اليوم التالي ....



"نايس و ماري و جين و دايانا "طالبة معهم بالصف" جالسات إلى إحدى طاولات الكافيتيريا يتناولن غدائهن بينما الكافيتريا ممتلئة بالطلاب "

دايانا :هل كنت تتوقعين ما حدث اليوم يا جين ؟!

جين : على الإطلاق .. و لكني أتسائل حقا .. هل هذا هو واجب المدرسة مع كل الطلاب ؟!!


نايس: لا أظن ذلك .. من المستحيل أن تقيم المدرسة حفلا لكل طالب يحتفل بيوم مولده .. و إلا لكان هناك حفل كل يوم على الأقل

ماري: ما السبب إذن في رأيك أيتهاالعبقرية ؟ هل جين مميزة عن بقية الطلاب ؟ ألديك صلة بمدير المدرسة مثلا يا جين؟!!


جين : في الواقع لم أرى شكله في حياتي سوى مرتين .. مرةعندما كنت أتم إجرائات الإلتحاق بالمدرسة و الأخرى .....

سيمان "تقطع حديثهم":يبدو أن مس مورا تهتم بك كثيرا يا فتاة .

"ثم جلست ووضعت غدائها على الطاولة دون إستئذان وهم ينظرون إليها بدهشة و إستغراب "

سيمان: حفل ليوم مولدك .. حدث غير شائع في المدرسة .. خاصة مع ذلك العدد الهائل من الطلاب لكنني أتسائل ... كيف لم ؤلاحظ إهتمامها هذا أمس؟!!يبدو أنها تجيد إخفاء الأمور جيدا ..أخبريني جين .. هل من قرابة بينكما ؟ لماذا إذا لا يوجد تشابه في الملامح ؟


دايانا: أيتها الفضولية .. ألن تكفي أبدا عن التدخل في كل شيئ .. إذهبي من هنا قبل أن أضع وجهك في حسائي..


جين: ماذا تعرفين ....يا سيمان ؟؟؟


سيمان: ليس بالشيئ الكثير ..فقط علمت ان مس مورا هى صاحبة الفكرة ... لكنني لم أعرف السبب بعد ... ففضلت أن أبدأ من المصدر نفسه و أتيت إليك.. هذا كل شيئ ..

جين : سيمان !!.

سيمان: صدقيني جين ..ولماذا أخفي عنك شيئا ما ؟!! حتى إنا ايضا أريد أن أعرف السبب خلف هذا الإهتمام


ماري: و لم أنت مهتمة بالأمر لتلك الدرجة يا سيمان ؟؟

دايانا: سيمان تحب جمع المعلومات .. كثير ماتجدين لديها معلومات عن أي شيئ أو أي شخص دائما تعرف الكثير ..


نايس : و لكن لماذا سيمان ؟!! بم تفيدك تلك المعلومات ؟؟؟

سيمان: حسنا .. لا أستطيع أن أنكر أنها كانت مفيدة في مواقف كثيرة.. لكن تستطيعين القول أنني أحب أن أعلم كل ما يدور حولي فالمعرفة لن تضر لكنها تنفع كثيرا

نايس: لكنك قد تسببين الإحراج للآخرين بالتدخل في أمورهم الخاصة بهذا الشكل ؟

سيمان: إمممم قد تكوني محقة في هذا و لكن هل تظنين هذا يشكل فارقا بالنسبة لي

"فتنظر إليها نايس نظرة استغراب بينما تلتفت ماري إلى جين"


جين: لا تندهشي هكذا عزيزتي نايس ..إنها هكذا منذ الصغر تستطيعين القول أن الفضول يجري فى دمها..

"ياتى مايك اليهم فترتفع رؤس الجميع إلى حيث يقف مايك "

دايانا "بلهجة غير ودية ": أهلا بفتى الشاشة الأول .. ترى ما الأمر الذي جعلنا نسعد برؤية طلعتك البهية على طاولتنا المتواضعة ؟؟؟

سيمان" بعصبية ": هل تظن نفسك خفيف الظل يا هذا ؟ فلتعلم إذن أنني أستطيع أن أجمع فضائحك منذ الطفولة خلال أقل من أسبوع .. لأنشرها على الجميع حتى لا يعود لسانك قادرا على الإلقاء بدعابة أخرى من داعاباتك السخيفة تلك ...

مايك: مهلا عزيزتي سيمان .. لما تلك العصبية ؟! فقط أمزح .. خذي الأمور ببساطة و لا تكوني هكذا . وإلا سوف تصبحين كصديقة لي دائما ما أخيف بها أختي الصغرى...


"يقول مايك ذلك بينما ينظرإلى دايانا التي تفهم أنه يعنيها .. فتنهض و الشرر يتطاير من عينيها"

ديانا: ماذا تقول أيها الوغد ؟!! من تقصد بكلامك هذا ؟!!

"يتراجع مايك بينما يمثل الخوف بطريقة كوميدية "

مايك: الرحمة زينا مقاتلة أسطورية ..أنا لست ندا لك .. إرحمي ضعفي .. لا تأكليني فلدي أصدقاء ينتظرون عودتي ... تستطيعين أكل قطعتي البسكويت التان تجلسان بجانبك انا متأكد من أن طعمها سيكون لذيذا للغاية ..

مارى "بكثيرا من الثقة": إحذر يا فتى .. و لا تدع المظاهر تخدعك ...قد تكسر تلك البسكويتة أسنانك..

"تجد ماري فجأة وجه مايك على بعد سنتيمترات معدودة من وجهها بينما يميل الكرسي الذي تجلس عليه إلى الخلف بفعل أحد يديه حتى ترتفع قدمي ماري عن الأرض وتصبح فاقدة للتوازن لا تعصمها من السقوط بالكرسي على ظهره سوى يده القوية"

مايك:ااحقا ماتقولية

" بينما يتجمد الموقف على هذا الحال وعيناهما قد تجمدتا أمام بعضهما تماما ...تحاول ماري الكلام لكنها لاتستطيع يحاول مايك أيضا أن يمضي في مزاحه لكن الموقف يجمده هو الأخر ويستمر الموقف هكذا لعدة ثوان تمضي و كأنها دهرا بينما الجميع يحدق ذاهلا في مايك وماري حتى أن ضوضاء الكافيتريا قد إنخفضت كثيرا حينما إلتفت الطلاب الجالسين إلى الطاولات المحيطة إليهم.... وبينما الموقف هكذا ينطلق صوت رزين يشق هذا الجو "

اليكس: مايك .. هذا يكفي ..

"فينظرمايك الى اليكس ثم ينهض من على الطاولة ويترك يدة ليرجع الكرسى الى مكانة الصحيح ...و ماري ما تزال مندهشة ومصدومة من الموقف وانفاسها تتسارع ثم يخرج مايك من الكافيتريا دون كلام ..بينما يقترب أليكس من الفتيات "

اليكس"بلهجته المهذبة الهادئة " : آسف على ما سببه مايك لكم من إزعاج .. أرجو منكم أن تعذروه فأحيانا يكون متهور بعض الشيئ .. لكنني سأحرص على ألا يتكرر مثل هذا الأمر ثانية..

نايس : لا عليك .. لقد إنتهى الأمر على أي حال ... شكرا لذوقك


أليكس"يهم بالإنصراف":حسنا .. أكرر أسفي مرة ثانية ..

"ينصرف أليكس بينما تعود الضوضاء مرة أخرى بعد أن إنتهى الموقف بينما يسود الصمت بين الفتيات إلى أن تكسره سيمان"

سيمان: أليكس .. الطالب الأكثر غموضا في صفنا إن لم يكن في المدرسة بأكملها ....والأكثر جاذبية أيضا ولكنه لن يستعصي على سيمان سأعرف عنه كل شيئ في يوم ما فقط إنتظروا و سترون


دايانا: ألن تكفي عن هذا يا فتاة


جين :ألم أقل أنه يجري فى دمها

"و يضحك الجميع على سيمان ما عدا ماري التي لم تكن معهم على الإطلاق وبعد أن انهت نايس وجبتها طلبت من ماري أن تعود معها للصف كانت ماري ما تزال في حالة صدمة لكنها سرعان ما تنهض من صدمتها على طلب نايس من مغادرة قاعة الطعام مع أن الوقت مبكر "

مارى: لن نذهب الآن ثم مازالت هناك سبع دقائق على انتهاء الاستراحة ولا أظن أن هذا الوقت قليل ...

سيمان: صحيح ففي سبع دقائق يمكن أن يحصل الكثير يا نايس ...لما تريدين العودة للصف لتجلسي أنت وصديقتك بعزلة عن ما يحدث في المدرسة وقت الاستراحة وخاصة أن هناك حفل اليوم ....



نايس: الأمر شخصي فقط أريد التحدث مع ماري على انفراد ولا أظن أن ماري ستمانع في ذلك ..حسنا ً ياجين وديانا أستأذن ..وبالنسبة لحفلة عيد ميلادك يا جين التي سنقيمها لك أنا وماري وبقية الزميلات فستكون في السكن في 8 مساء ما رأيك

جين "غاية السعادة " : شكرا ً ....شكرا ً لكما

"ثم تمسك نايس بيد صديقتها ماري ليقوما عن الطاولة ويغادرا المكان ..وبالطبع ماري قتلها الفضول في معرفة ما ستقوله لها نايس ...وفي الصف تجلس نايس على مقعدها ولكن ما تلبث أن تجلس حتى تأتي ماري وتسألها "

مارى"بفضول" : ماذا هناك يا نايس ؟ ما هو ذلك الأمر المهم الذي كنت تريدين أن تحدثيني فيه ... ؟

نايس"ببرود": لاشي ء .....

ماري "بغضب": قلت لاشيء .....آآآآآآ كان يجب علي أن أعلم ذلك.. لقد نسيت بأنك تحبين الانعزال بأية طريقة ..حتى لو كلفك ذلك الكذب علي....والآن ماذا سنفعل يا عاشقة الانعزال ...

"ثم تضع ماري خدها على راحة يدها لكي تتكئ عليه مبدية مللها الشديد "

نايس :اطمئني لن تكون في هذه الدقائق المتبقية أحداثا ً ذات أهمية في المدرسة ....فأنا أعرفك جيدا ً تريدين أن تعيشي وتشهدي المشاكل لحظة بلحظة ..وتستمعي للأحاديث السخيفة بحذافيرها

ماري:احديث سخيفة .....أيتها ....

"بينما يقاطع حديثهما صوتا صادرا ً من الممر خارج الصف .وكان يبدو صوت فتاة ٍ تتشاجر بنبرة مرتفعة ..تنهض ماري و نايس من مقعديهما فزعا ً ويخرجان من الصف ليشاهدوا ما يحدث في .الخارج ...وإذا بنايس وماري يشاهدان هذا الموقف "

rwm hkld hg[.x ,hghodv 4