أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



مساعدة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أريد بحث حول المؤسسات الثقافية في الجزائر في العهد العثماني مع المراجع أنا راني خدمت مي عندي مرجع واحد برك و الأستاذ قالنا



مساعدة


النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    العمر
    21
    المشاركات
    46
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    المطالعة
    شعاري
    ليت الزمن يرفع ستاره لأعرف صديقي عن عدوي

    طلب مساعدة

     
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    أريد بحث حول المؤسسات الثقافية في الجزائر في العهد العثماني مع المراجع
    أنا راني خدمت مي عندي مرجع واحد برك و الأستاذ قالنا لازم يكون اكثر من 4 مراجع
    ســــــــــــــــاعدوني رجاءا مساعدة =(.gifمساعدة =(.gif
    نحتاجو يوم الأحد



    انا أريد تعريف المؤسسات الثقافية و أهدافها و أهميتها
    في أمان الله مساعدة A28.png

    lshu]m

    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: سحر الخيال,zehla

  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    العمر
    2010
    المشاركات
    Many
     

  3. #2

    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    العمر
    21
    المشاركات
    46
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    المطالعة
    شعاري
    ليت الزمن يرفع ستاره لأعرف صديقي عن عدوي

    افتراضي رد: مساعدة

    أين أنتم
    انا محتاجة إليكم
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: سحر الخيال

  4. #3

    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    العمر
    16
    المشاركات
    189
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    تلميذة
    هواياتي
    تحرير خيالي في الابداع
    شعاري
    السعادة هي معرفة الخير و الشر

    افتراضي رد: مساعدة

    المقدمة :

    لقد شغلت المؤسسات و لا تزال حيزا معتبرا في كتابات و أعمال الكثير من العاملين , بمختلف اتجاهاتهم الإيديولوجية سواء من الشرق أو من الغرب, باعتبارها النواة الأساسية في نشاط المجتمع, و نظراً للتحولات و التطورات التي تشهدها المؤسسات فإنها آنذاك لم تعد هي نفسها المؤسسات حاليا, فبالإضافة إلى تنوع و تعدد أشكالها و مجالات نشاطها فقد أصبحت أكثر تعقيدا و أصبح الأمر يستدعي اعتماد منهج جديد و ملائم للدراسة و التخلي عن المنهج التقليدي التحليلي, الذي يعالج النظام ككل, بدون معرفة أجزائه و العلاقات الرابطة بينها و محيط النظام , فقد أصبحت الدراسة تستوجب الدقة و التفصيل و تجنب المعالجة العامة, و انطلاقا من هذا قمت بانجاز هذا البحث المتواضع و الذي يسعى إلى تعريف المؤسسة وأنواعها ويسعى أيضا إلى خصائص المؤسسة ومعايير تصنيفها ويسعى إلى وظائف المؤسسة وأهميتها .


    المبحث الأول : مفاهيم عامة حول المؤسسة

    المطلب 1: تعريف المؤسسة:

