايران المراحل الحساسة في برنامجها النووي .


    31/08/2005م.
    الموضوع : لاريجاني وعدم تخلي ايران عن تخصيب اليورانيوم.
    * مسئول الملف النووي الايراني على لاريجاني :
    - اكد ان ايران لن تتخلى عن برنامجها لتخصيب اليورانيوم في منشأة اصفهان النووية .
    - قال خلال اجتماعه في نيودلهي مع وزير الخارجية الهندي ان قرار طهران باستئناف العمل لتحويل اليورانيوم لا يتناقض مع معاهدة عدم انتشار الاسلحة النووية.
    -اوضح ان العمل في موقع اصفهان يتم تحت اشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي اكد على اهتمام ايران بمواصلة التعاون والمفاوضات معها.

    09/08/2005م.
    الموضوع : رامسفيلد والعثور على اسلحة ايرانية في العراق.
    ** وزير الدفاع الامريكي رونالد رامسفيلد :
    - قال انه تم العثور في العراق على أسلحة جاءت من ايران .
    -اضاف انه بمعزل عن احتمال وجود تورط ايراني رسمي في عملية دخول الاسلحة فإن الحدود مع العراق شاسعة وان الايرانيين يسمحون لهذه الانواع من الاسلحة بعبور الحدود.

    09/08/2005م.
    الموضوع : الولايات المتحدة وامكانية اعطاء تأشيرة للرئيس الايراني.
    ** المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية :-
    - اعلن ان الولايات المتحدة قد ترفض منح تأشيرة دخول الى الرئيس الايراني الجديد احمدي نجاد الذى يرغب في المشاركة في سبتمبر باعمال الجمعية العامه للامم المتحدة في نيويورك.
    - ستكون هذه المرة الاولي التى ترفض فيها واشنطن منح تأشيرة الدخول الى رئيس دولة يرغب في التوجه الى مقر الامم المتحدة .

    07/08/2005م.
    الموضوع : خرازي يصف المقترحات الاوروبية بانها لاقيمة لها.
    ** وزير الخارجية الايراني كمال خرازي :
    - اعلن ان المقترحات التى عرضها الاوروبيون على ايران لاقيمة لها.
    - أكد عزم بلاده استئناف انشطة التحول الحساسة جداً التى تسبق تخصيب اليورانيوم رغم مخاطر نشوب ازمة دولية.


    08/08/2005م
    الموضوع : ايران تستأنف انشطتها النووية في اصفهان.
    - اعلن نائب رئيس المنظمة الايرانية للطاقة الذرية ان ايران استأنفت انشطتها النووية في مصنع تحويل اليورانيوم في اصفهان رغم التحذيرات الدولية.
    - قال دبلوماسيون اوروبيون ان ايران سلمت ردها الرسمي على مقترحات الاتحاد الاوروبي لحل النزاع الدولي حول برنامجها النووي .
    قال رئيس البرلمان غلام رضا حداد عادل ان بلاده ستدافع عن استقلالها اذا استخدم الاوروبيون لغة القوة.


    11/08/2005م
    الموضوع : انان يحث المجتمع الدولي وايران على استمرار التفاوض.
    ** الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان :
    - حث ايران والمجتمع الدولي على مواصلة التفاوض بشأن البرنامج النووي الايراني.
    - قال انه بناء على طلب الحكومة الايرانية قام مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية بنزع الاختام وتشغيل كاميرات المراقبة في منشأة اصفهان التي بدأت فيها انشطة التحويل وهو اجراء يتعارض بوضوح مع اتفاق باريس.
    - اعرب عن الامل بان لا يتخذ أي من الاطراف اجراء يؤدي الى مزيد من التصعيد وان تستأنف المفاوضات على الطاولة.

  9. #8

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,921
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي رد: بحث حول الفضائيات التلفزيونية

    *المقارنة بن تغطية الجزيرة و تغطية العربية للملف النووي الإيراني:

    بعد دراستنا لتغطية كل من الجزيرة والعربية للملف النووي الإيراني لمحنا نقاط اختلاف كبيرة بين سياسة الإعلامية للقناتين ويمكن تلخيص ذلك كما يلي:

    1/*تخصص قناة الجزيرة في تغطيتها الإخبارية للملف النووي الإيراني وقت متسع وطويلا.
    *أما قناة العربية فهي تكتفي بذكر الأحداث الجديدة حول الموضوع على شكل عناوين.
    2/*لا تعتمد الجزيرة على الروبرتاجات التحليلية، إنما تقوم بالتحيل مباشرة أثناء نقل الخبر من خلال استضافت الشخصيات أو الإتصالات الهاتفية.
    *أما العربية فلا تهتم أبدا بالتحليل ، وهمها الأول هو نقل الأخبار.
    3/*تحاول الجزيرة في تغطية الملف النووي الإيراني الالتزام بقواعد الخبر والتعليق عليه وإعطاء الرأي والرأي الآخر من خلال الاتصالات الهاتفية والتحليلات السياسية.
    *تتجنب العربية استضافة الشخصيات الغربية في إجراء حواراتها وتركز على الجانب العربي.
    5/* تهتم الجزيرة بدراسة الملف دراسة تحليلية شاملة فهي تخوض في التنقيب على مختلف العناصر المكونة له للوصول نظرة بينة.
    6/*تثري قناة الجزيرة تغطيتها للملف النووي الإيراني بتخصيص حلقات من برامجها للدراسة والتحليل وذلك بإستضافة شخصيات مختلفة الآراء ووجهات النظر. فاتحة بذلك باب النقاش وتبادل الأفكار.
    *العربية تهتم أكثر بالسبق الصحفي في تحاول دائما أن تكون السباقة في نقل الحدث ، وكثيرا ما نجحت.

    # ويعود التباين في نقل الحد ث بين القناتين إلى عدت عوامل أهما:

    *الحرية: وتتمتع بها الجزيرة أكثر من العربية كون هذه الأخيرة تابعة لمجمع MBC الإعلامي .
    #بالإضافة إلى الجانب التجاري الذي طغا على قناة العربية.


    *الخـاتــمـــــة:

    شهدت العصور ثورة في ميدان الاتصالات السلكية واللاسلكية ، ويعود الفضل إلى الأقمار الصناعية التي سمحت بنقل الإشارات التلفزيونية من أماكن البث إلى ملايين البيوت في مختلف أنحاء العالم، ويشير ذلك إلى زوال موانع التحكم والرقابة ، وأن جهاز التلفزيون في المنزل أصبح بفعل الأقمار الصناعية عالية القوة ينقل أي إشارة أو رسالة من كل دولة في أرجاء المعمورة ،لكي يشاهدها المواطن وهو في منزله ، وهو ما دفع البعض للحديث عن القرية العالمية أو العولمة الإعلامية كناية عن زوال الحدود و المواقع الجغرافية أمام الإرسال التلفزيوني الفضائي.
    ورغم محاسن الفضائيات إلا أن لها مساوئ ومضار خطيرة على المجتمع فهي تفتح نافذة على الآخر فتنقل لنا ثقافات وعادات وقيم غريبة مجتمعنا، كما شديدة التأثير على الجمهور ويمكنها التحكم والسيطرة على الرأي العام.لذا نجد الصراع القائم لامتلاكها. لأنه كما يقال من امتلك الإعلام فقد امتلك القوة.











    1- هناء، السيد: الفضائيات وقادة الرأي،ط1، العربي للنشر و التوزيع،مصر، 2005.

    2- انشراح، الشال: تكنولوجيا الاتصال عن بعد، دار الإيمان للطباعة،مصر، 2006.

    3- سعد، لبيب: العرب وأقمار البث المباشر، جهاز تلفزيون الخليج، العدد15، الكويت، 2001.

    4- محمد، فلحي : صناعة العقل في عصر الشاشة، الأردن، دار الثقافة،2002.

    5- كرم، شلبي: البث التلفزيوني المباشر بالأقمار الصناعية، مجلة الدراسات الدبلوماسية، العدد5 ، مصر، 1999.

    *مواقع من الانترنت:

    6- موقع "الجزيرة نت".

    7- موقع "العربية نت".

    "L 'histoire De La Télévision par Satellite" 8- موقع

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. [صوتية و تفريغها] تحذير الشيخ صالح السحيمي -حفظه الله تعالى- من كتاب هارماجدون ومن أخذ العلم من دعاة الفضائيات
    بواسطة Abù Hafes في المنتدى الصوتيات والمرئيات الاسلامية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-04-2013, 10:47
  2. طريقة اعداد وتنفيذ البرامج التلفزيونية
    بواسطة الفكر الراقي في المنتدى قسم الاعلام والصحافة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-09-2012, 01:45
  3. تأثير الإعلانات التلفزيونية على سلوك المستهلك النهائي
    بواسطة الفكر الراقي في المنتدى قسم الاعلام والصحافة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-08-2012, 14:24
  4. قراءة في كتاب: الصحافة التلفزيونية
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى تخصص سمعي بصري
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-01-2012, 15:06

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •