عندما ترتفع درجات الحرارة على الخليج العربي، هناك شريحة من السكان المحليين يفضلون الهروب من الحرارة ولكن ليس إلى الشاطئ.
فقد أصبحت البحيرة المتلألئة زيلامسي في النمسا وجهة سياحية شعبية متزايدة لأولئك الذين يسعون لتجنب الطقس شديد الحرارة في الشرق الأوسط.
في فصل الصيف، يقصد الزوار من البحرين وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والعراق وسلطنة عمان هذه الأرض المثالية من البحيرات الجبلية الشفافة و القمم الجليدية الشاهقة، ففي كل عام، يزور ما يقرب من 70000 سائح من دول الخليج جبال الألب النمساوية، مما يمنح المنطقة دفعة اقتصادية هامة.
العمال والمقيمين في زيلامسي يرحبون بسعادة بالتدفق السنوي للمسافرين العرب ويتوقون للتعرف على عاداتهم و تقاليدهم و بالمقابل إعطاؤهم لمحة عن العادات المحلية في المنطقة.
المصور الهولندي ماريكا فان دير فيلدين تعاونت مؤخرا مع الصحفي ساسكيا Adriaens لتوثيق الصيف في هذه المنطقة الجميلة في جبال الألب و التي توصف بأنها “الجنة” من قبل وكالات السفر في منطقة الشرق الأوسط، وفقاً لموقع “سينار”.
بلدة ألبية مقصد الخليجيين عند ارتفاع الحرارة 325.jpg

بلدة ألبية مقصد الخليجيين عند ارتفاع الحرارة 330.jpg

بلدة ألبية مقصد الخليجيين عند ارتفاع الحرارة 327.jpg

بلدة ألبية مقصد الخليجيين عند ارتفاع الحرارة 328.jpg

بلدة ألبية مقصد الخليجيين عند ارتفاع الحرارة 329.jpg

بلدة ألبية مقصد الخليجيين عند ارتفاع الحرارة 336.jpg
بلدة ألبية مقصد الخليجيين عند ارتفاع الحرارة 332.jpg
بلدة ألبية مقصد الخليجيين عند ارتفاع الحرارة 333.jpg
بلدة ألبية مقصد الخليجيين عند ارتفاع الحرارة 334.jpg
بلدة ألبية مقصد الخليجيين عند ارتفاع الحرارة 335.jpg
بلدة ألبية مقصد الخليجيين عند ارتفاع الحرارة 338.jpg
بلدة ألبية مقصد الخليجيين عند ارتفاع الحرارة 344.jpg



بلدة ألبية مقصد الخليجيين عند ارتفاع الحرارة 340.jpg
بلدة ألبية مقصد الخليجيين عند ارتفاع الحرارة 341.jpg
بلدة ألبية مقصد الخليجيين عند ارتفاع الحرارة 342.jpg
بلدة ألبية مقصد الخليجيين عند ارتفاع الحرارة 343.jpg
بلدة ألبية مقصد الخليجيين عند ارتفاع الحرارة 351.jpg
بلدة ألبية مقصد الخليجيين عند ارتفاع الحرارة 346.jpg

fg]m Hgfdm lrw] hgogd[ddk uk] hvjthu hgpvhvm