    1- يعرف ناصر دادي عدوان المؤسسة على أنها:" كل هيكل تنظيمي اقتصادي مستقل مالياً, في إطار قانوني و اجتماعي معين, هدفه دمج عوامل الإنتاج من أجل الإنتاج, أو تبادل السلع و الخدمات مع أعوان اقتصاديين آخرين, أو القيام بكليهما معاً (إنتاج + تبادل), بغرض تحقيق نتيجة ملائمة, و هذا ضمن شروط اقتصادية تختلف باختلاف الحيز المكاني و الزماني الذي يوجد فيه, و تبعاً لحجم و نوع نشاطه". [1]
    2- المؤسسة حسب الفكر النظامي:
    إن الجديد لدى الأنظمة هي أنها تخلصت من الطرق التي سبقتها في عملية تحليل المؤسسة, و بشكل أكثر عقلانية و تقنية, و أعطت لها تعريفات و أشكالاً أكثر مرونة و تكييفها مع الحالات ة, المتنوعة و المختلفة, حتى سمحت بإنشاء نماذج و استعملت كأداة أو وسيلة توضيح في التحليلات الخاصة بالمنظمة.
    و قد تميزت هذه النظرية في هذا المجال عن نظريات الإدارة و التنظيم التي سبقتها بأخذها بعين الاعتبار محيط المؤسسة كعنصر هام في التحليل, عكس ما اعتبر سابقاً خاصة من طرف المدرسة الكلاسيكية و الكمية فنجد تايلور مثلا يعتبر أن محيط المؤسسة ثابت و لا يتغير و لا يؤثر في نشاطها, أما لدى أصحاب المدرسة التنظيميـة, فله دور هام في تصرف المؤسسة, إذ يتفاعلان بشكل متبادل و بحركة مستمرة و تغييرات متواصلة, و تحدد حياة المؤسسة بمدى قدرتها على مسايرة هذه الحركة و التأقلم مع الحالات الجديدة باستمرار.
    3- حسب اتجاه L. Von Bertalanffy, فإن المؤسسة كمنظمة تعتبر في نفس الوقت هيكلا اجتماعيا واقعيا و كمتعامل اقتصادي, و تتمتع بخصائص تنظيمية, و يمكن وضعها كنظام مفتوح و هذا معناه أن المؤسسة نظام:
    لأنها مكونة من أقسام مستقلة, مجمعة حسب هيكل خاص بها.
    لأنها تملك حدودا تمكنها من تحديدها و تفصلها على المحيط الخارجي.
    4- و هي نظام مفتوح لأنها تتكيف بوعي مع تغيرات المحيط بفعل القدرات المتخذة من طرف مسيريها .


    المطلب2: أنواع المؤسسة
    تنقسم المؤسسة إلى أنواع متعددة منها:
    1- المؤسسة الشخصية : ،وهي التي يديرها شخص أو عائلة كمزرعة خاصة،أو معمل يديرها شخص أو عائلة، أو حقل للدواجن.
    2- المؤسسة الخاصة : وهي التي يديرها جماعة محدودة العدد، مثل إنشاء حقل يشترك فيه أشخاص عدة مترابطين فيما بينهم.
    3- المؤسسة العامة : وهي التي تديرها الدولة، أو جماعات كثيرة كشركات الأسهم وغيرها.
    وكل هذه المؤسسات جائزة في نظر الشريعة الإسلامية لكن يشترط في المؤسسة العامة ما يأتي:
    أ*- أن لا تقف دون اكتساب الآخرين، كما تفعله الحكومات الدكتاتورية غالبا، وكما تفعله المؤسسات العامة التي يشكلها الناس بمعونة الحكومة، إذ قد تقدم إن(الناس مسلطون على أموالهم وأنفسهم) فلا حق للآخرين خنق هذه الحريات.
    ب*- أن لا تفوت الفرصة على الآخرين بالتلاعب ونحوه، مثلا الشركة العامة تفتح مائة محل في مختلف أنحاء المدينة، وهذه المحال تتلاعب بالأسعار كيفما شاءت مما يؤثر على أصحاب المحال الصغيرة التي لا تستطيع أن تتنافس مع الشركات العامة فتضطر إلى غلق أبوابها مسببة أضرارا فادحة بالاقتصاد.
    ج -أن لا تحتكر الاستيراد مثلما يحدث في الشركات الحكومية التي تحتكر سلعة معينة فيصبح بأيديها فرصة للتلاعب بأسعار هذه السلعة، بينما لو كانت التجارة حرة وللجميع فرصة استيراد ما يحتاجه السوق فان هذه الحرية ستفوت على هذه الشركات فرص الاحتكار والتلاعب بالسوق.
    وها نوجه أنظارنا لكي نسأل السؤال الآتي:
    هل التعاونيات التي تؤسسها الدولة أو جماعة من الناس صحيحة من الناحية الشرعية؟وكيف ذلك ؟
    ج: نعم تصح، لأنها مقتضى حرية التجارة(بالشروط الثلاثة السابقة) سواء أسستها الحكومة أم جماعة من الناس.
    ومما ذكرنا في الشروط السابقة، ظهر بطلان التعاونيات التي تؤسسها الحكومات الدكتاتورية كذريعة للاستيلاء على الاقتصاد.
    إما عن كيف يتم ذلك ؟
    فالدولة الشيوعية أو الاشتراكية، أو السائرة في ركابهما أو التي تقلدهما تخطط للسيطرة على اقتصاديات الناس لان هذه الدول تعتقد إن سيطرتها على مقاليد الاقتصاد سيجعل الناس في قبضة يدها توجههم كيفما شاءت
    ومن اجل هذه السيطرة تخترع بعض الحكومات شركات عامة تقوم باحتكار الاستيراد والتوزيع ويتحول الكسبة إلى موظفين صغار يعملون داخل هذه المؤسسات فهم يأخذون سلعهم عبر هذه الشركات وحتى لو أرادوا الاستيراد فإنهم يستوردون ما يشاءون عبر هذه الشركات أيضا

