أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



القادمون من المستقبل (من قصص الخيال العلمي)الجزء الثاني

الجزء الثاني انطلق الدكتور عامر بسيارته عائداً في اتجاه البلدة، والكهل الغريب يرتعش وهو يتأوّه في المقعد الخلفي للسيارة..‏ كان يسير ببطء وقد بدأ بدخول البلدة، وهو يدقق في اليافطات



القادمون من المستقبل (من قصص الخيال العلمي)الجزء الثاني


النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    موقوف
    تاريخ التسجيل
    Aug 2015
    العمر
    13
    المشاركات
    901
    الجنس
    أنثى

    افتراضي القادمون من المستقبل (من قصص الخيال العلمي)الجزء الثاني

     
    الجزء الثاني

    انطلق الدكتور عامر بسيارته عائداً في اتجاه البلدة، والكهل الغريب يرتعش وهو يتأوّه في المقعد الخلفي للسيارة..‏

    كان يسير ببطء وقد بدأ بدخول البلدة، وهو يدقق في اليافطات من حوله، حتى لمح يافطة الطبيب.. فأوقف السيارة قرب البيت.. وأطلق زمور السيارة عسى أن يخرج أحد لمساعدته.. وفعلاً خرج له رجل من إحدى الزوايا..‏
    ـ خير؟ لماذا تطلق هذا الزمور بهذا التتابع؟‏
    ـ أرجوك لدي رجل يحتضر، أريد أن تساعدني لنقله إلى منزل الطبيب..‏
    ـ الطبيب ليس هنا، لقد انطلق بسيارته قبل نحو الساعة في اتجاه بلدة (القرينة)، هناك حالة إسعاف أيضاً..‏
    ـ وماذا سأفعل الآن؟ الرجل يموت..‏
    ـ قريبك؟‏
    ـ لا.. صادفته ملقى على الطريق.. لا أعرف عنه شيئاً..‏
    ـ يعني لم تصدمه بسيارتك؟‏
    ـ نعم.. بالتأكيد لم أصدمه..‏
    ـ يبدو زيه غريباً عن زيّ منطقتنا..‏
    ـ أرجوك ساعدني، قد ننقذ حياة الرجل.. ربما ساعدتنا الممرضة في إسعافه..‏
    ـ الممرضة العاملة في المستوصف، الطبيب اصطحبها معه.. من الأفضل أن تأخذه لمخفر الشرطة القريب.. هم سيتولون نقله والعناية بإسعافه.. لديهم أكثر من سيارة..‏
    ـ أيمكن مرافقتي إلى هناك.؟ قد أحتاج لمساعدة..‏
    ـ المخفر أمامك على بعد (300) متر.. ثم ما أدراني أنك لم تصدم الرجل بسيارتك.. أنا لم أرك من قبل، قد يموت الرجل، دون أن يصرّح بشيء، أي شيء لديك شهود.. عن إذنك..‏
    شعر عامر بالقهر، وقد ابتعد عنه الرجل، فأغلق باب السيارة واتجه صوب مخفر الشرطة ولم يعد بعيداً بالفعل.. كان هناك شرطي يقف بالباب..‏
    أوقف السيارة وحكى له ما جرى معه، وكيف لم يعثر على الطبيب لإسعاف الكهل.. وكيف دلّه أحد الناس لينقل الرجل إلى المخفر..‏
    أدخله الشرطي إلى داخل المخفر، كان هناك أحد المساعدين يجلس خلف مكتب وهو يسجل بعض الملاحظات ويشرب الشاي..‏
    ـ سيدي، هذا الرجل أحضر رجلاً مصاباً، ربما صدمه بسيارته، يبدو أن حالته خطرة.. لم يعثر على طبيب المستوصف الذي خرج لإسعاف مريض في قرية (القرينة)..‏
    ـ كيف صدمته بالسيارة؟‏
    ـ لم أصدمه بالسيارة، وجدته ملقىً على الطريق، ثم ليس به أي أثر أو خدش يدل على أنني صدمته.. أنا لا أكذب يا سيدي.. أنا أستاذ في الجامعة واسمي معروف للناس..‏
    ـ بطاقة هويتك لو سمحت.‏
    ـ تفضل.. هذه هي الهويّة، وهذه هي بطاقتي الجامعيّة..‏
    ـ الدكتور عامر.. تفضل اجلس..‏
    ـ ليس لديّ وقت أرجوك.. أنا مسافر إلى بلدة تبعد عن هنا نحو ساعة ونصف والدي حالته خطيرة، وأنا الابن الأكبر له..‏
    ـ سننتظر حتى يعود الطبيب ويقرر نوع إصابته، ثم نقرر السماح لك بالذهاب, أو الاحتفاظ بك للتحقيق، خاصة إذا ثبت أنك صدمته..‏
    ـ أرجوك يا سيدي.. خذ كل ما أحمله من بطاقات (هوية ـ شهادة سواقة ـ دفتر توفير..) وأعدك أنني سأعود غداً بعد أن اطمئن على والدي..‏
    ـ أنا آسف.. هه.. تعاونوا في نقل المصاب إلى هنا..‏
    لبّى رجال الشرطة الواقفون طلب مساعد الضابط: ـ في الحال يا سيدي..‏
    ـ أليس من ضابط مسؤول هنا؟.‏
    ـ المقدّم حسن في بيته. سيأتي بعد قليل..‏
    ـ أرجو أن لا يتأخر..‏
    ـ المقدّم حسن، شديد التمسك بالقوانين ربما ألقاك في السجن..‏
    ـ ولماذا؟ لأنني رأيت رجلاً مريضاً قررت إسعافه؟ هذا غير منطقي أنا لم أرتكب جرماً..‏
    أحضره رجال الشرطة من الخارج نظر إليه المساعد بعمق متسائلاً:‏
    ـ أليس من دماء على ثيابه أو في رأسه نتيجة إصابته..‏
    ـ لا يا سدي.. ثم أن ثيابه نظيفة..‏
    ـ إنه يتأوّه.. لم يمت بعد.. هذا لصالحك يا دكتور..‏
    فتح الرجل عينيه طويلاً ونظر حوله مستغرباً ثم عاد لإغماضهما..‏
    ـ هل تكلم.؟‏
    ـ لا يا سيدي.. لم يتكلم..‏
    ـ يا عمّ.. أتسمعني؟ أرجوك.. إن كنت تملك القوة للكلام تحدّث إلينا..‏
    تأوّه الغريب: آه.. أنا أموت.. أموت.. ليتني لم أجرّب تلك الطريقة..‏
    ـ هه.. أنت في وعيك.. ماذا حدث لك؟‏
    ـ آه.. ماذا أفعل؟ آه.. أنا أموت.. ما زلت أشعر بدوار..‏
    قال عامر متوسّلاً: ـ أرجوك يا عم، قل لهم هنا أنني لم أصدمك بسيارتي.. سيسجونني.. أنا متعجل للذهاب إلى بلدتي.. والدي في حالة خطرة..‏
    ـ آه.. من أنت؟ أنا لا أعرفك..‏
    ـ وأنا لا أعرف عنك شيئاً.. قل لهم أنني لم أصدمك بالسيارة..‏
    ـ سيارة؟ أية سيارة؟ أنا لا أعرفك..‏
    سأله المساعد: ـ هل أصبت لأن هذا الرجل صدمك بسيارته؟ أجب عن هذا السؤال..‏
    ـ أنا لا أعرفه.. هو لم يضرّني بشيء..‏
    ـ أنت مريض من إصابتك بالسيارة؟ أم أنك مريض من شيء آخر؟‏
    ـ ليس للرجل علاقة بمرضي.. أرجوك اتركني أستريح أنا متعب..‏
    ردّد عامر: ـ أسمعت؟ لم أصدمه.. هل يمكنني أن أذهب الآن.. أرجوك..‏
    ـ لا بأس.. اترك عنوانك ورقم هاتفك.. وسأحتفظ بصورة الهوية.. قد تطرأ تطورات على الموضوع..‏
    ـ كما تشاء.. سأكتب لك عنواني بالتفصيل..‏
    ـ أعتقد أنه من الضروري أن تعود بعد الاطمئنان على والدك.. إلى هنا، لإكمال المحضر.. هل سجّلت ما قال في الضبط يا سميح؟ الضبط‏
    ـ دقائق وأنتهي يا سيّدي..‏
    خرج عامر من المخفر، وقد تزاحمت في رأسه الأسئلة عن ذلك الكهل الغريب وإصابته، وتلك الطريقة التي ذكر أنه جرّبها دون أن يوضح ذلك.. لا ريب أن أسراراً كثيرة وراءه.. ولكن لا وقت لدى عامر للاهتمام بهذه الحالة الآن.. عليه أن يصل بلدته ويطمئن على والده..‏
    انطلق بسيارته خارجاً من البلدة، ولحظ أن هناك أفراداً من أهالي البلدة وربما من القرى المجاورة، يتمشون على الطريق.. هكذا اعتقد في البداية..‏
    وأشارت إليه امرأة عجوز ومعها فتاة شابة.. لم يرغب بالتوقف، كان متأخراً بسبب ما أضاعه من وقت.. ولكن مظاهر الحزن التي لمحها على الفتاة رغم قلة الإضاءة وسرعة حركته، جعلته يتوقف ويعود القهقرى إليهما.. قالت العجوز:‏
    ـ ادخلي يا هادية بسرعة..‏
    ـ حسناً يا أمي..‏



