الاضحية في العيد
العيد مناسبة سعيدة وعظيمة في حياة المسلمين فضلا عن انها عبادة واحتفالنا بالعيد عبادة ومن أهم العبادات الموجودة في هذا اليوم الاضحية
الاضحية : هي كل ما يذبح بعد صلاة العيد بنية الاضحية بشرط ان يكون موافقا للمواصفات.
مما تكون الاضحية
– الابل
– البقر
– الغنم
– الماعز
الماعز والغنم تجزء عن واحد واهله أما البقر والابل يجوز ان يشترك فيها اكثر من واحد.
شروطها
1- ان تكون موافقة للمواصفات:
– ان تكون سليمة ليس بها عيوب.
– لا تكون عوراء.
– لاتكون عرجاء.
2- ان تذبح بعد صلاة العيد.
3- أن تبلغ السن المناسب للذبح.
4- ان تقسم بالطريقة الشرعية.
5- أن تذبح بالطريقة الشرعية.
6- أن يشهد الذبح أهل الاضحية.
كيفية تقسيم الاضحية
تقسم الاضحية ثلاث اجزاء
– ثلث لصاحب الاضحية خاص به يطعم بها ويدخر لنفسه ولاهل بيته.
– ثلث للفقراء والمساكين ويفضل ان يبحث عن اكثر الناس احتياجا للاضحية.



– ثلث للاقارب والجيران وهذا الثلث من الممكن ان تخرجه للاقارب والجيران ومن الممكن ان تعزم عليها الاقارب والجيران في البيت عندك.
وذلك كما قال النبي صلي الله عليه وسلم ( كلوا واطعموا وادخروا)
وهناك بعض الاخطاء قد تحدث:
– الذبح قبل الصلاة وبذلك فهي ليست اضحية بل اصبحت صدقة من الصدقات.
– ان يعطي للجذار جلد الاضحية ا وان تستنفع انت به فليس من حقك ذلك.
– ان يعطي الجذار لحوم كأجر علي عمله وهذا ليس من الشرع بل يجوز ان اعطيه كنصيب من الاضحية.
فالاضحية تاتي يوم القيامة بلحومها واشعارها وقرونها وتوضع في ميزان العبد يوم القيامة بل ويغفر للعبد بأول قطرة تنزل علي الارض وانها لتنزل بمكان عند الله قبل ان تقع علي الارض .
المصدر : موقع أم حسن


hghqpdm ,av,'ih ,hgho'hx hgjn r] jru fih