الله يرحم كل شهداء الوطن الحبيب
من طلب الحسناء لم يغله المهر..!

إذا غامرت في شرف مروم..فلا تقنع بما دون النجوم

فطعم الموت في أمر حقير..كطعم الموت في أمر عظيم


ولله در شاعر الثورة:مفدي زكريا..وهو يصف تلك اللحظات:

((اشنقوني، فلست أخشى حبالا واصلبوني فلست أخشى حديدا))
وامتثل سافراً محياك جلا دي، ولا تلتثم، فلستُ حقودا
واقض يا موت فيّ ما أنت قاضٍ أنا راضٍ إن عاش شعبي سعيدا
أنا إن مت، فالجزائر تحيا، حرة، مستقلة، لن تبيدا
قولةٌ ردَّد الزمان صداها قدُسِياً، فأحسنَ الترديدا



أحفظوها، زكيةً كالمثاني وانقُلوها، للجيل، ذكراً مجيدا
وأقيموا، من شرعها صلواتٍ، طيباتٍ، ولقنوها الوليدا

هَــذا لكُمْ عَـهْــدِي بِـهِ ... حَتَّى أوَسَّــدَ في الـتُّـرَبْ
فَــإذَا هَلَكْتُ فَصَيْـحـتـي .... تَحيـَا الجَـزائـرُ وَ الْـعـرَب


lh`h hwhf; dh ,'k?