إنضم
10 أبريل 2015
المشاركات
5,419
الأوسمة
1
هواياتك
تزين الواجهات الخارجية للمنازل
وظيفتك
استاذ فلسفة
شعارك
الصداقة المزيفة كالطير المهاجر يرحل إذا ساء الجو
يحاول الكثير من الطلبة اتباع طرق مختلفة بهدف تنظيم دراستهم خاصة في المرحلة الثانوية، ويعتبر الوقت من العناصر المهمة التي تساعد الطالب على النجاح في الاختبارات، وتنظيم الوقت يقلل من الشعور بالتوتر والضغط الذي يتعرض له كل طالب أثناء فترة الامتحانات، ومن الأخطاء التي يقوم بها البعض الانقطاع عن مراجعة الدروس فترة طويلة مما يؤدي إلى تراكمها وصعوبة دراستها في فترة زمنية محددة خاصة قبل الاختبار فهذه الطريقة تُفقد الطالب التركيز، وسنتعرف في هذا المقال على كيفية تنظيم الوقت للدراسة.

تنظيم الوقت​

لا يستخدم العديد من الطلبة الوقت بطريقةٍ صحيحة إذ لا يمتلكون القدرة على تنظيم وإدارة الوقت الذي يُعرف بأنه عملية السيطرة على النفس والتخطيط للوقت واستغلاله بأفضل صورة ممكنة، وقيام الأعمال الموكلة إلى الفرد خلال الوقت المتاح بجهدٍ أقل، وترك الوقت الكافي لممارسة النشاطات الترفيهية والشخصية وممارسة الهوايات المحببة.

كيفية تنظيم الوقت للدراسة الثانوية​

يجب الموازنة بين أوقات الدراسة وأوقات الراحة لزيادة التركيز والفهم، وهناك العديد من الطلبة يصعب عليهم خلق هذا التوازن خاصة في المرحلة الثانوية، لذا من الأمور الهامة وضع خطة دراسية للحصول على النتيجة المرجوة، وسنتعرف فيما يلي على كيفية تنظيم الوقت للدراسة الثانوية:


تخصيص مكان مريح للدراسة​

يجب أن تكون البيئة المحيطة بالطالب هادئة ومستقرة كي يصبح ذهنه صافيًا لذا من الأمور الهامة تخصيص مكان مناسب للدراسة يناسب الطالب إذ لا يتمكن البعض من التركيز في الدروس إلا إذا كانوا في مكان هادئ بمفردهم وهناك من يركز في دروسه عندما يحاطون بأشخاص آخرين ويعود ذلك إلى طبيعة الطالب.

وضع جدول زمني للمذاكرة​

لتجنب الشعور بالاضطراب واستنزاف الطاقة الذهنية عند الطالب عند اقتراب موعد الامتحان يجب أن يلتزم بجدول زمني من خلال تخصيص مادة معينة للمذاكرة يوميًا مع تجنب حشو المعلومات في الذاكرة قبل موعد الامتحان بفترة قصيرة، لأن القيام بذلك يسبب إجهاد الطالب ويشتت تركيزه، لذا فإن هذا الجدول يجب وضعه على مدار العام الدراسي لتخزين المعلومات في الذاكرة واسترجاعها بصورة أفضل كما أن جدول المذاكرة يخفف من الضغوطات على الطالب.

شرح المادة لشخصٍ آخر لتثبيت المعلومات​

من الطرق الفعالة في الدراسة شرح المادة بطريقة جيدة لشخص آخر كي يتمكن الطالب من حفظ المعلومات وترتيب أفكاره، ويمكن البحث عن الشخص المناسب كي يشرح له المادة كما يمكن أن يفترض الطالب وجود شخص يتحدث إليه بصوت مرتفع.

إعادة صياغة الطالب للمادة بطريقته الخاصة​

عندما يقوم الطالب بكتابة المادة بكلماته الخاصة فإن ذلك يساعده على الحفظ السريع خاصة إذا كانت المادة تتطلب الحفظ الكثير مثل اللغة العربية والتاريخ، ويجب أن يلخص الطالب كل فقرة ثم يتأكد من حفظه للملخص قبل أن ينتقل إلى الفقرة التي تليها، ويمكن تلخيص الفقرات إما عن طريق كتابتها بلغة الطالب الخاصة أو عن طريق تلخيصها بصوت عالٍي

كيفية تنظيم الوقت للدراسة الجامعية​

متابعة الواجبات ومساعدة الطالب لنفسه والشعور بأنه مسؤول عن نجاحه من الطرق الدراسية الفعالة التي تساعده على النجاح، وفيما يلي سنتعرف على كيفية تنظيم الوقت للدراسة الجامعية:

إعداد جدول دراسي والاحتفاظ به​

على الطالب تخصيص ساعات معينة كل يوم للدراسة فقط والحفاظ على الجدول الزمني في جميع أيام المذاكرة، علمًا بأن الوقت اللازم للدراسة يختلف من فرد لآخر وذلك بناءً على المهارات المتعلقة به، لذا يوصى بتحديد ساعتين من الدراسة كل يوم مع ترك وقت للراحة بين ساعةٍ وأخرى.

الدراسة في المكان المناسب​

البيئة المحيطة تؤثر بشكل كبير على التركيز لذا يجب البحث عن مكان خالي قدر الإمكان من مصادر التشتيت ووضع طاولة أو مكتب للدراسة في مكان هادئ كي يتمكن الطالب من التركيز بشكلٍ أفضل عندما يدرس في نفس المكان كل يوم.

تجهيز المواد التي يحتاجها الطالب في مكان الدراسة​

يحتاج الطالب إلى تجهيز جميع المواد التي يحتاجها على طاولة الدراسة أو المكتب مثل الأقلام والممحاة والدبابيس ومشابك الورق والقاموس إضافة إلى المرطبات السائلة والوجبات الخفيفة وغيرها من المواد التي تساعده على إتمام مهامه، كما يحتاج إلى الآلة الحاسبة، ومن الأمور التي يجب القيام بها الدراسة دون انقطاع وعدم الرد على المكالمات إلا بعد انتهاء الدراسة، وتواجد المشروبات والوجبات الخفيفة على الطاولة لا تجعل الطالب يقطع دراسته لجلبها وبالتالي لا يتشتت تركيزه.

عدم الاعتماد على الإلهام للتحفيز​

يجب أن يحصل الطالب على تدريب للامتحانات والاختبارات من خلال القيام بالمهام والتحضير اليومي ومراجعة الدروس كي يكون الطالب جاهزًا للدراسة ولا ينتظر الإلهام.

الاحتفاظ بجهاز اللاب توب​

ترتيب المواد ومعرفة مكان العثور عليها عند الحاجة من الأمور الهامة، لذا يفضل أن يحتفظ الطالب بقسم خاص لكل موضوع في دفتر الملاحظات وتقويم الفصل الدراسي لتدوين جميع المهام، ووجود هذه المعلومات في مكانٍ واحد مثل جهاز اللاب توب يعمل على إدارة الوقت بطريقة جيدة، لأن فقدان مهمة معينة تحتاج إلى إهدار الوقت الثمين للبحث عنها، لذا فإن الترتيب هو أساس النجاح والحصول على درجات عالية.

تدوين الملاحظات​

يجب على الطالب تعلّم طريقة تدوين الملاحظات بكفاءة فالمدرسون يشددون على نقاط مهمة في الفصل وأثناء الدراسة وتدوين هذه النقاط لا بد منه لمراجعتها قبل الاختبار مباشرة، وبدون تدوين هذه الملاحظات يحتاج الطالب إلى إعادة قراءة الواجب ومراجعته كاملًا قبل الاختبار إذ قد يتطلب ذلك قراءة 100 صفحة إلى 300 صفحة من المواد خلال جلسة واحدة، وأهمية الملاحظات هي تذكر النقاط الرئيسية خلال وقت قصير مما يعني توفير الوقت.

الإكثار من الدراسة لتعزيز الذاكرة​

الإكثار من الدراسة يجعل المواد تُحفر في الذاكرة ويمكن ذلك من خلال التعامل مع المادة بطرق مختلفة مثل اللمس والسمع والقول والقراءة والكتابة.

تكرار مراجعة المواد​

الطالب الذي لا يراجع المواد ينسى 80% مما تعلمه في أسبوعين فقط لذا يجب أن تكون المراجعة الأولى بعد وقت قصير من تقديم المادة ودراستها لأول مرة، ومراجعة المادة مبكرًا لمساعدة الطالب على التذكر لفترة أطول وكي لا يتعرض للنسيان، فالمراجعات المتكررة تخفف من القلق قبل الاختبار.

كيفية تنظيم الوقت للدراسة في رمضان​

هناك العديد من الطلبة الذي يعانون من ضيق الوقت خلال شهر رمضان، ويجب تعلم كيفية تنظيم الوقت للدراسة في رمضان لزيادة التركيز وعدم التشتت، وفيما يلي سنوضحها:

تنظيم مواعيد النوم​

من المعروف بأنه خلال شهر رمضان المبارك تتغير مواعيد النوم لذا لا بد من القيام ببعض الترتيبات بحيث يجب الحصول على عدد ساعات كافية من النوم كي يتمكن الطالب من الدراسة والحصول على علاماتٍ جيدة، كما يجب النوم مبكرُا وقت الليل والاستيقاظ وقت السحور ثم الرجوع إلى النوم مرة أخرى في ساعات الصباح، ويفضل الاستيقاظ في وقت محدد للدراسة كي لا يشعر الطالب بالإرهاق منتصف اليوم، ويمكن النوم بعد ذلك قبل موعد الإفطار بساعة أو ساعتين

تنظيم كمية الطعام الذي يتناوله الطالب​

يشعر معظم الأشخاص بالخمول بعد تناول وجبة طعام كبيرة إذ أن تناول الوجبات الدسمة الكبيرة يعمل على تدفق الدم إلى المعدة للمساعدة على الهضم مما يسبب الكسل للشخص لذا لا بد من تحديد كمية الطعام التي يجب تناولها أثناء الإفطار لأن الإكثار من كمية الطعام يؤثر على الدراسة خلال ساعات المساء، لذا ينصح بتقسيم وجبة الإفطار إلى وجبتين متوسطتين بدلًا من تناوله دفعة واحدة.

تحديد وقت مناسب للمذاكرة في رمضان​

من أفضل الأوقات للدراسة في رمضان هي ساعات الصباح الباكر أو بعد ساعة ونصف من تناول وجبة الإفطار، ويعود السبب في ذلك أن الإنسان لا يشعر بالجوع في ساعات الصباح الباكر ويكون تركيزه قويًا، وبعد الإفطار من الأوقات المناسبة للتذكر لأن الإنسان يكون قد تناول الطعام واستعاد طاقته وجدد نشاطه بعد الإفطار.

دراسة الأجزاء الصعبة في البداية​

يفضل أن يبدأ الطالب بدراسة الأجزاء الصعبة وترك الأجزاء السهلة كي لا يشعر بالتعب أو الملل، وهذا النمط يختلف عن النمط الدراسي المعتمد في أيام الدراسة العادية.

استخدام الخرائط الذهنية​

من الطرق التي تسرع عملية المذاكرة والدراسة الألوان والرسومات في الخرائط الذهنية بالرغم من امتناع الطالب عن تناول وجبات الطعام خلال شهر رمضان إلا أن هذه الطريقة تساعده على تذكر المعلومات التي نسيها في المادة الدراسية.

التركيز على الوجبات المغذية​

يجب أن يتناول الطالب الأكلات والوجبات المغذية التي تزيد من نشاط الطالب وتمد جسمه بالقوة للتمكن من إتمام عملية الدراسة خلال فترة زمنية محددة.

كيفية تنظيم الوقت للدراسة في العطلة​

يفضل أن يستغل الطالب أيام العطل للدراسة وإنجار مهام معينة ومراجعة الدروس، وسنتعرف فيما يلي على كيفية تنظيم الوقت للدراسة في العطلة:

وضع خطة دراسية ومراجعة المواد​

يجب على الطالب إنشاء خطة دراسية أثناء العطلة مع الأخذ بعين الاعتبار الأنشطة التي خطط لها الطالب وتدوين الملاحظات الخاصة بالمكان والوقت للدراسة مع التحقق من أخذ المواد الدراسية التي يحتاجها الطالب عند الخروج في رحلة أثناء العطلة.

الاستفادة من التنقل​

إذا كان الطالب في العطلة مسافرًا عن طريق البر أو البحر أو الجو يمكنه أن يستخدم المحاضرات الصوتية أو البطاقات التعليمية الرقمية أو المادية، وعند إصابة الطالب بالدوار فمن المحتمل أن تكون المحاضرات الصوتية هي الأفضل.

الدراسة في وقت متأخر من الليل أو في الصباح الباكر​

يمكن الطالب أن يدرس في الصباح الباكر أو في وقت متأخر من الليل عندما يكون الجميع نائمين كي يتأكد من حصوله على ساعات الدراسة الأساسية بحيث لا تتم مقاطعته كما أنه سوف يحصل على الهدوء بعض الوقت مما يجعله يتعمق في المواد.

استخدام تطبيقات الهاتف المحمول​

استخدام تطبيقات الهاتف المحمول من الطرق المفيدة أثناء التنقل والخروج بعيدًا عن المنزل، وذلك عن طريق تنزيل المواد الدراسية في نموذج تطبيق الجهاز اللوحي أو الهاتف المحمول كي لا يضطر الطالب لحمل كتبه أو جهاز اللاب توب، كما يمكن استخدام البطاقات التعليمية الرقمية التي تكون في جهاز صغير الحجم مما يتيح الفرصة للدراسة في أي وقت وفي كل مكان، ولا تتطلب هذه التطبيقات تشغيل الإنترنت لذا لا داعي للقلق.

تقنيات تنظيم الوقت للدراسة​

تستخدم تقنيات تنظيم الوقت من أجل تخصيص الأوقات الصحيحة للدراسة وغيرها من الأشياء المهمة، وسنتناول فيما يلي بعض تقنيات تنظيم الوقت للدراسة:

تقنية بومودورو​

مبدأ هذه التقنية يعتمد على تقسيم الدراسة وإتمامها على فترات تفصل بينها أوقات استراحة، وطور هذه التقنية فرانشيسكو سيريلو، ويمكن من خلالها أن يدرس الطالب 25 دقيقة ثم يأخذ استراحة لمدة خمس دقائق، وذلك من أجل تحسين الذهن وإبقاء الدماغ منتعشًا ولإعادة الطاقة للطالب وتقوية الذاكرة وزيادة التركيز.

تقنية مصفوفة المهام العاجلة​

تساعد هذه التقنية الطالب على إدارة وقته بصورة فعالة وذلك من خلال صورة مصفوفة يقوم من خلالها بتصنيف المهام المهمة وغير المهمة في المحور الأول ووضع المهام المستعجلة وغير المستعجلة في المحور الثاني وبذلك يحصل على أربعة مجموعات، المجموعة الأولى هي المهام العاجلة والمهمة، والمجموعة الثانية هي مهام ليست عاجلة ومهمة، ومجموعة عاجلة وليست مهمة، ومجموعة ليست عاجلة وليست مهمة، ويبدأ بعدها بالتركيز على إتمام المهام في المجموعة الأولى.

تقنية الـ 168 ساعة​

فكرة هذه التقنية هي للكاتبة لورا فاندركام وتركز على النظر لجدول زمني خلال أسابيع إذ يحتوي الأسبوع على 168 ساعة، ثم يقوم الطالب بتنظيم أولوياته من أجل التقليل من تضييع الوقت، ويرى الطالب من خلال تطبيق هذه التقنية أن لديه وقتًا أكثر مما كن يعتقد الأمر الذي يزيد من ثقته بنفسه وبالتالي إيجاد المزيد من الوقت للقيام بالأمور التي لا يكن يجد لها وقتًا.

تعرفنا في هذا المقال على كيفية تنظيم الوقت للدراسة، فمعرفة الطالب بكيفية التحكم في وقته وعدم تضييع الوقت مع وضع خطة دراسية محكمة يقوم من خلالها بمراجعة المواد والتركيز على الدروس يعزز من ذاكرته ويقلل من النسيان ويجعله يحصل على درجات عالية
 

Princesse ikhlase

❤️•- الإدارة العليا-•❤️الجميلة 👑
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
19 أبريل 2016
المشاركات
17,182
الأوسمة
29
وظيفتك
طالبة
بارك الله فيك استاذ عادل على الموضوع
 
إنضم
10 أبريل 2015
المشاركات
5,419
الأوسمة
1
هواياتك
تزين الواجهات الخارجية للمنازل
وظيفتك
استاذ فلسفة
شعارك
الصداقة المزيفة كالطير المهاجر يرحل إذا ساء الجو

ميساكي

-•♥مراقبة أقســــام♥•- العَفِـــــــــيفَــــة
مشرف
إنضم
3 فبراير 2020
المشاركات
9,039
الأوسمة
16
هواياتك
المطالعة
وظيفتك
طالبة جامعية
شعارك
الدراسة باب لمستقبلك
يحاول الكثير من الطلبة اتباع طرق مختلفة بهدف تنظيم دراستهم خاصة في المرحلة الثانوية، ويعتبر الوقت من العناصر المهمة التي تساعد الطالب على النجاح في الاختبارات، وتنظيم الوقت يقلل من الشعور بالتوتر والضغط الذي يتعرض له كل طالب أثناء فترة الامتحانات، ومن الأخطاء التي يقوم بها البعض الانقطاع عن مراجعة الدروس فترة طويلة مما يؤدي إلى تراكمها وصعوبة دراستها في فترة زمنية محددة خاصة قبل الاختبار فهذه الطريقة تُفقد الطالب التركيز، وسنتعرف في هذا المقال على كيفية تنظيم الوقت للدراسة.

تنظيم الوقت​

لا يستخدم العديد من الطلبة الوقت بطريقةٍ صحيحة إذ لا يمتلكون القدرة على تنظيم وإدارة الوقت الذي يُعرف بأنه عملية السيطرة على النفس والتخطيط للوقت واستغلاله بأفضل صورة ممكنة، وقيام الأعمال الموكلة إلى الفرد خلال الوقت المتاح بجهدٍ أقل، وترك الوقت الكافي لممارسة النشاطات الترفيهية والشخصية وممارسة الهوايات المحببة.

كيفية تنظيم الوقت للدراسة الثانوية​

يجب الموازنة بين أوقات الدراسة وأوقات الراحة لزيادة التركيز والفهم، وهناك العديد من الطلبة يصعب عليهم خلق هذا التوازن خاصة في المرحلة الثانوية، لذا من الأمور الهامة وضع خطة دراسية للحصول على النتيجة المرجوة، وسنتعرف فيما يلي على كيفية تنظيم الوقت للدراسة الثانوية:


تخصيص مكان مريح للدراسة​

يجب أن تكون البيئة المحيطة بالطالب هادئة ومستقرة كي يصبح ذهنه صافيًا لذا من الأمور الهامة تخصيص مكان مناسب للدراسة يناسب الطالب إذ لا يتمكن البعض من التركيز في الدروس إلا إذا كانوا في مكان هادئ بمفردهم وهناك من يركز في دروسه عندما يحاطون بأشخاص آخرين ويعود ذلك إلى طبيعة الطالب.

وضع جدول زمني للمذاكرة​

لتجنب الشعور بالاضطراب واستنزاف الطاقة الذهنية عند الطالب عند اقتراب موعد الامتحان يجب أن يلتزم بجدول زمني من خلال تخصيص مادة معينة للمذاكرة يوميًا مع تجنب حشو المعلومات في الذاكرة قبل موعد الامتحان بفترة قصيرة، لأن القيام بذلك يسبب إجهاد الطالب ويشتت تركيزه، لذا فإن هذا الجدول يجب وضعه على مدار العام الدراسي لتخزين المعلومات في الذاكرة واسترجاعها بصورة أفضل كما أن جدول المذاكرة يخفف من الضغوطات على الطالب.

شرح المادة لشخصٍ آخر لتثبيت المعلومات​

من الطرق الفعالة في الدراسة شرح المادة بطريقة جيدة لشخص آخر كي يتمكن الطالب من حفظ المعلومات وترتيب أفكاره، ويمكن البحث عن الشخص المناسب كي يشرح له المادة كما يمكن أن يفترض الطالب وجود شخص يتحدث إليه بصوت مرتفع.

إعادة صياغة الطالب للمادة بطريقته الخاصة​

عندما يقوم الطالب بكتابة المادة بكلماته الخاصة فإن ذلك يساعده على الحفظ السريع خاصة إذا كانت المادة تتطلب الحفظ الكثير مثل اللغة العربية والتاريخ، ويجب أن يلخص الطالب كل فقرة ثم يتأكد من حفظه للملخص قبل أن ينتقل إلى الفقرة التي تليها، ويمكن تلخيص الفقرات إما عن طريق كتابتها بلغة الطالب الخاصة أو عن طريق تلخيصها بصوت عالٍي

كيفية تنظيم الوقت للدراسة الجامعية​

متابعة الواجبات ومساعدة الطالب لنفسه والشعور بأنه مسؤول عن نجاحه من الطرق الدراسية الفعالة التي تساعده على النجاح، وفيما يلي سنتعرف على كيفية تنظيم الوقت للدراسة الجامعية:

إعداد جدول دراسي والاحتفاظ به​

على الطالب تخصيص ساعات معينة كل يوم للدراسة فقط والحفاظ على الجدول الزمني في جميع أيام المذاكرة، علمًا بأن الوقت اللازم للدراسة يختلف من فرد لآخر وذلك بناءً على المهارات المتعلقة به، لذا يوصى بتحديد ساعتين من الدراسة كل يوم مع ترك وقت للراحة بين ساعةٍ وأخرى.

الدراسة في المكان المناسب​

البيئة المحيطة تؤثر بشكل كبير على التركيز لذا يجب البحث عن مكان خالي قدر الإمكان من مصادر التشتيت ووضع طاولة أو مكتب للدراسة في مكان هادئ كي يتمكن الطالب من التركيز بشكلٍ أفضل عندما يدرس في نفس المكان كل يوم.

تجهيز المواد التي يحتاجها الطالب في مكان الدراسة​

يحتاج الطالب إلى تجهيز جميع المواد التي يحتاجها على طاولة الدراسة أو المكتب مثل الأقلام والممحاة والدبابيس ومشابك الورق والقاموس إضافة إلى المرطبات السائلة والوجبات الخفيفة وغيرها من المواد التي تساعده على إتمام مهامه، كما يحتاج إلى الآلة الحاسبة، ومن الأمور التي يجب القيام بها الدراسة دون انقطاع وعدم الرد على المكالمات إلا بعد انتهاء الدراسة، وتواجد المشروبات والوجبات الخفيفة على الطاولة لا تجعل الطالب يقطع دراسته لجلبها وبالتالي لا يتشتت تركيزه.

عدم الاعتماد على الإلهام للتحفيز​

يجب أن يحصل الطالب على تدريب للامتحانات والاختبارات من خلال القيام بالمهام والتحضير اليومي ومراجعة الدروس كي يكون الطالب جاهزًا للدراسة ولا ينتظر الإلهام.

الاحتفاظ بجهاز اللاب توب​

ترتيب المواد ومعرفة مكان العثور عليها عند الحاجة من الأمور الهامة، لذا يفضل أن يحتفظ الطالب بقسم خاص لكل موضوع في دفتر الملاحظات وتقويم الفصل الدراسي لتدوين جميع المهام، ووجود هذه المعلومات في مكانٍ واحد مثل جهاز اللاب توب يعمل على إدارة الوقت بطريقة جيدة، لأن فقدان مهمة معينة تحتاج إلى إهدار الوقت الثمين للبحث عنها، لذا فإن الترتيب هو أساس النجاح والحصول على درجات عالية.

تدوين الملاحظات​

يجب على الطالب تعلّم طريقة تدوين الملاحظات بكفاءة فالمدرسون يشددون على نقاط مهمة في الفصل وأثناء الدراسة وتدوين هذه النقاط لا بد منه لمراجعتها قبل الاختبار مباشرة، وبدون تدوين هذه الملاحظات يحتاج الطالب إلى إعادة قراءة الواجب ومراجعته كاملًا قبل الاختبار إذ قد يتطلب ذلك قراءة 100 صفحة إلى 300 صفحة من المواد خلال جلسة واحدة، وأهمية الملاحظات هي تذكر النقاط الرئيسية خلال وقت قصير مما يعني توفير الوقت.

الإكثار من الدراسة لتعزيز الذاكرة​

الإكثار من الدراسة يجعل المواد تُحفر في الذاكرة ويمكن ذلك من خلال التعامل مع المادة بطرق مختلفة مثل اللمس والسمع والقول والقراءة والكتابة.

تكرار مراجعة المواد​

الطالب الذي لا يراجع المواد ينسى 80% مما تعلمه في أسبوعين فقط لذا يجب أن تكون المراجعة الأولى بعد وقت قصير من تقديم المادة ودراستها لأول مرة، ومراجعة المادة مبكرًا لمساعدة الطالب على التذكر لفترة أطول وكي لا يتعرض للنسيان، فالمراجعات المتكررة تخفف من القلق قبل الاختبار.

كيفية تنظيم الوقت للدراسة في رمضان​

هناك العديد من الطلبة الذي يعانون من ضيق الوقت خلال شهر رمضان، ويجب تعلم كيفية تنظيم الوقت للدراسة في رمضان لزيادة التركيز وعدم التشتت، وفيما يلي سنوضحها:

تنظيم مواعيد النوم​

من المعروف بأنه خلال شهر رمضان المبارك تتغير مواعيد النوم لذا لا بد من القيام ببعض الترتيبات بحيث يجب الحصول على عدد ساعات كافية من النوم كي يتمكن الطالب من الدراسة والحصول على علاماتٍ جيدة، كما يجب النوم مبكرُا وقت الليل والاستيقاظ وقت السحور ثم الرجوع إلى النوم مرة أخرى في ساعات الصباح، ويفضل الاستيقاظ في وقت محدد للدراسة كي لا يشعر الطالب بالإرهاق منتصف اليوم، ويمكن النوم بعد ذلك قبل موعد الإفطار بساعة أو ساعتين

تنظيم كمية الطعام الذي يتناوله الطالب​

يشعر معظم الأشخاص بالخمول بعد تناول وجبة طعام كبيرة إذ أن تناول الوجبات الدسمة الكبيرة يعمل على تدفق الدم إلى المعدة للمساعدة على الهضم مما يسبب الكسل للشخص لذا لا بد من تحديد كمية الطعام التي يجب تناولها أثناء الإفطار لأن الإكثار من كمية الطعام يؤثر على الدراسة خلال ساعات المساء، لذا ينصح بتقسيم وجبة الإفطار إلى وجبتين متوسطتين بدلًا من تناوله دفعة واحدة.

تحديد وقت مناسب للمذاكرة في رمضان​

من أفضل الأوقات للدراسة في رمضان هي ساعات الصباح الباكر أو بعد ساعة ونصف من تناول وجبة الإفطار، ويعود السبب في ذلك أن الإنسان لا يشعر بالجوع في ساعات الصباح الباكر ويكون تركيزه قويًا، وبعد الإفطار من الأوقات المناسبة للتذكر لأن الإنسان يكون قد تناول الطعام واستعاد طاقته وجدد نشاطه بعد الإفطار.

دراسة الأجزاء الصعبة في البداية​

يفضل أن يبدأ الطالب بدراسة الأجزاء الصعبة وترك الأجزاء السهلة كي لا يشعر بالتعب أو الملل، وهذا النمط يختلف عن النمط الدراسي المعتمد في أيام الدراسة العادية.

استخدام الخرائط الذهنية​

من الطرق التي تسرع عملية المذاكرة والدراسة الألوان والرسومات في الخرائط الذهنية بالرغم من امتناع الطالب عن تناول وجبات الطعام خلال شهر رمضان إلا أن هذه الطريقة تساعده على تذكر المعلومات التي نسيها في المادة الدراسية.

التركيز على الوجبات المغذية​

يجب أن يتناول الطالب الأكلات والوجبات المغذية التي تزيد من نشاط الطالب وتمد جسمه بالقوة للتمكن من إتمام عملية الدراسة خلال فترة زمنية محددة.

كيفية تنظيم الوقت للدراسة في العطلة​

يفضل أن يستغل الطالب أيام العطل للدراسة وإنجار مهام معينة ومراجعة الدروس، وسنتعرف فيما يلي على كيفية تنظيم الوقت للدراسة في العطلة:

وضع خطة دراسية ومراجعة المواد​

يجب على الطالب إنشاء خطة دراسية أثناء العطلة مع الأخذ بعين الاعتبار الأنشطة التي خطط لها الطالب وتدوين الملاحظات الخاصة بالمكان والوقت للدراسة مع التحقق من أخذ المواد الدراسية التي يحتاجها الطالب عند الخروج في رحلة أثناء العطلة.

الاستفادة من التنقل​

إذا كان الطالب في العطلة مسافرًا عن طريق البر أو البحر أو الجو يمكنه أن يستخدم المحاضرات الصوتية أو البطاقات التعليمية الرقمية أو المادية، وعند إصابة الطالب بالدوار فمن المحتمل أن تكون المحاضرات الصوتية هي الأفضل.

الدراسة في وقت متأخر من الليل أو في الصباح الباكر​

يمكن الطالب أن يدرس في الصباح الباكر أو في وقت متأخر من الليل عندما يكون الجميع نائمين كي يتأكد من حصوله على ساعات الدراسة الأساسية بحيث لا تتم مقاطعته كما أنه سوف يحصل على الهدوء بعض الوقت مما يجعله يتعمق في المواد.

استخدام تطبيقات الهاتف المحمول​

استخدام تطبيقات الهاتف المحمول من الطرق المفيدة أثناء التنقل والخروج بعيدًا عن المنزل، وذلك عن طريق تنزيل المواد الدراسية في نموذج تطبيق الجهاز اللوحي أو الهاتف المحمول كي لا يضطر الطالب لحمل كتبه أو جهاز اللاب توب، كما يمكن استخدام البطاقات التعليمية الرقمية التي تكون في جهاز صغير الحجم مما يتيح الفرصة للدراسة في أي وقت وفي كل مكان، ولا تتطلب هذه التطبيقات تشغيل الإنترنت لذا لا داعي للقلق.

تقنيات تنظيم الوقت للدراسة​

تستخدم تقنيات تنظيم الوقت من أجل تخصيص الأوقات الصحيحة للدراسة وغيرها من الأشياء المهمة، وسنتناول فيما يلي بعض تقنيات تنظيم الوقت للدراسة:

تقنية بومودورو​

مبدأ هذه التقنية يعتمد على تقسيم الدراسة وإتمامها على فترات تفصل بينها أوقات استراحة، وطور هذه التقنية فرانشيسكو سيريلو، ويمكن من خلالها أن يدرس الطالب 25 دقيقة ثم يأخذ استراحة لمدة خمس دقائق، وذلك من أجل تحسين الذهن وإبقاء الدماغ منتعشًا ولإعادة الطاقة للطالب وتقوية الذاكرة وزيادة التركيز.

تقنية مصفوفة المهام العاجلة​

تساعد هذه التقنية الطالب على إدارة وقته بصورة فعالة وذلك من خلال صورة مصفوفة يقوم من خلالها بتصنيف المهام المهمة وغير المهمة في المحور الأول ووضع المهام المستعجلة وغير المستعجلة في المحور الثاني وبذلك يحصل على أربعة مجموعات، المجموعة الأولى هي المهام العاجلة والمهمة، والمجموعة الثانية هي مهام ليست عاجلة ومهمة، ومجموعة عاجلة وليست مهمة، ومجموعة ليست عاجلة وليست مهمة، ويبدأ بعدها بالتركيز على إتمام المهام في المجموعة الأولى.

تقنية الـ 168 ساعة​

فكرة هذه التقنية هي للكاتبة لورا فاندركام وتركز على النظر لجدول زمني خلال أسابيع إذ يحتوي الأسبوع على 168 ساعة، ثم يقوم الطالب بتنظيم أولوياته من أجل التقليل من تضييع الوقت، ويرى الطالب من خلال تطبيق هذه التقنية أن لديه وقتًا أكثر مما كن يعتقد الأمر الذي يزيد من ثقته بنفسه وبالتالي إيجاد المزيد من الوقت للقيام بالأمور التي لا يكن يجد لها وقتًا.

تعرفنا في هذا المقال على كيفية تنظيم الوقت للدراسة، فمعرفة الطالب بكيفية التحكم في وقته وعدم تضييع الوقت مع وضع خطة دراسية محكمة يقوم من خلالها بمراجعة المواد والتركيز على الدروس يعزز من ذاكرته ويقلل من النسيان ويجعله يحصل على درجات عالية
موضوع مفيد و مميز جزاك الله خيرا استاذ
 
إنضم
10 أبريل 2015
المشاركات
5,419
الأوسمة
1
هواياتك
تزين الواجهات الخارجية للمنازل
وظيفتك
استاذ فلسفة
شعارك
الصداقة المزيفة كالطير المهاجر يرحل إذا ساء الجو
أعلى أسفل