    المبحث الثاني: خصائص المؤسسة ومعايير تصنيفها
    المطلب 1: خصائص المؤسسة
    تتصف المؤسسة بالخصائص التالية:
    1- للمؤسسة شخصية قانونية مستقلة من حيت الحقوق و الصلاحيات ، أو من حيت واجباتها و مسؤولياتها ، إدا فالمؤسسة شخص معنوي له حقوق وواجبات مثل الشخص الطبيعي

    2- القدرة على الإنتاج و أداء الوظيفة التي أسست من أجلها
    3- التحديد الواضح للأهداف و البرامج و أساليب العمل فيجب على المؤسسة أن تضع أهدافها و تسعى إلى تحقيقها أ قد تكون أهداف تحقق بكمية و نوعية الإنتاج، أو بتحقيق رقم أعمال معين، أو بزيادة حاجتها السوقية
    4- تلبية حاجيات المستهلكين ورغباتهم المتعددة و المتجددة

    المطلب 1: معاير تصنيف المؤسسات
    يتم تصنيف المؤسسات حسب معايير مختلفة من بينها قطاع النشاط , الحجم الشكل القانوني، طبيعة الملكية
    * حساب القطاع:هذا التصنيف مفيد على المستوى المحلي ومن هذا النوع من التصنيف يمكن التمييز بين القطاع و الفروع حيت أن المؤسسة تصنف إلى ثلاث قطاعات أساسية و هي :
    القطاع الأول : و يضم المؤسسات التي لها علاقة متينة مع الطبيعة مثل:
    المؤسسات الإستخراجية و الزراعية و آلات الصيد البحري
    القطاع الثاني:و يعتبر تابع للقطاع الأول و الذي هو قطاع المؤسسات
    التحويلية للقطاع الصناعي و كذلك المؤسسات التابعة للبناء و الأشغال
    العمومية.
    القطاع الثالث : و هو قطاع تابع للقطاع الأول و الثاني حيت أنه يضم مؤسسات التوزيع و التسويق و مؤسسات النقل بمختلف أنواعها و
    التأمين و البنوك
    و قد رأى بعض الاقتصاديون ظهور قطاع رابع في البلدان المتقدمة و الذي يشمل الاتصالات بمختلف أنواعها و كذا الإعلام الآلي

    * - حسب الحجم :حسب هدا المعيار هناك عدة تصنيفات و عادة تصنف المؤسسات حسب عدد العمال و هي :
    المؤسسات الصغيرة :يتراوح عدد عمالها مابين (1الى10) و تعود ملكيتها
    غالبا
    واحد أو العائلة و تتمثل في المؤسسات الزراعية و التجارية و الإنتاج الحرفي لشخص

