أمطار على الطريق
نفس الحياة تعود
الطفل يعود
و جوّ بارد جميل
أنظروا لها
كانت هناك
تتأمّل ذلك الصبي
من نافذة الشبّاك
تدعو له بخير كبير
أمّ حنون و طفل سعيد
في نفس الطريق
كانت فتاة تشبه الزهور
تغازله في حياء
في نظراتها كبرياء
أنفها المحمرّ من برد الشتاء
يبتسم لها
فتتفتّح ورود على خدّ صغير
ليتها لم تكبر هذه الأعمار
أحببنا الدنيا لأنّنا صغار
لا نعي ما الدنيا
لا نعلم شيئا عن شرّ الكبار



يا أمسي الجميل
يا طريق مدرستي الطويل
يبكيني أن أتذكّر
و يبكيني هذا الزمان
فأشتاق الرحيل
إليكم ...


Hl'hv ugn hg'vdr