ما خلف الطبيعة 1930.jpg


هل تحطم جسم فضائي في صحراء نيو مكسيكو سنة 1947 ؟؟
مزارع يدعى ماك برازل اكتشف معدنا غريبا مبعثرا في مزرعته , وبسبب غرابته اخذ القطع الى السلطات في روزويل واعطاها للعقيد بلانشارد الذي ذهل بالحطام وامر ضابطي المخابرات بالتحقيق في الأمر .
وصلت التقارير للعقيد بلانشارد , فطلب بهدوء ان يتم تطويق المزرعة من قبل الجيش , فتم انتشال الحطام من المزرعة ونقل إلى مقر الجيش في فورت ويرث تكساس بسرية تامة .
في بادئ الأمر اصدر الجيش بيان يعلن فيه انه وجد مركبة فضائية طائرة , لكن لم يمض الوقت الكثير إلا وقد تراجعوا عن هذا البيان , وفي المؤتمر الصحفي في فورت ويرث وضح الجيش بأن الحطام كان في الحقيقة بقايا منطاد للأرصاد الجوية ..
بهتت المصلحة العامة من هذا التفسير ولم يصدقه الناس جملة وتفصيلا .
ظل الأمر على ما هو عليه حتى عام 1970 , حيث فجر جيسي مارسيل مفاجأة بالتعليق علنا بأن تفسير منطاد الأرصاد الجوية كان جزء من تستر حكومي , وان البيان الأول عن سقوط طبق فضائي هو الصحيح .
وتتالت المفاجئات حيث ادعى ايضا ان بعض من ركاب الطبق الطائر ماتوا لكن البعض الاّخر بقي على قيد الحياة وقد انتشلوا مع الحطام .
التحقيقات في قصة تصادم الجسم المجهول مازالت مستمرة بهدف الضغط على حكومة الولايات المتحدة لانهاء التستر والكشف عن حقيقة الجسم المحطم في صحراء نيو مكسكو في يوليو 1947 .

ما خلف الطبيعة 1931.jpg










بني هذا القصر في سنة 1525على نهر التايمز على بعد حوالي 15 كيلومتر غرب وسط لندن , و يتمتع بسمعة سيئة بين ابناء المنطقة , خاصة بعد تكرر رؤية الأشباح فيه , ويعتقد كثيرون انه أكثر مكان مسكون بالأشباح في بريطانيا كلها ..





يقول ايان فرانكلن حارس القصر انه قبل 4 سنين فقط راى بعينيه شبح يسير امامه ..
اكثر المشاهدات كانت لكاثرين هووارد الزوجة الخامسة للملك هنري الثامن , فقد اتهمت بالزنا عام 1541 ووضعت تحت الإقامة الإجبارية ، لكنها تَحررت من حراسها وركضت إلى زوجها الملك تتوسل اليه ليبقي على حياتها. ظل الحرّاس يجرّونها وهي تصرخ طلبا للرحمة , بعدها قطع راسها .
صرخات مرعبة إلى يومنا هذا ما زالت تسمع ، يدعى انها لإمرأة بائسة بثياب بيضاء تبدو مثل كاثرين هووارد يُمكن أَن ترى تطفو أسفل المعرضِ المسكون .





جين سيمور الزوجة الثالثة للملك هنري الثامن , ماتت من الألم بعد الولادة مباشرة سنة 1537 , يقال ان شبحها يمشي خلال الفناء ويحمل مشعلا .

ايضا أحد الحجرات الأكثر سكنا في القصر هي حجرة ولسي , لدى الحجرة جوّ غريب جدًّا . و قد شوهد شبح كلب و سمع يعوي هنا في أكثر من مناسبة .





احدث ظهور شبحي في هذا القصر سجل في تاريخ 19 ديسمبر سنة 2003 حيث سمع موظفو الأمن أجراس الإنذار تدق قرب قاعة المعرض ، تشير إلى ان ابواب الحريق قد فتحت , لكن بعد التحقيقِ وجدوا الأبواب مغلقة .
تعجبوا من الأمر فذهبوا لفحص اّلات التصوير , لكن ما رأوه كان مرعبا بشتى المقاييس .
أظهرت الكاميرات الأبواب الثقيلة وهي تفتح لكن لا أحد هناك . ثم فجأة ظهر جسم غريب مغطى بالمخالب و أغلق الأبواب . كان مفزعًا بشكل كبير لأن وجهه البشع لم يبد بشريًّا قط .





ولزيادة الغموض فقد فتحت الابواب في نفس الوقت باليوم التالي لكن بدون رؤية الوحش .
لكن هذا الوحش لم يرى فقط في كاميرات المراقبة بل زعم بعض السياح الاستراليون انهم قد شاهدوا وحشا مخيفا قرب منطقة المعرض .
أخيرا اذا زرت قصر هامبتون وشعرت بالنفس البارد على ظهر رقبتك واحسست بيد تمسك كتفك , لا تنظر للوراء , فقد يكون الشبح .








النباتات الشيطانية :



ابلغ المزارعين في بريطانيا عن وجود دوائر بسيطة تظهر على ارضهم لأجيال , على الرغم من ذلك لم تكشف اجهزة الاعلام عن هذه الدوائر حتى اوائل الثمانينيات وفي سنة 1990 فجرت هذه النباتات قنبلة بالراي العام عندما تغيرت الدوائر من اشكال بسيطة إلى تشكيلات هندسية ضخمة ومعقدة .
ظاهرة النباتات الشيطانية ليست جديدة , فقد ذكر قديما بالأدب الفرنسي ( 800 سنة بعد الميلاد ) ان اسقف ليون كتب برسالة الى قسيس الابرشية المحلي الذي كان يتولى الابرشية خارج ليون , احتوت الرسالة تحذير للقسيس الجديد من وجود طائفة من عبدة الشيطان كانوا يجمعون بذور ويستعملونها لشعائرهم الشيطانية .
مع مرور الوقت تأتي التقارير الجديدة عن ازدياد عدد هذه النباتات بالعالم , وبالأخص جنوب انجلترا , حيث تكثر في المواقع القديمة مثل ستونهينج stonehenge , افيبوري avebury وتل سلبري silbury أكبر تل صناعي في اوروبا .
بالرغم من وجود كثير من النظريات اللتي تفسر نشأة هذه النباتات , لكن لا يوجد احد قادر ان يفسر نظريته بشكل مرضي ومنطقي , والغريب انه التقط في شريط فيديو مصور كرات فاتحة صغيرة من الضوء الأبيض حول هذه النباتات , الكثير من الاضواء صورت حتى في وضح النهار لكن احدا لم يستطع الربط بين هذه الأضواء والنباتات الشيطانية إلى الاّن .









lh ogt hg'fdum