حكايات اجدادنا {لمسة ابداع } °ملحق 01 °

SaLiiMaa

♥•- ادارية سابقة -•♥
إنضم
25 أكتوبر 2015
المشاركات
5,179
شعارك
ثق بالله و سوف تأتيك سعادة تزيل همك

ندعوكم لمتابعتنا على موقعنا التربوي الجديد: المجتهد الجزائري



160.png


صبـآحك ... عطر ندى يحكي لزهور آلصبـآح ...

مسـآؤك ... الوان طيف رسمة على صفحة آلسمآء ...












* ـإخواني *وأخواتي *الأعزاء *
أعضاء وعضوات منتدانا الحبيب
أهـــــــــــــــــلا و ســــــــــــــهـــــــــ ــلا
ومـــــــــــــرحــــــبـ ــــــــــــا بــــــكــــــــــــممـــ ــــــــعــــــــــنـــــ ــــــا فـــــــــــــــي
*منتدى القصص و الروايات*



صفحة جديدة من صفحات
كِتاب مُتَجددة أوراقه بحجم
إحساسنا .. مشاعرنا .. إنفعالاتنا
بين إيديكم



184.gif
حكايات اجدادنا {لمسة ابداع }

184.gif


185.gif



من منا لم يستمع الى القصص الجميلة والمفيدة التي رواها لنا اجدادنا؟
من منا لم يكن ينتظر ان يأتي جده او جدته ويحكيها له؟
ودائما ما كان اجدادنا يعمدون الى القصص ذات المغزى والمعنى لنستفيد منها في حياتنا ولينموا فينا الخصل الحميدة وينزعوا منال تلك الزميمة
في هذا الصرح المتواضع سنجمع حكايات و قصص اجدادنا ان شاء الله


186.gif
فكرة الموضوع :

186.gif

كل يوم سيتم اختيار عضو/ة من اعضاء طموحنا يسرد لنا قصة من القصص التي سمعها عن اجداده



186.gif
القوانين :

186.gif


1- يمنع السب والشتم
2- على العضو او يسرد القصة التي سمعها لا ينقلها
3-المشرفين هم من يختارون العضو الذي سيحكي لنا
4- ان تكون المشاركة منسقة مع ذكر العبرة منها..
5- عند وضع القصة والانتهاء تكتب في مشاركة اخرى "انتهى

185.gif


186.gif
بخصوص الاوسمة :

186.gif

187.gif
لكل مشارك معنا وسام

187.gif

motivation-touch-1.gif
+15 نقطة تميز

188.gif


187.gif
لافضل الردود وسام

187.gif

motivation-touch-3.gif
+10نقاط تميز

188.gif


187.gif
لكل مشرف على هذا القسم وسام

187.gif

motivation-touch-2.gif
+20نقطة تميز

188.gif


186.gif
و في الاخير

186.gif



هذه مساحة مُشرعة لحروفكم الراقية


المُكتسية بعطر مدادكم


أطلقوا العنان لأقلامكم
و انتظر ابداعكم


مع تحيات طاقم الاشراف :














189.gif
 

SaLiiMaa

♥•- ادارية سابقة -•♥
إنضم
25 أكتوبر 2015
المشاركات
5,179
شعارك
ثق بالله و سوف تأتيك سعادة تزيل همك

eruchan

-•♥ مشرفة قسم الانمي العام♥•-
إنضم
6 يناير 2016
المشاركات
2,982
هواياتك

ندعوكم لمتابعتنا على موقعنا التربوي الجديد: المجتهد الجزائري



160.png


صبـآحك ... عطر ندى يحكي لزهور آلصبـآح ...

مسـآؤك ... الوان طيف رسمة على صفحة آلسمآء ...












* ـإخواني *وأخواتي *الأعزاء *
أعضاء وعضوات منتدانا الحبيب
أهـــــــــــــــــلا و ســــــــــــــهـــــــــ ــلا
ومـــــــــــــرحــــــبـ ــــــــــــا بــــــكــــــــــــممـــ ــــــــعــــــــــنـــــ ــــــا فـــــــــــــــي
*منتدى القصص و الروايات*



صفحة جديدة من صفحات
كِتاب مُتَجددة أوراقه بحجم
إحساسنا .. مشاعرنا .. إنفعالاتنا
بين إيديكم



184.gif
حكايات اجدادنا {لمسة ابداع }
184.gif

185.gif


من منا لم يستمع الى القصص الجميلة والمفيدة التي رواها لنا اجدادنا؟
من منا لم يكن ينتظر ان يأتي جده او جدته ويحكيها له؟
ودائما ما كان اجدادنا يعمدون الى القصص ذات المغزى والمعنى لنستفيد منها في حياتنا ولينموا فينا الخصل الحميدة وينزعوا منال تلك الزميمة
في هذا الصرح المتواضع سنجمع حكايات و قصص اجدادنا ان شاء الله

186.gif
فكرة الموضوع :
186.gif

كل يوم سيتم اختيار عضو/ة من اعضاء طموحنا يسرد لنا قصة من القصص التي سمعها عن اجداده

186.gif
القوانين :
186.gif

1- يمنع السب والشتم
2- على العضو او يسرد القصة التي سمعها لا ينقلها
3-المشرفين هم من يختارون العضو الذي سيحكي لنا
4- ان تكون المشاركة منسقة مع ذكر العبرة منها..
5- عند وضع القصة والانتهاء تكتب في مشاركة اخرى "انتهى
185.gif

186.gif
بخصوص الاوسمة :
186.gif

187.gif
لكل مشارك معنا وسام
187.gif

motivation-touch-1.gif
+15 نقطة تميز
188.gif

187.gif
لافضل الردود وسام
187.gif

motivation-touch-3.gif
+10نقاط تميز
188.gif

187.gif
لكل مشرف على هذا القسم وسام
187.gif

motivation-touch-2.gif
+20نقطة تميز
188.gif

186.gif
و في الاخير
186.gif


هذه مساحة مُشرعة لحروفكم الراقية

المُكتسية بعطر مدادكم
أطلقوا العنان لأقلامكم
و انتظر ابداعكم

مع تحيات طاقم الاشراف :














189.gif

السلام عليكم
العضوة المستضافة اليوم :
ユイちゃん
ننتظر ابداعك


موضوع رااائع
اقدر جهدك المبدول
مع خالص تحيات شكري على الاستضافة
~~~~~~~~~~
في يوم جميل, كان الزوج السلحفاة مريضا كعادته, و كان يهمهم طوال الوقت على زوجته الضفدعة, لتاتي له بالحليب, و ما ان اتتهت من اعداد الحليب السحري الدافئ, و وضعته في فنجان صيني, احضرته له, وساعدته على النهوض, و اجلسته قرب نافدة خشبية عتيقة, مطلة على حوض من الفل العبق, و اشعة الشمس تخترق زجاجها المكسر كخيوط من دهب, فجلست في كرسيها المتحرك لتغط في قيلولة قصيرة, فاد به يرمي فنجان الحليب و يصرخ قائلا:" لقد مللت من الحليب المتبل هدا, الا تعرفين كيف تحضرين فنجانا من الحليب?" فابتسمت ابتسامة تخفي بحرا من الدموع و قالت;" اد لم ترد الحليب, يمكنني احضار شيء اخر لك" فرد عليها بغضب:" ادهبي للغابة, و احضري لي الكثير من الموز الدهبي المتخلل بنقاط بنية اللون, يكون مداقه حلوا كالعسل" فردت بحزن: "و لكن الغابة بعيدة, و يوجد بها العديد من الحيوانات المفترسة, و اشجار الموز قليلة فيها, و ان وجدتها, قد اجدها طويلة جدا, لدلك ارجو ان تطلب شيئا اخر" فاد بالزوج يغضب و يصرخ ناويا ضربها:" الا يمكنك فعل واجبك? الا تريني مريضا امامك? الا تقدرين على جلب حبة موز? لقد استات منك, و ان لم تؤدي واجبك ساقوم بسفك دمائك" فردت عليه جادة:" ان كنت تقول دلك بجدية, فساجلب لك الموز بجدية ايضا" و دهبت مسرعة, و في طريقها الى الغابة, كانت تشعر بالخوف, و ما ان وصلت اليها, احست بنوبة من الخوف الهستيري الشديد, و هي ترى الاشجار السوداء اشباحا, و فروعها كاليدان الملطخان بالدماء, و كانت تسمع اصوات الخفافيش و البرق, و كان الجو مظلما, و في طريقها الى شجرة الموز الباسقة, بدا المطر يسقط , فصعبت عليها الحركة في دلك الطين المبلل الدي التصق بساقيها كالغراء, فتبللت و تلطخت بالطين من كل جهة, و شلت ساقيها و هي تحاول المشي, و بعد مدة قصيرة, بدا الطين يتداخل في الارض, فشعرت بالخوف, و اغمضت عينيها, ثم مدت يدها نحو فرع من فروع الاشجار لتمسك به, رغم خوفها من فروع تلك الاشجار, و ما ان امسكت به حتى شعرت ان العالم انقلب راسا على عقب, ففتحت عينيها, و اد بها ترى نفسها فوق شجرة الموز, و الظلمة الحالكة تغط على المكان, اما القمر فكان اسودا, و النجوم كانت حمراء, لدرجة ان القمر و النجوم معا كانا يشكلان منظرا خلابا و مخيفا في نفس الوقت, و يزيدان من ظلمة الجو, و لكن فجاة تدكرت انه كان النهار عندما وصلت لتك الغابة, فكيف جاء الليل بهده السرعة? فخافت من ان تكون قد تاخرت, و زوجها ينتظر جائعا, فالتقطت حبات الموز بكلتا يديها الحنونتان, و لكنها فجاة شعرت و كان جسمها مقيد, و لا تستطيع التحكم في حركاتها, و سقطت ارضا, و لكنها سقطت في مكان اخضر و جميل, فيه شمس مشعة ضاحكة, فظنت انها قريبة من المنزل, و ركضت نحو العشب لتلتقط بعضا من الزهور لتعتدر بها الى زوجها المريض, و لكن فجاة صارت محصورة في مكعب من المرايا, التي كانت تعكس وجهها الجميل على شكل شريرة مخيفة, فصرخت باعلى صوتها, فانشقت تلك المرايا و سطعت بضوء شديد, فاغمضت عيناها, و اد بها ترى نفسها و هي صغيرة تجري و تلعب في المروج حرة طليقة, لديها حقوقها و واجباتها, في دلك الوقت كانت لديها واجبات صغيرة حسب قدر استطاعتها, و لكن فجاة رات نفسها تتحول, و دلك العشب يتحول الى دماء, و ضحكتها تلك صارت صراخا, فاد بالزوجة تبكي, و هي ترى مراحل حياتها, ثم احست بحر شديد جعلها تلهث, حتى وجدت نفسها في فراشها تتقلب, و زوجها وراء الباب مفزوع, حتى قامت من فراشها و صرخت:" لااااااااا", و بعد مدة عرفت ان دلك مجرد حلم, فقالت لزوجها:" اه, اسفة على اقلاقك, لقد كنت احلم كابوسا مرعبا, و حلمت نفسي ضفدعة لطيفة, هههههه, لا عليك, سادهب لشراء بعض الموز" فجهزت نفسها, ودهبت الى السوق, و اشترت بعضا من الموز الشهي, و احضرته الى زوجها, و قالت له مبتسمة:" لقد اخدت درسا مهما اليوم, بان الانسان اد عاش في الماضي و تمسك بدكرياته لن يعيش طويلا, و ما دام الانسان قادرا على النهوض, فليقوي شخصيته, و ليمتنع عن النحيب و الهم, و ما دامت المراة موجودة ,فمادامت الحياة حلوة المداق"
 
التعديل الأخير:

SaLiiMaa

♥•- ادارية سابقة -•♥
إنضم
25 أكتوبر 2015
المشاركات
5,179
شعارك
ثق بالله و سوف تأتيك سعادة تزيل همك

ندعوكم لمتابعتنا على موقعنا التربوي الجديد: المجتهد الجزائري

موضوع رااائع
اقدر جهدك المبدول
مع خالص تحيات شكري على الاستضافة
~~~~~~~~~~
في يوم جميل, كان الزوج السلحفاة مريضا كعادته, و كان يهمهم طوال الوقت على زوجته الضفدعة, لتاتي له بالحليب, و ما ان اتتهت من اعداد الحليب السحري الدافئ, و وضعته في فنجان صيني, احضرته له, وساعدته على النهوض, و اجلسته قرب نافدة خشبية عتيقة, مطلة على حوض من الفل العبق, و اشعة الشمس تخترق زجاجها المكسر كخيوط من دهب, فجلست في كرسيها المتحرك لتغط في قيلولة قصيرة, فاد به يرمي فنجان الحليب و يصرخ قائلا:" لقد مللت من الحليب المتبل هدا, الا تعرفين كيف تحضرين فنجانا من الحليب?" فابتسمت ابتسامة تخفي بحرا من الدموع و قالت;" اد لم ترد الحليب, يمكنني احضار شيء اخر لك" فرد عليها بغضب:" ادهبي للغابة, و احضري لي الكثير من الموز الدهبي المتخلل بنقاط بنية اللون, يكون مداقه حلوا كالعسل" فردت بحزن: "و لكن الغابة بعيدة, و يوجد بها العديد من الحيوانات المفترسة, و اشجار الموز قليلة فيها, و ان وجدتها, قد اجدها طويلة جدا, لدلك ارجو ان تطلب شيئا اخر" فاد بالزوج يغضب و يصرخ ناويا ضربها:" الا يمكنك فعل واجبك? الا تريني مريضا امامك? الا تقدرين على جلب حبة موز? لقد استات منك, و ان لم تؤدي واجبك ساقوم بسفك دمائك" فردت عليه جادة:" ان كنت تقول دلك بجدية, فساجلب لك الموز بجدية ايضا" و دهبت مسرعة, و في طريقها الى الغابة, كانت تشعر بالخوف, و ما ان وصلت اليها, احست بنوبة من الخوف الهستيري الشديد, و هي ترى الاشجار السوداء اشباحا, و فروعها كاليدان الملطخان بالدماء, و كانت تسمع اصوات الخفافيش و البرق, و كان الجو مظلما, و في طريقها الى شجرة الموز الباسقة, بدا المطر يسقط , فصعبت عليها الحركة في دلك الطين المبلل الدي التصق بساقيها كالغراء, فتبللت و تلطخت بالطين من كل جهة, و شلت ساقيها و هي تحاول المشي, و بعد مدة قصيرة, بدا الطين يتداخل في الارض, فشعرت بالخوف, و اغمضت عينيها, ثم مدت يدها نحو فرع من فروع الاشجار لتمسك به, رغم خوفها من فروع تلك الاشجار, و ما ان امسكت به حتى شعرت ان العالم انقلب راسا على عقب, ففتحت عينيها, و اد بها ترى نفسها فوق شجرة الموز, و الظلمة الحالكة تغط على المكان, اما القمر فكان اسودا, و النجوم كانت حمراء, لدرجة ان القمر و النجوم معا كانا يشكلان منظرا خلابا و مخيفا في نفس الوقت, و يزيدان من ظلمة الجو, و لكن فجاة تدكرت انه كان النهار عندما وصلت لتك الغابة, فكيف جاء الليل بهده السرعة? فخافت من ان تكون قد تاخرت, و زوجها ينتظر جائعا, فالتقطت حبات الموز بكلتا يديها الحنونتان, و لكنها فجاة شعرت و كان جسمها مقيد, و لا تستطيع التحكم في حركاتها, و سقطت ارضا, و لكنها سقطت في مكان اخضر و جميل, فيه شمس مشعة ضاحكة, فظنت انها قريبة من المنزل, و ركضت نحو العشب لتلتقط بعضا من الزهور لتعتدر بها الى زوجها المريض, و لكن فجاة صارت محصورة في مكعب من المرايا, التي كانت تعكس وجهها الجميل على شكل شريرة مخيفة, فصرخت باعلى صوتها, فانشقت تلك المرايا و سطعت بضوء شديد, فاغمضت عيناها, و اد بها ترى نفسها و هي صغيرة تجري و تلعب في المروج حرة طليقة, لديها حقوقها و واجباتها, في دلك الوقت كانت لديها واجبات صغيرة حسب قدر استطاعتها, و لكن فجاة رات نفسها تتحول, و دلك العشب يتحول الى دماء, و ضحكتها تلك صارت صراخا, فاد بالزوجة تبكي, و هي ترى مراحل حياتها, ثم احست بحر شديد جعلها تلهث, حتى وجدت نفسها في فراشها تتقلب, و زوجها وراء الباب مفزوع, حتى قامت من فراشها و صرخت:" لااااااااا", و بعد مدة عرفت ان دلك مجرد حلم, فقالت لزوجها:" اه, اسفة على اقلاقك, لقد كنت احلم كابوسا مرعبا, و حلمت نفسي ضفدعة لطيفة, هههههه, لا عليك, سادهب لشراء بعض الموز" فجهزت نفسها, ودهبت الى السوق, و اشترت بعضا من الموز الشهي, و احضرته الى زوجها, و قالت له مبتسمة:" لقد اخدت درسا مهما اليوم, بان الانسان اد عاش في الماضي و تمسك بدكرياته لن يعيش طويلا, و ما دام الانسان قادرا على النهوض, فليقوي شخصيته, و ليمتنع عن النحيب و الهم, و ما دامت المراة موجودة ,فمادامت الحياة حلوة المداق"

اهلا بك
شكرا لك و بارك الله فيك على المشاركة الرائعة و العبرة القيمة
دمت مبدعة
في امان الله
 

Faiza Ounes

-•♥ مراقبة القصص والروايات♥•-
إنضم
18 أكتوبر 2015
المشاركات
5,223
العمر
24
الإقامة
وهران
هواياتك
المطالعة/*الكـتـآبـة.
وظيفتك
متحصلة على شهادة الماستر في الأدب العربي.
شعارك
|~| القراءة ضرورة وليست هواية |~|

SaLiiMaa

♥•- ادارية سابقة -•♥
إنضم
25 أكتوبر 2015
المشاركات
5,179
شعارك
ثق بالله و سوف تأتيك سعادة تزيل همك

SaLiiMaa

♥•- ادارية سابقة -•♥
إنضم
25 أكتوبر 2015
المشاركات
5,179
شعارك
ثق بالله و سوف تأتيك سعادة تزيل همك

eruchan

-•♥ مشرفة قسم الانمي العام♥•-
إنضم
6 يناير 2016
المشاركات
2,982
هواياتك

Maneru

عضو فضي
إنضم
4 أبريل 2016
المشاركات
760
هواياتك
Blackpink/Manga/Anime
وظيفتك
متابعة مانجا
شعارك
"تعلم من خطاك مرة و لا تكرره مرتين "

ندعوكم لمتابعتنا على موقعنا التربوي الجديد: المجتهد الجزائري



160.png


صبـآحك ... عطر ندى يحكي لزهور آلصبـآح ...

مسـآؤك ... الوان طيف رسمة على صفحة آلسمآء ...












* ـإخواني *وأخواتي *الأعزاء *
أعضاء وعضوات منتدانا الحبيب
أهـــــــــــــــــلا و ســــــــــــــهـــــــــ ــلا
ومـــــــــــــرحــــــبـ ــــــــــــا بــــــكــــــــــــممـــ ــــــــعــــــــــنـــــ ــــــا فـــــــــــــــي
*منتدى القصص و الروايات*



صفحة جديدة من صفحات
كِتاب مُتَجددة أوراقه بحجم
إحساسنا .. مشاعرنا .. إنفعالاتنا
بين إيديكم



184.gif
حكايات اجدادنا {لمسة ابداع }
184.gif

185.gif


من منا لم يستمع الى القصص الجميلة والمفيدة التي رواها لنا اجدادنا؟
من منا لم يكن ينتظر ان يأتي جده او جدته ويحكيها له؟
ودائما ما كان اجدادنا يعمدون الى القصص ذات المغزى والمعنى لنستفيد منها في حياتنا ولينموا فينا الخصل الحميدة وينزعوا منال تلك الزميمة
في هذا الصرح المتواضع سنجمع حكايات و قصص اجدادنا ان شاء الله

186.gif
فكرة الموضوع :
186.gif

كل يوم سيتم اختيار عضو/ة من اعضاء طموحنا يسرد لنا قصة من القصص التي سمعها عن اجداده

186.gif
القوانين :
186.gif

1- يمنع السب والشتم
2- على العضو او يسرد القصة التي سمعها لا ينقلها
3-المشرفين هم من يختارون العضو الذي سيحكي لنا
4- ان تكون المشاركة منسقة مع ذكر العبرة منها..
5- عند وضع القصة والانتهاء تكتب في مشاركة اخرى "انتهى
185.gif

186.gif
بخصوص الاوسمة :
186.gif

187.gif
لكل مشارك معنا وسام
187.gif

motivation-touch-1.gif
+15 نقطة تميز
188.gif

187.gif
لافضل الردود وسام
187.gif

motivation-touch-3.gif
+10نقاط تميز
188.gif

187.gif
لكل مشرف على هذا القسم وسام
187.gif

motivation-touch-2.gif
+20نقطة تميز
188.gif

186.gif
و في الاخير
186.gif


هذه مساحة مُشرعة لحروفكم الراقية


المُكتسية بعطر مدادكم


أطلقوا العنان لأقلامكم
و انتظر ابداعكم


مع تحيات طاقم الاشراف :














189.gif


السلام عليكم
العضوة المستضافة اليوم :
凛ちゃん love live

ننتظر ابداعك
365.jpg

366.jpg

الحكاية:
يحكى أن في يوم من ايام الصيف الحاره خرجت عبير مع أخوها نائل إلي نزهه إلى شاطئ البحر، حتي يستمتعوا باللعب على الشاطئ وبناء أجمل القصور من الرمال، ويتخلصوا من حرارة الجو بنسمات البحر الباردة، أعدت لهم الأم عدد من الشطائر وجهزت لهم سلة من العصائر والمياه كما لم تنسى عبير أن تحضر معها أدوات اللعب بالرمال .

عندما وصلوا إلي الشاطئ وجدوا ان مياة البحر بعيدة عن الشاطئ وبدت الصخور في البحر مدببه وبها مستنقات من الطين والوحل، تمسكت عبير خائفة بيد جدتها وهي تسألها : لماذا ذهبت مياة البحر بعيداً عن الشاطئ يا جدتي ؟ ومتي ستعود من جديد ؟ فأخبرتها الجدة وهي تثبت المظلة علي رمال الشاطئ أن البحر في حالة جزر وبعد وقت قليل سوف يمر بحالة المد ويعود الماء للشاطئ من جديد، فأخذت عبير تستفسر عن معني المد والجزر فقالت لها الجدة : إن مياة البحر لا تظل علي مستوى واحد طوال النهار، ولكنها تمر بحركة صعود تسمي المد وحركة هبوط تسمي الجزر، والذي يسيطر علي حركة المد والجزر جاذبية الشمس والقمر .

استلقت عبير تحت المظلة وأغمضت عينيها تستمع بنسيم البحر الرائع وراحت في تفكير عميق وفجأة شعرت بالمياه تبلل أقدامها، فهمست في سعادة : أيها البحر الجميل هل عدت للشاطئ من جديد ؟ حمل النسيم كلمات البحر إلي أذن عبير فسمعته يقول : أحببت أن أخبرك أنني بحر حزين للغاية وأشعر بالغضب الشديد من الناس، نهضت عبير سريعاً بمجرد أن سمعت همسات البحر وهي تتساءل : ولماذا انت غاضب من الناس أيها البحر ؟ ألا تري كم أننا لطفاء ونحبك كثيراً ونأتي لزيارتك كل عام، والأطفال يملأون شاطئك ويلقون بأنفسم إليك حتي تنعشهم بمياهك الباردة ونسيمك العليل .
همس لها البحر من جديد قائلاً : وأنا أحبهم كثيراً ولذلك أغمرهم بمياهي وأرطب لهم الهواء بنسماتي وأحمل لهم خيراتي من سمك وأصداف وأريح أبصارهم بزرقة مياهي، ولكن هل تعلمين ماذا يردون لي كل ما أفعله من أجلهم ؟ انظري حولك يا عبيروأخبريني ماذا ترين حينما أبتعد عن الشاطئ .. نظرت عبير إلي الشاطئ فرأت أكواماً من النفايات وقطع الملابس القديمة وأكياس الاطعمة الحلويات وزجاجات العصائر الفارغة بعضها سليم والبعض الآخر مكسور، ففهمت عبير ما يعنيه البحر .
عاد البحر يهمس من جديد : هل رأيت ماذا أعطيهم وماذا يعطونني في المقابل ؟ ما رأيتي فقط هو الظاهر علي الشاطئ، وهناك الكثير من التلوث في مياهي بداخلي بسبب السفن والزيوت التي تلوث القاع وتقتل الكائنات الحية التي تعيش في أحشائي، فلا تتعجبي إذا ابتعدت عنكم .

علي الفور تحركت عبير من مكانها وبدأت تقوم بجمع أكياس المخلفات والقمامة ونادت علي أخاها نائل حتي يساعدها في ذلك وهي تقول : هيا سنجعل هذا البحر سعيد ومسرور، سنجمع كافة المخلفات وندعو الأطفال الآخرين لمساعدتنا والحفاظ علي الشاطئ جميل ونظيف، وسأخبركم جميعاً بما أخبرني البحر .

الحكمة من هده الحكاية :
يجب علينا الحفاظ على البيئة ومنها الشواطىء و البحار فهي تمنحنا الكثير و نحن لا نرد لها ما تعطينا
ففكروا بما تفعلونه بالطبيعة قبل ان تتصرفوا و تندموا على ما فات

امل الاعجاب modhik


367.jpg


 

SaLiiMaa

♥•- ادارية سابقة -•♥
إنضم
25 أكتوبر 2015
المشاركات
5,179
شعارك
ثق بالله و سوف تأتيك سعادة تزيل همك

ندعوكم لمتابعتنا على موقعنا التربوي الجديد: المجتهد الجزائري

365.jpg

366.jpg

الحكاية:
يحكى أن في يوم من ايام الصيف الحاره خرجت عبير مع أخوها نائل إلي نزهه إلى شاطئ البحر، حتي يستمتعوا باللعب على الشاطئ وبناء أجمل القصور من الرمال، ويتخلصوا من حرارة الجو بنسمات البحر الباردة، أعدت لهم الأم عدد من الشطائر وجهزت لهم سلة من العصائر والمياه كما لم تنسى عبير أن تحضر معها أدوات اللعب بالرمال .

عندما وصلوا إلي الشاطئ وجدوا ان مياة البحر بعيدة عن الشاطئ وبدت الصخور في البحر مدببه وبها مستنقات من الطين والوحل، تمسكت عبير خائفة بيد جدتها وهي تسألها : لماذا ذهبت مياة البحر بعيداً عن الشاطئ يا جدتي ؟ ومتي ستعود من جديد ؟ فأخبرتها الجدة وهي تثبت المظلة علي رمال الشاطئ أن البحر في حالة جزر وبعد وقت قليل سوف يمر بحالة المد ويعود الماء للشاطئ من جديد، فأخذت عبير تستفسر عن معني المد والجزر فقالت لها الجدة : إن مياة البحر لا تظل علي مستوى واحد طوال النهار، ولكنها تمر بحركة صعود تسمي المد وحركة هبوط تسمي الجزر، والذي يسيطر علي حركة المد والجزر جاذبية الشمس والقمر .

استلقت عبير تحت المظلة وأغمضت عينيها تستمع بنسيم البحر الرائع وراحت في تفكير عميق وفجأة شعرت بالمياه تبلل أقدامها، فهمست في سعادة : أيها البحر الجميل هل عدت للشاطئ من جديد ؟ حمل النسيم كلمات البحر إلي أذن عبير فسمعته يقول : أحببت أن أخبرك أنني بحر حزين للغاية وأشعر بالغضب الشديد من الناس، نهضت عبير سريعاً بمجرد أن سمعت همسات البحر وهي تتساءل : ولماذا انت غاضب من الناس أيها البحر ؟ ألا تري كم أننا لطفاء ونحبك كثيراً ونأتي لزيارتك كل عام، والأطفال يملأون شاطئك ويلقون بأنفسم إليك حتي تنعشهم بمياهك الباردة ونسيمك العليل .
همس لها البحر من جديد قائلاً : وأنا أحبهم كثيراً ولذلك أغمرهم بمياهي وأرطب لهم الهواء بنسماتي وأحمل لهم خيراتي من سمك وأصداف وأريح أبصارهم بزرقة مياهي، ولكن هل تعلمين ماذا يردون لي كل ما أفعله من أجلهم ؟ انظري حولك يا عبيروأخبريني ماذا ترين حينما أبتعد عن الشاطئ .. نظرت عبير إلي الشاطئ فرأت أكواماً من النفايات وقطع الملابس القديمة وأكياس الاطعمة الحلويات وزجاجات العصائر الفارغة بعضها سليم والبعض الآخر مكسور، ففهمت عبير ما يعنيه البحر .
عاد البحر يهمس من جديد : هل رأيت ماذا أعطيهم وماذا يعطونني في المقابل ؟ ما رأيتي فقط هو الظاهر علي الشاطئ، وهناك الكثير من التلوث في مياهي بداخلي بسبب السفن والزيوت التي تلوث القاع وتقتل الكائنات الحية التي تعيش في أحشائي، فلا تتعجبي إذا ابتعدت عنكم .

علي الفور تحركت عبير من مكانها وبدأت تقوم بجمع أكياس المخلفات والقمامة ونادت علي أخاها نائل حتي يساعدها في ذلك وهي تقول : هيا سنجعل هذا البحر سعيد ومسرور، سنجمع كافة المخلفات وندعو الأطفال الآخرين لمساعدتنا والحفاظ علي الشاطئ جميل ونظيف، وسأخبركم جميعاً بما أخبرني البحر .

الحكمة من هده الحكاية :
يجب علينا الحفاظ على البيئة ومنها الشواطىء و البحار فهي تمنحنا الكثير و نحن لا نرد لها ما تعطينا
ففكروا بما تفعلونه بالطبيعة قبل ان تتصرفوا و تندموا على ما فات

امل الاعجاب modhik


367.jpg



السلام عليكم
شكرا لك و بارك الله فيك على المشاركة الرائعة
و العبرة القيمة
دمت مبدعة
في امان الله
 
أعلى أسفل