حين تشرق شمس الـــــــــــــــــــــــ ــــــــــوداع

شاء الله لنا دون موعد التقينا ....وعهده على ميثاق غليظ أمضينا
البحرَ ركبنا وبنا جرت السفينة....فقال كلانا للآخرإلى أين نحن ماضينا؟
فيافي دونها وهاد بأقدامنا عليها مشينا....العطش ملازمنا والأنين يواسينا
والصمت الرهيب أرخى سدوله حولنا... ترى دموع الأسى جامدة في مآقينا
تسرمد الليل طويلا وكأنه يؤاخذنا .... أين مفتاح القفل في هذا الظلام المبينا
أخاطبك يا قمر في سماه ألآ فاسمعنا.... نناجي ربا في علاه ألآ فارحم ضعفنا
العين تسكب والقلب ينتحب والفؤاد... كبد جف حنانه ’ لب تائه عنها وعني أنا
حين تشرق شمس الوداع اعلم أننا.... على وشك الرحيل فاكتم يا رمل سرنا
زمهرير الدهر وأنياب البشر حالت بيننا.... ضباب’ سراب’ سحاب الغرب شتتنا
في صدري شعلة ضياء من نور أحملها.... طريقي طويل لولا ما على الله أتمنى
رجل أقدمها وقدم أؤخرها فوق صفيح ملتهب... أراها على بعد بصمت تنتظرنا
يا أخت الكرم يا ابنة المذر حسبك تقوى الله... وحسبي التوكل عليه فهو ناصرنا
ذكرُ الفراق مر المذاق ’ علقم طعمه’ صعب تقبله... أوَ بعد اللقاء الدهر يفرقنا



أحقاب من سلسة العمر مرت وانقضت....النظر خسئ فهو حسير شوقا لمرتعنا
ألآ أيها العابر دمك في عروقي نزغا.... دع عنك ما لا يعنيك وأترك في أمن ودنا
وإن سألك القوم ما بال هذين المتلاحمين.. .. قل لا أدري لعلهما أقرب إلينا من قومنا
ما رأيت منهما إلا لسان صدق بالحق نطق.... ألآ عوا أيها الناس قبل ليل بويله يمسنا.
إبراهيم تايحي


pdk javr hgals hg,]hu