___________________________________________



حرائر غزة ورام الله يعتصمن غداً تضامناً مع الأسيرة الجربوني 1.jpg

حرائر غزة ورام الله يعتصمن غداً تضامناً مع الأسيرة الجربوني


فلسطين اليوم-غزة


أطلق ائتلاف "نساء من أجل الحرية" اليوم، حملةً تضامنيةً مع الأسيرة لينا الجربوني التي تقبع في سجون الاحتلال مع أربع أسيرات أخريات، حيث من المقرر أن تبدأ أولى فعالياتها غداً الخميس.
وقالت المنسقة العامة للحملة المحررة قاهرة السعدي:" إن الحملة ستتواصل حتى يتم تبييض سجون الاحتلال تماماً من الأسيرات"، مُحملةً الوفد الفلسطيني المفاوض في صفقة التبادل والجانب المصري المسؤولية عن إسقاط أسماء عدد من الأسيرات من الشق الثاني للصفقة.
وأشارت السعدي إلى أن باكورة فعاليات الحملة التضامنية مع الأسيرة لينا الجربوني، سيكون اعتصاماً ينظم بالتزامن في الضفة المحتلة وقطاع غزة ظهر غد الخميس في تمام الساعة الحادية عشرة.



وأوضحت أن اعتصام نساء الضفة وحرائرها سيكون عند دوار المنارة وسط مدينة رام الله، أما الاعتصام الآخر فسينظم قبالة مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر غرب مدينة غزة.
ولفتت السعدي إلى أن المعتصمين في رام الله سيتوجهون بعد ربع ساعة من دوار المنارة للاعتصام قبالة مقر السفارة المصرية، حيث سيجري تسليم السفير ياسر عثمان رسالةً خطية من الأسيرة لينا الجربوني.
وأبدت السعدي استياءها الشديد من تجاهل تحرير لينا الجربوني في مرحلتي صفقة التبادل وهي التي قضت في سجون الاحتلال ما يربو عن عشر سنوات وتبقى من حكمها سبعة أعوام، منوهةً إلى أن مدة محكومية أيٍّ من الأسيرات الأربع المتبقيات لا تتعدى عشرة أشهر.
وقالت بهذا الصدد:" عارٌ على كل من نطق الشهادتين أن يترك لينا تعاني في الأسر"، متسائلةً باستغراب " كيف انتهت الصفقة من دون إطلاق سراحها وزميلاتها؟!".
وأوردت قاهرة مقاطع من رسالة الأسيرة الجربوني التي تعتزم تسليمها للسفير المصري في رام الله غداً بحضور شخصيات فصائلية وأخرى ذات وزن في السلطة الفلسطينية منهم توفيق الطيراوي.
وكان لافتاً في تلك المقاطع، مخاطبة لينا للجهات التي تفاوضت في صفقة التبادل والوسيط المصري في رسالتها بالقول:" نحن ربما نستطيع أن نغفر لكم تقصيركم، ولكن الأم الرؤوم التي تتقلب على نار الشوق وتنتظر عودة أبنائها بفارغ الصبر تراها ستغفر لكم وهل ستسامحكم؟!".

pvhzv y.m ,vhl hggi dujwlk y]hW jqhlkhW lu hgHsdvm hg[vf,kd