قصة واقعية لفتاة متعافية من ادمان المخدرات 37350_71210705370.gi
قصة واقعية لفتاة متعافية من ادمان المخدرات
تم سرد هذه القصة نقلا عن إحدى حلقات الشيخ محمد بن عبد الرحمن العريفي في أحد حلقات برامجه عن هذه الفتاه المتعافية وهذا بتاريخ 24-1-2012 القصة في البداية هي فعلا قصة مؤثرة جدا وصعبة وقد يشعر الشخص انها

لا يمكن ان تحدث ولكن لكل من له تجربة مع المخدرات سيكون متأكد ان حدوثها ممكن جدا والقصة هي لفتاه وأخيها وهما يدرسان خارج الوطن وتحكي عن تجربة قاسية وقذرة عن الإدمان وكيف وقع في شرك الإدمان وارجوا من

الاهل أيضا ان يتابعوا أولادهم بشكل أكبر عافا الله الجميع من هذا الشرك القذر ولو حدث فهناك علاج الادمان من المخدرات.

تحكي الفتاه وتقول ان والدها امام مسجد وعند تخرجها وهي واخاها من الثانوية ارسلوا إلي أحد البلدان في الخارج للدراسة ووجدوا شقة سكنية لها هي واخاها والاخ يكبرني يعام واحد فقط وتحكي في السنة الاولي لم يكن هناك أي

مشكلة بل كانت الدراسة تجري بشكل جيد ودائما نتواصل مع الاهل والاقارب ونتصل بهم وكان حبل الود متصل بشكر كبير ولم يكن هناك أي نوع من الشاكل صغيرة كانت ام كبيرة وكانت الصلاة لا نتركها وكنا نأخذ رواتب من

الدراسة وكانت كافية ولا نطلب أي مال من ابي وبعد اشهر وقع أخي مع صحبة فاسدة فبدا في البداية فتعاطي الخمر والمسكرات ثم تطور معه الامر إلي الحشيش وبعض أنواع المخدرات الأخرى وتحكي الفتاه وتأكد نشأتها الإسلامية

والتدين وحفظ القران الكريم والتربية الكريمة والصحيحة واخي مثلي تماما.
بدأت في نصح اخوها علي الإدمان واخطاره وعواقبه ونصخته بأن هناك علاج الادمان من المخدرات فتارة يأتي كلامي بثماره ويتوب وتارة يرجع حتي في يوم من الأيام سار يرجع معه بعصير تناولت العصير وانا ادرس وبعد

تناول العصير شعرت بشعور غريب حتى أصبحت اهاتف اخي واطلب منه ان يحضر في كل مرة هذا النوع من العصير حتي اكتشفت انه يضع لها في هذا العصير مخدر فوقعت في هذا الوحل وشيء فشيء أصبحت مثلة تشرب




الخمر وزاد الامر إلى الحشيش حتي وصلت لذروة الـإدمان و الهيروين وتعاطي الابر ولم يكن هناك اي تفكير فى علاج الادمان من المخدرات ويوم في يوم يمر ونحن في هذا الوحل حتي وصل بنا في يوم من الأيام كانت لدينا ابرة

واحدة فقط تحكي الفتاة انها كانت تقبل قدم اخيها لكي يعطيها لها وهو يرفض حتي بكيت قال لها مكنيني منكي وانا أعطيك أيها قالت فنزعت ملابسي ومكنته مني حتي اعطاني ايه والقاها لي كما يلقي العظم للكلاب.




rwm ,hrudm gtjhm ljuhtdm lk h]lhk hglo]vhj