    ـ لا تؤاخذنا يا بني، لم نجد سيارة على هذا الطريق سواك..‏
    إلى أين تقصدان.؟‏
    ـ إلى البلدة المجاورة للجبل الصغير على بعد نحو (20) كيلو متراً.. أرجو أن لا يكون مقصدك مكاناً أقرب من ذلك؟‏
    ـ لا.. البلدة التي تقصدانها في طريقي..‏
    ردّدت الصبيّة باستغراب: ـ إنه زمن مختلف يا أمي، قلت لك لن نعثر عليه..‏
    ـ ولكننا حددنا بالجهاز المكان الذي سقط فيه بدقة.. ربما ذهب إلى البلدة المجاورة أو ربما عاد..‏
    ـ عاد؟ لا أعتقد ذلك..‏
    ـ والدك عنيد، يريد أن يتعرّف على هذا الزمان، والوثائق والكتب تؤكد أنه زمن صعب مرّت به الإنسانية.‏
    ـ إنه مؤرخ، والزمن بالنسبة له مفتاح الفكر والإبداع والأسرار..‏
    شعر عامر بفضول غريب فسأل العجوز: ـ آسف يا خالة، إن تطفلت على حديثكما.. ولكن عمّاذا تتحدثان؟ أتبحثان عن شخص اختفى عنكما؟ كأنني سمعت أنه زوجك ووالد ابنتك؟‏
    ـ زوجي، خرج على غير هدى.. ولا نعلم أين هو الآن..‏
    قالت الصبيّة: ـ أو ربما عاد إلى البيت وهو ما نرجوه..‏
    ـ أيمكن أن تصفي لي شكله ولباسه؟ أرى أنكما ترتديان لباساً غريباً أيضاً..‏
    أقصد غريباً عن أزياء هذه المناطق؟‏
    قالت بارتباك: آه.. نعم.. قليلاً.. أزياء بلدتنا تختلف عن أزياء هذه المناطق..‏
    قالت الصبيّة: ـ والدي متوسط القامة، نحيف البنية، يضع على رأسه قبعة نصف كروية، وحولها شال رقيق أبيض اللون.. له لحية بيضاء قصيرة..‏
    أوقف السيّارة فجأة وهو يردّد بذهول ـ قبل نحو الساعة عثرت على رجل بهذه المواصفات حاولت إسعافه، لم أجد طبيباً، ثم نقلته إلى مخفر الشرطة..‏
    قالت العجوز بلهفة: ـ ماذا تقول؟ كيف كانت حالته؟ هل هي خطيرة إلى هذه الدرجة؟‏
    ـ لا.. إنه بخير وتحدّث معي.. وهو الآن في المخفر..‏
    ـ أرجوك يا بني، أوصلنا إلى هناك.. أنا خائفة عليه، ليس وضعه الصحي مطمئناً إذن؟‏
    ـ يا إلهي، مزيد من التأخير أيضاً.. سأوصلكما إلى المخفر وأنزلكما وأعود لمتابعة طريقي..‏
    انعطف بسيارته عائداً وهو يحمل العجوز وابنتها، منطلقاً صوب المخفر.. عادت مشاهد الأشباح، تطالعه حول الطريق.. وتأوهات العجوز وابنتها، وهما تشعرانه بقلقهما الكبير على ذلك الكهل الغريب..‏
    وصل المخفر، وأشار إليهما أن تنزلا.. وهو يشعر بفضول غريب لمعرفة قصة ذلك الكهل وزوجته وابنته.. وهم من أهالي البلدة المجاورة للبلدة الصغيرة قرب الجبل الصغير على الطريق إلى قريته، كما ذكرتا..‏
    نزلتا ملهوفتين وقد اجتازتا باب المخفر دون أن تأبها لصرخات الشرطي الواقف أمام الباب.. ودون أن يدري وجد عامر نفسه يهبط من السيارة داخلاً خلفهما؟‏


    يتبـــع

    hgrh]l,k lk hglsjrfg (lk rww hgodhg hgugld)hg[.x hgehkd

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: يارب♥رضاك

  2. #2
    -•♥ مشرفة القصص و الروايات ♥•-
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    المشاركات
    1,915
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    انجاز حلم على ارض الواقع
    هواياتي
    الرسم والتصميم
    شعاري
    سعادتي في رضى ربي ووالدي

    افتراضي رد: القادمون من المستقبل (من قصص الخيال العلمي)الجزء الثاني

    يعطيك الف عافية على المجهودات ونقل القصة
    فعلا هي قصة مشوقة
    في انتظار الاجزاء القادمة

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. القادمون من المستقبل (من قصص الخيال العلمي)الجزء الاول
    بواسطة pixi_princesa في المنتدى القصص و الروايات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-08-2015, 12:20
  2. تحضير نصين: الخيال و العلم - الخيال العلمي للسنة الثالثة متوسط
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى اللغة العربية للسنة الثالثة متوسط
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-04-2015, 19:49
  3. تلخيص نص الخيال العلمي
    بواسطة sousou12girl في المنتدى اللغة العربية للسنة الثالثة متوسط
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-03-2015, 16:39
  4. الخيال العلمي
    بواسطة ilyes zeghayat في المنتدى اللغة العربية للسنة الثالثة متوسط
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-03-2014, 11:49
  5. [طلب] أدب الخيال العلمي
    بواسطة روآء الروح في المنتدى العلوم الادبية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-06-2012, 20:55

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •