مالي أرى اليوم ورْد العيْش يُـقْتطفُ**بأرض عدْنانؘ هذا الموتؙ يعْتكفُ؟
مالي أرى دمعة الأحْزانؚ قد ذُرفتْ***مالي أرى بسمةؘ الأطفال ترْتجفُ؟
كفى نواحًا تلى أوْرادؘهؙ الأسـؘفُ ***كفى دموعًا بوضْعٍ عافهُ القرفؙ
آن الأوان بني ديني لصحْوتكم**فالقتْل إن حلّ فينا بعضـُه شرف
يبْتاع غفلتنا الصّهيون منْ زمنٍ**والمكْر طبعٌ يـُرى فيه لهم ْسدف
هذي الحياة بطعْمؚ الموت نشْربها** حينًاوحينًا تـُجافينا وتنْصرف
إلى متى الصّمْت يا أعرابُ أسْألكم**أم أنّكم عنْ جوابي صدّكم ترف؟
هل نـُوؚّم القوم أمْ ماتتْ لهم هممٌ**أذهانهم خـُرمتْ أم ْنالها الخرف؟
تاهؘ الجوابُ وتاهؘ الأسْماعُ به ***فالْكلُّإمـّا جبانٌ أوْ لهُ أنـؘفُ
أرواحنا بيْننا والحرْب تنْحرها**جـُولاننا اليوم للحاخام يزْدلف
أيّﹶ المذاهبؚ ولـّيْنا لفـُرْقتنا** أيّﹶ القوانين في أحزاننا تقف..؟؟؟
وكم تفي منْ دماءٍ في عداوتنا **وكم تفي من رؤوسٍ قطْعها شغف؟؟؟
ما للْعروبة ؚتبْكي وحدةً قـُبـؚرتْ **ما للْوغى منْ دماءؚ الشـّام يـرْتشف
للْعار جنْدٌ قضى عمْرًا يـُضاجعنا**فهل لنا اليوم في الأجداث منْ يقف
قد ملّﹶ منـّﹶا القـنا لحْنًا نردؚّده***دوْمـًا, كما ساءؘهؙ منْ "آمـُلُ" الألفُ
إلى متى تدْفن الأشجان يا أملي **وشامـُنا قد ترامتْ فوقهُ الجيفُ
سيفْضحُ الدّهْر ما كادتْ دسائسكـُم **أعوان صهيون أدْعوكم أنؚ انْصرفوا
بشّارُنا يا بشير الشّر أجْمـؘعهُ *** أحْوالـُنا اليوم تكْذيبٌ لـؚما تصـؚفُ
قد ساءؘنا ما نـرى والكلُّ يعْترؚفُ*** والعمْرُ لاشكؘّ أيـّامٌ فلا تكـؚفُ
هاكمْ خذوا جسدي ولْتـُبْرموا بدمي **عقْدا على بعْدكم يحْيا به الخلـفُ
ياساكنؘ الشّام لاخوفٌ ولاحزنٌ** إنّ القلوبؘ وإنْ بانتْ ستأْتلـؚفُ
سجـؚّل لمسْتقْبلٍ أحْداثهُ قـُرئـت ** وافْخرْ بماضٍ سيأْتي وامْضؚ يا أسفُ



................ حيدرة الحاج..............

fHvq u]Xkhkؘ i`h hgl,jؙ duXj;tE?>>>