السلام عليكم ورحمةة الله وبركااتهـ


ويسألني
المنشد /أبو عبد الملك ...

ويسألني عن الأخبار طفلي يطاردني بها وأنا أشيح
يظن بأن بي بخلا فيقسو وأني إذ أكتمها شحيح
ويعلم أنني أحنو وصدري وإن ضاق الزمان به فسيح
وأني لو نطقت بها لغارت نظارته وجف به القريح
و أظلمت الحياة بناظريه و(فوحت) الأزاهر والسفوح
وماذا قد أقول له وهذا دم الإسلام وألمي يسيح
وماذا قد أقول له وهذا نداء الحق في شفتي ذبيح
شعوب الأرض في دعة وأمن وهذا الشعب تنهشه القروح
تناوشه الطغاة فأين يمضي وهل بعد النزوح غدا نزوح
يقارع (طغمة) الإجرام فردا وتشكو للجروح به الجروح
فكم هدم الطغاة هناك بيت على أنقاضه سقط الطموح
وكم سفكوا دم حرا أبيا فما وهنوا ولا وهن الجريح
وكالأشجار تنتصب الضحايا سلابا لا تحركهن ريح



فما سمع الكبار لهم صراخ وما نطق العيي ولا الفصيح
كأن دماءهم ماء كريه وأن وجودهم عرض قبيح
على أي الجنوب سأستريح وهذا الجرح في كبدي يصيح





,dshgkd