koukouana

♥•- مشرفة سابقة -•♥
LV
0
 
هل قسوة الدنيا تلين القلب أم يتحول القلب إلى قلب قاسي ؟
أحبآئي
أسعد آلله أوقاتكم بكل خير وسسعاده


من المعروف بأن الدنيا تقسو على الإنسان في بعض الأحيان فالفرح يتبعه حزن

والحب يتبعه الفراق وكذلك الظروف والهموم أو بالأصح تقلبات الحياة
فهي تجعل الإنسان يشعر بأن هناك شبح يطارده في كل مكان لكي يقلب فرحته إلى حزن وتقلبات الحياة
التي يمر بها لإنسان قد تأثر على نفسيته فتجعله حائر غارق في التفكير يتعب نفسه وعقله من كثرة التفكير .
والإنسان الطيب الذي يسمى عندنا (على نياته ) يعامل الناس بطريقة حسنه كما يحب أن يعاملوه الناس ,
ولا يرضى بأن يزعل أحد منه لأي سبب كان سواء حبيب أو جار أو صديق , لكن الناس يردون
معاملته بالقسوة ويستغلون طيبته ويطعنونه بالغيبة و النميمة يهينونه ويلقبونه بضعيف الشخصية .
ذاك الطيب يحب ويخلص في حبه ويضحي لكن في النهاية تجرح مشاعره وتستغل طيبته
فالماذا الياس من الدنيا والهموم والله سبحانه يزيل الهم لماذا القسوة والانطواء
والله الرازق الكريم فالقران يلين القلب والذكر يطمئن النفوس الابذكرالله تطمئن القلوب.
فالله سبحانه فارج الهم ومبشرالصابرين

ويبقى السؤال
/


هل قسوة الدنيا تلين القلب أم يتحول القلب إلى قلب قاسي ؟
الا نعلم بان الله يبشرالصابرين على ماابتلاهم فالماذا القسوة والحزن
-/ والطيب سوف يتأثر من تعامل الناس له واستغلال طيبه هل برأيك سيتحول
قلبه من الطيبة واللين إلى القساوة ؟
 

Mîss Âssîâ

عضو فضي
LV
0
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا على الموضوع الجميل

وسؤالك: هل قسوة الدنيا تلين القلب أم يتحول القلب إلى قلب قاسي ؟

ينطبق على شخصية و طبيعة كل فرد وأيضا

على مدى قوة هذه العقبة التي اعترضته

فهناك من يلين قلبه ويحن اكثر بعد تعرضه للتقلبات

فيصبح حليما واكثر فطرة من ذي قبل

وهناك من تقسو به الحياة فتجف مشاعره و يتصلب قلبه

فيرى حياته بطريقة مختلفة

ويلجأ الى القسوة في تعامله

لكننا نأمل ألا تكون هذه التغيرات التي تطرأ في حياة كل شخص

ألا تؤثر عليه سلبا وتسلبه احساسه

بل نرجوا ان تغير حياته للأفضل

ولا يسعنا غير القول "لا تجعلو هذه العقبات والتغيرات تسيطر عليكم وعلى حياتكم ومستقبلكم"

وشكرا
 

koukouana

♥•- مشرفة سابقة -•♥
LV
0
 
شكرا لكم على الاطلالة الكريمة دمتم و دامت اراؤكم الرائعة و المميزة
 

إلهام الحياة

موقوف
LV
0
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا على الموضوع الجميل

وسؤالك: هل قسوة الدنيا تلين القلب أم يتحول القلب إلى قلب قاسي ؟

ينطبق على شخصية و طبيعة كل فرد وأيضا

على مدى قوة هذه العقبة التي اعترضته

فهناك من يلين قلبه ويحن اكثر بعد تعرضه للتقلبات

فيصبح حليما واكثر فطرة من ذي قبل

وهناك من تقسو به الحياة فتجف مشاعره و يتصلب قلبه

فيرى حياته بطريقة مختلفة

ويلجأ الى القسوة في تعامله

لكننا نأمل ألا تكون هذه التغيرات التي تطرأ في حياة كل شخص

ألا تؤثر عليه سلبا وتسلبه احساسه

بل نرجوا ان تغير حياته للأفضل

ولا يسعنا غير القول "لا تجعلو هذه العقبات والتغيرات تسيطر عليكم وعلى حياتكم ومستقبلكم"

وشكرا

اجابة
روعة
 

mirl

عضو مجتهد
LV
0
 
هذه هي الحياة يوم لك ويوم عليك اذ لم نعاني في الحياة فما الفائدة فيها قد طويت الصحف و جفت الاقلام ولا احد يستطيع تبديل قدره او الهروب منها الدنيا متاعب ولكن ان الله يقلبنا في النعم ويزيدنا خيرا مما انفقنا ولكن اذا ابتلنا مرة صبر القلة ونكر الكثرة هذه هي فلسفة الحياة
 
أعلى