أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



هي الاخلاق وكفى

تحت تلكَ الطبقاتِ السوداء كنتُ أحضّرُ عصير الألم في دوامةِ مقلتَيْ ... فلم يمضِ على زواجي سوى يومٌ واحدُ فقط و تسلمتُ شهادة الطلاق مع مرتبة الحزن الدامي ... وها



هي الاخلاق وكفى


النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    العمر
    17
    المشاركات
    4,187
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة بالمستوى الثانوي
    هواياتي
    تاليف الشعر +الرسم
    شعاري
    انا الفتاة التي منحها ابوها ثقة لن ينزعها احد

    افتراضي هي الاخلاق وكفى

     

    هي الاخلاق وكفى clear.gif







    تحت تلكَ الطبقاتِ السوداء كنتُ أحضّرُ عصير الألم في دوامةِ مقلتَيْ ... فلم يمضِ على زواجي سوى يومٌ واحدُ فقط و تسلمتُ شهادة الطلاق مع مرتبة الحزن الدامي ... وها أنا الآن في المطار أنتظر بجانب أخي قدوم الطائرة لنعود سويا إلى موطننا الحبيب .

    بالتأكيد لن يفهمني الجميع هناك ، و سينبذني المجتمع بطبقاته ، و ستلاحقني نظرات بني جنسي بازدراء مقيت ... هذا وهم لا يعلمون شيئا إطلاقا ، وإنما ينتهجون عُرْفا أعمى!

    هم لا يدركون مدى الصعوبات التي واجهتها من أول يوم ، زبدتها أني تزوجت من رجل يريدني مربية لأطفاله فقط ... بمعنى آخر يريدني خادمة !
    وبالطبع كان من السهل عليه أن يحضر لهم جيشا من الخادمات ليقمن برعايتهم ، لكنه لن يسلم من نبال ثرثرةِ أقربائه التي ستخرق ثياب عزه و كبريائه !
    إذ كيف يدع أبناءه في عُهْدَة خادمة !!
    لذا جاء بي من بلدتي الفقيرة - مستغلا هذه النقطة - و تزوجني لألعب دور الزوجة إسما الخادمة عملا .

    و لم يخبرني بذلك إطلاقا بل فاجأني بهِ حالما وصلت إلى ماكنت أظن أنه بيتي الجديد ، وحين رأيت تلك الفتاة الجميلة في داري باشرته سائلة من هذه ؟ ولم هي هنا ؟

    حينها حل عقدة هدية الزواج و أخبرني بالمهنة الشريفة التي خصصها لي وجاء بي من أقصي الأرض لأقوم بها !
    فقدت أعصابي و تفجرت شرايين الغضب في أغواري و ألقيت على مسامعه كلمات ... لم أكن أعتقد أبدا أن لساني قادر على النطق بها!!

    ردها علي بقسوةٍ متوحشة بكلمتين فقط :
    - أنتِ طالق

    و انتهى الأمر تماما كأن لم يكن ... كأنني ما كنت بالأمس عروسا و بطني حامل ببذور أحلام جميلة ، أجهضت كل أحلامي فجأة بيسير أحرف !

    رفعت رقبتي التي آلمتني من إنحاءة البكاء المشهورة ، ونظرت إلى ساعتي التي لا تعمل ... كنت أريد أن أشغل تفكيري بأي شيء حتى لو كان مزيفا ، ابتسمت متمتمة :
    - أوه ... بقيت ربع ساعة على مجيء الطائرة

    سمعت بعدها صوت أخي يقول :
    - هي نور إنظري من جاءنا


    آخر ما كنت أتوقعه أن تأتي أخته !!!
    نعم أخت من كان منذ يومين زوجي ، جاءت تطلب مني أن أقف بجانبه في محنته بعد أن تخلت عنه تلك الجميلة الهيفاء حين علمت أنه لن يستطيع المشي على قدميه مجددا !

    فقد كان يعاني من ألم شديد في ركبتيه مسبقا و يقاوم ذلك متغطرسا ، و يوم طلقني خرج غاضبا ، فتعثّرَ بدرج المبنى بالرغم من وجود مصعد كهربائي إلا أنه يحب نزول الدرج دائما للحفاظ على لياقته .

    وهكذا أخبره الطبيب أنه لن يستطيع المشي مجددا ... وبالتأكيد لم يصدق أيا منهما كلام الطبيب ، فالطب الحديث بفضل الله يصنع المعجزات ، بيد أن زوجته الحسناء الحمقاء صدقت ذلك و طلبت منه ورقتها .

    فلم يكن أمامهما سوايْ ، و بالطبع رفضت بشدة و انهرت تماما ، وصرخت أدكُّ المقعد بكلماتي ... و لكنها كانت ذكية و عزفت على وتر مشاعري بإتقان حين قالت :
    - أنا راضية بما يمليهِ عليكِ ضميرك


    ولأني أعرف ضميري الذي أود لو أزهق روحه يوما ، تسترت بأخي و قلت :
    - الرأي رأي أيمن

    الذي قال على الفور :
    - و أنا غير موافق

    تكسرت بقايا ذاتي التي كانت صامدة أمام رصاصة الطلاق ليتدفق مجرى الدموع مجددا ، حمدت الله أن لا أحد يراني فكلي ملبّدةٌ بالسواد ... وسرعان ما أدهشني قول أيمن :
    - إفعلي ما يمليه عليكِ ضميرك يا نور ، فبحرُ دموعكِ يكادُ يغرقني .


    وهكذا وصلت إلى المنزل ... فتحت لي أخته و انكبت علي تقبلني بحرارة وبابتسامة عريضة كأنها تخبرني أنها تعلم أن هذا سيكون قراري ، خلعت عبائتي و جلبابي و دخلت عليه ...

    كان على ذاك الكرسي الذي يحكي آلام العجز و الضعف معا ، و حوله أطفاله الثلاثة الذين سارعت أخته بأخذهم للخارج ...
    لم أجرؤ على الجلوس ولم أستطع حبس دموعي التي ترقرقت ألما وحزنا لحاله و حالي في آن واحد ... هو الآخر ذرفت عيناه و التهب وجهه الشديد البياض بالحمرة ... رفع أنامله مبعزقا صفوف دموعه المتلاحمة وقال محاولا رسم مسخ ابتسامةٍ على لوحة وجهه :
    - أعلم أنها لن تعني لك شيئا .. ولكن ... أنا .. آسف

    أخذت تلك الأحرف و خبئتها في داخلي علها تضخ إلى قلبي دما محملا بأكسجين الحياة .

    وها أنا الآن أقوم بواجبي ولله الحمد ، وبالرغم من أنه قد تحول إلى شخصية أخرى تماما مترعة بالطيبةِ والخلق جعلت قلبي حبيس أنفاسه ... إلا أني أتوقع أنه حالما يشفى سيتنكر لي من جديد !!

    و لكنه ضميري الذي يأبى إلا أن أكون هكذا !
    و عزائي في ذلك عطر الأخلاق الذي لا ينتهي ...




    في الشهر القادم سنذهب إلى ألمانيا لإجراء العملية لركبتيه ، و سأخبركن بعدها بالنتيجة .


    دعواتكن .




    تمّ بحمدِ الله




    id hghoghr ,;tn

    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: ربيع الامنيات,يارب♥رضاك

  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    العمر
    2010
    المشاركات
    Many
     

  3. #2
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    العمر
    15
    المشاركات
    1,033
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    تلميذة طموحة
    هواياتي
    باختصار شديد كل مايتعلق بالكتابة والتأليف..
    شعاري
    عش كل يوم وكأنه الأخير لأن احدهم سيكون كذلك

    افتراضي رد: هي الاخلاق وكفى

    شكرا جزيلا لكي ميمي ابدعتي بما قدمتي .. شكرا شكرا اعجبتني القصة كثيرااا ..
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: Amel bouafia

  4. #3
    -•♥ مشرفة القصص و الروايات ♥•-
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    المشاركات
    1,915
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    انجاز حلم على ارض الواقع
    هواياتي
    الرسم والتصميم
    شعاري
    سعادتي في رضى ربي ووالدي

    افتراضي رد: هي الاخلاق وكفى

    مشكورة اختي على بهي الطرح
    قصة تحميل بين ثناياها عبرا جمة...فهي تحاكي الام الحياة وصعابها
    بارك الله فيك
    وجعلها الله في ميزان حسناتك..
    لك مني كل الشكر والاحترام على المجهود القيم
    تحياتي وكل الود
    دمت
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: ربيع الامنيات,Amel bouafia

  5. #4
    -•♥ مشرف مائدة طموحنا♥•-
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    المشاركات
    3,305
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    جمع الحسنات
    هواياتي
    كتابة الخواطر
    شعاري
    انسان واقبل الاختلاف

    افتراضي رد: هي الاخلاق وكفى

    قصة رائعة شكرا على الطرح المميز
    بارك الله فيك

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. الاخلاق
    بواسطة همس الروح في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 18-12-2014, 10:03
  2. شعر عن الاخلاق
    بواسطة بتول رضا في المنتدى نبض الشعر والخواطر
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-08-2014, 13:19
  3. مكارم الاخلاق
    بواسطة lina pretty girl في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-03-2014, 13:13
  4. الاخلاق
    بواسطة mima [email protected] في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 02-02-2014, 17:05
  5. تمرداَ أو جنونا سأفعل مايحلو لي وكفى
    بواسطة روعة\\ في المنتدى أزياء و أناقة حواء
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 05-05-2013, 16:00

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •