الافق الجميل

تاج المنتدى
الإدارة
إنضم
15 سبتمبر 2010
المشاركات
45,260
الأوسمة
4
العمر
37
الإقامة
تلمسان
هواياتك
كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
وظيفتك
موظف بقطاع التجارة
شعارك
كن جميلا ترى الوجود جميلا
أفغنستان مقبرة الإمبراطوريات

IMG_20210911_101431.jpg

أن أول هزيمة مُني بها البريطانيون في عز قوتهم وبطشهم جاءت على يد الأفغان حين اصطدموا بهم في الحرب الإنجليزية الأفغانية الأولى (1838-1842). ساعتها، ظن الإنجليز أن أفغانستان بلاد يمكن احتلالها بواسطة شركة الهند الشرقية ثم بالنزول العسكري، لكنهم سرعان ما اكتشفوا أن الدبلوماسية والقوة العسكرية لا تُجديان نفعا مع قوة الأفغان وصلابتهم الذين لم يلينوا طوال تاريخهم لأي محتل أو غازٍ...

فلماذا اشتعلت الحرب الأفغانية الإنجليزية الأولى عام 1838؟

لماذا انهزم الإنجليز رغم احتلالهم أجزاء واسعة من أفغانستان ودخول كابول مرتين، بل وأَسْر زعيم الأفغان دوست محمد؟

كيف انتهت هذه الحرب بانسحاب مدوٍّ للإنجليز؟
ذلك ما سنجيب عنه...

يقول جمال الدين الأفغاني عن أُمَّته وبني جلدته من الأفغان في كتابه "تتمة البيان في تاريخ الأفغان": "نشأت هذه الأمة على الجلادة والإقدام، فكانت أُمة حربية لا تدين لسلطة الأجنبي عليها، حتى إنه في زمن محمود الغزنوي وجنكيز خان التتري وتيمور الكوركان الذين تمت لهم السلطة عليها لم تكن تبعيتها لهم خالية من الخطر، وكذلك في عهد انقسام ممالكها بين سلاطين الهند وفارس، إذ كانت تتربص بملوكها الشر دائما، وتترقَّب الفرص لإيقاد نار الفتنة" ¹....

يمكن لهذه الخلاصة أن تكون مُنطلَقا تفسيريا لقراءة تاريخ أفغانستان في حقبها المختلفة، ولا شك أن حقبة القرن التاسع عشر الميلادي كانت فترة صراع ذئاب العالم المعاصر على كعكة القارات القديمة بشعوبها وثرواتها وثقافاتها؛ إذ كانت بريطانيا قد حطَّت أقدامها في القارة الآسيوية بإنشاء شركة الهند الشرقية بتفويض من الملكة إليزابيث الأولى عام 1600، بعد أعوام قليلة على انتصارها الساحق على عدوهم اللدود في البحار والمحيطات، إسبانيا، في معركة الأرمادا الشهيرة عام 1588...

وفي منافسة شرسة على تجارة الشرق في الهند والصين والشعوب الآسيوية الجنوبية، التي احتكرها البرتغاليون والهولنديون، انطلق الإنجليز صوب كنوز الشرق الآسيوي بالكثير من الحماس والتخطيط، والقليل من الأخلاق والضمائر.غير أن هذه الشركة التي سرعان ما بدأت في الجنوب الهندي وامتدَّت إلى سائر الولايات الهندية وحصلت على مكاسب مادية ضخمة من تجارتها وامتيازاتها بتصديق ورعاية ملوك وملكات بريطانيا، ما كان مساهموها يقبلون بتلك العوائد والأرباح التقليدية بمرور الزمن، و"كانت الطريقة المُفضَّلة لفرض الشركة سيطرتها على السوق هي التفاوض، لكنها كانت على استعداد لاستخدام كلٍّ من القوة والاحتيال إذا كانت هناك حاجة إلى ذلك"، كما يقول "نيك روبينز" في كتابه "الشركة التي غيَّرت العالم" .²
___________
¹- جمال الدين الأفغاني: تتمة البيان في تاريخ الأفغان ص22.
²- روبينز: كيف بنت شركة الهند الشرقية الإمبراطورية البريطانية ص83.
 
أعلى أسفل