    المؤسسة المتوسطة : و يتراوح عدد عمالها (10الى 50) و هي نشيطة و فعالة

    في أغلب الأحيان و تتميز بالابتكار و الإبداع في نشاطها الإنتاجي و تساعدها السلطاتفي الانتشار و الترقية
    المؤسسات الكبيرة:و هي العمال يكون كبير و كذلك الموارد المالية الضخمة و تعود ملكيتها في المؤسساتي الضخمة أي المجمع الوطني و تستخدم عددا هما من
    أغلب الأحيان إلى عدد كبير من الأشخاص
    -* حسب الشكل القانوني: تصنف حسب هدا الشكل تبعا لعدد من الأشخاص
    الذين يوظفون أموالهم فيها أو حسب الخط الذي يتم حسب هدا التوظيف و عادة تصنفالمؤسسات إلى مؤسسات الأشخاص و مؤسسات الأموال.

    شركات الأشخاص :مثل المؤسسات الفردية – شركات التضامن – و شركة التوصية البسيطة.
    شركة الأموال :مثل الشركات ذات مسؤولية محدودة الأسهم و التوصية بالأسهم

    المبحث الثالث : وظائف وأهمية المؤسسة

    المطلب 1 : وظائف المؤسسة

    وظائف المؤسسة، وهي عبارة عن تحقيق الهدف الأساس من المؤسسة الذي هو إشباع حاجات الإنسان ورغباته عن طريق إنتاج أو توزيع السلع أو الخدمات ومن ثم فهناك نشاط آخر غير طريق إنتاج أو توزيع السلع أو الخدمات وغير النشاط الإداري ينبغي على كل منشئ أعمال أن يقوم بها أيضا حتى يتمكن من تحقيق هدفها تحقيقا كاملاً،وهذا النشاط الذي يجب على المنشئةالقيام به يتكون في مثل المعامل وما أشبه من وظائف مثل الإنتاج والبيع والشراء والتمويل وشؤون الأفراد والأعمالالمكتبية والعلاقات العامة
    وينسحب مثل ذلك في سائر أقسام المؤسسات، كالمؤسسات الصحية أو المؤسسات الثقافية أو المؤسسات السياسية وما أشبه ذلك، ويطلق على هذه الوظائف اصطلاح (وظائف المنشئة) أو وظائف المشروع، تمييزاً لها عن وظائف المدير، أو وظائف المنشئة،بل معنى ذلك أن هناك نوعين من النشاط الإداري عن نشاط المنشئة، بلمعنى ذلك إن هناك نوعين من النشاط يجب على المدير مراعاة هذا تارة وهذه تارة أخرى، وهما متشابكان تشابكا شديدا، مثلا عند القيام بأعباء المنشأة لا بد للمدير المسئول من تخطيط هدفه وسياسته وتنظيم العمل وتنمية الهيئة الإدارية وتوجيه العاملين على التنفيذ ورقابة النتائج وتقسيم أوقاته وأفكاره وأنشطته وأعماله بين هذا الجانب وهذا الجانب، ومن الواضح أن وظائف الإدارة لا تقتصر على الرئيس الأعلى للمنشآة، وإنما هي مجموعة أنشطة للإداريين على اختلاف أنواعهم، فهناك الرئيس الأعلى وهناك المديرون الإداريون كإدارة الإنتاج وادرة التسويق وإدارة المال وإدارة الأفراد إلى غير ذلك وتختلف وظائف المنشآت بعضها عن البعض الآخر، فمثلا وظائف المنشئة الصناعية تختلف عن وظائف المنشئة الزراعية كما أن وظائفهما تختلف عن وظائف منشئة الخدمات كما أن وظائفهما تختلف عن وظائف منشئة السياسة أو الثقافة أو ما أشبه ذلك، نعم بعض الوظائف تكون مشتركة تقريبا بين كل أنواع المنشات، مثل الوظيفة المالية حيث أن أية منشئة لا تستغني عن المال، فإنها تقوم بالمال ولو اتخذ منشئة صناعية كنموذج للدراسة فإننا نجدها تقوم بالمتعدد من الوظائف المختلفة والتي من أهمها:
    1- وظيفة الإنتاج : التي تعدّ من أهم وظائف المنشآتأطلاقا فان المنشآت إنما تنشأ للإنتاج، سواءً أكان إنتاجا ثقافياً أم إنتاجاً صحياً أم إنتاجاً مالياً أم إنتاجاً صناعياً أم إنتاجاً عسكرياً أم غير ذلك، فمثلا المنشئة الصناعية: تتعلق بخلق المنافع الشكلية للمواد والخامات بتحويلها إلى سلع يمكن أن تشبع حاجات ورغبات المستهلكين من ناحية، وتوفر المال للمساهمين من ناحية ثانية، ومثل الوظيفة تنطوي على كثير من الوظائف الفرعية، مثل إختيار موقع المصنع وتخطيط الآلات وتحديد درجة الآلية والتصميم الهندسي للسلعة والتنظيم الداخلي للتسهيلات الإنتاجية والعمليات الإنتاجية داخل المصنع والحصول على المواد وتخطيط الإنتاج ورقابة الإنتاج والجودة في السلعة والى غير ذلك.


