الوظيفة العمومية تقصي أساتذة ناجحين.. عشية الدخول المدرسي! 3005.jpg


شرعت، المديرية العامة للوظيفة العمومية، من خلال مفتشياتها الولائية، في غربلة قوائم الناجحين في مسابقات التوظيف في سلك الأساتذة التي نظمت مارس الماضي، بحيث أقصت عديد الناجحين بعد


استكمالها للرقابة "الآنية" بسبب "بريكولاج" مديريات التربية في عملية دراسة الملفات. في الوقت الذي ذهب المترشح ضحية التجاوزات، أين وجد نفسه مقصى عشية الدخول المدرسي.
الوظيفة العمومية تقصي أساتذة ناجحين.. عشية الدخول المدرسي! 3006.jpg

علمت "الشروق" من مصادر مطلعة، أن عديدالمترشحين عبر الوطن والذين شاركوا ونجحوابعدها في مسابقات التوظيف للالتحاق برتبةأستاذ في أحد الأطوار التعليمة الثلاثة، وكانوا قداستفادوا من تكوين

"بيداغوجي إلزامي" لمدة 15يوما، بمعاهد تكوين المكونين وتحسينمستواهم، الموزعة عبر الوطن، قد تفاجؤوابمديريات التربية تبلغهم عشية الدخولالمدرسي، بأنهم "مقصون" بقرار من المديرية العامة

للوظيفة العمومية، وليسو بناجحين،موضحة في ذات السياق بأن هذه "التجاوزات" قد حصلت بسبب "تمرد" بعض مديريات التربيةللولايات وليس كلها على تعليمة وزارة التربية الوطنية المتضمنة ضرورة

القيام بالمراقبة الآنيةلملفات المترشحين المودعة والتدقيق فيها قبل الإعلان عن النتائج بصفة نهائية و رسمية،لتفاد الوقوع في الأخطاء، غير أن الذي حدث فعلا في الميدان هو أن مصالح المديريات

شرعتفي نشر قوائم الناجحين دون تأشيرة الوظيفة العمومية واعتبرت أن القائمة المعنية للناجحينمعنية أيضا بالتكوين، في الوقت الذي قامت مفتشيات الوظيفة العمومية الولائية بمراسلةمديريات التربية

المعنية ووزارة التربية الوطنية، على التجاوزات الخطيرة التي رفعتها ودونتهافي تقرير مفصل تضمن قبول ملفات غير مطابقة إطلاقا للمنشور الوزاري المحدد للشهادات والمؤهلات المطلوبة للتوظيف في

السلك البيداغوجي، وأخطاء "فادحة" في احتساب الخبرةالمهنية، وهو ما جعل الوظيفة العمومية تلجأ إلى إلغاء القوائم المنجزة من قبل مديريات التربيةوتعلن عن قوائم جديدة وصحيحة للناجحين بعد

استكمالها لرقابتها "الآنية".




وأكدت، المصادر نفسها، أن هذه التجاوزات قد ذهب ضحيتها المترشح، الذي وجد نفسه"مقصى" بعدما كان ناجحا في المسابقة، وبعدما استفاد أيضا من تكوين "بيداغوجي إلزامي"،غير أن المؤكد في القضية

هو أن التجاوزات المسجلة ليست بالجديدة على الإطلاق، لكنالملفت فيها هو أن الإقصاء قد جاء مبكرا عشية الدخول المدرسي، أين تم إعداد قوائمصحيحة لناجحين حقيقيين بعد "الرقابة الآنية" للوظيفة

الوظيفة، على اعتبار أن الإقصاء كانيتم بعد مرور سنة كاملة من التوظيف لأنها مفتشياتها الولائية كانت تعتمد على ما يصطلحعليه "بالرقابة البعدية" للملفات.

ومعلوم، أن المديرية العامة للوظيفة العمومية، كانت قد رفعت "تقريرا أسود" عن مسابقاتتوظيف الأساتذة، عقب التجاوزات التي سجلتها لدى انتهائها من "الرقابة الآنية" للملفات، أينتم اكتشاف قبول

ملفات غير مطابقة إطلاقا للمنشور الوزاري المحدد للمؤهلات والشهاداتالمطلوبة للتوظيف، في الوقت الذي تحركت الوزارة الوصية ونصبت لجانا للتحقيق في الملفابتداء من اليوم.

hg,/dtm hgul,ldm jrwd Hshj`m kh[pdk>> uadm hg]o,g hgl]vsd!