أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



قصة تبكيك وانت تظن نفسك شديداا ..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته وجدت هذه القصة أثناء تصفحي من لم تبكه فقلبه مقفل هل أنت نائم ؟؟؟صحوت من النوم فجأة في عيني نور غريب وقوي



قصة تبكيك وانت تظن نفسك شديداا ..


النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    العمر
    15
    المشاركات
    1,033
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    تلميذة طموحة
    هواياتي
    باختصار شديد كل مايتعلق بالكتابة والتأليف..
    شعاري
    عش كل يوم وكأنه الأخير لأن احدهم سيكون كذلك

    افتراضي قصة تبكيك وانت تظن نفسك شديداا ..

     
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    وجدت هذه القصة أثناء تصفحي

    من لم تبكه فقلبه مقفل
    [/right]

    هل أنت نائم ؟؟؟صحوت من النوم فجأة في عيني نور غريب وقوي جدااستعجبت أمر النور من أين أتىواندهشت عندما وجدت الساعة تشير إلى الساعة 3صباحا وأن مصباح الغرفة كانمطفئاً؟ !
    حارت تساؤلاتي من أين هذاالنور ؟؟؟ !!!
    وعندما التفت ؟؟؟ فزعت جداً ... وجدت نصف يدي داخل الجدارأخرجتها بسرعةخرجت يديفنظرت إليها بعجب ؟؟ !!
    أرجعتها إلى الجدار مرة أخرى فوجدتها دخلتاندهشت ؟؟ !!
    ما الذي يحصل؟؟بينما أنا بين تساؤلاتي إذا بي أسمع صوت ضحكنظرت إلى ناحية الصوت فوجدت أخي نائماً بجانبيورأيته يحلميحلم بأنه يركب سيارة حديثةوانه ذاهب إلى حفلة كبيره جداًلناس أغنياء جداًوانه في أبهى حله وليكون أجمل من في الحفلةوكان سعيد جداً وكان يضحكابتسمت من روعة المنظر ... ولكن !!
    شدني انتباهي إلى واقعي ... ما الذي يحصل؟؟؟فقمت من سريريركضت إلى حجرة أمي ... لطالما ركضت إليها في مرضي وتعبيجلست إلىجوار رأسها وقمت أناديها بصوت خافت ... أمي ... أمي !
    ولكن أمي لا تستجب لي .. فقمت أوكزها برقة ... ولكنها لا ترد ..... وكأني لاألمسها ..!!
    بدأ الخوف يتملكني ... وأخذت أرفع صوتي قليلاً .. أمي ... أمي ..!!
    صرخت ..... ولكن لم لا تستجيب لي .... هل ماتت ؟؟؟وأنا فيذهولي وصعقتي بتخيل موت أمي ... إذا بها تفوق من نومها كمن كانت بكابوسكانت فزعة جداً وتلهث ... وتنظر يمنة ويسرة ... فبرق دمعي على عيني وقلتبصوتخافت: أمي أنا هنا .
    فلم ترد علي .....
    أمي ألا تريني؟؟؟ !!
    [color]
    أمي ؟؟؟؟ورحت أقول أمي بكل عجب أمي ... أميأمي ..
    أمي
    وكانت تضع كفها على صدرها لتهدئ روعة قلبهاوتقولبسم الله الرحمن الرحيمثم التفتت إلى أبي ... وبدأت توقظه من نومه ..
    فأجابها ببرود.. نعم؟فقالت له قم لأطمئن على ولديّفردأبي: تعوذي من الشيطان وناميفقالت أمي:أنا قلقة جداً ... أشعر بضيق ... وضنك يملأ صدري .. وأشعر أن هناكمصيبةوأنا أنظر إليها بذهول ... وكنت أعلم جيداً إحساس الأم لا يخيبفقلت : يا أمي أنا هنا ... ألا ترينييا أماه ... أميفقامت أمي ومشت إلى حجرتي حاولت أن أمسك لباسها ... لكن لمأستطع الإمساك به ..
    وكأن يدي تخترقهركضت إلى أمامها ووقفت ... ماداً ذراعي لها ..
    فإذا بها تمر مني ؟؟ !!
    فأخذت ألحقها وأصيح أماه ... أمااااااه ؟؟ !
    ووالدي كان خلفي ... فلم ألتفت إليه ... كي لا يتجاهلني ...
    دخلت امى إلى حجرتي وأخي وأشعلت المصباح ..
    الذي كان مضاءً بنظريصعقت عندما وجدت نفسي نائماً على سريريفنظرت إلى يدي باستنكار ... من ذاك ... ومن أنا ...
    كيف أصبحت هنا وهناكوقطع سيل اندهاشي صوتأبي : كلهم بخير .. هيا لننم .
    فردت أمي : انتظر أريد أن أطمئن على محمد .
    ورأيتها تقترب من سريري .
    وتنظر إلي بعين حرصوتزيد قرباًمن النائم على سريري .
    وتضع يدها على كتفه... محمد .... محمدلكنهلم يرد ... فصحت أنا أمي .. أنا هنا أميبدأت تضربه على كتفه بقوه ... وتصيح ..... محمد .... محمدلوت وجهه إليها وتلطمه .... محمد .... محمد .... وبدأت تعوي وهي تقول .....محمد
    ... محمدفركضت إليها ... أبكيعلى بكائها ... أمي ... أميأنا هنا يا أمي ... ردي علي أماه ... أنا هناوفجأة صرخت ولقيت الصرخة توجع قلبيبكيتوقلت لها أمي لاتصرخي ... أنا هناوهى تقول: محمدفركض أبي إلى سريرووضعيده على صدري ... ليسمع نبضي .....
    وآلمني بكاء أبي بهدوء ... وبهدوء يضعيده على وجهي ويمسح بوجهه على جبينيفتقول أمي : لم لا يرد محمدوالبكاء يزيد وأنا لا أعرف ما العملاستيقظ أخي الصغير على الصوتأمي وهو يسال ما الذي يحصل؟؟فردت أمي صارخة: أخاك مات يا احمد .
    ماتفبكيت أقول: أمي أنا لم أمت .. أمي أنا هنا ... والله لم أمت ... ألا ترينيأمي ...... أميأنا هنا انظري إليألاتسمعينيلكن بدون أملرفعت يدي ...لأدعو ربيولكن لا يوجدسقف لمنزلناورأيت خلق غير البشر وأحسست بألم رهيبألم جحظت لهعيناي وسكتت عنه آلامينظرت لأخي فوجدته يضرب بيده على رأسه وينظر إلى ذاكالسرير قلت له: اسكت أنتتعذبنيلكنه كان يزيد الصراخوأميتبكي مع أبيوزادوالنحيبوقفت أمامهم عاجزاً ومذهولرفعتراسي إلى السماء وقلت: يا رب ما الذي يحصل لي يا ربوسمعت صوت من حولي ... آتياً .. من بعيد ..... بلا مصدرتمعنت في القول سمعيفوجدت الصوتيعلو ... ويزيد ... وكأنه قرآننعم إنه قرآن والصوت بدأ يقوى ويقوى ويقوىهزنى من شدتهكان يقول :' لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَافَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَفَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ '
    شعرت بهمخاطباً إياي .
    وفى هول الصوتوجدت أيدي تمسك بيليسوا مثلالبشريقولوا: تعال .
    قلت لهم ومن انتم؟وماذا تريدون؟فشدوني إليهم فصرختأتركونيلا تبعدوني عن أمي وأبي ... وأخي .....
    هم يظنوا أني مت ...
    فردوا : وأنت فعلاً ميتقلتلهم: كيف وأنا أرى وأسمع وأحس بكي شيءابتسموا وقالوا: عجيب أمركم يا معشربشر أتظنون أن الموت نهاية الحياة؟ألا تدرون أنكم في البداية؟وحلم طويل ستصحون منهإلى عالم البرزخسألتهم أين أنا ؟؟ ... وإلى أين ستأخذوني؟؟قالا لي: نحن حرسك إلى القبرارتعشت خوفاأي قبر؟وهل ستدخلونني القبرفقالا: كل ابن آدم داخلهفقلت: لكن ..!
    فقالا: هذا شرع الله في ابن آدمفقلت: لمأسعد بها من كلمة في حياتي .... كنت أخشاها ويرتعد لها جسمي ... وكنتأستعيذ الله منها وأتناساها .
    لم أتخيل أني في يوم من الأيام داخلإلى القبر .



    سألتهم وجسمي يرتعش من هول ما أنا به: هل ستتركونني في القبروحدي؟فقالا: إنما عملك وحده معك .
    فاستبشرت وقلت وكيف هو عملي؟؟أهو صالح؟
    وحطم صمتنا صوت صريخ أحدهم فالتفت أليه ... ونظرتإلى آخر .... فوجدته مبتسماًبكل رضاوكل واحد منهم لديه نفسالاثنين مثلي .
    سألتهم: لم يبكي؟ !
    فقالا: يعرف مصيره. كان من أهلالضلالقلت: أيدخل النار؟ واسترأفت بحالهوهذا؟؟ وكان متبسماًسعيداً رضياً .. أيدخل الجنة؟؟ماذا عني؟أين سأكون ؟هلإلى نعيم مثل هذا أم إلى جحيم مثل ذاك؟أجيبوني ..
    فردا: هما كانايعلمان أين هما في الدنيا. والآن يعلمون أين هم في الآخرة .
    وأنت؟! كيف عشتدنياك؟؟فرددت : تائه؟ .. متردد؟قليلٌ من العمل الصالح وقليل منالطالح؟أتوب تارة وأعود بالمعاصي كما كنت؟لم أكن أعلم غير أنالدنيا تسوقني كالأنعام .
    فقالا: وكيف أنت اليوم هل ستظل متردداً تائهاً؟فصرخت : ماذا تقصد .. أواقع في النار أنا؟فقالا: النار .. رحمةالله واسعةولا زالت رحلتك طويلة .
    نظرت خلفي ... فوجدت عمي وأبيوأخي يبكون خلفييحملون صندوق على أكتافهمركضت مسرعاً إليهمصرخت .... وصرخت .. ولم يرد علي أحدأمي كانت بين الناس تبكي ... تقطع قلبي وذهبت إليها ... فقلت أماه ... لا تبكِ
    .. أنا هنا أسمعيني ... أمي ... أمي ... أدعي لي يا أمي وقفت بجانب أبي : وقلتفي أذنه: أبي ... استودعتك الله وأمي يا أبي ... فلترعاها ... وتحبها كماأحببتنا .... وأحببناك .....
    رخت إلى أخي ... أحب إلى من نفسي ... وقلت له ... احمدفلتترك الدنيا خلفك ...
    إياك ورفقة السوء وعليك بالعمل الصالح ... الخالصلوجه ربك ... ولا تنسى أنتدعوا لي وتتصدق لي .. وتعتمر لي ... فقد انقطععملي .. فلا تقطع عملك .. حتىبعد موتك ... فقد فاتني .. ولم يفتك أنت ... وتذكرني ما دامت بك الروح وإياكوالدنيا فإنها رخيصة ولا تنفع من زارها ... وقفت على رأسهم كلهم ... وصرختبكل صوتي : وداعاً أحبتي .. لكم يحزننيفراقكم ... ولكن إلى دار المعاد معادنا .. نلتقي علىسرر متقابلين .. أنكنا من أصحاب اليمين..
    لم يجبني أحد ... كلهم يبكون ... ولم يسمعني أحد ... تقطع قلبي من وداعهم بلا وداعلم أتمنى قبل ذهابي إلا أن يسمعونيوشدني صحبي .. وأنزلوني قبريووضعوا روحي على جسدي في قبريورأيت أبي يرش على جسدي الترابحتى ودعني .. وأغلق قبريلايشعرون بما أشعروأحسدهم على الدنيا ... لطالما كانت مرتع الحسنات ولم آخذمنها شيء
    = لكن لا ينفعني ندمكنت أبكى وكانوا يبكونكنتأخاف عليهم من الدنياوأتمنى إذا صرخت أن يسمعونيوخرجوا كلهموسمعت قرع نعالهموبدأت حياتي ... في البرزخ ....
    لا إله إلا الله ... لا إله إلا الله .... لا إله إلا الله
    منقول بتصرف للفائدة والأجر. ..

    rwm jf;d; ,hkj j/k kts; a]d]hh >>

    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: وداد الجنة ان شاء الله,يارب♥رضاك,غياهب الليل

  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    العمر
    2010
    المشاركات
    Many
     

  3. #2

    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    المشاركات
    1,098
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة العلم
    هواياتي
    قراءة الروايات و كتابتها
    شعاري
    رضا الله غايتي و الخسارة ليست في قاموسي

    افتراضي رد: قصة تبكيك وانت تظن نفسك شديداا ..

    صحيح ان الحياة فانية لا محالة اما نحن الناس نركض خلف الحياة الدنيا الا نخجل من انفسنا عموما شكراا لك عزيزتي موضوعك في القمة
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: ربيع الامنيات

  4. #3
    -•♥ مشرف مائدة طموحنا♥•-
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    المشاركات
    3,305
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    جمع الحسنات
    هواياتي
    كتابة الخواطر
    شعاري
    انسان واقبل الاختلاف

    افتراضي رد: قصة تبكيك وانت تظن نفسك شديداا ..

    قصة رائعة جدا اتمنى ان يستفيد الجميع منها
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: ربيع الامنيات,ÂDěl Dâ SïLvà

  5. #4

    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المشاركات
    145
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    جامعية
    هواياتي
    الشعر
    شعاري
    في الجنة ان شاءالله

    افتراضي رد: قصة تبكيك وانت تظن نفسك شديداا ..

    قصة مؤثرة......مشكورة اختي
    اللهم اهدنا وتب علينا
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: ربيع الامنيات

  6. #5
    -•♥ مشرفة القصص و الروايات ♥•-
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    المشاركات
    1,915
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    انجاز حلم على ارض الواقع
    هواياتي
    الرسم والتصميم
    شعاري
    سعادتي في رضى ربي ووالدي

    افتراضي رد: قصة تبكيك وانت تظن نفسك شديداا ..

    فعلا...فالحياة فانية...
    قصة في منتهى الروعة والرقي
    سلمت وسلم الذوق الرفيع
    بارك الله فيك على الطرح القيم
    دمت متميزة اخيتاه...
    تقبلي مروري
    تحياتي

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. من لم يفهمك وانت صامت لن يفهمك وانت تتكلم
    بواسطة الفراشة الجميلة في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 08-03-2016, 14:44
  2. قصه مؤثره فهل تبكيك
    بواسطة nessrin في المنتدى القصص و الروايات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 18-07-2015, 15:42
  3. قصة سوف تبكيك اتحداك ..
    بواسطة ربيع الامنيات في المنتدى القصص و الروايات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 16-07-2015, 13:25
  4. من لم يفهمك وانت صامت لن يفهمك وانت تتكلم
    بواسطة الفراشة الجميلة في المنتدى الحوار المتمدن
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-10-2014, 16:52
  5. قصة مؤثرة فهل تبكيك
    بواسطة عطر بلادي في المنتدى القصص و الروايات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-06-2014, 12:56

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •