Ro Ny

♥•- مشرفة سابقة -•♥
LV
0
 
الأوسمة
2

مشاركتي
-•♥بمسابقة افضل كاتب مؤثر يا صديقي ♥•-
مع الاخت Princesse ikhlase

بعنوان _ أجملُ ما خطَّ قلمي _






45944



الحمد لله حمدًا كثيرًا، الذي بفضله يفكر العقل، ويعتبر اللسان، ويكتب القلم، الصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي كان فصيح اللسان، وواضح البيان، أكتب هذه الكلمات وأنا في قمّة سعادتي أن جاءت لي هذه الفرصة لأكتب وأعبّر عما يختلج بداخلي ، وأدعو الله كثيرا أن يوفقني بهذه المسابقة .

134677010913.gif



المشاركة الأولى بعنوان: كيف أصل إلى حديقة النّجاح .. ؟

images




لكي ننجح علينا أوّلاً أن نؤمن أنّه بمقدورنا تحقيق النّجاح ..

وعلى الرغم من المصاعب نبقى دائمًا نحاول على أمل أن ننجح في الوصول إلى القمّة.

وأنا أفكّر في هذه العبارة تبادرت إلى ذهني العديد من الأفكار والتّساؤلات بدأت أطرحها بصوت عالٍ ..


ما هي أسرار النّجاح ؟ كيف أتخطّى عقبات الفشل ؟ و كيف أَصل إلى حديقة النّجاح ؟


هنا قال القلم: الإستعانة بالله والتّوكل عليه والمواظبة على طاعته جلّ جلاله .

قال الكتاب: سرّ النّجاح التّخطيط والتّركيز ، التّنفيذ والإنجاز .

قال المكتب: الرّغبة في النّجاح والثّبات على الهدف أولى أسرار النّجاح .

قال الكرسيّ: المثابرة والاجتهاد في حلّ المشكلات واغتنام كلِّ الفُرص من أجل النجاح .

قال المنبّه: من الملاحظ أن النّاجح هو من أحسن استغلال الوقت في حين ضيَّعه غيره .

قال المصباح: النّجاح هو الانتقال من فشل إلى فشل والاستمرار في المحاولة دون فقدان الأمل .

قال الباب: لكي تنجحي يجب أن تفوق رغبتك في النّجاح الخوف من الفشل لأنّ أكبر عائق للنّجاح هو الخوف من الفشل والإخفاق .

قالت النّافذة: الطُّموح اللاَّمحدود هو الوقود الذي يساعد الإنسان على الوصول إلى طريق النّجاح .

قال الجدار: العمل المتواصل واجتناب الكسل طريقك المختصر إلى بوَّابة النّجاح .

images


عندها أيقنت أنّه لا سبيل للفشل ..
والوسيلة الوحيدة للنّجاح هي الاستمرار بقوة حتّى النّجاح ،
فالنّاجح لا يصل إلى حديقة النّجاح دون أنْ يمرّ بمحطّات التّعب والفشل واليأس .


134677010913.gif


 
التعديل الأخير:

Ro Ny

♥•- مشرفة سابقة -•♥
LV
0
 
الأوسمة
2

masrawe-b.com_138979501713.gif



المشاركة الثانية بعنوان:
منزل العمر ..!


مضت 3 أيام منذ أنهى بناء المنزل ،

كعادته يذهب محمد إلى الشركة التي اعتاد العمل فيها ، وهنا التقى بمدير الشركة


فابتسم وقال له: هذا المنزل هدية خدمتك للشركة ..

images


هنا انصدم محمد وندم بشدة لأنه لم يتقن بناء منزل العمر ..!

كيف لا وهو لم يتقن بناءه على أسس صحيحة ؟!!

هكذا هي العبادة على عجلة وبسرعة من غير اطمئنان وتركيز ...
فاعلم أيها القارئ أن عبادتك هي النهاية لك
وليست لله فالله غني عن
عبادة.


masrawe-b.com_138979501713.gif



 
التعديل الأخير:

Ro Ny

♥•- مشرفة سابقة -•♥
LV
0
 
الأوسمة
2

1409169994512.gif


المشاركة الثالثة بعنوان:
يا الله !


11423985_994436233922577_1629132011_n.jpg



قضيا طفولتهما مع بعضهما حتى أنهما كبرا ودرسا معًا
وشاءت الأقدار أن جمعهما الله مجددا بأن يعملا معًا من أجل حماية وطنهما .

ذات يوم وهما في أرض المعركة مع العدو ..
أصابت قذيفة دبابتهما ، عطلتها ، وأغلقت بابها بفعل تفريغ الهواء ،
أيقنا أنهما ميتان لا محالة ..

قالا معًا:يا الله !

11208364_360982024091888_1242653522_n.jpg


وفي لمح البصر نزلت قذيفة أخرى فتحت الباب وفجرت الدبابة .. بعد أن خرجا منها سالمين !

هذا هو الله .. وهذه هي مشيئته بأن كتب لهما عمرا جديدا ويحفظهما من كل سوء.



1409169994512.gif


 
التعديل الأخير:

Ro Ny

♥•- مشرفة سابقة -•♥
LV
0
 
الأوسمة
2

13491403305.gif


المشاركة الرابعة بعنوان: تبغينها بالأيام أم بالسنين ؟!!


الإنسان لا يشعر بالنعمة إلا عندما يفقدها .. نحن الأصحاء لا نستغل أوقاتنا بكثرة الأعمال الصالحة ..

images


أذكر أنني زرت أحد المستشفيات بمدينتي ، وكانت معي إحدى الصديقات ،
زرنا أقساما مختلفة من المستشفى ونحن في رواق القسم المخصص للعناية بالمعاقين وأصحاب الحوادث
_ نسأل الله أن يشفي مرضانا وجميع المسلمين وأن يبعد عنا الأذى _

مررنا بغرفة كان فيها أحد الشباب المعاقين من أثر حادث سيارة ،
قلت له بعد السلام عليه والتعرف إليه والاطمئنان على صحته: كم صار لك في المستشفى ؟

نظر إلي وقال: تبغينها بالأيام أم بالسنين ؟

تعجبت مما سمعت منه !

قلت له: إن كانت قليلة قلها بالأيام وإن كانت كثيرة قلها بالسنين.

قال لي: اليوم كم ؟ ، قلت له: 21/04/2019م .

قال: إن كنت تبغينها بالأيام صار لي 2310 أيام ،
وإن كنت تبغينها بالسنين صار لي 7 سنوات و 5 أشهر تقريبا .

ثم قال والله يوم كنت بصحة وأمشي لا أهتم بالأيام والسنين
والآن والله أني أعدها وأتمنى الخروج من المستشفى اليوم قبل غدٍ
لكي أذهب للمسجد وأكثر من أعمال الخير التي كنت مقصرا فيها .

images


تخيل لو أنا وأنت مكانه ماذا نريد أن نعمل ؟!

رسالة إلى كل مقصر بادر بالتوبة والرجوع إلى الله
واعلم أن سيئاتك سوف يبدلها الله إلى حسنات .


13491403305.gif


 
التعديل الأخير:

Ro Ny

♥•- مشرفة سابقة -•♥
LV
0
 
الأوسمة
2


0104.gif


المشاركة الخامسة بعنوان: سارعت لتقبيل يد والدتها ..


منذ أن كانت صغيرة لحد الآن لم تتغير ملامحها المعبرة وتلك النظرات الثاقبة ..

تلك هي شجاعتها في إقدامها وتفوقها في دراستها ،

كانت دائمة التعلق بالله متوكلة في إيمانها حريصة على طاعة الله وإرضائه ..

ها هي اليوم ترتدي لباس وقبعة التخرج ، فرحة عارمة وأجواء سارة جمعتها بمن تحب ..

بعد انتهاء مراسم التكريم يتقدم أحد أساتذتها ليسألها عن سرّ نجاحها ؟

فسارعت لتقبيل يد والدتها أمام الحضور ..

والدتها تلك المرأة المناضلة .. تلك الشجاعة التي ربّت وسهرت الليالي ..

2015_1409690970_830.jpg


تلك التي علمتها ودلتها على الطريق الصحيح ..
طريق الخير والصلاح طريق التفوق والنجاح ..


0104.gif



من المعروف أن لكل بداية نهاية، وأنَّ خير الكلام ما قل ودل، وخير العمل ما أحسن آخره،
وبعد جهدي المتواضع أتمنى من الله أن تكون كلماتي نالت على إعجابكم،
ولا أكون قد أصبتكم بالملل، وأتمنى أن يكون الله وفقني في كتابة موضوعي .



_ تحياتي لكم _
 
التعديل الأخير:

اسامة 47

-•♥ مراقب عام♥•-
LV
0
 
الأوسمة
1

مشاركتي
-•♥بمسابقة افضل كاتب مؤثر يا صديقي ♥•-
مع الاخت Princesse ikhlase

بعنوان _ أجملُ ما خطَّ قلمي _







الحمد لله حمدًا كثيرًا، الذي بفضله يفكر العقل، ويعتبر اللسان، ويكتب القلم، الصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي كان فصيح اللسان، وواضح البيان، أكتب هذه الكلمات وأنا في قمّة سعادتي أن جاءت لي هذه الفرصة لأكتب وأعبّر عما يختلج بداخلي ، وأدعو الله كثيرا أن يوفقني بهذه المسابقة .


المشاركة الأولى بعنوان: كيف أصل إلى حديقة النّجاح .. ؟



لكي ننجح علينا أوّلاً أن نؤمن أنّه بمقدورنا تحقيق النّجاح ..

وعلى الرغم من المصاعب نبقى دائمًا نحاول على أمل أن ننجح في الوصول إلى القمّة.

وأنا أفكّر في هذه العبارة تبادرت إلى ذهني العديد من الأفكار والتّساؤلات بدأت أطرحها بصوت عالٍ ..


ما هي أسرار النّجاح ؟ كيف أتخطّى عقبات الفشل ؟ و كيف أَصل إلى حديقة النّجاح ؟


هنا قال القلم: الإستعانة بالله والتّوكل عليه والمواظبة على طاعته جلّ جلاله .

قال الكتاب: سرّ النّجاح التّخطيط والتّركيز ، التّنفيذ والإنجاز .

قال المكتب: الرّغبة في النّجاح والثّبات على الهدف أولى أسرار النّجاح .

قال الكرسيّ: المثابرة والاجتهاد في حلّ المشكلات واغتنام كلِّ الفُرص من أجل النجاح .

قال المنبّه: من الملاحظ أن النّاجح هو من أحسن استغلال الوقت في حين ضيَّعه غيره .

قال المصباح: النّجاح هو الانتقال من فشل إلى فشل والاستمرار في المحاولة دون فقدان الأمل .

قال الباب: لكي تنجحي يجب أن تفوق رغبتك في النّجاح الخوف من الفشل لأنّ أكبر عائق للنّجاح هو الخوف من الفشل والإخفاق .

قالت النّافذة: الطُّموح اللاَّمحدود هو الوقود الذي يساعد الإنسان على الوصول إلى طريق النّجاح .

قال الجدار: العمل المتواصل واجتناب الكسل طريقك المختصر إلى بوَّابة النّجاح .


عندها أيقنت أنّه لا سبيل للفشل ..
والوسيلة الوحيدة للنّجاح هي الاستمرار بقوة حتّى النّجاح ،
فالنّاجح لا يصل إلى حديقة النّجاح دون أنْ يمرّ بمحطّات التّعب والفشل واليأس .






المشاركة الثانية بعنوان: منزل العمر ..!


مضت 3 أيام منذ أنهى بناء المنزل ،

كعادته يذهب محمد إلى الشركة التي اعتاد العمل فيها ، وهنا التقى بمدير الشركة


فابتسم وقال له: هذا المنزل هدية خدمتك للشركة ..


هنا انصدم محمد وندم بشدة لأنه لم يتقن بناء منزل العمر ..!

كيف لا وهو لم يتقن بناءه على أسس صحيحة ؟!!

هكذا هي العبادة على عجلة وبسرعة من غير اطمئنان وتركيز ...
فاعلم أيها القارئ أن عبادتك هي النهاية لك
وليست لله فالله غني عن
عبادة.






المشاركة الثالثة بعنوان: يا الله !


قضيا طفولتهما مع بعضهما حتى أنهما كبرا ودرسا معًا
وشاءت الأقدار أن جمعهما الله مجددا بأن يعملا معًا من أجل حماية وطنهما .

ذات يوم وهما في أرض المعركة مع العدو ..
أصابت قذيفة دبابتهما ، عطلتها ، وأغلقت بابها بفعل تفريغ الهواء ،
أيقنا أنهما ميتان لا محالة ..

قالا معًا:يا الله !

وفي لمح البصر نزلت قذيفة أخرى فتحت الباب وفجرت الدبابة .. بعد أن خرجا منها سالمين !

هذا هو الله .. وهذه هي مشيئته بأن كتب لهما عمرا جديدا ويحفظهما من كل سوء.









المشاركة الرابعة بعنوان: تبغينها بالأيام أم بالسنين ؟!!


الإنسان لا يشعر بالنعمة إلا عندما يفقدها .. نحن الأصحاء لا نستغل أوقاتنا بكثرة الأعمال الصالحة ..

أذكر أنني زرت أحد المستشفيات بمدينتي ، وكانت معي إحدى الصديقات ،
زرنا أقساما مختلفة من المستشفى ونحن في رواق القسم المخصص للعناية بالمعاقين وأصحاب الحوادث
_ نسأل الله أن يشفي مرضانا وجميع المسلمين وأن يبعد عنا الأذى _

مررنا بغرفة كان فيها أحد الشباب المعاقين من أثر حادث سيارة ،
قلت له بعد السلام عليه والتعرف إليه والاطمئنان على صحته: كم صار لك في المستشفى ؟

نظر إلي وقال: تبغينها بالأيام أم بالسنين ؟

تعجبت مما سمعت منه !

قلت له: إن كانت قليلة قلها بالأيام وإن كانت كثيرة قلها بالسنين.

قال لي: اليوم كم ؟ ، قلت له: 21/04/2019م .

قال: إن كنت تبغينها بالأيام صار لي 2310 أيام ،
وإن كنت تبغينها بالسنين صار لي 7 سنوات و 5 أشهر تقريبا .

ثم قال والله يوم كنت بصحة وأمشي لا أهتم بالأيام والسنين
والآن والله أني أعدها وأتمنى الخروج من المستشفى اليوم قبل غدٍ
لكي أذهب للمسجد وأكثر من أعمال الخير التي كنت مقصرا فيها .

تخيل لو أنا وأنت مكانه ماذا نريد أن نعمل ؟!

رسالة إلى كل مقصر بادر بالتوبة والرجوع إلى الله
واعلم أن سيئاتك سوف يبدلها الله إلى حسنات .







المشاركة الخامسة بعنوان: سارعت لتقبيل يد والدتها ..


منذ أن كانت صغيرة لحد الآن لم تتغير ملامحها المعبرة وتلك النظرات الثاقبة ..

تلك هي شجاعتها في إقدامها وتفوقها في دراستها ،

كانت دائمة التعلق بالله متوكلة في إيمانها حريصة على طاعة الله وإرضائه ..

ها هي اليوم ترتدي لباس وقبعة التخرج ، فرحة عارمة وأجواء سارة جمعتها بمن تحب ..

بعد انتهاء مراسم التكريم يتقدم أحد أساتذتها ليسألها عن سرّ نجاحها ؟

فسارعت لتقبيل يد والدتها أمام الحضور ..

والدتها تلك المرأة المناضلة .. تلك الشجاعة التي ربّت وسهرت الليالي ..

تلك التي علمتها ودلتها على الطريق الصحيح ..
طريق الخير والصلاح طريق التفوق والنجاح ..




من المعروف أن لكل بداية نهاية، وأنَّ خير الكلام ما قل ودل، وخير العمل ما أحسن آخره،
وبعد جهدي المتواضع أتمنى من الله أن تكون كلماتي نالت على إعجابكم،
ولا أكون قد أصبتكم بالملل، وأتمنى أن يكون الله وفقني في كتابة موضوعي .



_ تحياتي لكم _


بوركتي على مجهودك وداد يعطيك الف صحة وعافية
بالتوفيق
 

Princesse ikhlase

♥•- الإدارة العليا-•♥
LV
0
 
الأوسمة
12
بورك الله فيك اختي وداد على المشاركات الرائعة مننشوراة جمية وراقية
بالتوفيق لك
 

البحر الازرق

عضو نشيط
LV
0
 

13491403305.gif


المشاركة الرابعة بعنوان: تبغينها بالأيام أم بالسنين ؟!!


الإنسان لا يشعر بالنعمة إلا عندما يفقدها .. نحن الأصحاء لا نستغل أوقاتنا بكثرة الأعمال الصالحة ..

images


أذكر أنني زرت أحد المستشفيات بمدينتي ، وكانت معي إحدى الصديقات ،
زرنا أقساما مختلفة من المستشفى ونحن في رواق القسم المخصص للعناية بالمعاقين وأصحاب الحوادث
_ نسأل الله أن يشفي مرضانا وجميع المسلمين وأن يبعد عنا الأذى _

مررنا بغرفة كان فيها أحد الشباب المعاقين من أثر حادث سيارة ،
قلت له بعد السلام عليه والتعرف إليه والاطمئنان على صحته: كم صار لك في المستشفى ؟

نظر إلي وقال: تبغينها بالأيام أم بالسنين ؟

تعجبت مما سمعت منه !

قلت له: إن كانت قليلة قلها بالأيام وإن كانت كثيرة قلها بالسنين.

قال لي: اليوم كم ؟ ، قلت له: 21/04/2019م .

قال: إن كنت تبغينها بالأيام صار لي 2310 أيام ،
وإن كنت تبغينها بالسنين صار لي 7 سنوات و 5 أشهر تقريبا .

ثم قال والله يوم كنت بصحة وأمشي لا أهتم بالأيام والسنين
والآن والله أني أعدها وأتمنى الخروج من المستشفى اليوم قبل غدٍ
لكي أذهب للمسجد وأكثر من أعمال الخير التي كنت مقصرا فيها .

images


تخيل لو أنا وأنت مكانه ماذا نريد أن نعمل ؟!

رسالة إلى كل مقصر بادر بالتوبة والرجوع إلى الله
واعلم أن سيئاتك سوف يبدلها الله إلى حسنات .


13491403305.gif




بالتوفيق وداد
 
أعلى