على الطاولة ورقة بيضاء...

أيا حبيبتي بأناملك حركي أوتار قلبي...ينتعش كبدي فيرقص طربا فؤادي فتسمعين أصدق أنغام حبي
حبيبتي أحبك فوق السحاب وبين خيوط الضباب ’ فأنت فرات ودجلة وبردى’ لعمرك كان ودنا من سراب
لا وكلا حبيبتي . لا تبتعدي عني هيا...هيا..هيا مني اقتربي
جبت البر’ ركبت البحر’ سامرت القمر’ جالست البدر إلى حين طلع الفجر’ مستأنسا بدفء رأيته فيك ’ ما ألفيته في الكتب.
قلمي خاصم ألمي’ وفي جوف محبرتي هوى من خالص دمي’ على الطاولة ورقة بيضاء’ صفاء ونقاء.. ومقلتاي لمحت عليها إبتسامتك العذراء’ حبيبتي الشهلاء’ أحبك والشاهد على طهر حبي ربي.
كأس الشاي إنتفض غضبا ’ فهاج غيرة من سمراء تزيل الأحزان ’ تسقي الوجدان, تزرع بذور الربيع في تربة البستان ’ ترويها دموعا رغبة ورهبة من الرحمان’ ألآ بعدا عن عدم الرضا والغضب.
هُشمت الأقداح لما حبك لاح وفاح يا صباح الود والعهد والسؤدد’ ألا فاعلمي أنه اخترق كبرق مجموعة الكواكب.



أيا حبيبتي تمهلي ’ وأرخي خطام بعيرك ’ فهنا مربض الهوى وإثمده’ وهناك خيمتي ’ ألست أنا البدوي القح العربي.؟
دوسي حبيبتي بقدميك أديم أرض طاهرة ’ فمن أجلك ترينني فرشت الناعم من الزرابي.
شهيق يزاحم زفيرا’ كل منهما شغفا لرؤياك’ طال إنتظاري’ فات قطاري ’ لي عمر واحد من الأعمار’ أهديك إياه يا مشكاة الدار ويا جوهرة الحرائر ويا درة عذراء بين الأمصار.أقبلي يا ذات النبل ولنداء قلبي لبي..؟
إبراهيم تايحي

ugn hg'h,gm ,vrm fdqhx