النص التواصلي


الموضوع : قيم روحية وقيم اجتماعية في الإسلام / شوقي ضيف
) قراءة النص
2) أكتشف معطيات النص
ـ ما مدلول كلمة الإسلام من خلال النص
وما علاقة الإسلام بالديانات الأخرى ؟
ـ ما الأصل الأهم في العقيدة الإسلامية ؟
وما هي أصول الأعمال التي تنبثق عنه ؟
ـ بماذا عزز الإسلام معالم العقيدة ؟ اذكر نماذج منها .
ـ كيف سمى الكاتب هذه النماذج التي عززت العقيدة ؟
ـ ما أقسام هذه النماذج التي عززت العقيدة

ـ بم تكون الأمة مثالية ؟ وبم أرسى الإسلام العدالة الاجتماعية ؟

ـ ما هي الحقوق التي كفلها الإسلام للمرأة
وما أثرها على حياتها ؟

ـ سمح الإسلام للمرأة أن تشارك في أعمال كثيرة , اذكر هذه الأعمال , مبينا آثارها على النهوض بالمجتمع .
3) أناقش معطيات النص
ـ هل يكفي الالتزام بالعقيدة وأداء الفروض رسمية لإرضاء الله ؟ علل إجابتك
ـ كيف تكون الزكاة وسيلة تضامن بين أفراد المجتمع ؟
ـ بين كيف يرسي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الاستقرار الاجتماعي .

ـ ما مدى إسهام الزكاة والأمر بالمعروف والني عن المنكر في تنمية الحس لدى أفراد المجتمع ؟ علل إجابتك .
4) أستخلص وأسجل
ـ استخرج القيم الواردة في النص . وبين أثرها في بناء الفرد والمجتمع .
ـ حدد الأخلاق التي كانت سائدة قبل الإسلام , وموقفه منها


ـ ما المبادئ التي اعتمدها الإسلام للنهوض بالإنسان ؟
ـ حدد أسلوب الكاتب في معالجة هذا الموضوع مبرزا خصائصه
الأجوبة

ـ تدل كلمة الإسلام على معنى الخضوع والانقياد , وهو مكمل للديانات السابقة
ـ الأصل الأهم في العقيدة الإسلامية : الإيمان بوحدانية الله وتفرده في التدبير والتسيير .وتنبثق عن هذا الأصل أصول أربعة هي : الصلاة والصوم والحج والزكاة .
ـ عزز الإسلام معالم العقيدة برسم طريق الفضيلة للمسلمين , وما ينبغي أن يتحلوا به في سلوكهم وأخلاقهم , حتى ينالوا رضا ربهم .
وهذه نماذج منه : " المشي على الأرض هونا ـ عدم الإسراف والتبذير حين الإنفاق ـ عدم قتل النفس التي حرم الله ـ الابتعاد عن الزنى
ـ سمى الكاتب هذه النماذج التي عززت العقيدة معالم العقيدة

ـ تنقسم هذه النماذج التي عززت العقيدة إلى قيم روحية لتربية النفس , وقيم اجتماعية لضبط المجتمع وحمايته من الاختلال.
ـ تكون الأمة مثالية حين بتعاون أفرادها على الير آمرين بالمعروف ناهين عن المنكر ـ وقد أرسى الإسلام العدالة الاجتماعية برد الغني بعض ماله على الفقير وعلى الصالح العام للأمة , تنظيمه حقوق المرأة .
ـ جعل الإسلام المرأة كفؤا للرجل , لها ماله من الحقوق , ولهن مثل ما للرجال من السعي في الأرض والعمل والتجارة . ولذا رأيناه في صدر الإسلام تشارك في الأحداث السياسية .
ـ سمح الإسلام للمرأة أن تشارك في أعمال كثيرة كالتجارة والسياسة , وهكذا تكون عنصرا إيجابيا في دفع عجلة التقدم .


ـ لا يكفي الالتزام بالعقيدة وأداء الفروض رسمية لإرضاء الله , لأن الإسلام عقيدة وسلوك .
ـ تكون الزكاة وسيلة تضامن بين أفراد المجتمع لأن الغني لا يعي لنفه وحدها بل يعيش أيضا لأمته ويترابط معها ترابطا اقتصاديا .
ـ يرسي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الاستقرار الاجتماعي فتعم الفضيلة المجتمع وتنتهي الرذيلة , ويسود الأمن و تزدهر التجارة والمعارف
ويصبح الإنسان منتجا وعنصرا فعالا .
ـ تساهم الزكاة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في تنمية الحس المدني لأفراد المجتمع فيصبح كل فرد يعيش من أجل ازدهار أمته , يترابط معها وجدانيا واقتصاديا .
ـ القيم الواردة في النص هي : ـ قيم تربوية ـ و اجتماعية ـ ومادة التاريخية , وسياسية ـ واقتصادية .

ـ الأخلاق التي كانت سائدة قبل الإسلام : كان الجاهليون يتعاملون بالربا ـ
ويئدون بناتهم ـ والمرأة لا تورث ـ والقوي يأكل الضعيف ـ انتشار الزنى
ـ شرب الخمر ولعب الميسر ـ يثأرون لقتلاهم ..فلما جاء حارب كل هذه الضلالات وبين لهم طريق النور .
ـ المبادئ التي اعتمدها الإسلام للنهوض بالإنسان : هما العقيدة والعمل

ـ أسلوب الكاتب في معالجة هذا الموضوع هو أسلوب علمي متأدب
ـ خصائصه : تعريفه: هو الأسلوب الذي يهدف الى عرض الحقائق العلمية بأسلوب ادبي جميل ولكن هذا الاسلوب قليل الانتشار
أركان الاسلوب العلمي المتأدب:
1) الافكار والمعاني.2) الصياغة اللفظية. 3) بعض جماليات الاسلوب الادبي. دون ان تطغى على الحقائق العلمية، وهو اسلوب يكسب النصوص العلمية قيمة ادبية من طريقة عرضها، ومنه: كتب المادة التاريخ



jpqdv kw rdl v,pdm ,rdl h[jlhudm td hgYsghl