يحب الرجل بعقله ثم قلبه أحيانآ .,وتحب المرأه بكل جوارحها أولآ ودائمآ .......

وتبقى الآراء في هذا الموضوع نسبيه .......
لآن مشاعر الأنسان متقلبه وغير ثابته وحالات الحب عند البشر مختلفه ومتقلبه..

فماذا لوقلت لكم ان الرجل يححب بصدق أكثر من المرأه ... ليس لأعرض تجارب قد نلمسها من الحياه ...
ولكن لان الأسباب التي وجدتها في هذا الموضوع قد اقنعتني تمامآ ...
فمثلا هاهو الرجل يجد امامه كل نساء الدنيا بأكملها ,,لكنه مع هذا يختار امراه واحده يكمل معها مشوار حياته ,, ويبقى راضيآ أمام كل هذا وذاك ...,, لانه مقتنع ان اختياره لهذه المراه جاء بمحض ارادته ......وبكل قناعته ..

اذن الرجل بكل الفرص التي امامه ومع كل النساء اللتي عرف ...يقف امام محطه واحده ويرضى بأختيار واحد...

هكذا هو الرجل يحب بصدق اذا احب طبعآ ..
ولكن امام هذا تبدا المقارنه بين حب الرجل وحب المرأه ...التي لها خيارات ضئيله ..نعم قد تختار رجلآ من مئات الرجال ...
وتصر عليه وتكافح في حبه وتمنحه الولاء ... وتكمل معه المشوار ..
ولاننسى انه بإمكانها الاختيار لنكن عادلين ......وهي تختار قدرها لانها مؤمنه بالله سبحانه وتعالى ...وبالتالي هي ليست مجبره , ولكن امرآ واقعآ لابد ان تعيشه ...ولابد ان تحافظ على هذا القدر



ونرى في حالات كثيره ان المراه تتحمل الرجل بكل سلبياته (لااخرب بيتي وولا اشرد اولادي)
الا انها اذا ارادت ان تنهي هذه العلاقه فتلجأ للطلاق ......
أما الرجل فقد حلل له الدين الزواج بأربع إلا غذا لم يستطع ..واحيانى نجد الرجل مقتدرآ على فتح اربع بيوت ,و لكنه يرضى بزوجه واحده ...ولا يفكر في غيرها ... ابدآ وامام كل الفرص المتاحه امامه للتعدد والتنوع ,, لكنه يصر على البقاء بوفاء لحلمه

اوليس الرجل اكثر صدقآ في الحب من المرأه ..
او ليس الرجل برغم جبروته طفلآ بين يدي امرأه يحبها ,, لكن هل تصبح المراه طفلا بين يدي رجلا تحبه برغبتها وليس خضوعآ لرغباته؟؟
لاانسى ان اقول ان هذا الراي نسبي رغم قربه من الحقيقه .........سيبقى الرجل السند وتبقى المراه الدعم ............

lw]hrdm hgpf uk] hglvHi ,hgv[g