أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



الفتاة في عصرنا

الحمد لله الذي جعل أمتنا أمة ولوداً ؛ تلد رجالاً هم الرجال ، وتلد نسائنا هن النساء، والصلاة والسلام على من قال : ( استوصوا بالنساء خيراً ) أما بعد:



الفتاة في عصرنا


النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    العمر
    16
    المشاركات
    4,189
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة بالمستوى الثانوي
    هواياتي
    تاليف الشعر +الرسم
    شعاري
    انا الفتاة التي منحها ابوها ثقة لن ينزعها احد

    افتراضي الفتاة في عصرنا

     
    الحمد لله الذي جعل أمتنا أمة ولوداً ؛ تلد رجالاً هم الرجال ، وتلد نسائنا هن النساء، والصلاة والسلام على من قال : ( استوصوا بالنساء خيراً ) أما بعد:



    فإن من الخير بالنساء ذكر النماذج المضيئة منهن ليكن أسوة للباحثات عن الأسوة في زمن الهجوم الإعلامي التغريبي على النسوة .

    ولعلك إذا بحثت في سيرة إحدى الداعيات الصالحات في زمننا هذا وجدتها :

    ١- الأم والزوجة والأخت والبنت، ومع هذا كله فهي تعطي كل ذي حقه حقه؛ فنعم الزوجة هي ،ونعم البنت هي ،ونعم الأم هي ،ونعم الأخت هي ؛ لا يُعدم أحد الخير منها ولا يغيب الفضل عنها .

    ٢- وهي قد تكون موظفة أيضاً في نهارها معلمة أو غير ذلك من الوظائف التي تناسب طبيعتها وتحفظ حشمتها ، ومع هذا فهي لا تقضي بقية اليوم في النوم وال**ل ؛ بل تُعد أكل بعلها بنفسها ؛ ثم في المساء تجدها ملتحقة بإحدى دور تحفيظ القرآن الكريم إما دراسة أو مدرسة أو مديرة أو إدارية .

    فالمساء عندها لا يختلف عن الصباح فحياتها كلها إنجاز .

    ٣- وهي تحضر الأفراح والمناسبات ؛ لكن لها حضوراً مميزاً فلم تغرها ملابس النساء الفاضحة ولا قصات الشعر الهابطة؛ فالنساء يعرفنها من ملابسها قبل أن يرين وجهها .

    ٤- وهي تستخدم التقنية وتعرف برامج التواصل لكن شعارها (إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت).

    ٥- وهي تذهب للسوق وهي تتلو (ولا يخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض ).

    ٦ - وهي تخرج من بيتها لحاجتها ؛ لكنها في حلة سوداء **واد الليل أو أشد ؛ لا يرى منها غير محرم ولو قدر أنملة .

    ولها طريقة خاصة في مشيتها فهي تمشي كما قال الله تعالى: ( تمشي على استحياء ).

    تتمثل الحياء؛ بل هي ورب البيت " عنوان الحياء " وتهتم بالحشمة ؛ بل هي ورب السماء والأرض " حكاية حشمة ".

    ٧- وهي تعلم أن الحياة الدنيا ليست مكان السعادة التامة ولا الطمأنينة الدائمة فتصبر على ما يكدر خاطرها ويضيق صدرها ، وتغض الطرف عن أخطاء زوجها التي لا تنتهي ،بل تزيد هذه الأخطاء وتتكرر ؛حتى إذا ما كلمها زوجها وجدها خير من نفسه لنفسه ؛ وكأنما عناها الحديث بذاتها ( الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة ).

    ٨- ولا يخلو برنامجها الأسبوعي من حضور محاضرة أو إلقاء كلمة أو كتابة مقال .

    ٩- وهي ذكية فطنة تعلم أنها المقصود من برامج التغريب ودعاوى تمكينها من كامل الحقوق، فحقوقها بينها محمد صلى الله عليه وسلم أتم بيان ؛ وكملها أحسن تكميل بأمر الخبير العليم .

    10- وهي تعلم أن قوة الأمة تنطلق منها ، وأن هجوم الأعداء ينصب عليها ؛ فهي تردد ( معاذ الله أن يؤتى الإسلام من قبلي ) فلها منا صادق الدعاء بالثبات حتى الممات ؛ وبالتسديد والتأييد ؛ فالله خير حافظاً وهو أرحم الراحمين .

    وختاماً : لكل أخت صالحة قانتة أنت أهل لما كتبت في هذا المقال ؛ فإن كان أقل من قدرك فالعذر منك ؛ وإن كان لا يصف حالك فلعلك تجعلينه خريطة إصلاح وصلاح تسيرين عليها في حياتك .

    وفق الله الجميع لما يحب ويرضى وتجاوز عن تقصيرنا وجبرنا وكمل نقصنا والله تعالى أجل وأعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    الحمد لله الذي جعل أمتنا أمة ولوداً ؛ تلد رجالاً هم الرجال ، وتلد نسائنا هن النساء، والصلاة والسلام على من قال : ( استوصوا بالنساء خيراً ) أما بعد:

    فإن من الخير بالنساء ذكر النماذج المضيئة منهن ليكن أسوة للباحثات عن الأسوة في زمن الهجوم الإعلامي التغريبي على النسوة .

    ولعلك إذا بحثت في سيرة إحدى الداعيات الصالحات في زمننا هذا وجدتها :

    ١- الأم والزوجة والأخت والبنت، ومع هذا كله فهي تعطي كل ذي حقه حقه؛ فنعم الزوجة هي ،ونعم البنت هي ،ونعم الأم هي ،ونعم الأخت هي ؛ لا يُعدم أحد الخير منها ولا يغيب الفضل عنها .

    ٢- وهي قد تكون موظفة أيضاً في نهارها معلمة أو غير ذلك من الوظائف التي تناسب طبيعتها وتحفظ حشمتها ، ومع هذا فهي لا تقضي بقية اليوم في النوم وال**ل ؛ بل تُعد أكل بعلها بنفسها ؛ ثم في المساء تجدها ملتحقة بإحدى دور تحفيظ القرآن الكريم إما دراسة أو مدرسة أو مديرة أو إدارية .

    فالمساء عندها لا يختلف عن الصباح فحياتها كلها إنجاز .

    ٣- وهي تحضر الأفراح والمناسبات ؛ لكن لها حضوراً مميزاً فلم تغرها ملابس النساء الفاضحة ولا قصات الشعر الهابطة؛ فالنساء يعرفنها من ملابسها قبل أن يرين وجهها .

    ٤- وهي تستخدم التقنية وتعرف برامج التواصل لكن شعارها (إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت).

    ٥- وهي تذهب للسوق وهي تتلو (ولا يخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض ).

    ٦ - وهي تخرج من بيتها لحاجتها ؛ لكنها في حلة سوداء **واد الليل أو أشد ؛ لا يرى منها غير محرم ولو قدر أنملة .

    ولها طريقة خاصة في مشيتها فهي تمشي كما قال الله تعالى: ( تمشي على استحياء ).

    تتمثل الحياء؛ بل هي ورب البيت " عنوان الحياء " وتهتم بالحشمة ؛ بل هي ورب السماء والأرض " حكاية حشمة ".

    ٧- وهي تعلم أن الحياة الدنيا ليست مكان السعادة التامة ولا الطمأنينة الدائمة فتصبر على ما يكدر خاطرها ويضيق صدرها ، وتغض الطرف عن أخطاء زوجها التي لا تنتهي ،بل تزيد هذه الأخطاء وتتكرر ؛حتى إذا ما كلمها زوجها وجدها خير من نفسه لنفسه ؛ وكأنما عناها الحديث بذاتها ( الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة ).

    ٨- ولا يخلو برنامجها الأسبوعي من حضور محاضرة أو إلقاء كلمة أو كتابة مقال .

    ٩- وهي ذكية فطنة تعلم أنها المقصود من برامج التغريب ودعاوى تمكينها من كامل الحقوق، فحقوقها بينها محمد صلى الله عليه وسلم أتم بيان ؛ وكملها أحسن تكميل بأمر الخبير العليم .

    10- وهي تعلم أن قوة الأمة تنطلق منها ، وأن هجوم الأعداء ينصب عليها ؛ فهي تردد ( معاذ الله أن يؤتى الإسلام من قبلي ) فلها منا صادق الدعاء بالثبات حتى الممات ؛ وبالتسديد والتأييد ؛ فالله خير حافظاً وهو أرحم الراحمين .

    وختاماً : لكل أخت صالحة قانتة أنت أهل لما كتبت في هذا المقال ؛ فإن كان أقل من قدرك فالعذر منك ؛ وإن كان لا يصف حالك فلعلك تجعلينه خريطة إصلاح وصلاح تسيرين عليها في حياتك .

    وفق الله الجميع لما يحب ويرضى وتجاوز عن تقصيرنا وجبرنا وكمل نقصنا والله تعالى أجل وأعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



    hgtjhm td uwvkh

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: نور الجنان

  2. #2
    -•♥مشرفة قسم الخياطة و التطريز + حواء المسلمة♥•-
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    العمر
    19
    المشاركات
    2,752
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طَالِبَةُ جَامِعِيَّةُ طَمُوحَةُ
    هواياتي
    المطالعة ... الكتابة .....الشعر ...
    شعاري
    فَخـۆرٍةّ گۆنْيَ فَتٌآةّ عٍرٍبْيَةّ مِسلُمِةّ

    افتراضي رد: الفتاة في عصرنا

    جزااااك الله خيرا.. على هذا المجهود الرائــع..
    بــارك الله فيــك على الموضـــوع ..
    الى الأمـــام..
    لاتبـخل عليــنا بجـــديــدك..
    و تقـبل مروريـ..
    تحياتي..

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. حقيقة الفتاة جمال الفتاة
    بواسطة زين في المنتدى النكت و الالغاز
    مشاركات: 131
    آخر مشاركة: 06-11-2017, 18:23
  2. مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 02-10-2015, 10:30
  3. امرأة في عصرنا .
    بواسطة ღ~♫محبة الرحمن♫~ღ في المنتدى حواء المسلمة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 08-07-2015, 15:42
  4. الصدقة في عصرنا الحالي
    بواسطة عنبر العلم في المنتدى قسم الترحيب والاهداءات، التعازي والمواساة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-01-2014, 12:58

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •