أدوية لا غنى عنها للأطفال في الصيدلية المنزلية


  • أدوية لا غنى عنها للأطفال في الصيدلية المنزلية 880.jpg
  • أدوية لا غنى عنها للأطفال في الصيدلية المنزلية 880.jpgلا يجوز إعطاء الأدوية المحتوية على حمض الأسيتيل ساليسيليك (مثل الأسبرين) للأطفال - (د ب أ)
  • أدوية لا غنى عنها للأطفال في الصيدلية المنزلية 880.jpgلا يجوز إعطاء الأدوية المحتوية على حمض الأسيتيل ساليسيليك (مثل الأسبرين) للأطفال - (د ب أ)


ميونيخ- يقع الأطفال فريسة سهلة للأمراض بسبب ضعف جهازهم المناعي مقارنة بالبالغين. لذا يوصي موقع "فرويندين ويل فيت" الألماني الآباء بالاحتفاظ ببعض الأدوية في الصيدلية المنزلية لعلاج المتاعب الشائعة لدى الأطفال والتي لا تستلزم استشارة الطبيب.
وأوضح الموقع أن الصيدلية المنزلية ينبغي أن تشتمل على محاليل إلكتروليتية لتعويض فقدان السوائل والمعادن في حال الإصابة بإسهال شديد، والذي قد يعرض حياة الطفل للخطر، إلى جانب أقراص الفحم، التي يمكنها ربط السموم، في حال ابتلاع الطفل لشيء ما، ولكن ينبغي استعمال هذه الأقراص وفقاً لإرشادات مركز علاج السموم.



كما ينبغي أن تشتمل الصيدلية المنزلية على بخاخ أنف يحتوي على ملح البحر للحد من الزكام، وشراب مُذيب للمخاط لعلاج السعال، بالإضافة إلى مرهم يحتوي على زيوت طيّارة.
ويعد شاي الأعشاب علاجاً سحرياً للكثير من متاعب الأطفال؛ فشاي الشمر واليانسون والكراوية يعالج الانتفاخات، بينما يعمل شاي البابونغ على علاج المغص، أما شاي المريمية فيساعد في علاج نزلة البرد. ومن الضروري أيضاً ألا تخلو الصيدلية المنزلية من أقماع خافضة للحرارة تحتوي على الإيبوبروفين، بالإضافة إلى مرهم للجروح لعلاج الجروح التي تصيب مقعدة الرضيع أو ركبة الطفل الصغير.
ويحذر الموقع الألماني من استعمال المراهم المحتوية على المنثول أو الكافور؛ حيث إنها قد تصيب الأطفال بتشنجات أو بضيق في التنفس. كما لا يجوز إعطاء الأدوية المحتوية على حمض الأسيتيل ساليسيليك (مثل الأسبرين) للأطفال دون سن 16 سنة؛ حيث أنه قد يصيبهم بما يعرف بـ"متلازمة راي" المميتة. -(د ب أ)

H],dm gh ykn ukih ggH'thg td hgwd]gdm hglk.gdm