    2- وظيفة التسويق: على كل الأنشطة التي تبذل عندانسياب السلع مراكز إنتاجها إلى مراكز استعمالها إلى استهلاكها، سواء في داخل البلد أم خارج البلد، ومن الواضح وجوب ملاحظة رغبات الجماهير في هذه السلعة، هل السلعة لكل الفصول أو لفصل خاص من فصول السنة، أو لمواسم خاصة من المواسم، ومن ثم فان هذه الوظيفة الحيوية التي تعتبر المحور الرئيس في منشآت الأعمال من هذا القبيل تنطوي بدورها على وظائف مهمة في البيع والنقل والتخزين والتجفيف بالنسبة إلى مثل الحبوب والفواكه التي يجب أن تجفف والتعليب وما أشبه ذلك، وتتعلق وظيفة البيع بتحويل ملكية السلع والخدمات من المنتج إلى الوسطاء، ثم إلى المستهلكين، أو إلى المستهلكين مباشرة، ويستلزم هذا اختيار منافذ التوزيع المناسبة وتحديد أسعار البيع والقيام بالحملات الإعلامية والترويجية، واختيار وتدريب رجال البيع ومراقبتهم، إما وظيفة النقل فتعمل لأجل المنفعة المكانية للسلع حيث السوق في غير مكان الإنتاج بينما تعمل وظيفة التخزين لأجل الحصول على المنفعة الزمنية إلى غير ذلك من الشؤون المرتبطة بالتسويق.
    3- وظيفة المال: تعدُّ من الوظائف الحيوية لكل منشئة، لان جميع منشآت الأعمال تحتاج إلى الأموال حتى يمكنها القيام بنشاطها، وكلما كان المال أوفر حسب الكفاية التي تلاحظ في الإدارة يكون القيام بالنشاط أحسن وأكمل، وكل الوظائف للمشروع لا يمكن النهوض بها دون توافر الأموال اللازمة، وتتعلق هذه الوظيفة بالنشاط المالي للمنشئة أي الحصول على الاحتياجات المالية من المصادر المختلفة، وهذه المصادر قد تكون حكومية وقد تكون شعبية، وقد تكون دائمة وقد تكون مؤقتة، كما قد تكون ملكية أو اقتراض إلى غير ذلك من المصادر المالية التي يجب أن يلاحظ المديرون النسبة بينها وبين سائر أعمال المنشئة، ومن الواضح انه لا يقتصر النشاط المالي على مجرد الحصول على الأموال، بل يمتد لكي يشمل الرقاب على الاستخدام الفعال لهذه الأموال لا مطلق الاستخدام، ولا أن تصب في مصبات فاسدة من الرشوة والاحتيال والنهب وما أشبه مما تحف بالمال غالبا، ومن أهم أهداف هذه الوظيفة العمل على احتفاظ المنشئة بنقدية كافية تجعلها قادرة على مقابلة التزاماتها عند حلول مواعيدها، كما يدخل ضمن هذه الوظيفة النشاط المحاسبي في المنشئة والمراقبة الدائمة للتكافؤ والتوازن بين المال المحتاج إليه والمال المتوفرلديه.

    4- وظيفة الأفراد: وأما الرابع، وهو وظيفة الأفراد فتتعلق هذه الوظيفة في الحصول على القوة العاملة في المنشئة وجعلها قادرة وراضية ومتعرفة في تنفيذ الأعمال، ويستلزم هذا القيام بأنشطة مختلفة، مثل حصر الوظائف اللازمة وتحديد مواصفاتها والضغط عليها حتى لا تكون أكثر من اللازم والتوسعة فيها حتى لا تكون اقل من اللازم، والمحافظ على اتصال وثيق مع سوق العمل للحصول على الأفراد المناسبين، وتهيئتهم للعمل وتدريبهم والتنسيق بينهم والمحافظة على علاقات طيبة بين المنشئة والعاملين فيها، ووضع نظم التعيين والترقية والفصل والتأديب وما أشبه، مما تجعل الأفراد صالحين ومهيئين ومندفعين للتقدم بالمنشئة إلىالأمام، من غير فرق بين أن تكون لمنشئة منشئة ثقافية بالنسبة إلى المعلمين والمربين والموجهين ومن أشبه، أو مؤسسة صحية بالنظر إلى الأطباء ومعاونيهم والممرضات ومن أشبه، أو غير ذلك من المؤسسات التي يحتاج إليها المجتمع.

    المطلب 2: أهمية المؤسسة
    أن للمؤسسة أهمية كبيرة حيث تكمل أهميتها في :

    تمكين المؤسسة من تحليل المشكلات بالطرق العلمية.
    الاحترام والتقدير أثناء العمل .
    الالتزام بالعمل وإتقانه.
    - ضبط العمل وتطويره


    الخاتمة:

    يتضح لنا من خلال هذه الدراسة أن المؤسسة تختلف في تعريفها حيث تعرف بأنها هيكل تنظيمي مستقل مالياً, في إطار قانوني و اجتماعي معين, هدفه دمج عوامل الإنتاج من أجل الإنتاج, أو تبادل السلع و الخدمات مع أعوان آخرين, أو القيام بكليهما معاً .حيث تتصف المؤسسة بعدة أنواع نذكر من خلالها المؤسسة الشخصية والمؤسسة العامة والمؤسسة العامة, كما للمؤسسة دور هام في الاقتصاد الوطني, أو حتى العالمي خصوصا مع التطورات الأخيرة, مثل دخول اقتصاد السوق و ظاهرة العولمة, ...الخ. فقد زادت أهميتها كما أصبحت بواسطتها تتطلب اهتماما و دقة كبيرين, كما أنه على المسيرين التصرف بعقلانية مع الأوضاع الجديدة, ة الاهتمام بجميع وظائف المؤسسة فلكل منها دورها و أهميتها, فنجاح المؤسسة يتوقف على جميع الوظائف و النشاطات.


    قائمة المراجع :
    المراجع باللغة العربية :

    عبد الغفار حنفي, إدارة المواد و الإمداد, الدار الجامعية, الإسكندرية, 1997.
    عبد الستار محمد العلي, إدارة الإنتاج و العمليات, دار وائل للنشر, 2000.
    محمد توفيق ماضي, إدارة و ضبط المخزون, الدار الجامعية, الإسكندرية, 1998.
    ناصر دادي عدون, اقتصاد المؤسسة, دار المحمدية, الجزائر, 1998.
    محاضرات الأستاذ "كساب علي" , مقياس "تسيير المخزون", 2001-2000
    المراجع باللغة الأجنبية :

    http://d.scribd.com/docs/10g5nqk76eccu4k08oqh.doc-1










    إشكالية البحث :
    ماذا نعني بالمؤسسة ؟
    الأسئلة الفرعية :

    و ماهي أنواع المؤسسة ؟
    ان للمؤسسة خصائص ومعايير اذكرها ؟
    ماهي وظائف المؤسسة ؟ وفيما تكمن أهمية المؤسسة ؟

    فرضيات البحث:
    تعرف المؤسسة على أنها هيكل تنظيمي اقتصادي مستقل مالياً, في إطار قانوني و اجتماعي معين, هدفه دمج عوامل الإنتاج من أجل الإنتاج, أو تبادل السلع و الخدمات مع أعوان اقتصاديين آخريـن .

    أنواع المؤسسة : تنقسم المؤسسة إلى أنواع متعددة نذكر من خلالها المؤسسة الشخصية والمؤسسة الخاصة والمؤسسة العامة .
    خصائص المؤسسة ومعايير تصنيفها
    خصائص المؤسسة : تتصف المؤسسة بالخصائص التالية :
    * المؤسسة شخصية قانونية مستقلة من حيت الحقوق و الصلاحيات
    * القدرة على الإنتاج و أداء الوظيفة التي أسست من أجلها
    * تلبية حاجيات المستهلكين ورغباتهم المتعددة و المتجددة.
    معايير تصنيف المؤسسات:
    تصنف المؤسسات إلى عدة معايير من أهمها :
    * حسب القطاع
    * حسب الحجم
    * حسب الشكل القانوني
    3- وظائف المؤسسة :
    وهي عبارة عن تحقيق الهدف الأساس من المؤسسة الذي هو إشباع حاجات الإنسان ورغباته عن طريق إنتاج أو توزيع السلع أو الخدمات وتنقسم إلى نوعين:
    - وظيفة الإنتاج - وظيفة التسويق

    أما بالنسبة إلى أهمية المؤسسة فتكمن في :

    تمكين المؤسسة من تحلل المشكلات بالطرق العلمية.
    الاحترام والتقدير أثناء العمل .
    الالتزام بالعمل وإتقانه.
    ضبط العمل وتطويره.


    خـطـة الـبـحـث :
    المقدمة

    المبحث الأول : مفاهيم عامة حول المؤسسة

    المطلب1: تعريف المؤسسة
    المطلب2: أنواع المؤسسة

    المبحث الثاني : خصائص المؤسسة ومعايير تصنيفه

    المطلب1:خصائص المؤسسة
    المطلب2:معايير تصنيف المؤسسة

    المبحث الثالث : وظائف وأهمية المؤسسة

    المطلب 1: وظائف المؤسسة
    المطلب 2: أهمية المؤسسة
    اتمنى ان تفيدك اختي ....

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: nadjma

  5. #4

    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    العمر
    21
    المشاركات
    46
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    المطالعة
    شعاري
    ليت الزمن يرفع ستاره لأعرف صديقي عن عدوي

    افتراضي رد: مساعدة

    بارك الله فيك أختي
    جزاك الله خيرا و جعلها في ميزان حسناتك

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. مساعدة
    بواسطة ٱڵـعـٱﭜﺛﮤ ٱڵـٱڂـﯾ̃ږﮤ في المنتدى طلبات و استفسارات تلاميذ التعليم المتوسط
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 25-04-2015, 10:48
  2. طلب مساعدة
    بواسطة fati rose في المنتدى العلوم التجريبية - الرياضيات - التقني رياضي BAC 2018
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 19-10-2014, 20:21
  3. طلب مساعدة
    بواسطة سمية مارية في المنتدى الفلسفة 3AS
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-10-2014, 20:14
  4. مساعدة
    بواسطة keynes-dz في المنتدى قسم طلبات البحوث الجامعية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-11-2013, 12:58
  5. مساعدة في 4م
    بواسطة احسان la belle في المنتدى طلبات و استفسارات تلاميذ التعليم المتوسط
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 14-10-2013, 15:42

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •